اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

40 اكتتابا متوقعا بقيمة 8 مليارات دولار في 2008

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • 40 اكتتابا متوقعا بقيمة 8 مليارات دولار في 2008

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    رحب محللون ماليون واقتصاديون سعوديون بالاكتتابات العامة الجديدة التي أعلن عنها أخيرا، مؤكدين أن سوق الأسهم السعودية تعاني من سيولة زائدة، يجب استثمارها في المكان الصحيح حتى لا تذهب إلى المضاربة على الأسهم الصغيرة في السوق، وخصوصا شركات التأمين. وأكدوا في تصريحات لـ"الأسواق.نت" أمس الإثنين 12-11-2007 أن السوق قادرة على استيعاب مزيد من الاكتتابات الجديدة، وبخاصة الشركات الكبيرة التي تعطي عمقا للسوق وتساعد في تنويع الأوراق المالية في السوق، وبما يضمن توزيع قيادة السوق على عدد من الشركات وليس شركة واحدة كما هو حاصل حاليا.

    وحذروا من خطورة الاستمرار في طرح حصص صغيرة مثل شركات التأمين، واعتبروا أنها تزيد من حدة المضاربة في السوق وتكون عبئا عليه، واقترح أحد المحللين ألا تقل الحصة المطروحة من أية شركة عن 20 مليون سهم، وطالبوا بتنظيم توقيت طرح الاكتتابات في السوق.

    وشهد العام الجاري حتى الآن طرح حصص من 24 شركة منها 17 شركة تأمين.


    توظيف صحيح للسيولة

    وقال المحلل المالي والكاتب الاقتصادي طارق الماضي "إنه لا يجب طرح أقل من 20 مليون سهم في السوق من أية شركة؛ لأن طرح أقل من تلك الكمية لن يضيف شيئا للسوق، فشركات التأمين التي تم طرح حصص منها لن تضيف للسوق نهائيا، بل إن العكس صحيح فهي تمثل عبئا على السوق؛ لأن المضاربات مستمرة عليها، وتتضخم أسعارها وليس لها انعكاسات إيجابية على السوق".

    وتساءل الماضي "لماذا طرح 30 أو 40% فقط من الشركة؟ ولماذا لا تطرح الشركة كلها للاكتتاب العام؟"، مشيرا إلى أن طرح أقل من 50% لا يخدم سوى ملاك السهم المؤسسين.

    وأضاف أما الشركات الكبيرة مثل كيان وإعمار المدينة الاقتصادية، والتي تطرح بكميات كبيرة فهي تضمن للسوق الاستقرار، وتساعد على توزيع قيادة السوق على عدد من الشركات، بدلا من تركيزها في شركة واحدة مثل سابك التي تمثل 25% من السوق وهى التي تقود المؤشر وبالتالي لا تعكس حركة التداولات، موضحا أن شركات كبيرة تعطي عمقا للسوق وتحدث فيه التوازن.


    مساهمات على الورق

    وتساءل الماضي "هل الهدف هو طرح الشركة لتكون مساهمة على الورق أو تدار كأنها شركة مساهمة؟" وقال "إنه إذا كان 5% من المستثمرين يسيطرون على 95% من الشركة، فإن بقية المستثمرين لا حول لهم ولا قوة، ويجب ألا تقل نسبة الطرح عن 70%، ولو طبقنا ذلك لاكتشفنا أن تحول الشركات المغلقة إلى مساهمة شيء جيد ومفيد للسوق".

    وعن قدرة السوق على استيعاب طرح شركات جديدة ومدى توافر السيولة اللازمة لتغطية الاكتتابات، قال الماضي "إن السوق قادرة على استيعاب الطروحات، وتوجد سيولة زائدة"، معتبرا السيولة الزائدة من أكبر السلبيات في السوق.

    وأشار إلى أنه بسبب السيولة الزائدة نشأت مضاربات محمومة على أسهم معينة وخصوصا الصغيرة، وقال "إن قطاع التأمين على سبيل المثال لا يمثل سوى 2% من المؤشر، وفي أيام معينة يسيطر على 85% من تداولات السوق بسبب المضاربات الناجمة عن السيولة الكبيرة، التي يجب توظيفها في المكان الصحيح".

    وقال "إن هذه السيولة يجب أن تدخل السوق للاستفادة منها وعدم تحويلها إلى مضاربة، من خلال طرح حصص كبيرة في شركات قائدة".

    وأشار إلى أن وجود صعوبة في تغطية اكتتابات شركات كبيرة، بسبب أن المتداولين يعرفون أن أسهما لن ترتفع كثيرا في السوق، وقد يصعد السهم ريالا واحدا أو أكثر قليلا، أما الصغيرة فيعرفون أنهم سيجنون من ورائها أرباحا طائلة قد تصل إلى 1000% مثل شركات التأمين.


    إصدارات أولية جديدة

    وتعتزم 40 شركة سعودية -وفقا لما أعلنته شركة الأهلى كابيتال، الذراع الاستثمارية للبنك الأهلي التجاري- بيع أسهم للجمهور في السعودية في العام المقبل 2008 في إصدارات تصل قيمتها إلى 8 مليارات دولار، (الدولار = 3.75 ريالات).

    وقال مدير الاستثمار في الأهلي حسن الجابري "شهدنا هذا العام ما يصل إلى 24 إصدارا عاما أوليا حتى الآن، قد نرى ما بين 30 إلى 40 شركة العام المقبل".

    وأضاف "أعتقد أن السيولة في السوق قوية جدا، والشركات الأربعون التي أعلنت أنها تود طرح إصدار عام أولي العام المقبل تتحدث عما يقترب من ثمانية مليارات دولار".


    الاكتتابات تمتص السيولة

    من ناحيته قال رئيس قسم البحوث الاستثمارية في مجموعة بخيت الاستثمارية هشام تفاحة "إن السوق السعودية تمر بمرحلة تاريخية من حيث توفر السيولة"، مشيرا إلى تغطية الاكتتابات في شركات عدة أكثر من مرة.

    واعتبر أن طرح الاكتتابات الجديدة يزيد من الفرص الاستثمارية ويؤدى إلى تنوع الخيارات أمام المتداولين وتساعد على امتصاص السيولة من السوق، والتي تؤثر أيضا على معدلات التضخم.

    وعن طرح المضاربة؛ حيث ستتوزع اهتمامات المضاربين على عدد من الشركات وهو ما يخفف حدة المضاربة، ويساعد على امتصاص السيولة الزائدة.

    وأشار إلى أن السوق ستشهد خلال الفترة المقبلة طرح شركات قوية مثل بنك الإنماء وكيان وبترورابغ، وهي شركات كبيرة ستزيد من عمق السوق وتوازنه.


    شركات التأمين و حمى المضاربة

    ويتفق أستاذ العلوم المالية في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن عضو جمعية الاقتصاد السعودية د. سليمان السكران مع المحلل طارق الماضي، وقال "إن المشكلة في شركات التأمين أنها طرحت ككيانات صغيرة وهذا أربك السوق، خصوصا أن الظروف المحيطة في طرحها غير ملائمة".

    وقال "إن إستمرار هذه الطروحات يزيد من حمى المضاربة غير المفيدة للسوق وهو في غنى عنها في ظل عدم اكتمال للبنية التحتية، إضافة إلى أن ما سبق طرحه أخيرا وما يصنف بشركات كبيرة كانت كيانات مختلفة نوعا ما في صياغتها عما هو مألوف في السوق، مما زاد من تقليل الثقة بالسوق في وقت نحن أحوج إلى استردادها فضلا عن تعميقها".

    واستبعد السكران تأثير طرح اكتتابات جديدة على حجم السيولة المتوفرة في السوق، وقال "إنه لو تم طرح شركات عملاقة تحكم محددات الاستثمار وليس المضاربة في طرحها وبعد ذلك تداولها لكانت إضافة نوعية لاستقرار السوق وإيجاد منافذ استثمارية رصينة".

    ونبه السكران إلى أن طرح أكثر من 17 شركة تأمين غالبيتها صغيرة الحجم ولم تخط بوليصة تأمين واحدة سيزيد من تعميق جراح السوق.

    وأوضح أن السعودية تعاني من فائض السيولة في الاقتصاد، وبالتالي لامتصاصها يجب أن تستثمر في كيانات منتجة تضيف للناتج الإجمالي وتزيد من معدلات التوظيف، فأي خطر يمكن أن يقال لو تم مثل ذلك.


    65 % من الإصدارات في المنطقة للمملكة

    وفي أواخر سبتمبر/أيلول الماضي قالت مؤسسات مالية "إن السعودية استحوذت على أكثر من 65% من قيمة الاكتتابات العامة التي طرحت في أسواق الشرق الأوسط في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري 2007، عن طريق 17 اكتتابا عاما جمعت نحو 2.19 مليار دولار بارتفاع 152% عن العام السابق".

    وشهدت سوق الإصدارات الأولية نشاطا ملحوظا خلال العامين 2005 و2006؛ حيث بلغ عدد الطروحات 62 طرحا لعام 2006، بقيمة 7.46 مليارات دولار، مقارنة مع 40 طرحا حتى نهاية عام 2005 بقيمة 3.2 مليارات دولار.

    الأسواق دوت نت 13 -11-2007





  • #2
    الرد: 40 اكتتابا متوقعا بقيمة 8 مليارات دولار في 2008

    الله يعطيك العافيه اخوي الذبابي على هالأخبار
    المشكله في هالشركات تنزل السوق بكثرة وما فيه رقابه على السوق وعلى قول اخونا المسمار
    يسون مصيده والصغير ياكل هواء
    شكرا" لك على الموضوع وتقبل مروري

    تعليق


    • #3
      الرد: 40 اكتتابا متوقعا بقيمة 8 مليارات دولار في 2008

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      العفو اخي عاشق عنود


      شرفني تواصلكم الدائم

      والخير جاي في السوق ولا يفوتك اي اكتتاب

      بطلع خير انشاء الله

      بس اختر الحلال منها وتوكل على الله

      دمتم برعايته تعالى




      تعليق

      تشغيل...
      X