اعلان

Collapse
No announcement yet.

فضل الله وتحريم سب الصحابة

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • فضل الله وتحريم سب الصحابة

    فضل الله وتحريم سب الصحابة


    زياد سلامة

    أصدر العلامة الشيعي اللبناني آية الله محمد حسين فضل الله، قبل أيام، فتوى تحرم على الشيعة سب صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم، وهي خطوة عملية مباركة في سبيل التقريب بين السنة والشيعة، وهي خطوة طالما نادى بها الحريصون على وحدة المسلمين، كالشيخ يوسف القرضاوي، وقد طالب بها مؤخراً في الدوحة مؤتمر حوارالمذاهب الإسلامية، وفي كتابه "مبادئ في الحوار والتقريب بين المذاهب الإسلامية". وكذلك الأستاذ محمد سليم العوا في كتابه" العلاقة بين السنة والشيعة" والمرجع الديني الشيعي العراقي الشيخ حسين المؤيد إذ قال: ويمكن للمفتي المسلم أن يفتي بالمنع من سب الصحابة، ويعتمد في فتواه على أسس شرعية، وهي موجودة حتى في الثقافة الشيعية.
    لم يكن شيعة الإمام علي بن أبي طالب الذين ناصروه واعتبروا أن موقفه هو الأصح في خلافه مع بعض الصحابة رضي الله عنهم يسبون أي صحابي آخر. بل تروي كتب السيرة والتاريخ أنهم كانوا يصلون خلف بعضهم، بل إن علياً قال في حق الزبير وطلحة بعد استشهادهما في معركة الجمل: " اني لأرجو أن أكون أنا والزبير وطلحة ممن قال الله عز وجل فيهم: ونزعنا ما في صدورهم من غل إخواناً على سرر متقابلين"، وقال علي بن أبي طالب: " أوصيكم في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسبوهم فإنهم أصحاب نبيكم وهم أصحابه، الذين لم يبتدعوا في الدين شيئاً، ولم يوقروا صاحب بدعة". وأكد على هذه الحقيقة التاريخية المجلسي في كتابه "حياة القلوب" - وهو من أشهر كتب الشيعة وفي كتابه هذا الكثير من السب والطعن على الصحابة- وكان الأئمة الأحد عشر عند الشيعة الجعفرية يوقرون ويحترمون كل صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم، ولم يرو عن أحد من هؤلاء الأئمة أي انتقاص للصحابة. ألم يقل الإمام السادس: جعفر الصادق عن أبي بكر " لقد ولدني أبو بكر مرتين" لأن أم الصادق فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق وامها (أي أم فروة) أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر.
    لا بد أن قلوب بعض أتباع علي ومعاوية لم تصف كثيراً، فكان هناك من يسب بعض أنصار الفريق الآخر تعصباً لصاحبه ومن هنا جاء نهي علي عن سب الصحابة، وقد بالغ معاوية في خصومته علياً اذ أمر بسبه على المنبر (إن صحت الرواية) حتى رفع هذا التصرف للخليفة عمر بن عبدالعزيز.
    ومع مرور الأيام دخلت كتب الشيعة مسبات أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم واتهامهم بالتآمر على علي وسلبه حقه في الخلافة (التي تطورت لدى الشيعة لتصبح إمامة تمت بالوصية والنص وانحصرت في أبناء علي وحفدته من الحسين)، يقال بأن اول من أعلن سب صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم هم الكيسانيون الذين قالوا بأحقية الإمام محمد بن الحنفية (ابن علي بن أبي طالب) بالإمامة بعد استشهاد الحسين رضي الله عنه في كربلاء سنة 61 هـ، فكان أحدهم يأخذ البغل أو الحمار فيعذبه ويضربه ويعطشه ويجيعه على أن روح أبي بكر وعمر فيه إيماناً منه بتناسخ الأرواح، وكذلك يفعلون بالعنزة على أن روح عائشة فيها.
    وبسيطرة البويهيين الفرس على الحكم أعلن سب الخلفاء الراشدين الثلاثة، وكُتب ذلك على أبواب المساجد، وبقيام الدولة الصفوية في إيران عام 1501م اتخذ السب طابعاً رسمياً فكان مع الاضطهاد وسيلة لامتحان المسلم، وأعلن في الشوارع والأسواق وعلى المنابر.
    ووضع الشيخ الكركي العاملي المقرب من الشاه الصفوي طهما سب رسالة جوَّز فيها السب بعنوان "نفحات اللاهوت في لعن الجبت والطاغوت" وكان لا يركب ولا يمضي إلا والسباب يمشي في ركابه مجاهراً بلعن الشيخين، لقد أساء الصفويون كثيراً إلى المذهب الشيعي بإدخالهم الكثير من الممارسات الخاطئة، كسب الصحابة والاحتفالات المهيبة بذكرى كربلاء وباللطم والضرب وشق الرؤوس وضرب الظهور بالجنازير وغير ذلك، مما جعل مفكرين شيعة يتبرؤون من هذا التدين الصفوي، وعلى رأس هؤلاء المفكر علي شريعتي وحديثاً الأستاذ أحمد الكاتب.
    نعود إلى حديث الشيخ فضل الله الذي منع سب الصحابة الأجلاء، ونقول بأن كل أهل السنة والشيعة أيضاً يحترمون صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكنهم يختلفون على تعريف الصحابي من هو؟ فنخشى أن تضيع صيحة العلامة فضل الله تحت سنابك التعريف، فجل أهل السنة يقولون بأن الصحابي هو(كل من أسلم ورأى النبي صلى الله عليه وسلم ومات على الإسلام) ويقول آخرون بأنه " من تحقق فيه معنى الصحبة. عن سعيد بن المسيب: لابد من أن يصحبه عليه السلام سنة أو سنتين أو يغزو معه غزوة أو غزوتين"، وعلى ذلك فكل صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم عدول قال الحافظ الذهبي الدمشقي: " وأما الصحابة رضي الله عنهم فبساطهم مطوي وإن جرى بينهم ما جرى، وإن غلطوا كما غلط غيرهم من الثقات، فما يكاد يسلم من الغلط واحد، ولكنه غلط نادر لا يضر أبداً إذ على عدالتهم وقبول ما نقلوا العمل، وبه ندين الله تعالى"، وهذا رأي وموقف أهل السنة.
    ويختلف الشيعة في تعريف الصحابي، فيذكر السيد المرتضى العسكري، في كتابه معالم المدرستين، أن مصطلح الصحابي هو من اصطلاح المشترعة وتسمية المسلمين وليس اصطلاحاً شرعياً، وعليه فالصحابي من كثرت ملازمته النبي صلى الله عليه وسلم، وإن في الصحابة منافقين مردوا على النفاق ورموا فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم بالإفك...الخ. والعلامة الفارقة بين الصحابي صحيح الصحبة والمنافق زائف الصحبة: حب الإمام علي وبغضه، ومن ثم فإنهم ينظرون في حال الراوي فإن كان ممن قاتل الإمام علياً أو الأئمة من أهل البيت وعاداهم فإنهم لا يلتزمون بأخذ ما يروي أمثال هؤلاء، صحابياً كان أو غير صحابي".
    وعلى ذلك فما زالت أسباب سب الصحابة قائمة، وهناك المئات من الروايات المبثوثة في كتب الشيعة تثير النقمة على الصحابة لا سيما الصديق والفاروق وعائشة. ويكفي أن نقرأ في كتاب "العقائد الجعفرية" لآية الله العظمى جعفر كاشف الغطاء أن عائشة قد حرضت على قتل عثمان، ثم يستشهد بقوله تعالى: "ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم"، وقال وهذا نص في الشمول لكاتب الوحي وأم المؤمنين، وأمثال هذه النصوص المحرضة على كره الصحابة كثيرة في كتب الشيعة، ما يعني أنه ينبغي أن نعاود النظر في فتوى العلامة الشيخ فضل الله.
    حتى تؤتي هذه الفتوى الكريمة أكلها لا بد من منع سب الصحابي لمجرد أنه صحابي ولا بد من توقير كل الصحابة واحترامهم وترك خلافاتهم والتصريح بذلك بصراحة، وجميل ما قاله الشيخ القرضاوي أن مسألة السب عموما لا تليق بالمسلم، فليس المسلم بطعان ولا لعان ولا فاحش ولا بذيء، وبخاصة إذا تعلق السب بأناس مثل الصحابة. لكن مسألة سب الصحابة -التي يرى أنها مسلك وليست عقيدة- هي النقطة الحساسة، إذ يقول عنها: "لا يمكن أن نتفاهم ونتقارب فيما بيننا وأنا أقول أبو بكر رضي الله عنه، وأنت تقول أبو بكر لعنه الله، فكم الفرق بعيدا بين الترضي عن شخص وقذفه باللعنة".

    __________________
    إسمع الرأي والرأي الآخر
    إذا لم توافقني الرأي ناقشني بكل إحترام

  • #2
    الرد: فضل الله وتحريم سب الصحابة

    عقيدة الروافض فاسدة وتحتوي على تحريف القرآن وتكذيب السنة المطهرة

    وتخوين حملة الشريعة

    والغلو في آل البيت حتى عبدوهم من دون الله

    والشرك والخرافة والتجهم ونفي القدر ...الخ


    وهذا الرافضي كذاب فعقيدته التقية
    مدونة للمشاركات عبر المنتديات
    http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

    تعليق


    • #3
      الرد: فضل الله وتحريم سب الصحابة

      السيد فضل الله خالف الروافض في كثير من خرافاتهم
      ومن أهمها خرافة كسر الضلع المزعومة
      ونهى عن شتم ولعن الصحابة رضوان الله عليهم

      فكان نصيبه من معممي الروافض (وعلى راسهم السيستاني ) أن لعنوه وكفروه وافتوى بعدم جواز تقليده ووصفوه بالضال المضل
      ثم ياتي من يقول أنهم مسلمون وأن الوحدة معهم ممكنة


      القاديانية يابو ضياف
      سؤال واحد ينسف مذهب الشيعة
      العصمة في مهب الريح
      وقفات مع أئمة الروافض

      تعليق

      تشغيل...
      X