اعلان

Collapse
No announcement yet.

ملحدون على الـ Facebook

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • ملحدون على الـ Facebook

    لم يجدوا لهم مكاناً على أرض الواقع، فانطلق "اللادينيون العرب" إلى الواقع الافتراضي الذي يوفره الإنترنت، مكونين عالما خاصا بهم يتلاقوا فيه كي يعبروا عن آراءهم في عدم وجود خالق للكون، وعارضين ما يستدلون به على ذلك.. يدافعون عن أفكارهم ضد المهاجمين، يهاجمون من يتعرض لهم.. عالمهم مواقع إليكترونية ومجموعات بريدية.. وأخيرا مجموعات للادينيين المشتركين علي موقع الـ Facebook.

    حيث أقام بعض المشتركين من اللادينيين على الموقع مجموعات تعبر عنهم منها "لاديني LADEENI" و"Arab Atheist, Agnostic and Non-Religious" (الملحدين واللادينيون العرب) كما أنشأت شبكة "اللادينيين العرب" مجموعة للتعريف بنشاطها علي الموقع نفسه.

    حرة ومستقلة

    مجموعة "لاديني ladeeni" وصفها مؤسسها بأنها "مخصصة للادينيين العرب".. ثم يوضح: "أحييكم بتحية الإنسان الصادقة لأخيه الإنسان، بعيداً عن تفرقة الأديان، وظلم الكهان، واستغلال واستغفال الإنسان لأخيه الإنسان باسم الرحمن"، مؤكدا أن المجموعة "فكرية إنسانية حرة ومستقلة لا تتبع جهة أو جماعة ولا تمثل دولة أو حزبا، ندافع عن حق الإنسان في التفكير واختيار قناعاته والتعبير عنها بحرية دون خوف من الملاحقة أو المحاكمة أو الإعدام المعنوي، لا نؤمن بسلطان يعلو على سلطان العقل، ولا قداسة لأي فكر أو مبدأ إلا الحرية.. ولا خصوصية لأي شخصية أو فرد إلا ضمير الإنسان المجرد، لا ندعو إلى العنف.. ولا ندعو إلى إجبار على اعتناق طريقة تفكير معينة، نعمل على إبراز الحقيقة وعلى نشر التنوير الفكري، نعمل على التنوير ضد التطرف والإرهاب والكراهية والتعصّب وتغييب العقل التي ينتجها الدين".

    وعلى الرغم من المجموعة بها 44 مشترك حتى الآن، إلا أنه لم يشارك في النقاش بها سوى ستة أفراد منهم منشأها، حتى أن أحدهم كتب قائلا: "يا حبايبي سافرت ورجعت وما في حدا مشارك بشيء.. يبدو أن الشباب رجعوا إلى إيمانهم وإلى دينهم ما تستحوا أولوها ولكم الجنة؟".. وتنوعت المشاركات في المجموعة بين لماذا أنا لا ديني والمجلس الأوربي يرفض مبدأ الخالق الواحد وما هو التنوير.

    الإلحاد للجميع

    أما مجموعة "Arab Atheist, Agnostic and Non-Religious" فقد وصفها مؤسسها بأنها متاحة للمسلم أو المسيحي أو المنتمي لأي ديانة أخرى، والمجموعة تضم 162 عضوا شاركوا بفاعلية من خلال 209 مشاركة و7 فيديوهات وعشرين موضوع للنقاش.

    يقول أحدهم: "أحب أن أرحب بنفسي وسط أخوتي الملحدين"، ليرد عليه آخر قائلا: "ولو يا سمير.. إحنا بنرحب فيك"، فيما قال مشترك آخر: "عاش الإلحاد.. أرحب بنفسي بين إخواني الأحبة.. بارككم العقل.. وعاش الإلحاد"، فيما قال رابع: "أفيون الملحدين هو الحياة.. والعلم والعقل.. ههههههههههههه حاجة فلسفة ولو ما في أحلى من الإلحاد.. أهلا بالرفيق تشي.. أنا طول عمري ملحد ورح أظل ملحد وأموت ملحد.. مرحبا وتحياتي لكل الأصدقاء".

    واحتوت النقاشات في المجموعة على العديد من الموضوعات منها "بالعربي" والتي تعرضت لأِشهر الملحدين العرب من الشعراء مع ذكر نماذج من شعرهم، وموضوع "هل نحتاج الدين؟" والتي جزموا فيها بكل تأكيد بأنهم لا يحتاجون الدين، و"أبو علاء المعري" التي عرضوا فيها عملين من أعمال الشاعر التي تناول فيها اللادينية".

    نشر التنوير

    بينما "شبكة اللادينيين العرب" فقد وصفها مؤسسها بأنها "مجموعة فكرية إنسانية حرة ومستقلة لا تتبع جهة أو جماعة ولا تمثل دولة أو حزبا.. ندافع عن حق الإنسان في التفكير واختيار قناعاته والتعبير عنها بحرية دون خوف من الملاحقة أو المحاكمة أو الإعدام المعنوي.. لا نؤمن بسلطان يعلو على سلطان العقل ولا قداسة لأي فكر أو مبدأ إلا الحرية ولا خصوصية لأي شخصية أو فرد إلا ضمير الإنسان المجرد.. لا ندعو إلى العنف ولا ندعو إلى إجبار على اعتناق طريقة تفكير معينة.. نعمل على إبراز الحقيقة وعلى نشر التنوير الفكري.. نعمل على التنوير ضد التطرف والإرهاب والكراهية والتعصّب وتغييب العقل التي ينتجها الدين.. باب العضوية لهذه المجموعة مفتوح على مصراعيه لكل من يؤمن بحق الإنسان في التفكير والاختيار".

    وضمت المجموعة 179 مشتركا، شارك الكثير منهم بفاعلية في الرد علي بعضهم البعض بين مهاجم ومدافع، وانبرى البعض لإيضاح النقطة الرئيسية، فيقول أحد المشاركين "اللادينية حالة مختلفة عن الإلحاد، ألقيت نظرة سريعة على معظم ما كتب على الحائط.. الكل يدمج بين الإلحاد من جهة واللادينية"، فيما قال آخر في رد علي أحد المهاجمين: "كارل ماركس كان ملحدا!.. أو السؤال الذي يطرح نفسه على الكاتب.. هل تعلم من هو كارل ماركس أصلا.. هذه الأقاويل التي يروج لها الجهلة ويصدقها متلقو البريد الإلكتروني هي ثقافة العرب في القرن الواحد والعشرين للأسف".

    واحتوت المجموعة علي 15 موضوعاً نقاشياً منها "حكومة ماليزيا تمنع علي غير المسلمين عبادة الله"، و"أسئلة وأجوبة عن الإلحاد (إصدار منقح)"، و"ملحد أم لا ديني"، و"مفتي دبي يحرم غرف الدردشة والهواتف المرئية عبر الانترنت".. وحفلت القضايا بالكثير من التعليقات كانت أغلبها تدور حول عدم الحاجة إلي وجود إله وأن العقل هو القيمة العليا في الحياة.


    تعقيب
    الهم عافنا واعف عنا وثبت قلوبنا على الايمان واحينا وامتنا على ملة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم اللهم خذ الملحدين والمشركين اخذ عزيز مقتدر يا رب العالمين
تشغيل...
X