اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الأمير نايف: جهود مستمرة لمحاربة الإرهاب والفئة الضالة

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • الأمير نايف: جهود مستمرة لمحاربة الإرهاب والفئة الضالة

    الأمير نايف في حديث لصحيفة الرياض :
    جهود مستمرة لمحاربة الإرهاب والفئة الضالة وتطهير المملكة من الشر



    صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز
    وزير الداخلية

    شدد صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية على أن الجهود مستمرة بإذن الله حتى يتم تطهير المملكة من كل ما فيه شر وأثنى على جهود وانجازات رجال الأمن البواسل.. وقال سموه إن تلك الإنجازات تمت بدعم وتوجيهات سديدة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام حفظهما الله .
    وأكد سموه دور المواطن وقال إنه رجل الأمن الأول فإذا لم يقم هذا المواطن بواجبه بالإبلاغ عمن يشتبه فيه بطوعه فلن يتم القضاء بالشكل المطلوب ونحن لا نستعمل الضغوط على من يقوم بالتعاون . جاء ذلك في حديث لسموه لصحيفة الرياض نشرته أمس فيما يلي نصه :
    جهود مستمرة
    سؤال : سمو الأمير نجدد التبريك والدعاء لسموكم وأن يكلل المولى المساعي بالنجاح وأن يحفظ البلاد ورجال أمنها البواسل من هؤلاء الضالين.. سمو الأمير الملاحظ أن عدد هذه الخلايا كبير (172) شخصاً فهل يعني ذلك انتهاء الفئة الضالة ثم هل هنالك متابعات أخرى؟
    جواب : نحمد الله عز وجل على هذا الانجاز والأمل القبض على أكبر عدد ممكن حماية لأمن هذه البلاد وشعبها ومقدساتها . فهؤلاء ليسوا كلهم فقط من قام بهذه الأعمال فلابد أن هناك من يساعدهم ويتزعم تلك الأمور ونحن بعون الله وراءهم ولابد أن نصل بعون الله إليهم.
    ولا نستطيع أن نقول إننا قد انتهينا من هؤلاء الضالين ولكن الجهود ستظل قائمة ومستمرة . فالعين بعون الله مبصرة والجهود مبذولة حتى نطهر بلادنا من كل من فيه شرّ.
    إعلان الحقائق
    سؤال : الملاحظ سمو الأمير وجود شخص "يتزعم" هؤلاء وقد تمت مبايعته عند الكعبة المشرفة - بحد زعمه - بالسمع والطاعة فهل هو سعودي أم غير ذلك؟
    جواب : للأسف انه مواطن سعودي وقبض عليه مع المجموعة وعلى كل حال جميع الأمور المتعلقة بذلك ستوضح في وقت لاحق ونحن قد تعودنا بالداخلية أننا لا نعلن إلا الحقائق ولا نعطي الرأي العام إلا الصورة الحقيقية والمتكاملة وبالصورة التي تليق أن نعطي شعب المملكة كل الحقائق عن هذه الأمور التي تهمه لأن رجال الأمن منهم وفيهم.
    مبايعة شخص
    سؤال : هل يصح أن يطلق عليه (زعيم) لتنظيم القاعدة جديد بداخل المملكة؟
    جواب : إذا كان يعتقد هذا الشخص ذلك فلا ندري ولكن لا أحد يبايع شخصاً إلا أنه قد تزعم نفسه وأن له اتباعاً.
    جمع مبالغ
    سؤال : البيان ذكر إن هذا الشخص كان قد عمل على جمع مبالغ مالية طائلة من عدد كبير من الأشخاص الذين غرر بهم بحجة استثمار هذه المبالغ في "شركات وهمية" فما هذه الشركات؟ وهل من بين تلك الاستثمارات في مجال الأسهم أو العقار أم جمع للتبرعات؟
    جواب : كان يتصرف ومن معه في كل المجالات والدليل انه لا بد أن هناك من يساعدهم في هذا الأمر.
    انتظار التفاصيل
    سؤال : هل كانوا يجمعون باسم "التبرعات للمساعدات"؟
    جواب : من الصعب التحدث بشكل دقيق في هذا الجانب حتى تتبين كافة التفاصيل في التحقيقات.
    اموال من الداخل
    سؤال : البيان سمو الأمير أشار إلى جمع أكثر من 20مليون ريال إضافة إلى وجود أسلحة ومتفجرات متطورة وشديدة الصنع والتأثير فمن أين جاء سمو الأمير هذا الدعم؟ وهل هو داخلي أم خارجي؟
    جواب : هذا الدعم وهذه الأموال من الداخل وللأسف منه كذلك ما جاء من الخارج.
    عدة مواقع
    سؤال : الملاحظ سمو الأمير في الأماكن التي وجدت بها تلك القبضيات تنوع مواقعها بين مواقع صحراوية وبحرية .. تعليق سموكم؟
    جواب : هؤلاء لابد أن لهم عدة مواقع وطرقاً تضمن وللأسف حفظ ووصول هذه الأسلحة لهم.
    استيضاحات لاحقة
    سؤال : هل بين هؤلاء عناصر متزعمة لهذه الفئة الضالة من خارج البلاد ولهم ارتباط مع قيادات وعصابات كبرى خارج الوطن؟
    جواب : كل هذه الأمور ستتضح لاحقاً بعون الله ولن نستبق الأحداث.
    لن يتمكنوا من أهدافهم
    سؤال : الملاحظ في هذه الخلايا السبع تنوع قدراتها ووجود فئات يتم تدريبها داخل وخارج البلاد من خلال معسكرات ومراكز تدريب للطيران والسلاح فهل وراء هؤلاء أهداف سياسية قد حدثت أو ستحدث من خلالهم؟
    جواب : أحداث سياسية قد وقعت لم يحدث ذلك ، أما أن يكون في نيتهم ذلك فقد يكون ولكننا بعون الله ضدهم ولن يتمكنوا منها.
    نظام البصمة
    سؤال : تلك الخلية التي كانت تنوي اقتحام أحد السجون في المملكة لإخراج موقوفين من الفئة الضالة الملاحظ سمو الأمير أنهم تسعة أشخاص من المقيمين .. فهل هم من النظاميين أم غير ذلك ثم متى يفعل "نظام البصمة الشامل" للحد من تلك العمالة؟
    جواب : هؤلاء كانوا معروفين وكثير منهم كانوا مقيمين. ولكن "العمالة المتخلفة" لها أساليب ونحن بصدد الانتهاء من نظام البصمة .. لكن الشأن الأهم الذي نحن بصدده هو القضاء على ومحاربة الإرهاب وعلى هذه الفئة الضالة.
    انجاز كبير
    سؤال : رغم أن هذا البيان سمو الأمير يعد إنجازاً كبيراً لرجال الأمن البواسل إلا أن البعض أبدى مخاوف من حجم هذه الخلايا السبع وعددها وتلك المقبوضات والأموال التي كانت بحوزتهم فما المؤمل سمو الأمير من الآخرين آباء وأسرا ومؤسسات تربوية ودينية تجاه هذا الداء والوباء؟
    جواب : قلنا مرات.. ومرات هذه مسؤولية أمام الجميع تجاه المولى سبحانه وتعالى ولن يعذر أحد منها، فلابد أن تكون هناك قناعة بأن "المواطن" هو رجل الأمن الأول إذا لم يقم هذا المواطن بواجبه بالابلاغ عمن يشتبه فيه بطوعه فلن يتم القضاء بالشكل المطلوب، ونحن لا نستعمل الضغوط التي لا تليق على من يقوم بالتعاون أو نعذب ونحو ذلك فنحن نصل إلى الحقائق بأساليب التحقيق العملية ومواجهة المتهمين بالدلائل وبالاعتراف الطوعي، فلذلك الابلاغ أمر واجب وضروري من قبل المواطن عندما يكون هناك اشتباه وعندما تكون هناك حقيقة، الأمر الثاني على الآباء أن ينتبهوا لأبنائهم في الغياب غير المعقول أو الغياب المجهول فهذه إذا وجدت في المجتمع فهي بلا شك ستساهم في الاقلال من هذه الأعمال وهذه الفئات الضالة ونستطيع أن ننقذ الشباب بعون الله من انحدارهم واتجاههم إلى أشياء لا يجب أن تكون فيهم كمسلمين وكمواطنين، لأن هؤلاء الأشرار يأخذون هؤلاء الشباب ويغررون بهم بأفكار ضالة باسم الإسلام والإسلام براء منهم، ثم منهم من يؤخذ للخارج ليكونوا أدوات تنفيذ، أو أنهم أكثر من ذلك يجعلونهم كالأدوات المفجرة دون مراعاة للنفس الإنسانية وزرع اللامبالاة في الحياة، فالمؤمل من قبل الآباء التنبيه والحرص على أبنائهم وإذا لم يستطيعوا فليستعينوا بالسلطة، فهذا أمر واجب دينا ودنيا. كما أن هذا الأمر يجب أن ننبه فيه علماءنا ومشايخنا ورجال الدين وكتابنا وعقلاءنا بأن يبينوا أن الخطر لا يستهدف جهة واحدة وإنما يستهدف الوطن بأكمله، وعلى رأس ذلك العقيدة، فالدين الإسلامي مستهدف بأن يساء له وأن يكون ديناً سيئاً أمام العالم.
    إذاً هذه الأمور لا تتم إلا من أعداء يسيئنا أن يكون بعض المواطنين أو أبناء هذا الوطن أدوات لهذه الإساءة من قبل أعداء الإسلام والوطن . فالمؤمل أن يقوم كلٌ بواجبه حسب قدرته واستطاعته.
    رجوع إلى الحق
    سؤال : سمو الأمير ذكرتم في البيان إنه مازالت الإجراءات قائمة في متابعة من له علاقة بهذه الخلايا، وبعدما أعلنتم ذلك فقد يكون هناك أشخاص أو شباب قد بدأوا أو تورطوا في الانخراط مع هذه الخلايا السبع إلا أنه لم يقم بجرم معهم؛ فهل إذا سلم نفسه تقدرون ذلك بوزارة الداخلية؟
    جواب : إذا سلم نفسه وتعاون وأدلى بكل ما لديه فهذا سيقدر له وسيعتبر أول خطوة له في الرجوع إلى الصواب وإلى مجتمعه وإلى الحق.
    أمام القضاء
    سؤال : سمو الأمير دعني أصارح سموكم بأن البعض قد يكون قيل له من قبل من يتزعم تلك الخلايا إنه في حال تسليمه نفسه للداخلية فإنه سيحال إلى ساحة القصاص، تعليق سموكم على هذه المزاعم؟
    جواب : نحن نخضع جميعاً للقضاء وشرع الله تعالى وكلٌ يعامل بذنبه, فالفاعل ليس كالناوي أو المغرر به فشرع الله المطهر يفرق بين هذه وتلك؛ فهذه أمور محكومة ومسلمة فلا يعتقد أن كل من قبض عليه سيعاملون سواء نحن نتابع ونرصد ونقبض ونحيل للقضاء بالدلائل والاعترافات الشرعية الحقيقية.. بعد ذلك نضع جميع تلك الأمور أمام القضاء.
    مراكز تدريب
    سؤال : سمو الأمير هل لنا أن نعرف مدى موقف تلك البلاد المجاورة التي استغلتها تلك الخلايا في التدريب وإدخال تلك الأسلحة من خلالها؟
    جواب : هناك تعاون موجود مع بعض تلك الدول ولكن وللأسف لا يوجد تعاون من دول أخرى، وقد يكون هذا لعدم وجود قدرة في تلك البلاد الأخرى ولاشك في أن هناك مراكز تدريب موجودة فيها ولكنها قلة , وإنما نحن ننظر الى تلك البلاد كما هو في العراق ودول أخرى على أساس أن ظروفها لا تساعدها على هذا الأمر، وبعون الله أن تتمكن تلك الدول من القدرة على التعاون معنا وهم لازالوا يعانون ما يعانون من ذلك.
    سؤال : هل لنا أن نعرف الدول التي تم فيها تدريب الأشخاص على الطيران؟
    جواب : سيعلن ذلك في حينه بعون الله.
    توجيهات القيادة
    سؤال : كلمة سمو الأمير لأبنائكم "رجال الأمن" الذين ساهموا في القبض على هذه الخلايا السبع وغيرها وساهموا ويساهمون في الحد ومجابهة هذه الفئة الضالة؟
    جواب : حقيقة ما أنا إلا واحد منهم ولكن أحب أن أقول إن رجال الأمن من هذا الوطن ولأجل هذا الوطن وهم مؤمنون بالله تعالى ومحافظون على عقيدتهم يفدون عقيدتهم ودينهم ووطنهم بأرواحهم وهذا واجبهم وهذا قدرهم وسيواصلون القيام بواجبهم بعون الله بأفضل مستوى. وإنجازات رجال الأمن البواسل تمت بدعم وتوجيهات سديدة من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام.


    هاتف:
    0055-203 (715) 001
    0800-888 (715) 001


  • #2
    الرد: الأمير نايف: جهود مستمرة لمحاربة الإرهاب والفئة الضالة

    على القوه سمو الأمير نايف انت ورجالك المخلصين
    رفعتم راس الوطن عاليا يتضحياتكم المستمره
    تحياتي اخي محمد

    تعليق


    • #3
      الرد: الأمير نايف: جهود مستمرة لمحاربة الإرهاب والفئة الضالة

      هذا انجاز مهم وكبير جدا قام به ابناء هذا البلد المخلصين الأوفياء وفقهم الله تعالى وبارك بهم وان شاء الله تعالى يتمكون من القضاء على البقية الباقية منهم انه سميع مجيب 00
      شكرا لك أخي ســاندروز وفقك الله
      sigpic

      تعليق


      • #4
        الرد: الأمير نايف: جهود مستمرة لمحاربة الإرهاب والفئة الضالة



        اخي ساندروز

        ندعو الله لهم التأييد والنصر ,,,

        على اعدائهم واعداء الدين ,,

        رحلة عمر مبداه لحظة سعاده ,,, ومنهاه يعلم خالق الكون فيها
        صبر السنين

        تعليق


        • #5
          الرد: الأمير نايف: جهود مستمرة لمحاربة الإرهاب والفئة الضالة

          كلنا فداءا للوطن ان شاء الله تعالى 00 حمى الله عز وجل مملكة الانسانية من كيد الكائدين
          وحقد الحاقدين , وجعل تدبيرهم في تدميرهم, وحفظ مملكتنا من كل سوء ومكروه ان شاء الله تعالى

          تعليق

          تشغيل...
          X