اعلان

Collapse
No announcement yet.

ماهي عقيدة الطينة الشيعية السّرية

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • ماهي عقيدة الطينة الشيعية السّرية

    ماهي عقيدة الطينــة الشيعية السرية



    هذه العقيدة من مقالاتهم السرية ، وعقائدهم التي يتواصون بكتمانها حتى من عامتهم ، لأنه لو اطلع العامي الشيعي على هذه العقيدة "تعمد أفعال الكبار لحصول اللذة الدنيوية ، ولعلمه بأن وبالها الأخروي إنما هو على غيره"(1).



    وكانت هذه المقالة موضع إنكار من بعض عقلاء الشيعة المتقدمين كالمرتضي وابن إدريس ،لأنها في نظرهم وإن تسللت أخبارها في كتب الشيعة إلا "أنها أخبار آحاد مخالفة للكتاب والسنة والإجماع فوجب ردها"(2).



    لكن هذه الأخبار تكاثرت على مر الزمن حتى قال شيخهم نعمة الله الجزائري( ت 1112هـ ):" إن أصحابنا قد رووا هذه الأخبار بالأسانيد المتكثرة في الأصول وغيرها ، فلم يبق مجال في إنكارها ،والحكم عليها بأنها أخبار آحاد ،بل صارت أخباراً مستفيضة بل متواترة "(3).قال هذا في الرد على من أنكرها من شيوخهم السابقين .



    والذي تولى كبر إرساء هذه العقيدة _ فيما يظهر _ هو شيخهم الكليني الذي بوب لها بعنوان "باب طينة المؤمن والكافر"، وضمن ذلك سبعة أحاديث في أمر الطينة "(4) .



    ثم ما زالت تكثر هذه الأخبار من بعد الكليني حتى سجل منها شيخهم المجلسي سبع وستين حديثاً في باب عقده بعنوان باب الطينة والميثاق"(5) .



    وكأن القارئ يتطلع إلى تفاصيل هذه المقالة التي تجعل الشيعي يعتقد بأن كل بائقة يرتكبها فذنبها على أهل السنة ،وكل عمل صالح يعمله أهل السنة فثوابه للشيعة، ولذلك فإن شيوخ الشيعة يكتمون ذلك عن عوامهم حتى لا يفسدوا عليهم البلاد والعباد.



    وهذه العقيدة أوسع تفصيل لها هو رواية ابن بابويه في علل الشرائع حيث استغرقت عنده خمس صفحات وختم بها كتابه (6)،ورأى بعض شيوخهم المعاصرين أن هذا كمسك الختام فقال:" إنه ختم بهذا الحيد الشريف كتاب علل الشرائع "(7).



    وملخص ذلك يقول بأن الشيعي خلق من طينة خاصة والسني خلق من طينة أخرى ،وجرى المزج بين الطينتين بوجه معين ،فما في الشيعي من معاصي وجرائم هو من تأثره بطينة السني ،وما في السني من صلاح وأمانة هو بسبب تأثره بطينة الشيعي ،فإذا كان يوم القيامة فإن سيئات وموبقات الشيعة توضع على أهل السنة ،وحسنات أهل السنة تعطي للشيعة.



    وعلى هذا المعنى تدور أكثر من ستين رواية من رواياتهم .



    ويمكن يستنبط سبب القول بهذه العقيدة من الأسئلة التي وجهت للأئمة ،والشكاوي التي رفعت إليهم،فالشيعة يشكون من انغماس قومهم بالموبقات والكبائر ،ومن سوء معاملة بعضهم لبعض ،ومن الهم والقلق الذي يجدونه ولا يعرفون سببه.



    ولكن يعزو إمامهم ذلك كله لتأثر طينة الشيعي بطينة السني في الخلقة الأولى .



    ولنستمع إلى بعض هذه الأسئلة المثيرة التي تكشف واقع المجتمع الشيعي المغلق:



    (روى ابن بابويه بسنده:عن أبي إسحاق الليثي قال:قلت لأبي جعفر محمد بن علي الباقر _ عليه السلام_ يا ابن رسول الله أخبرني عن المؤمن المستبصر (8) إذا بلغ في المعرفة وكمل هل يزني؟قال: اللهم لا ،قلت:فيشرب الخمر؟قال:لا ، قلت: فيأتي بكبيرة من الكبائر أو فاحشة من هذه الفواحش ؟ قال:لا..،قلت: يا ابن رسول الله إني أجد من شيعتكم من يشرب الخمر ،ويقطع الطريق ويخيف السبل ، ويزني ،ويلوط، ويأكل الربا ويرتكب الفواحش ويتهاون بالصلاة والصيام ،والزكاة ويقطع الرحم ،ويأتي الكبائر فكيف هذا ولم ذاك؟ فقال: يا إبراهيم هل يختلج صدرك شيء غير هذا ؟ قلت :نعم يا ابن رسول الله أخرى أعظم من ذلك،فقال:وما هو يا أبا إسحاق ؟ قال: فقلت يا ابن رسول الله وأجد من أعدائكم ومناصبيكم(9)من يكثر من الصلاة والصيام ويخرج الزكاة ويتابع بين الحج والعمرة ،ويحرص على الجهاد ،ويأثر _ كذا _ على البر ،وعلى صلة الأرحام ،ويقضي حقوق إخوانه ،ويواسيهم من ماله ،ويتجنب شرب الخمر والزنا واللواط،وسائر الفواحش فما ذاك؟ ولِمَ ذاك؟ فسّره لي يا بن رسول الله وبرهنه وبينه، فقد والله كثر فكري وأسهر ليلي ،وضاق ذرعي"(10).



    هذا وحده من الأسئلة والشكاوي التي تكشف انزعاج الشيعة من واقعهم المليء بالمعاصي والموبقات بالمقارنة بواقع سلف هذه الأمة ،وأئمة أهل السنة ومعظم عامتهم من تقى وأمانة وصلاح ، وقد أجيب السائل بمقتضى عقيدة الطينة وهي أن المعاصي الموجودة عند الشيعة في بسبب أهل السنة ،والأعمال الصالحة التي تسود المجتمع السني بسبب طينة الشيعي .



    ويأتي سائل آخر يدعى إسحاق القمي فيقول لأبي جعفر الباقر :" جعلت فداك أرى المؤمن الموحد الذي يقول بقولي ، ويدين الله بولايتكم ،وليس بيني وبينه خلاف ، يشرب السكر، ويزني، ويلوط، فآتيه في حاجة واحدة فأصيبه معبس الوجه ،كالح اللون ، ثقيلاً في حاجتي ،بطيئاً فيها ،وقد رأى الناصب المخالف لما أنا عليه ويعرفني بذلك(11) ،فآتيه في حاجة ،فأصيبه طلق الوجه ،حسن البشر ،متسرعاً في حاجتي ،فرحاً بها ،يحب قضاءها،كثير الصلاة ،كثير الصوم،كثير الصدقة ،يؤدي الزكاة ،ويُستودع فيؤدي الأمانة"(12).



    فهذا السائل يزيد عن سابقه بشكواه من سوء معاملة أصحابه،وجفاء طبعهم ،وقلة وفائهم_ على حين يجد أهل السنة وهم خصومه أحسن له من أصحابه وأقضى للحاجة ، وأفضل للخلق والمعاملة والعبادة.



    وقريب من ذلك ما شكاه بعض الشيعة إلى أبي عبد الله فقال: " أرى الرجل من أصحابنا ممن يقول بقولنا خبيث اللسان،خبيث الخلطة ،قليل الوفاء بالميعاد فيغمني غماً شديداً، وأرى الرجل من المخالفين علينا حسن السمت ،حسن الهدي(13)، وفياً بالميعاد فأغتم غماً"(14).



    ويأتي سائل رابع يشكو ما يجده من قلق وهم لا يعرف له تفسير . تقول روايتهم:"عن أبي بصير قال: دخلت على أبي عبد الله ،ومعي رجل من أصحابنا فقلت له: جعلت فداك يا ابن رسول الله ،إني لأغتم وأحزن من غير أن أعرف لذلك سبباً .."(15)



    ويبدو أن مصدر القلق تلك العقيدة غير الواضحة ،والمستقرة التي تأخذ بها الروافض ،ولكن "إمامه" يفسر هذا القلق بمقتضى عقيدة الطينة .



    هذه الأسئلة والشكاوي وغيرها كثير(16) توضح طبيعة التركيبة الشيعية في نفسيتها ،وعلاقاتها، وخلقها ،ومعاملاتها ودينها..وقد احتال شيوخ الشيعة لمواجهة هذا الإحساس الذي ينتاب بعض الصادقين من الشيعة ،إزاء هذه الظواهر المقلقة والمخيفة فكانت محاولة الخروج من إلحاح هذه التساؤلات والشكاوي بقولهم بهذه العقيدة .ولنستمع إلى بعض الأجوبة على تلك الشكاوي (17). يقول (إمامهم ) "يا إسحاق (راوي الخبر)ليس تدرون من أين أوتيتم؟قلت:لا والله،جعلت فداك إلا تخبرني ،فقال :يا إسحاق إن الله _ عز وجل _ لما كان متفرداً بالوحدانية ابتدأ الأشياء لا من شيء فأجرى الماء العذب على أرض طيبة طاهرة سبعة أيام مع لياليها،ثم نضب(18) الماء عنها فقبض قبضة من صفاوة ذلك الطين وهي طينتنا أهل البيت ،ثم قبض قبضة من أسفل ذلك الطين وهي طينة شيعتنا ، ثم اصطفانا لنفسه ،فلو أن طينة شيعتنا تركت كما تركت طينتنا لما زنى أحد منهم ،وسرق ،ولا لاط،ولا شرب المسكر ولا اكتسب شيئاً مما ذكرت ،ولكن الله _ عز وجل _ أجرى الماء المالح على أرض ملعونة سبعة أيام ولياليها ثم نضب الماء عنها ،ثم قبض قبضته، وهي طينة ملعونة من حمأ مسنون(19)، وهي طينة خبال(20) ، وهي طينة أعدائنا ،فلو أن الله عز وجل_ ترك طينتهم كما أخذها لم تروهم في خلق الآدميين ، ولم يقروا بالشهادتين ،ولم يصوموا ولم يصلوا، ، ولم يزكوا ،ولم يحجوا البيت، ولم تروا أحداً منهم بحسن خلق، ولكن الله _ تبارك وتعالى _ جمع الطينتين _ طينتكم وطينتهم _ فخلطهما وعركهما عرك الأديم ،ومزجهما بالمائين فما رأيت من أخيك من شر لفظ، أو زنا ،أو شيء مما ذكرت من شرب مسكر أو غيره ،ليس من جوهريته وليس من إيمانه، إنما بمسحة الناصب اجترح هذه السيئات التي ذكرت ،وما رأيت من الناصب من حسن وجه وحسن خلق ،أو صوم ،أو صلاة ،أو حج بيت،أو صدقة ،أو معروف فليس من جوهريته،إنما تلك الأفاعيل من مسحة الأيمان اكتسبها وهو اكتساب مسحة الإيمان .



    قلت: جعلت فداك فإذا كان يوم القيامة فمه؟ قال لي : يا إسحاق أيجمع الله الخير والشر في موضع واحد؟ إذا كان يوم القيامة نزع الله _ عز وجل_ مسحة الإيمان منهم فرّدها على أعدائنا ،وعاد كل شيء إلى عنصره الأول ..



    قلت: فداك تؤخذ حسناتهم فترد إلينا ؟وتؤخذ سيئاتنا فترد إليهم؟قال:ي والله الذي لا إله إلا هو(21) .



    هذه عقيدة الطينة عندهم ،وقد جاء في سياق رواية القمي في أولها قوله:"خذ إليك بياناً شافياً فيما سألت ،وعلماً مكنوناً من خزائن علم الله وسره"(22).



    وجاء في خاتمتها:" خذها إليك يا أبا إسحاق فوا الله إنه لمن غرر أحاديثنا ،وباطن سرايرنا،ومكنون خزائننا،وانصرف ولا تطلع على سرنا أحداً إلا مؤمناً مستبصراً ، فإنك إن أذعت سرنا بليت في نفسك ومالك وأهلك وولدك"(23) .



    فهي كما ترى _ عقيدة سرية في إبان قوة الدولة الإسلامية ،يؤكد على سريتها في بدايتها ونهايتها ،فهل خطر ببال مخترع هذه العقيدة أنها ستقع في أيدي أهل السنة ،ويعلنوها أمام الملأ كإحدى الفضائح..؟





    نقد هذه العقيدة:



    أولاً:إن هذه الروايات ناقضت نفسها بنفسها ،فالشيعي كما ترى في عرض الشكاوي والأسئلة هو أغرق في الجريمة ،وأكثر إيغالاً في المعاصي والموبقات ،وأسوأ معاملة ،وأردأ خلقاً وديناً ،فكيف يكون من هذه حاله أفضل طينة ،وأطهر خلقة؟



    ثانياً: قد خلق الله_ سبحانه الناس جميعاً على فطرة الإسلام ،قال تعالى:" فَأَقِم وَجهَكَ للدّينِ حَنيفاً فِطرتَ اللهِ التِي فَطَر النَّاس عَلَيها لاَ تبدِيلَ لِخَلقِ اللهِ ذلِكَ الدّينُ القيِّمُ"(24).



    والتفريق بينهما مما شذت به أساطير الشيعة .



    ثالثاً:ناقضت الشيعة في أخبار الطينة مذهبها في أفعال العباد ،لأن مقتضى هذه الأخبار أن يكون العبد مجبوراً على فعله وليس له اختيار له ،إذ أفعاله بمقتضى الطينة. مع أن مذهبهم أن العبد يخلق فعله كمذاهب المعتزلة(25).



    رابعاً: تقرر أخبار طينتهم "أن موبقات الشيعة وأوزارها يتحملها أهل السنة ،وحسنات المسلمين جميعاً تعطى للشيعة ، وهذا مخالف للعدل الرباني ولا يتفق مع العقل الصريح ولا الفطرة السليمة ،فضلاً عن نصوص الشرع وأصول الإسلام ،قال تعالى: " ولاَ تَزِرُ وَازِرةٌ وِزرَ أُخرى"(26)، وقال_ عز وجل :"كُلُّ امرِئٍ بِما كَسَب رهينٌ"(27) وقال_ تعالى _ " كُلُّ نَفس بِما كسبَت رَهينةٌ" (28) وقال تعالى:" فمن يعمل مثقال ذرةٍ خيراً يرهُ وَمن يعمل مِثقالَ ذرةٍ شراًّ يرهُ"(29) وقال تعالى :" اليَومَ تُجزى كُلُّ نَفس بِما كَسَبت لا ظُلم اليومَ"(30)،وغيرها كثير.



    وهذه المقالة ظاهرة البطلان ، يكفي مجرد تصورها لمعرفة فسادها وهي من فضائح المذهب الاثنى عشري وعوراته .



    ولا يستحي الشيعة إلى اليوم من التجاهر بهذه العقيدة وإعلانها ،فتجد أخبار هذه "الفرية" في بحار الأنوار(31) ، والأنوار النعمانية(32) ،يعلق عليها المحقق الشيعي بما يؤكد رضاه عن هذه الأساطير واعتقادها .



    وإذا لم تستح فاصنع ما شئت.



    ---------------------



    (1) انظر:الأنوار النعمانية:1/295.



    (2) المصدر السابق :1/293



    (3) الموضع نفسه من المصدر السابق.



    (4) أصول الكافي:2/2-6



    (5) بحار الأنوار:5/225 -276



    (6) انظر:علل الشرائع:ص606-610.



    (7) انظر:بحار الأنوار(الهامش):5/233.



    (8) يعني الرافضي.



    (9) يشير إلى أهل السنة .



    (10) علل الشرائع :ص606- 607، بحار الأنوار:5/228-229



    (11) أي يعرف بأنه رافضي.



    (12) علل الشرائع :ص489-490 ، بحار الأنوار :5/246-247.



    (13) الهدي:الطريقة،السيرة (بحار الأنوار:5/251)



    (14) البرقي /المحاسن:ص137-138،بحار الأنوار:5-251



    (15) بحار الأنوار:5/242،وعزاه ‘إلى علل الشرائع :ص42



    (16) تجدها في أبواب الطينة في الكافي والبحار ،وسيأتي "نماذج" أخرى في باب أثر الشيعة في العالم الإسلامي .



    (17) والجواب المذكور هو على السؤال الذي قالوا أنه سأله إسحاق القمي .



    (18) أي نشح ماؤه ونشف.(بحار الأنوار:5/230/هامش3)



    (19) الحمأ:الطين الأسود المتغير،والمسنون:المنتن.



    (20) الخبال:الفساد،النقصان ، (المرجع نفسه من المصدر السابق ،هامش رقم3)



    (21) علل الشرائع:ص490-491،بحار الأنوار:5/247-248.



    (22) علل الشرائع :ص607،بحار الأنوار:5/229



    (23) علل الشرائع:ص610،بحار الأنوار:5/233.



    (24) الروم، آية:30



    (25) انظر:ص(638),وما بعدها.



    (26) الأنعام:آية :164، فاطر،آية:18،الزمر،آية،7.



    (27) الطور،آية:21



    (28) المدثر،آية:38.



    (29) الزلزلة،آيتي:7،8



    (30) غافر،آية:17



    (31) انظر:الأنوار النعمانية:1/287،تعليقه رقم(1)



    (32) بحار الأنوار:5/233،هامش(3)
    sigpic

  • #2
    الرد: ماهي عقيدة الطينة الشيعية السّرية

    جزاك الله خير الجزاء

    ((دين من صنع البشر))

    تعليق


    • #3
      الرد: ماهي عقيدة الطينة الشيعية السّرية

      صدقت أخي ابو تميم دين صنعه سلفهم الخبيث لعنة الله عليه عبدالله بن سبأ اليهودي 0
      sigpic

      تعليق


      • #4
        الرد: ماهي عقيدة الطينة الشيعية السّرية

        بسم الله الرحمن الرحيم

        اللهم صلي على محمد وال محمد

        السجود على التربة الحسينية ودلالاتها


        سماحة السيد عبدالله الغريفي



        بسم الله الرحمن الرحيم



        نحاول أن نحدد رؤيتنا حول السجود على التربة الحسينية من خلال النقاط التالية:



        النقطة الأولى :



        السجود على التربة الحسينية يمثل حالة من حالات السجود على الأرض، فإن كان إجماع المسلمين قائم على صحة السجود على الأرض وترابها، فلا نجد أيّ مبرر لاستثناء هذه التربة، وما يطرح من تصورات لتبرير هذا الاستثناء لا يحمل صيغة علمية مقبولة.



        النقطة الثانية :


        الإشكالية التي تثار حول السجود على التربة الحسينية باعتباره لونا من ألوان السجود لغير الله تعالى إشكالية واهية، لأنّ السجود له صيغتان :


        1- السجود للشئ.


        2- السجود على الشئ.

        والفارق كبير بين الحالتين إذ تمثل الحالة الأولى لونا من ألوان الشرك إذا كان المسجود له غير الله تعالى.


        والشيعة حينما يضعون جباههم في الصلاة على هذه التربة لا يعبرون عن الحالة الأولى، وإنّما يعبرون عن الحالة الثانية وسجودهم خالص لله وحده لا شريك له.


        وفتاوى فقهاء الشيعة صريحة في حرمة السجود لغير الله تعالى.


        قال السيد اليزدي في (العروة الوثقى) :



        "يحرم السجود لغير الله تعالى فإنه غاية الخضوع فيختص بمن هو في غاية الكبرياء والعظمة"

        (العروة الوثقى ج1/534 مسألة24).



        وقال السيد الخوئي في (منهاج الصالحين) :


        "يحرم السجود لغير الله تعالى من دون فرق بين المعصومين وغيرهم"

        (منهاج الصالحين ج1/179 مسألة659).



        فالشيعة يجسّدون في حالات السجود قمة العبودية والخشوع والتذلل لله تعالى، تبرهن على ذلك تلك الألوان من الأدعية التي يرددونها في سجداتهم الذائبة مع الله تعالى كما أدبهم أئمتهم الطاهرون من أهل البيت عليهم السلام.



        فمن أدعية السجود وأذكاره التي تعلمها الشيعة من أئمة أهل البيت عليهم السلام
        :



        1- "سبحان ربي الأعلى وبحمده".



        2- "لا إله إلاّ الله حقا حقا، لا إله إلاّ الله إيمانا وتصديقا، لا إله إلاّ
        الله عبودية ورقة، سجدت لك يارب تعبدا ورقة لا مستنكفا ولا مستكبرا، بل أنا عبد ذليل خائف مستجير".



        3- "اللهم لك سجدت، وبك آمنت، ولك أسلمت وعليك توكلت، وأنت ربي، سجد وجهي للذي خلقه وشق سمعه وبصره، والحمدلله رب العالمين، تبارك الله أحسن الخالقين".


        النقطة الثالثة :



        ربما يقال أنّ الشيعة يمارسون بعض حالات التقديس للتربة الحسينية كالتقبيل والعناية والاحترام، وهذا يثير الشك والريبة في طبيعة هذا التعامل.


        ونجيب :

        أولا: هذه الحالات لا تمثل ممارسات غير مشروعة، وإلاّ فالمسلمون قاطبة يمارسون الاحترام والعناية والتقبيل للقرآن والكعبة والحجر الأسود، فهل يقال بأنهم يعبدون القرآن والكعبة والحجر الأسود؟



        ثانيا: الشيعة حينما يقبلون التربة إنّما يجسدون العشق والحب لسبط الرسول صلى الله عليه وآله الإمام الحسين عليه السلام.



        ثالثا: الشيعة يقتدون بسيد الأنبياء صلى الله عليه وآله فهو أول من قبّل هذه التربة الطاهرة كما أكدت ذلك عدة من الأخبار:




        1- روى الحاكم النيسابوري



        في (المستدرك على الصحيحين ج4/398 ) عن أم سلمة رضي الله عنها أنّ رسول الله (ص) اضطجع ذات ليلة للنوم فاستيقظ وهو حائر، ثم اضطجع فرقد ثم استيقظ وهو حائر دون ما رأيت به المرة الأولى ثم اضطجع فاستيقظ وفي يده تربة حمراء يقبلها، فقلت ما هذه التربة يارسول الله؟


        قال: أخبرني جبريل (ع) أنّ هذا يقتل بأرض العراق للحسين، فقلت لجبريل أرني تربة الأرض التي يقتل بها فهذه تربتها. .. .


        (ثم قال الحاكم): "هذا حديث صحيح على شرط الشيخين (البخاري ومسلم) ولم يخرجاه".


        2- وروى أحمد بن حنبل



        في (مسنده ج6/294) عن أم سلمة أو عائشة أنّ النبي (ص)
        قال: "لقد دخل علي البيت ملك لم يدخل علي قبلها فقال لي أنّ ابنك هذا حسينا مقتول، وإن شئت أريتك من تربة الأرض التي يقتل بها، قال: فأخرج تربة حمراء".



        3- وروى الحافظ الهيثمي



        في (مجمع الزوائد ج9/190) عن علي (ع) قال: دخلت على
        النبي (ص) ذات يوم وإذا عيناه تذرفان، قلت: يا نبي الله أغضبك أحد ما شأن عينيك تفيضان، قال: بل قام من عندي جبريل (ع) فحدثني أنّ الحسين يقتل بشط الفرات قال فقال: هل لك أن أشمك من تربته؟ قلت: نعم، قال فمد يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها، فلم أملك عيني أن فاضتا.
        (قال الحافظ الهيثمي): رواه أحمد وأبو يعلى والبزار والطبراني ورجاله ثقات.




        4- وروى الطبراني



        في (الكبير) عن أم سلمة قالت: اضطجع رسول الله (ص) ذات يوم فاستيقظ وهو حائر النفس وفي يده تربة حمراء يقبلها، فقالت: ما هذه التربة يا رسول الله؟ قال: أخبرني جبرئيل أنّ هذا يقتل بأرض العراق (للحسين) فقلت لجبريل: أرني تربة الأرض التي يقتل بها فهذه تربتها(الخوئي: البيان ص524).




        5- وروى السيوطي



        في (الخصائص الكبرى) في باب أخبار النبي (ص) بقتل الحسين (ع) ما يناهز العشرين حديثا عن أكبر الثقات من رواة علماء السنة ومشاهيرهم كالحاكم والبيهقي وأبي نعيم وإضرابهم عن أم سلمة وأم الفضل وعائشة وابن عباس وأنس صاحب رسول الله (ص) وخادمه الخاص كلها تؤكد خبر التربة التي نزل بها جبرئيل على رسول الله (ص) (محمد الحسين كاشف الغطاء: الأرض والتربة الحسينية ص94).



        النقطة الرابعة :


        الأئمة من أهل البيت عليهم السلام كانوا يؤكدون مسألة السجود على التربة الحسينية:


        1- كان الإمام علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام أول من سجد على التربة الحسينية(روح التشيع ص455).


        2- وكان للإمام الصادق عليه السلام خريطة من ديباج صفراء فيها تربة أبي عبدالله الحسين عليه السلام، فكان إذا حضرته الصلاة صبّه على سجادته وسجد عليها(روح التشيع ص455).


        3- وروى الحر العاملي في (الوسائل ج3/608) عن الديلمي قال: كان الصادق عليه السلام لا يسجد إلاّ على تربة الحسين عليه السلام تذللا لله واستكانة اليه.


        4- وعن أبي عبدالله الصادق عليه السلام قال: "السجود على طين قبر الحسين عليه السلام ينور الى الأرضين السبعة ومن كانت معه سبحته من طين قبر الحسين عليه السلام كتب مسبحا وإن لم يسبح"(وسائل الشيعة ج3/607،608).


        5- وعنه عليه السلام قال: "إنّ السجود على تربة أبي عبدالله عليه السلام يخرق الحجب السبع"(وسائل الشيعة ج3/607،608).


        6- وكتب محمد بن عبدالله بن جعفر الحميري إلى الإمام الثاني عشر عليه السلام يسأله عن السجدة على لوح من طين قبر الحسين عليه السلام هل فيه الفضل؟ فأجابه عليه السلام: يجوز ذلك وفيه الفضل(وسائل الشيعة ج3/607،608).


        النقطة الخامسة :


        الدلالات الكبيرة للسجود على التربة الحسينية :


        (1) الدلالة العقائدية :


        فعلى هذه التربة أريقت أزكى الدماء الطاهرة دفاعا عن العقيدة والمبدأ والرسالة، فالسجود عليها يمثل حالة التعاطي والتفاعل مع العمق العقائدي الذي تختزنه هذه التربة في داخلها، وتحتضنه بين ذراتها وتحمله مع أريجها العابق بالطهر والقداسة، فمن خلال هذا السجود يتجذر الانتماء الايماني وتتأصل حالة الخشوع والتذلل لله تعالى.



        (2) الدلالة الروحية :

        إنّ هذه التربة شهدت أقدس ثورة مناقبية، احتضنت قيم الرسالة وأخلاقية الإسلام وروحية المبدأ، وشهدت أنقى حالات الحب والانقطاع إلى الله تعالى وأصدق معاني الفناء في ذات الله، فالسجود على هذه التربة يجسد حالات الانفتاح على آفاق القيم والمثل التي صاغتها تلك التضحيات الكبيرة في طريق الحب الإلهي العظيم.


        فالذرات التي ترقد بين حنايا تربة الحسين تمثل نبضا حيا تتحرك من خلاله كل المثل الرسالية، وتتماوج على أصدائه كل المعاني الايمانية، وتنسكب مع عبقاته كل القيم الروحية.


        فليس غريبا أن يجد الانسان المؤمن نشوة روحية تشده إلى أجواء الطهر والقداسة والايمان حينما يتعاطى مع هذه التربة التي تحمل بين حناياها روح الحسين الشهيد ..


        ولا تنفتح هذه الآفاق الايمانية والروحية إلاّ لأولئك الذين عاشوا الانفتاح على حب الحسين عليه السلام، وذابت أرواحهم ومشاعرهم في مأساة الحسين، وتأصلت في نفوسهم أهداف الحسين.


        (3) الدلالة التاريخية :



        التربة الحسينية هي الوثيقة التاريخية الحية التي تحمل شواهد الجريمة التي نفذها نظام الحكم الأموي في يوم عاشوراء، وإذا كانت الأجهزة الظالمة عبرالتاريخ قد مارست أساليب المصادرة لقضية كربلاء، فإنّ الأئمة من أهل البيت عليهم السلام رسّخوا في وعي الأمة وفي وجدان الأجيال حالة التعاطي والارتباط بقضية الحسين عليه السلام من خلال الإحياء والرثاء والبكاء والزيارة. . وفي هذا المسار تأتي مسألة التأكيد على التربة الحسينية لإبقاء القضية حية نابضة في ضمير الأمة، وتبقى الذكرى متجذرة في عمق المسيرة التاريخية لحركة الجماهير وفي حاضرها وفي كل طموحاتها المستقبلية.



        (4) الدلالة الجهادية والثورية :


        بمقدار ما تعيش قضية الحسين عليه السلام في وجدان الأمة تتحدد قوة الدفع الجهادي والثوري في حركتها وفي مسيرتها، فقضية كربلاء أعادت للأمة أصالتها الجهادية وأيقظت في داخلها حسّها الثوري.


        وقد حافظ الأئمة من أهل البيت عليهم السلام على الوهج الجهادي والثوري لقضية الحسين عليه السلام، وصاغوا حالة التفاعل الدائم مع الثورة الحسينية في منطلقاتها وأهدافها ومعطياتها.


        والتربة الحسينية إحدى صيغ التجذير للوهج الثوري والجهادي في حس الجماهير المسلمة، فالتعامل مع هذه التربة ليس تعاملا مع كتلة ترابية جامدة، وإنّما هو تعامل مع مزيج متحرك من مفاهيم الثورة وقيم الجهاد، ومضامين الشهادة، فمع كل ذرة من ذرات هذه التربة صرخة جهادية ونداء ثوري، ومفهوم استشهادي، لا يقوى الزمن بكل امتداده، ولا تقوى الأجهزة المتسلطة بكل امكاناتها أن تجمد تلك الدلالات، فالتربة الحسينية ثورة وجهاد وحركة واستشهاد.




        اللهم صل على محمد وال محمد




        طبعآ بدون زعل هذا نسخ ولصق

        يعني منقول من اخوي الشيعي

        يا استاذا دخيل ياتميمي ******************

        على العموم ماكو مشكلة انتو يا ***** متعودين على كذا

        تحياتي

        حاير وطاير


        تابى الا ان تاتي بما تعلمته في الحسينيات هنا

        تادب

        ABU-TAMIM

        تعليق


        • #5
          الرد: ماهي عقيدة الطينة الشيعية السّرية

          التربه الحسينيه!!!!


          هل هاذي امر من الحسين رضي الله عنه ان نسجد على التربه في صلاتنا ؟؟؟ و الصلاة هل الحسين رضوان الله عليه الي علمنا اياهه علشان ايضيف وايقولنا سجدوا على التربه

          هل هو الي نزل عليه الوحي؟؟؟ او هل هو الرسول من عند الله لتبليغ الرساله على عباده؟؟؟؟

          تعليق


          • #6
            الرد: ماهي عقيدة الطينة الشيعية السّرية

            [الحَمْدُ للهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ] الأنعام:.. والصلاة والسلام على المبعوث لاتمام النور بالنور ومنقذ البشرية من الهلاك والشرور
            أما بعد .. فإنني بصدد تفنيد المزاعم المذكورة في هذه الفرية .. والتي أرى أن أقل ما يقال عنها سوى أنها هرطقة سكران ..
            فإذاكان الرسول الكريم صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً كثيراً لا عدد ولامدد له يقول وهو الذي لا ينطق عن الهوى "إن كذباً عليّ ليس ككذب على أحد .. فمن كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار .
            وإذا كان الكذب على النبي وهو بشر رسول يودي بصاحبه إلى النار .. فكيف بالكذب على الذات الإلهية .. والله يقول" [مَا أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَمَا كُنْتُ مُتَّخِذَ المُضِلِّينَ عَضُدًا] الكهف:51
            فمن أين جاؤوا بهذه الفرية ..
            إنني أرغب في تفنيدها حرفاً حرفاً .. فأرجوا ممن يطلع على كلامي هذا أن يقوم بوضع ما لديه من معلومات حول المدعو أبو اسحاق الليثي وكل من وردت أسماءهم في هذه الفرية .. وقول علماء الرجال (علماء الجرح والتعديل)في حقهم ..
            وأسأل الله الهداية والتوفيق .. لي ولكم ولأمة محمد

            تعليق


            • #7
              الرد: ماهي عقيدة الطينة الشيعية السّرية

              اضيف في الأساس بواسطة bindahan عرض الإضافة
              [الحَمْدُ للهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ] الأنعام:.. والصلاة والسلام على المبعوث لاتمام النور بالنور ومنقذ البشرية من الهلاك والشرور
              أما بعد .. فإنني بصدد تفنيد المزاعم المذكورة في هذه الفرية .. والتي أرى أن أقل ما يقال عنها سوى أنها هرطقة سكران ..
              فإذاكان الرسول الكريم صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً كثيراً لا عدد ولامدد له يقول وهو الذي لا ينطق عن الهوى "إن كذباً عليّ ليس ككذب على أحد .. فمن كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار .
              وإذا كان الكذب على النبي وهو بشر رسول يودي بصاحبه إلى النار .. فكيف بالكذب على الذات الإلهية .. والله يقول" [مَا أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَمَا كُنْتُ مُتَّخِذَ المُضِلِّينَ عَضُدًا] الكهف:51
              فمن أين جاؤوا بهذه الفرية ..
              إنني أرغب في تفنيدها حرفاً حرفاً .. فأرجوا ممن يطلع على كلامي هذا أن يقوم بوضع ما لديه من معلومات حول المدعو أبو اسحاق الليثي وكل من وردت أسماءهم في هذه الفرية .. وقول علماء الرجال (علماء الجرح والتعديل)في حقهم ..
              وأسأل الله الهداية والتوفيق
              .. لي ولكم ولأمة محمد



              يالله سترك وعفوك ياكريم ...

              هالحين أرس لك على بر يالطيب ..أنت اللي تبي تفند والا تطلب المساعدة أيهن تريد ؟!

              سننتظرك ونرى

              sigpic

              تعليق


              • #8
                الرد: ماهي عقيدة الطينة الشيعية السّرية

                بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

                يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ........ الحجرات 13

                حسبنا الله ونعم الوكيل على كل افاك كذاب يكذب على الله العدل الذي لايضلم احد كيف ياخذ حسنات من المتقي ويعطيها الى الفاسق بدون ان يضلمه

                عشنا وشفنا ماهي فضائح عقيدة الشيعة الفاسد

                جزاك الله خير اخي ابو عبد الوهاب

                تعليق

                تشغيل...
                X