اعلان

Collapse
No announcement yet.

صدام حسين في يوم النحر العظيم

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • صدام حسين في يوم النحر العظيم

    نصبوا رفاتك في الرمال لواءَ
    يستنهض الوادي صباح مساءَ
    يا ويحهم نصبوا منارا من دمٍ
    يوحي إلى جيل الغد البغضاء

    [IMG]http://jamalooo*************/images/saddam06.JPG[/IMG]
    الله أكبر .. الله أكبر
    الله أكبر على الظلم و الطغيان .. الله أكبر مما يفعله الصفويوين و الرافضة و عبدة أمريكا و الكفرة من اتباع الصدر و الخميني .
    شنقوه .. و هم يعتقدون أنهم بشنقه سوف يمحوه من قلوبنا و ذاكرتنا و وجداننا .إنه الفارس العربي الوحيد في زمن لم يعد للشرف و لا الكرامة مكان في نفوس رجاله .
    لك الله يا أمتي .. فحتى فرحة العيد سلبت منك ، و استأسد الكلب فهنت على الحقير قبل العظيم و قدم رأس أشرف فرسانك أضحية و قرباناً بين يدي الحكيم و الصفويين الكفرة الصهاينة الجدد . لتحتاري أتفرحي أم تبكي كمداً على صدّام .. ذلك الرجل الذي يكبر كل لحظة في نفوس الأحرار و الأشراف من بني العروبة .
    إليك يا أبا عدي .. إلى روحك العظيمة الشجاعة .. دعواتنا الصادقات بالرحمات و الغفران من الله العزيز الرحيم .. فنحسب ما ابتليت به خيراً لك .. فأنت مع الشهداء إن شاء الله و عساها أن تكون تكفيراً لذنوبك و ماحية لأخطاءك .
    و عسى الله أن يرينا يوماً أسوداً في الربيعي و المالكي و الجعفري و الأذناب و الأنذال مدمني المخدرات الزناة أبناء الزنا .
    و ما أصدق الشاعر حين قال :
    لا تأسفن على غدر الزمان لطالما
    رقصت على جثث الأسود كلابا
    لاتحسبن برقصها تعلوا على أسيادها
    تبقى الأسود أسود والكلاب كلابا
    وصدام حسين هو القائد العربي الذي سيذكره التاريخ .. لأنه هاجم إسرائيل بـ 40 صاروخاً عراقياً
    وهكذا هو من يقاتل الصهاينه
    تجدهم يكيدون له .. ويدسون له أذنابهم وعملائهم
    ولتصبح كلمة أبو عدي الأخيرة .. كالصفعة على وجوة الصدريين والصفويين والصهاينة
    حينما قال ( هاي هي الرجالة!؟)
    فرحمة ربي عليك يا صدام حسين

    وللأبطال في أمتي بقية


    ستبقى يا أبا عدي شامة عز و فخار في وجه كل عربي و حر و شريف .

    اسأل الله العلي الكبير أن يقبل عبده صدام حسين قبولاً حسناً و أن يغفر له و أن يرفع درجته و أن يتجاوز عنا و عنه .
    فنحن شهداء الله في أرضه و ما شهدنا إلا بما علمنا و ما كنا للغيب حافظين
    الله أكبر .. الله أكبر
    و كل عام و أمتنا المجيدة الفلسطينية والعراقية بخير و لتنم قرير العين يا أبا عدي
    تحياتي
    فلسطينية صدامية..المتمردة..


    --------
    [/QUOTE] ]
    ســــــــــــــــــــافر حبيبي وراح ما تـــــــــــــــرك الا جراح

  • #2
    الرد: صدام حسين في يوم النحر العظيم

    السلام عليكم ورحمة الله

    الله يرحمه ويرحم موتى المسلمين




    تعليق


    • #3
      الرد: صدام حسين في يوم النحر العظيم

      الله يرحمه ويغفر له ذنوبه ويسكنه فسيح جناته
      احلى ماسوا انه قبل لا يموت ختم القرأن
      الله يرحمه ويرحم موتى المسلمين
      الف شكر لك
      تحياتي

      تعليق


      • #4
        الرد: صدام حسين في يوم النحر العظيم

        السلام عليكم,,,,,,,,,,,,



        ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون، فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون
        من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا
        ما أعذب كلمات القرآن الكريم....
        ويا لها من بداية طيبة.. وما أروعها من مناسبة عظيمة نتحدث عنها...
        ذكرى شهيد الحج الاكبر رضوان الله وسلامه ورحمته وبركاته عليه وعلى باقي إخوانه الشهداء....
        الذكرى... هي يوم الحج الاكبر.... وصاحبها هو سيد شهداء العصر،
        صدام حسين ، رضوان الله وسلامه ورحمته وبركاته عليه وعلى اخوانه الشهداء...
        كم كان الشاعررائعا في مستهل قصيدته التي مدح بها صدام حسين رحمة الله عليه حين قال:
        ويا الفجر... يوم العيد.. ويا نحر النحور... صدام قدم للوطن روحه
        قال الابالسة الفرس والصهاينة وكلابهم السائبه
        انهم هزموا صدام، ونحن سنسايرهم – في هذه فقط – ونقول لهم: طيب.. المهزوم اذا ابتسم، فقد افقد المنتصر لذة الفوز... والعالم أجمع رأى كيف كان صدام واقفا شامخا مبتسما يزدري جلاديه، رأيناه كيف وقف شجاعا شامخا ذو قامة عالية... مثل نخيل العراق.. لم يهتز له جفن ولم يرتجف، بل كان الجلادون هم المرتجفون... فهل حققتم نصركم المزعوم باغتياله بتلك الطريقة التي سخر منها حتى أسيادكم الأمريكان؟!!!
        نعم.. لقد مات صدام شهيدا - نحسبه والله حسيبه -.. ثابتاً لم يهتز ولم يلمس شانقوه منه ضعفاً أو خوفاً.... مات بعد أن نقش كبرياءه بأحجار التاريخ كي تبقى تذكاراً خالداً فيه.. عزة وإيمان.. علو وشجاعة وثبات... لا يرقاها إلاّ الرجال.. والرجال فقط.... الرجال الحقيقيون أمثال صدام ورفاقه... وليس أشباه الرجال... نحن نقول عن صدام انه رجل، بينما تحسبون ذكوركم رجال، وليس فيهم شيء من الرجولة...
        هل من الرجولة تغطية وجوه الجلادين... مم يخافون؟ إذا كان الذي داعس على رؤوسهم ببسطاره يقف مقيدا أمامهم؟
        هل من الرجولة اغتيال إمام مجاهد في اقدس يوم لدى المسلمين؟
        هل من الرجولة الشماتة والصراخ والغوغائية حين إغتيال إنسان..... "هي هاي المرجلة؟؟"
        سيدي
        صدام حسين
        لا تأسفن لغدر الزمان لطالما***رقصت فوق جثث الاسود كلاب... / ولا تحسبن برقصها تعلوا على اسيادها***تبقى الاسود اسود والكلاب كلاب..!



        رحمك ألله يا ابا عدي، فقد كنت كبيراً في حياتك، وكبيراً في مماتك، كما كنت كبيراً في ما حققته من إنجازات وأسست له من مقاومة رفعت رؤوس العرب عالياً، فهنيئاً لك وقفة العز التي وقفتها ساعة إعدامك، فقزمت كل الشامتين وألأعداء.
        تحياتي
        رووح فلسطين

        هكذا أمن عباس يعامل شعبه وخصوصا كبار السن!!!!!

        تعليق


        • #5
          الرد: صدام حسين في يوم النحر العظيم



          صور من حياة (الشهيد؟؟!!) صدام حسين في غرفة نومه


          لماذا كان يدعي نسبه بالرسول صلى الله عليه وسلم؟
          لماذا كان يصلي ويصوم مرتين في الاسبوع؟
          هل قابل ابن لادن ودعمه بالمال؟
          ما هو مشروبه المفضل؟
          ما هي أغنيته وفلمه المفضلين؟
          ما هو اللحم المفضل لديه؟
          لماذا كان يشرب الفياجرا؟
          هل كان يحب مشاهد التعذيب الوحشي؟
          هل بكى حين طرد من الكويت؟
          أين ذهب بالاسلحة الكيماوية؟
          كم زوجة كان له؟
          كم صديقة كان له؟



          اترككم مع اللقاء المثير مع من عاش داخل غرف نومه في قصورة الفخمة:





          في لقاء بثته شبكة «إن,بي,سي» الأمريكية مع أحدى عشيقات الديكتاتور صدام، كشفت العشيقة اليونانية عن تفاصيل مرعبة تعيد الى الأذهان بعد مرور ستة أشهر على اعدامه أعماله وتصرفاته وتاريخه المفزع.. باراسولا لامبسوس، امرأة يونانية تقول أنها كانت عشيقة الديكتاتور المقبور صدام حسين لسنوات طويلة، وتدعي انها كانت قريبة للغاية منه، حيث قضت اوقاتا حميمة معه في غرفة نومه، وعاشت في قصوره السرية المختلفة وشاركته آماله ومخاوفه..وشاهدت الكثير من جرائمه.


          "صدام كان يحب مشاهدة مناظر التعذيب والقتل لدرجة انه يصورها على أشرطة فيديو ثم يشاهدها مرارا وتكرارا" هكذا بدأت باراسولا تسترجع ذكريات من التاريخ العراقي الخاص بها وبالرئيس، كما ذكرت انه كان يتناول أقراص الفياغرا في بعض الأحيان ، وكان يشرب الحليب والعسل في وجبة الإفطار، اما طبقه المفضل فهو لحم الغزال الطازج ومشروبه المفضل الويسكي مع قطع الثلج، وهو دائما يقظ ومتحفز ومسيطر على الأمور..

          هذا جزء مما أتى في لقاء للبرنامج التلفزيوني الأمريكي "برايم تام ثيرسداي" مع براسولا عشيقة لصدام طيلة 30 سنة. لامبسوس 54 عاما، هربت من العراق بمساعدة من المؤتمر الوطني العراقي المعارض، وتسكن في العاصمة اللبنانية بيروت.

          لم يكن أمامي أي خيار آخر، فإلى أين كنت سأذهب؟ ومن ذا الذي يستطيع ان يقف في وجه صدام او يخالف أوامره؟

          لم يكن أمامي أي خيار آخر، فإلى أين كنت سأذهب؟ ومن ذا الذي يستطيع ان يقف في وجه صدام او يخالف أوامره؟

          متى كانت المرة الأولى التي شاهدت فيها صدام حسين؟

          رأيت صدام للمرة الأولى عام 1967. كنت شابة وسعيدة للغاية. انتقلنا مع والدي الى بغداد، كان عمري 19 سنة فقط، في حين كان صدام يبلغ من العمر 30 سنة وكان متزوجا. صدام سيطر على مشاعري منذ اللحظة الأولى ووقعت في غرامه رغم اني كنت متزوجة، فقد بدأت معه علاقة غرامية استمرت بعد ذلك سنوات طويلة.


          وهل كان رقيقا معك؟

          نعم، كان رقيقا ولطيفا ومتوقد المشاعر تجاهي، باختصار، كان شخصا آخر آنذاك.. كنت في الواقع من "المجموعة" التي كان يقتنيها صدام، وهي المجموعة التي كانت تتضمن ثلاث زوجات إضافة الى خمس عشيقات أخريات على مر السنين، إلا أني كنت عشيقته المفضلة، وعلاقتنا لم تكن سرا.

          بعد ذلك وفي اواخر السبعينات، استولى صدام على السلطة على اثر انقلاب دموي، وتقول باراسولا انها بدأت للمرة الأولى في ذلك الوقت، ترى الجانب الوحشي لديه، فقد أرغم زوجها على مغادرة العراق، ثم أعلن في وقت لاحق انها (باراسولا) أصبحت مطلقة، بحجة ان زوجها قد اختفى. وقالت باراسولا: "عندما سلمني أوراق طلاقي، انخرطت في البكاء"، وبعد ذلك أشار بذراعه وطلب مني ان نغادر سويا، وعندما سألته عن المكان الذي سنذهب إليه، قال إننا سنذهب الى مزرعته الخاصة، وقال لي: "انت ضيفتي منذ هذه اللحظة".. وتصف باراسولا حياتها خلال السنوات الـ 14 التالية في بغداد، بأنها كانت "حياة في سجن فخم"، وتقول ان صدام يمتلك نحو 50 قصرا، وكل قصر يحتوي على مخابئ تحت الأرض للاحتماء في داخلها في حال حصول هجوم.


          حياة في سجن بمستوى 7 نجوم!

          تقول باراسولا، أنها كانت تعيش في فيلا خاصة بها داخل احد قصور صدام في بغداد، وكشفت ان كل ركن من أركان إحدى الغرف الخاصة بصدام، مصمم بأسلوب ومزود بأثاث، يعبر عن قارة مختلفة من قارات العالم، مثل الأسلوب الشرقي والأسلوب الهندي. وتصف باراسولا حياتها التي عاشتها في قصور صدام، بأنها "كانت حياة تتسم بالبذخ الشديد"..


          كيف كانت خزانة ملابسك في بغداد؟

          كانت لدي غرفة كاملة مليئة بخزانات الملابس، خزانة لملابس الصباح وثانية لملابس المساء والسهرة وثالثة لملابس ما بعد الظهيرة..

          تقولين انك كنت بعلاقة صداقة مع زوجات صدام؟


          نعم، وكن يعلمن حقيقة علاقتي بصدام فكن معتادات على ذلك الأمر.


          هل كان يرغمك على ممارسة الجنس معه؟


          صدام لم يكن في حاجة الى إرغام اي احد، لأن الخوف كان يجعل المحيطين به يمتثلون لأوامره، ولا يجرؤ احد على ان يقول له لا، والواقع أنني كنت مع صدام لأنني كنت خائفة منه.


          صور الجثث

          كان من المعروف عنه، انه مولع بتعذيب وقتل خصومه، وتقول باراسولا: "كان صدام يحب مشاهدة مناظر التعذيب والقتل، لدرجة انه يصورها على أشرطة فيديو، ثم يشاهدها مرارا وتكرار".. وتضيف: "كان عادة ما يجلس لمشاهدة تلك الأشرطة وهو يشرب الخمر ويدخن السيجار، وأحيانا كان يرتدي قبعة الكاوبوي".: وعندما خسر صدام الحرب وتم طرد قواته من الكويت، تكشف باراسولا، ان صدام أصيب بصدمة شديدة، لدرجة انه بكى الى ان احمرت عيناه في شكل واضح، وتوضح: يومها قال لي: لقد خسرتها. فسألته: خسرت ماذا؟ فقال: خسرت الكويت، ثم انهمرت الدموع من عينيه، وأضاف: اخذوا مني الكويت، لكنني سأستعيدها ثانية. من تكون أميركا؟ من يظنون أنفسهم؟ انني صدام حسين.

          ألم يكن يخشى ان تتحرك قوات التحالف الى داخل بغداد، لإلقاء القبض عليه؟


          كلا، بل كان واثقا من ان ذلك لن يحصل.

          لماذا لم يستخدم أسلحته الكيماوية خلال حرب الخليج؟ هل لديك فكرة؟

          لأنه ذكي، كان يعلم ان العالم بأسره كان يراقبه آنذاك. وتقول باراسولا لا تعلم، ما اذا كانت هناك أسلحة نووية في ترسانة الأسلحة التي كان يمتلكها صدام، الا انها قالت ان صدام قام بنقل أسلحته الكيماوية من مكان الى آخر في أثناء الليل، بحيث تكون دائما في منأى عن متناول مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة. وقالت انها سمعت الابن عدي ذات مرة، بينما كان يناقش تلك المسألة مع والده. وتقول باراسولا ان صدام اخبرها: انهم مجانين، سأتركهم يفتشون، إلا أنهم لن يعثروا على اي شيء.

          لكنه قال بالطبع، انه سيخدعهم ويسخر منهم؟

          نعم، كان يخدعهم ويسخر منهم

          وماذا عن زعيم "القاعدة" أسامة بن لادن؟

          تقول باراسولا انها شاهدت بن لادن في احد قصور صدام في أواخر الثمانينات، والأمر الأكثر أهمية، هو ان عدي اخبرها ان والده استقبل بن لادن في منتصف التسعينات، وأعطاه مالا.

          وماذا كان رأي صدام عندما فاز جورج بوش الابن بالانتخابات الرئاسية؟

          لقد قال ان جورج بوش الابن، مجرم كأبيه.

          وهل شعر بالقلق او الخوف آنذاك؟

          نعم، قال انه يشعر بالخوف من بوش الابن.صدام رأى ان بوش الابن سيسعى الى ملاحقته لإطاحته. الا انه لا يكترث بذلك.

          خوفه الشديد على صحته..

          ومتى كانت المرة الأخيرة التي ضاجعت فيها صدام؟

          كان عمره آنذاك 63 او 64 عاما.. ومع انه لم يعد كما كان في السابق الا انه كان لا يزال قادرا على الممارسة.

          الم يحتاج لتناول الفياغرا او اي شيء من هذا القبيل؟

          كان يتناول أقراص الفياغرا، في بعض الأحيان.

          هل يمكن القول ان وسواس المرض كان يطارده؟

          نعم، كان يعتقد انه مريض طوال الوقت. وكان صدام يخاف للغاية من العدوى بالجراثيم، لدرجة انه لم يسمح لمن يستقبلهم بتقبيله على وجنتيه، مثلما هي العادة، بل يفضل ان يقبلوا كتفيه. إلا ان صدام كان يعاني من بعض الأمراض الحقيقية. فقد أصيب ذات مرة بأزمة قلبية حادة وآنذاك استقدم صدام أطباء من كوبا، ولقد رأيتهم بنفسي. وتقول باراسولا، ان صدام كان يحرص على ممارسة السباحة في صباح كل يوم تقريبا، كما كان يشرب الحليب والعسل في وجبة الإفطار، اما طبقه المفضل فكان لحم الغزال الطازج، وتضيف ان صدام كان يربي تلك الغزلان باعتبارها حيوانات مدللة خاصة به، ثم يختار بنفسه إحداها، كي يتم ذبحها لإعداد وجبة له.

          ماذا كان مشروبه المفضل؟

          فقط الويسكي مع قطع الثلج

          وهل كان يصبح ثملا؟

          كلا، كان دائما يقظ ومتحفز كالنمر ومسيطر على الأمور. كما كان لصدام ميولا أخرى الى أشياء غريبة، ففيلمه المفضل هو فيلم العراب (The Godfather) اما أغنيته المفضلة فهي strangers in the night، لفرانك سيناترا..كان يحب اغانيه.

          وهل كان يراقصك خلال أمسياته معك؟

          نعم.. أحيانا تضحك مع إبداء الخجل. كان صدام يهتم الى أقصى درجة بمظهره، حيث انه يستخدم قناعا استرخائيا خاصا، في محاولة لتقليص التجاعيد التي تظهر على وجهه، كما انه يصبغ شعره في شكل منتظم، ويحب ان يرتدي ملابس غريبة الطراز من تصميم مصممين مشاهير مثل بيار كاردان، لكنه عندما يصبح غاضبا للغاية، فإن ملابسه تعكس حاله المزاجية، وتؤكد: عندما كان يغضب، كان يرتدي بدلته العسكرية.

          وهل يتحدث معك عن أسباب غضبه؟

          كلا، بل كان يطلب مني، ألا أتحدث اليه مطلقا. وتضيف باراسولا، كان صدام الذي يزعم انه ينحدر من سلالة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، يصلي ويصوم يومين أسبوعيا لمجرد الاستعراض لا أكثر: انه في الواقع، لا يؤمن بالله او بأي شيء آخر، سوى بنفسه كصدام، انه مصاب بجنون العظمة، تماما مثلما كان هتلر مصابا به. اما عن تحركاته، فقالت باراسولا ان لا احد كان يعرف مكان وجود صدام بالضبط ولا حتى أفراد أسرته. سوى حراسه الشخصيين المقربين منه ووفقا لرواية باراسولا، فإنه اذا كان صدام عنيفا مع أعدائه، فإنه مارس أيضا أساليب خيالية، إزاء ابنه الأكبر عدي لاعتقاده بأنه يحاول الوصول الى السلطة.

          وكيف تسنى لك ان تعرفي ذلك؟ بتعبير آخر ما الذي قاله لك صدام في هذا الخصوص بالذات؟

          حسنا، لقد كان عدي يثير المشاكل دائما وكانت مشاكله ضخمة بالفعل. في الواقع، اعتبر عدي أكثر شراسة بكثير من والده، فلقد دأب على اغتصاب النساء، كما انه قتل اقرب مستشاري والده خلال نوبة غضب، وتقول باراسولا ان صدام تعهد بقتل ابنه عدي، بعدما شعر بأنه عنيف لدرجة انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتضيف: ذات مرة، قال صدام عن ابنه عدي: سأقتله ذات يوم، انني اعني ما أقوله حقا، وسأقتله يوما ما"

          وماذا قال صدام بعد محاولة اغتيال عدي؟

          لم أكن أريد الأمر على هذا النحو، بل كنت أريده ان يموت. وتقول باراسولا، انها تمنت لو أنها قتلت عدي بنفسها، لأنه اعتدى جنسيا في يوم من الأيام على إحدى بناتها وعمرها 14 سنة

          هل كنت تستيقظين من نومك أحيانا، لتجدي صدام مستلقيا الى جوارك؟

          نعم، في مرات كثيرة، وذات مرة قلت له: لماذا تحتجزني؟ لماذا لا تطلق سراحي الآن؟ لم يعد لدي ما أقدمه لك، بوسعك ان تحصل على اي امرأة أخرى، ما حاجتك لي الآن؟ عند ذلك نظر إلي نظرة ثابتة، وقال: انك

          ملكي وستظلين هنا في بغداد حتى تموتي.


          المرجع:

          صحيفة الحزب الكردي الفيلي
          نشرت بتاريخ 08/07/2007

          http://www.wattan4all.org/wesima_art...708-24169.html

          تعليق


          • #6
            الرد: صدام حسين في يوم النحر العظيم

            اضيف في الأساس بواسطة السند عرض الإضافة


            صور من حياة (الشهيد؟؟!!) صدام حسين في غرفة نومه


            لماذا كان يدعي نسبه بالرسول صلى الله عليه وسلم؟
            لماذا كان يصلي ويصوم مرتين في الاسبوع؟
            هل قابل ابن لادن ودعمه بالمال؟
            ما هو مشروبه المفضل؟
            ما هي أغنيته وفلمه المفضلين؟
            ما هو اللحم المفضل لديه؟
            لماذا كان يشرب الفياجرا؟
            هل كان يحب مشاهد التعذيب الوحشي؟
            هل بكى حين طرد من الكويت؟
            أين ذهب بالاسلحة الكيماوية؟
            كم زوجة كان له؟
            كم صديقة كان له؟



            اترككم مع اللقاء المثير مع من عاش داخل غرف نومه في قصورة الفخمة:


            المرجع:

            صحيفة الحزب الكردي الفيلي
            نشرت بتاريخ 08/07/2007

            http://www.wattan4all.org/wesima_art...708-24169.html

            "ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى"
            صدق الله العظيم
            يا رجل اتقي الله وقل قولا سديدا
            هل عن مثل هذه المراجع تأخذ شهادتك في صدام حسين؟؟؟؟
            وهل الأكراد تقبل شهادتهم في صدام حسين والامريكان كمان والممومسات اللتي يدعين انهن عشيقات؟؟؟؟
            هل أصبحت الشهادة تقبل من هؤلاء؟؟؟ ومن بقي على لائحتك؟؟؟؟ بالطبع الشيعة الايرانيين!!!!
            لا أستغرب عليك ذلك فانت تقبل شهادة اليهود والامريكان والعلمانيين في الاسلاميين والمجاهدين والاستشهاديين!!!!
            واعلم أنني أسأل الله أن يجعل هذه المقالة في صحيفتك ليحاججك صدام حسين فيها بين يدي الله يوم القيامة.


            تعليق

            تشغيل...
            X