اعلان

Collapse
No announcement yet.

من هو أبو سياف ؟؟؟؟؟؟؟

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • من هو أبو سياف ؟؟؟؟؟؟؟

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام علي امام المرسلين سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم

    وبعد ملاحظة/ فأن تكني بأسم ابو سياف فهو نسبة الي اسم اكبر ابنائي ابو سياف هو لقب مؤسس الجماعة واسمة : عبدالرزاق الزنكلاني ، وهو من مسلمي جنوب الفلبين من جزيرة باسيلان ، درس العلم الشرعي في جامعة أم القري ، وتخرج منها ، ثم التحق بمراكز التدريب التابعة لجبهة مورو الوطنية في ليبيا ، وتلقي هناك تدريبات عسكرية وقيادية ، بعدها عاد الي منطقتة جزيرة باسيلان في جنوب جزيرة ميندناو جنوب الفلبين وهي عبارة عن جزيرة كبيرة منعزلة فيها اكثرية مسلمة، لكنها تعاني من اضطهاد النصاري القادمين من الشمال الذين دفعت بهم الحكومة وساعدتهم لتغيير الخارطة السكانية في الجنوب المسلم ، وحرضتهم على قتل المسلمين وسلب أراضيهم ، بل كونت منهم جماعات مسلحة لتحقيق هذا المطلب ، ومن ذلك جماعة الفئران وجماعة الأخطبوط.

    موقع الجزيرة المستقل ، ومعاناة المسلمين في باسيلان ، شجعا أباسياف على تأسيس جماعة مستقلة ، ونشط في اوساط الشباب هناك ، ثم اتخذ لة قاعدة في الغابة للتأهل والتدريب الدعوي والجهادي ،اذ انه أراد أن تكون جماعته دعوية جهادية دعوية لتعليم المسلمين دينهم ، وجهادية للوقوف ضد النصارى المدعومين من الدولة والدفاع عن المسلمين. بدأ ابوسياف وجماعته أعمالا عسكرية ضد النصاري الذين يقتلون المسلمين ، او الأجانب الذين يساعدونهم او يأتون للتنصير فى صفوف المسلمين ، مما ادخلة في الصراع مع الحكومة ممثلة بالجيش وقوات الأمن ، وقد كان يتلقى مساعدات مالية وتدريبية من شخصيات اسلامية.

    كثير من الذين عرفو ابا سياف يصفونة بأنة كان صاحب عقيدة سليمة وفكر سوي ، وانة عرف بكثرة العبادة ، اذ كان صواما قواما.

    قتل ابو سياف في عام 1998 م في احدى المواجهات مع قوات الحكومة ، وتقول احدى الروايات إنة كان في زيارة دعوية لإحدى القري معتكفا يقوم الليل في احد المساجد ، فحاصرتة قوات الحكومة واشتبك معها فقتل شهيدا - نحسبة كذلك - رحمة الله .
    تولي القيادة بعده اخوة الأصغر( قذافي الزنكلاني) الا انة ليس مثل اخية علما ورجاحة عقل ، اضافة الي سنه الصغيرة ، ولذا لم يجمع على قيادتة ، فبدأت الجماعة تنشطر الي مجموعات.

    بدات الجماعة سبيل اختطاف الأجانب والسياح واتخاذهم رهائن ، للحصول على المال والمساعدة فى الإنفاق على الجماعة ، ومن جهة اخري لتدويخ الحكومة واجهزتها الأمنية واحراجها امام العالم الخارجي ، وهناك من يغلب الظن أن بعضا من جماعاتها قد تم اختراقة من قبل أجهزة الأمن الحكومية للأستفادة من ذلك في تشويه سمعة الإسلام وتلويث مقاصد الجهاد في الجنوب ، وان المجاهدين لا يسعون لنيل حقوق مشروعة بقدر ما يسعون لإرضاء طموحات شخصية وجمع الأموال ، اضافة الى ان الحكومة استفادة من ذلك في ليجاد المسوغ للقيام بهجوم وحشى علي المناطق المسلمة التى يتواجد فيها اعضاءالجماعة ، فقتلوا المسلمين ودمروا منازلهم ، واحرقوا مزارعهم ونكلوا بهم تحت دعوي ملاحقة اعضاء جماعة ابي سياف.

    حاولت الجماعات الإسلامية الموجودة في الساحة تقديم النصح لقيادات هذة الجماعة با لتخلي عن اسلوب اختطاف الأبرياء واستخدامهم رهائن للحصول علي المال ، كما وضحوا لهم عدم مشروعيتة واثره السئ واستغلال الإعلام المحلي والعالمي له ، غير ان قيادة الجماعة تظن انة اسلوب مناسب ، ومن ضمن من قدم لهم النصح قائد جبهة تحرير مورو الإسلامية الشيخ هاشم سلامات الذي ينقل قواده ونوابة انة يبارك وجود الجماعة ، لإنها تشترك مع جبهتة في الهدف ، لكنة لايرضي عن اسلوبها.

    لايزال عدد من الجماعة حيا مع قيادتة رغم محاولات الحكومة المستمرة استئصاله ، غير انها لاتشكل جماعة كبيرة اذ يبلغ عدد مقاتليها مايزيد قليلا على (200) مائتي مقاتل ، ومناصروها كذلك قليلون.


    ( نقلا عن مجلة البيان عدد 163 )

    نقلا عن منتدى الساحات


    أختكم في الله
    شوق العيون
تشغيل...
X