اعلان

Collapse
No announcement yet.

سلسلة .. اضحك مع التاريخ الشيعي -1

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • سلسلة .. اضحك مع التاريخ الشيعي -1

    قصة فتح خيبر كتاب الأنوار النعمانية .نعمة الله الجزائري


    ( أن جبريل عليه السلام جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مستبشراً بعد قتل مرحب، فسأله النبي صلى الله عليه وسلم عن استبشاره، فقال: يا رسول الله! إن علياً لما رفع السيف ليضرب به مرحباً أمر الله سبحانه إسرافيل وميكائيل أن يقبضا عضده في الهواء حتى لا يضرب بكل قوته ، ومع هذا قسمه نصفين ، وكذا ما عليه من الحديد وكذا فرسه، ووصل السيف إلى طبقات الأرض، فقال لي الله سبحانه: يا جبرئيل بادر إلى تحت الأرض، وامنع سيف علي عن الوصول إلى ثور الأرض حتى لا تنقلب الأرض، فمضيت فأمسكته فكان على جناحي أثقل من مدائن قوم لوط وهى سبع مدائن قلعتها من الأرض السابعة، ورفعتها فوق ريشة واحدة من جناحي إلى قرب السماء
    ، وبقيت منتظراً الأمر إلى وقت السحر حتى أمرني الله بقلبها، فما وجدت لها ثقلاً كثقل سيف علي، فسأله النبي صلى الله عليه وسلم: لم لا قلّبتها من ساعة ورفعتها؟ فقال: يا رسول الله! إنه قد كان فيهم شيخ كافر نائم على قفاه، وشيبته إلى السماء، فاستحيى الله سبحانه أن يعذبهم، فلما كان وقت السحر انقلب ذلك الشائب عن قفاه فأمرني بعذابها، وفي ذلك اليوم أيضاً لما فتح الحصن وأسروا نساءهم، فكان فيهم صفية بنت ملك الحصن، فأتت النبي صلى الله عليه وسلم وفي وجهها أثر شجة، فسألها النبي صلى الله عليه وسلم عنها فقالت: إن علياً لما أتى الحصن وتعسر عليه أخذه، أتى إلى برج من بروجه، فهزّه فاهتز الحصن كله، وكل من كان فوق مرتفع سقط منه وأنا كنت جالسة فوق سريري فهويت من عليه، فأصابني السرير فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: يا صفية! إن علياً لما غضب وهزّ الحصن غضب الله لغضب علي عليه السلام، فزلزل السماوات كلها حتى خافت الملائكة ووقعوا على وجوههم وكفى به شجاعة ربانية، وأما باب خيبر، فقد كان أربعون رجلاً يتعاونون على سدّه وقت الليل، ولما دخل الحصن طار ترسه من يده من كثرة الضرب فقلع الباب، وكان في يده بمنزلة الترس يقاتل فهو في يده حتى فتح الله عليه))
    الى هنا منقول من منتدى الدفاع عن السنة


    التعليق :
    لا أعلم . كل هذا عند علي رضي الله عنه . وتجحدونه يا أهل السنة . حرام عليكم . الله يسامحكم بس

    جبريل وميكائيل واسرافيل عليهم السلام ماقدروا يردون سيفه . وثور الأرض كان يبي يروح في خبر كان . وتقولون يالسنة الله يهديكم بس . إن مراجع الشيعة ومشايخهم يقولون . إنه ماقدر يحمي زوجته من كسر أضلاعها . لا لا لايقولون مراجع الشيعة هذا الكلام . فهم من الصعب عليهم التناقض في الكلام إلا إذا كانت من باب التقية . وتعرفون أن التقية عند الشيعة في منزلة الصلاة .
    عموما . نحن ننتظر المهدي الشيعي الذي استطاع ان يعيش الف سنة .مختبئا في الجحور المظلمة . ليظهر وأول شيء يفعله هو . إنه يقلب ثور الأرض على قرونه . وتروحون فيها يالسنة . ياويلكم .
    الظاهر انه كل الالف سنة الماضية كان يبحث عن الثور .

  • #2
    الرد: سلسلة .. اضحك مع التاريخ الشيعي -1

    مساكين الشيعه والله ان مشايخهم مستخفين فى عقولهم , ولكن انا استغرب من الشيعه لان فيهم الطبيب والمهندس .....الخ والعجيب بالامر انهم يصدقون هذه الاساطير !!!!!!!!!!!!!!

    شكرا لك اخى الكريم سلطانوف على المشاركه المباركه

    تعليق


    • #3
      الرد: سلسلة .. اضحك مع التاريخ الشيعي -1

      بسم الله الرحمن الرحيم
      {رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ }آل عمران8

      علي بن ابي طالب رضي الله عنه يتكلم في المهد ويخاطب النبي صلى الله عليه وسلم .. و مريم ابنة عمران وحواء وآسية هنّ قابلات ولادته
      ========================================

      المثرم يسأل الله أن يريه وليه.

      كان رجل في ذلك الزمان وكان زاهدا عابدا يقال له مثرم بن رغيب بن الشقبان وكان من أحد العباد قد عبد الله تعالى ما تبين وسبعين سنة لم يسأله حاجة إلا اجابه ان الله عز وجل أسكن في قلبه الحكمة وألهمه بحسن طاعته لربه فسأل الله تعالى أن يريه وليا له فبعث الله تعالى أبا طالب فلما بصر به المثرم قام إليه وقبل رأسه وأجلسه بين يديه ثم قال له: من انت يرحمك الله تعالى؟
      فقال له : رجل من تهامة قال :أي تهامة؟
      فقال : من عبد مناف, ثم قال : من هاشم فوثب العابد وقبل رأسه ثانية
      وقال: الحمد لله الذي لم يمتني حتى أراني وليه ثم قال: أبشر يا هذا فان العلي الأعلى ألهمني إلهاما فيه بشارتك فقال أبو طالب : وما هو ؟
      قال: ولد يولد من ظهرك وهو ولي الله عز وجل إمام وجل إمام المتقين ووصي رسول رب العالمين فان أنت أدركت ذلك الولد من ظهرك فاقرأه مني السلام وقل له: أن المثرم يقرأ عليك السلام ويقول أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم به تتم النبوة وبعلي تتم الوصية .
      قال: فبكي أبو طالب وقال : ما اسم هذا المولود؟ قال:اسمه علي .
      قال أبو طالب : إني لا اعلم حقيقة ما تقول إلا ببرهان مبين ودلالة واضحة
      قال المثرم : ما تريد ؟ قال : أريد أن أعلة ما تقوله حق من رب العالمين قال أبو طالب: أريد طعاما من الجنة في وقتي هذا
      قال: فدعا الراهب ربه.
      العرب تدعوا بدعاء أبي طالب .

      قال جابر : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : فوالذي حلق الحبة وبرأ النسمة قد كانت العرب تكتب هذه الكلمات فيدعون بها عند شدائدهم في الجاهلية وهي لا تعلمها ولا تعرف حقيقتها حتى ولد علي بن أبي طالب عليه السلام فلما كان في الليلة التي ولد فيها عليه السلام أشرقت الأرض وتضاعفت النجوم فأبصرت من ذلك عجبا فصاح بعضهم في بعض وقالوا : أنه قد حدث في السماء حادث أترون إشراق السماء وضياءها وتضاعف النجوم بها

      علامة الليلة التي ولد فيها علي عليه السلام
      .
      قال : فما كان علامة الليلة التي ولد فيها؟ حدثني بأتم ما رأيت في تلك الليلة.
      قال أبو طالب: نعم اخبرك بما شاهدته فلما مر من الليل الثلث أخذ فاطمة بنت أسد رضي الله عنها ما يأخذ النساء عند ولا دتها فقرأت عليها الأسماء التي فيها النجاة فسكن بإذن الله تعالى فقلت له : أنا آتيك بنسوة من أحبائك ليعينوك على أمرك , قالت :الرأي لك فاجتمعن النسوة عندها فإذا بهاتف يهتف من وراء البيت: امسك عنهن يا أبا طالب فإن ولي الله لا تمسه إلا يد مطهرة فلم يتم الهاتف كلامه حتى أتى محمد بن عبد الله ابن أخي فطرد تلك النسوة وأخرجهن من البيت وإذا أنا بأربع نسوة قد دخلن عليها وعليهن ثياب من حرير بيض وإذا روائحن أطيب من المسك الأذفر فقلن: السلام عليك يا ولية الله فأجابتهن بذلك فجلسن بين يديها ومعهن جونة من فضة فما كان إلا قليلا حتى ولد أمير المؤمنين عليه السلام .
      فلما أن ولد أتيتهن فإذا به قد طلع عليه السلام فسجد على الارض وهو يقول : أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد ان محمدا رسول الله تختم به النبوة وتختم بي الوصية فأخذته إحداهن من الارض ووضعته في حجرها فلما حملته نظر إلى وجهها ونادى بلسان طلق يقول: السلام عليك يا أماه فقالت: وعليك السلام يا بني فقال: كيف والدي؟ قالت: في نعم الله عز وجل فلما إن سمعت ذلك لم أتمالك أن قلت : يا بني أولست أنا أباك؟ فقال:بلى ولكن أنا وأنت من صلب آدم فهذه أمي حواء فلما سمعت ذلك غضضت وجهي ورأسي وغطيته بردائي وألقيت نفسي حياء منها عليها السلام.
      ثم دنت أخرى ومعها جونة مملوءة من المسك فأخذت عليا عليه السلام فلما نظر إلى وجهها قال: السلام عليك يا اختي
      فقالت: وعليك السلام يا أختي
      فقال: ما حال عني؟
      فقالت : بخير فهو يقرأ عليك السلام فقلت : يا بني من هذه ومن عمك؟
      فقال: هذه مريم ابنة عمران عليها السلام وعمي عيسي عليه السلام فضمخته بطيب كان معها من الجنة .
      ثم أخذته اخرى فأدرجته في ثوب كان معها فقال أو طالب: لو طهرناه كان أخف عليه وذلك ان العرب تطهر مواليدها في يومخ ولادتهم فقلن انه ولد طاهر مطهرا لانه لا يذيقه الله حر الحديد إلا على يدي رجل يبغضه الله تعالى وملائكته والسموات والأرض والجبال وهو أشقى الأشقياء فقلت لهن: من هو؟ قلن عبد الرحمن بن ملجم لعنه الله تعالى وهو قاتله بالكوفه سنة ثلاثين من وفاة محمد صلى الله عليه وآله وسلم .
      قال أبو طالب: فأنا كنت أستمع قولههن ثم أخذه محمد بن عبد الله ابن اخي من أيديهن ووضع يده في يده وتكلم معه وسأله عن كل شئ فخاطب محمد صلى الله عليه وآله وسلم عليا وخاطب علي ومحمدا بأسرار كانت بينهما ثم غابت النسوة فلم أرهن فقلت في نفسي : ليتني كنت أعرف الإمرأتين الآخرتين وكان علي عليه السلام أعلم بذلك فسألته عنهن فقال لي: يا أبت أما الاولى فكانت أمي حواء وأما الثانية التي ضمختني بالطيب فكانت مريم ابنه عمران وأما التي أدرجتني في الثوب فهي آسية وأما صاحبة الجونة فكانت أم موسي عليه السلام ثم قال علي عليه السلام :إلحق بالمثرم يا أبا طالب واخبره بما رأيت فإنك تجده في كهف كذا في موضع كذا كذا فلما فرغ من المناظرة مع محمد ابن أخي ومن مناظرته عاد إلى طفوليته الأولى فانبئتك وأخبرتك ثم شرحت لك القصة بأسرها بما عاينت يا مثرم.

      التعليق :

      ... اللهم لا شماته

      تعليق


      • #4
        الرد: سلسلة .. اضحك مع التاريخ الشيعي -1

        علي بن ابي طالب رضي الله عنه يبتر الأقمطة ويتحدث في ولادته ويطلب البصبصة .
        "كرم الله وجهه ورفع قدره لكن هؤلاء انزلوه منزلة لا تليق به "

        عندما رجعت فاطمة بنت أسد إلى منزلها رأت نورا قد ارتفع من علي إلى أعنان السماء قالت: ثم شددته وقمطته قماطا فبتر القماط ثم جعلته قماطين فبترهما فجعلته ثلاثة فبترها فجعلته اربعه اقمطة من رق مصر لصلابته فبترها فجعلته خمسة اقمطة ديباج لصلابته فبترها كلها فجعلته ستة من ديباج وواحد من الادم فتمطى فيها فقطعها كلها باذن الله ثم قال بعد ذلك : يا أمه لا تشدي يدي فاني احتاج إلى ان ابصبص لربى با صبعي.

        التعليق :
        مافهمت مامعني ابصبص لربي باصبعي . وهل وردت في القران الكريم . ومامعنى الأقمطة . معليش لغتي العربية ضعيفة لأنني درست في حوزة "قم" المقدسة.


        للاستماع بهذه الخرافات الشيعية .. فالمرجع موجود . منتدى شيعي

        تعليق

        تشغيل...
        X