اعلان

Collapse
No announcement yet.

نهج البلاغة .. يفضح أكاذيب الشيعة بادعائهم حب علي !!!

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • نهج البلاغة .. يفضح أكاذيب الشيعة بادعائهم حب علي !!!

    عدم القبول من أمير المؤمنين علي رضي الله عنه

    قال علي بن أبي طالب - نهج البلاغة 1/187ـ189 : " ولقد أصبحت الأمم تخاف ظلم رعاتها وأصبحت أخاف ظلم رعيتي ‍‍. اســـــــــــتنفرتكم للجهاد فلم تنفروا ، وأسمعتكم فلم تسمعوا ، ودعوتكم سراً جهراً فلم تستجيبوا ، ونصحت لكم فلم تقبول ، أشهود كغياب ، وعبيد كأرباب ؟ أتلو عليكم الحكم فتنفرون منه ، وأعظكم بالموعظة البالغة فتتفرقون عنها ، وأحثكم على جهاد أهل البغي فما آتي على آخر القول حتى أراكم متفرقين" ... "منيت بكم بثلاث واثنتين : صم ذوو أسماع ، وبكم ذوو كلام ، وعمي ذوو أبصار ، لاأحرار صدق عند اللقاء ، ولا اخوان ثقة عند البلاء ، تربت أيديكم ياأشباه الابل غاب عنها رعاتها ، كلما جمعت من جانب تفرقت من جانب آخر ….


    وقال رضي الله عنه لشيعته :


    قاتلكم الله لقد ملأتم قلبي قيحاً وشحنتم صدري غيظاً ، وجرعتموني نغب التهمام أنفاساً ، وأفسدتم على رأيي بالعصيان والخذلان "

    نهج البلاغة 1/70.


    تهديده بالقتل أو التسليم لمعاوية

    ينقل الدكتور الشيعي أحمد راسم النفيس (على خطى الحسين ص 34-35 ) موقفاً آخر لتخاذل هؤلاء الشيعة وايذائهم أمير المؤمنين علياً رضي الله عنه. قال النفيس : "قال (رسول علي بن أبي طالب إلى الأشتر أحد قادات جيش علي رضي الله عنه) : فافهم قد قالوا له وحلفوا عليه لترسلن الى الأشتر فليأتينك أو لنقتلنك بأسيافنا كما قتلنا عثمان أو لنسلمنك الى عدوك فأقبل الأشتر حتى انتهى اليهم وقال : ياأمير المؤمنين احمل الصف على الصف تصرع القوم . فتصايحوا : ان كان أمير المؤمنين عليه السلام قد قبل ورضي فقد رضيت . فأقبل الناس يقولون : قد رضي أمير المؤمنين ، قد قبل أمير المؤمنين ، وهو ساكت لاينطق بكلمة مطرق الى الأرض ، ثم قام فسكت الناس كلهم ، فقال : ان أمري لم يزل معكم على ماأحب الى أن أخذت منكم الحرب ، وقد والله أخذت منكم وتركت وأخذت من عدوكم ولم تترك ، وانها فيكم أنكى وأنهك ألا أني كنت أمس أمير المؤمنين فأصبحت اليوم مأموراً ، وكنت ناهياً فأصبحت منهياً ، وقد أحببتم البقاء وليس لي أن أحملكم على ما تكرهون ثم قعد "
    على خطى الحسين ص 34-35


    اتهامه بالكذب رضي الله عنه وهو من أصدق البرية

    روى الشريف الرضي ( ومعروف من هو الرضي ) عن امير المؤمنين علي رضي الله عنه أنه قال : أما بعد : ياأهل العراق فانما أنتم كالمرأة الحامل حملت فلما أتمت أقلصت ، ومات قيمها ، وطال تأيمها ، وورثها أبعدها ، أما والله ما أتيتكم اختياراً ، ولكن جئت اليكم سوقاً ، ولقد بلغني أنكم تقولون : علي يكذب قاتلكم الله فعلى من أكذب … "

    نهج البلاغة 1 / 118 ، 119






    sigpic

  • #2
    الرد: نهج البلاغة .. يفضح أكاذيب الشيعة بادعائهم حب علي !!!

    السلام عليكم
    الرافضة لم ولن يرضو باي امير الا اذا كان من قومهم وجنسهم وهو الفارسي

    جحدو الامام علي
    وغدرو بالامام الحسن
    وخذلو الامام الحسين رضوان الله عليهم

    ولكن هذا ديدنهم وهو العصيان والمراوغة واللعب من تحت
    إَذا بَلَغَ الفِطامَ لَنا وَليدٌ ----- تَخِرُّ لَهُ الجَبابِرُ ساجِدينا

    تعليق


    • #3
      الرد: نهج البلاغة .. يفضح أكاذيب الشيعة بادعائهم حب علي !!!

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...أخي طلحة
      بارك الله فيك وجزاك الله خير الجزاء ...شرفني مروركم
      sigpic

      تعليق


      • #4
        الرد: نهج البلاغة .. يفضح أكاذيب الشيعة بادعائهم حب علي !!!

        صدقت أخي طلحة

        لا يريدون سوى أبولؤلؤة المجوسي وكسرى الذين أفتى أوثانهم(أسيادهم) بأنهم من أهل الجنة !

        كعادة أهل الباطل لهم جنة ونار على هواهم ومايمليه عليهم الشيطان

        ويوم الحساب تتمايز الصفوف إن شاء الله تعالى .

        جزاك الله خيرا أخي أبوعبدالوهاب على هذه اللفتة

        فهم شر من وطيء الحصى

        تعليق

        تشغيل...
        X