اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الأمير عبدالإله يروي لـ«عكاظ» الساعات الاخيرة في حياة الفقيد

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • الأمير عبدالإله يروي لـ«عكاظ» الساعات الاخيرة في حياة الفقيد

    الوطن يودع عبدالمجيد
    الأمير عبدالإله يروي لـ«عكاظ» الساعات الاخيرة في حياة الفقيد
    انتقل إلى رحمة الله تعالى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة بامريكا أمس اثر معاناة مع المرض. وعلمت «عكاظ» ان الطائرة المقلة لجثمان الفقيد ستحط قبل ظهر اليوم في مطار قاعدة الرياض الجوية قادمة من مطار سياتل وستتم الصلاة عليه في جامع الامام تركي بعد عصر اليوم. من جهة اخرى كشف صاحب السمو الملكي الامير عبدالاله بن عبدالعزيز عن اللحظات الاخيرة في حياة الامير عبدالمجيد ـ يرحمه الله ـ وقال انه تعرض ـ يرحمه الله ـ الى التهاب رئوي أثر على حالته الصحية. واضاف الامير عبدالاله في هذا السياق ان الامير عبدالمجيد ـ يرحمه الله ـ كان حريصا حتى اللحظات الاخيرة من عمره على متابعة اعمال ومشاريع المنطقة وقضاء حوائج الناس لدرجة انه كان يتابع معاملاتهم من على سريره.
    عبر الامير عبدالاله من خلال هذا الحوار عن عميق شكره لخادم الحرمين الشريفين لمواساته في هذا الفقد الجلل وقال ان الملك ـ حفظه الله ـ قد تأثر كثيرا لدى سماعه نبأ وفاته.
    كما عبر الامير عبدالاله عن امتنانه للمواقف الانسانية للمليك وسمو ولي عهده الامين لمتابعتهما رحلة الامير عبدالمجيد العلاجية وعودته الى ارض الوطن ثم السؤال الدائم عن صحته في رحلة علاجه الثانية وحتى وفاته وهكذا جاء الحوار مع سموه:
    كيف تلقيتم نبأ وفاة الأمير عبدالمجيد؟
    - منذ فترة وأنا ألازم الفقيد اثناء علاجه في مستشفى جامعة سياتل وقبل وفاته تلقيت اتصالا بأن حالته تسوء فاتجهت للمستشفى ولكن وجدته قد فارق الحياة.
    وما هي أول خطوة قمتم بها بعد وصولكم للمستشفى؟
    - اتصلت بخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وأبلغتهما بوفاته.
    وكيف كانت كلمات المليك لكم؟
    - لقد تأثر الملك كثيرا بالخبر وكان لسانه يلهج بالدعاء للراحل واحتسبه عند الله وكان لذلك أبلغ الاثر في نفسي لما لمسته من مولاي خادم الحرمين الشريفين من اهتمام ورعاية للفقيد طوال رحلته العلاجية الأولى واستقباله له عندما عاد الى ارض الوطن ومن ثم سؤاله واهتمامه بصحة الأمير عبدالمجيد في رحلته العلاجية الثانية وأجده دائما يقف الى جانبنا في كافة الظروف وفي السراء والضراء ولا أملك الا ان اتضرع الى المولى عز وجل ان يحفظه من كل مكروه وان يطيل في عمره ولن انسى مواقف سيدي الامير سلطان الانسانية مع الفقيد الراحل ووجدته يواسيني في فقده مثلما كنت أواسيه.
    اللحظات الاخيرة
    هل لنا ان نتعرف على اللحظات الاخيرة في حياة الفقيد؟
    - لا اخفيك ان حالته كانت بين التحسن تارة والتدهور تارة اخرى وكان يخضع للعلاج المكثف وفي حالة شبه غيبوبة لاسيما انه بعد ان تماثل للشفاء قد تعرض لانتكاسة تعذر معها أي محاولة لعلاجه رغم حرص الاطباء على بذل مايمكن لاعادة حالته الى وضع الاستقرار.
    أسباب تدهور صحته
    وماهي أسباب تدهور حالته الصحية؟
    - بعد ان عاد الامير عبدالمجيد من فترة النقاهة قضى اياما في الرياض وعاد الى جدة ومن ثم الى الرياض وتعرض لعدوى عبارة عن التهاب في الرئة فقرر الاطباء نقله الى مستشفى سياتل الذي كان يتعالج فيه من قبل.
    فتحة في الحلق
    وكيف تعامل الاطباء مع الحالة؟
    - مثلما أبلغتك انهم حرصوا على ان تستقر حالته وكانت تتحسن تدريجيا وقبل ايام ابلغني الطبيب بانه سيجري له عملية عبارة عن فتحة في الحلق لكن حالته الصحية لم تسمح الى ان توفاه الله.
    هل يعني هذا ان العدوى هي السبب؟
    - قضاء الله وقدره قبل كل شيء ولا شك ان الفقيد لم يكن لديه مناعة والاطباء ابلغونا بذلك بعد العملية الجراحية في رحلته الاولى.
    منذ متى لازمت الفقيد في رحلته الاخيرة؟
    - وصلت الى سياتل قبل ثلاثة اسابيع بعد مكالمة هاتفية معه لمست من خلالها تعبه الشديد فأردت الاطمئنان عليه وملازمته.
    غيبوبة
    وكيف وجدته؟
    وجدته وقد دخل في غيبوبة فهو يسمع من يتحدث اليه ولكنه لا يستطيع الحديث كونه تحت العلاج المركز ولا يعرف من حوله.
    وما الذي تجده عالقا في ذهنك منه؟
    - اتذكر حرصه على العودة وحبه للمنطقة واهلها وشغفه بالعمل وولعه بقضاء حوائج الناس لدرجة انه كان يتابع المعاملات من على سريره وكنت اسمع من مدير مكتبه انه يطلب المعاملات ويطلع على الرسائل بنفسه فاهتماماته بالمنطقة لم تتوقف ولا حديث له سوى الحديث عن التطوير والمشاريع في المنطقة وحرصه على متابعة كل صغيرة وكبيرة وهو ما أكسبه حب الناس وهذه نعمة من الله يهبها لعباده.
    كيف تعزون أنفسكم وأهالي المنطقة في فقده؟
    ندعو الله له جميعا بان يتغمده بالمغفرة والرحمة فاذا كان عبدالمجيد قد غاب عنا فان حبه في قلوبنا وأعماله باقية وشاهدة عليه.. رحل عبدالمجيد الخادم المحب لبلده أسأل الله ان يجزيه عما قدمه لوطنه ومواطنيه ويجعل ذلك في موازين حسناته.. لان عبدالمجيد تشرف بالعمل في أفضل بقعتين مكة المكرمة والمدينة المنورة.
    يبقى الهلالي ذوق في كل الاحوال
    ومن مستوى ذوقه تحدد ميولــــه

  • #2
    الرد: الأمير عبدالإله يروي لـ«عكاظ» الساعات الاخيرة في حياة الفقيد

    الله يغفر له ويحمه بواسع رحمته ,,


    ويسكنه فسيح جناته ,,

    ويكتب له أجر خدمة الحرمين الشريفين ,,

    الله يعطيك العافية اخي عزوز بولند ,,

    على هذا الطرح المؤثر ,,


    أختك

    صبر السنين

    رحلة عمر مبداه لحظة سعاده ,,, ومنهاه يعلم خالق الكون فيها
    صبر السنين

    تعليق


    • #3
      الرد: الأمير عبدالإله يروي لـ«عكاظ» الساعات الاخيرة في حياة الفقيد

      رحمك الله ابوفيصل وجعل مثواك الجنه
      وعوضنا الله فيك خيرا
      تحياتي

      تعليق


      • #4
        الرد: الأمير عبدالإله يروي لـ«عكاظ» الساعات الاخيرة في حياة الفقيد

        انا لله وانا اليه راجعون،،
        اللهم اسكنه فسيح جناتك..


        هاتف:
        0055-203 (715) 001
        0800-888 (715) 001

        تعليق


        • #5
          الرد: الأمير عبدالإله يروي لـ«عكاظ» الساعات الاخيرة في حياة الفقيد

          انا لله وانا اليه راجعون .. لاحول ولاقوة الا بالله .. اللهم اغفر له وارحمه وأسكنه فسيح جناتك ياأرحم الراحمين
          sigpic

          تعليق


          • #6
            الرد: الأمير عبدالإله يروي لـ«عكاظ» الساعات الاخيرة في حياة الفقيد

            عظم الله اجركم اخواني
            وانا لله وانا اليه راجعون
            يبقى الهلالي ذوق في كل الاحوال
            ومن مستوى ذوقه تحدد ميولــــه

            تعليق

            تشغيل...
            X