اعتقد أنها جملة جميلة ذات دلالة لفظية جميلة ، قد يذهب الذهن مع تلك الجملة إلى مجال الأدب كالشعر و النثر .... الخ

ربما لأن البعض لا يعرف معنى هذه الجملة إلا من خلال ذلك المجال ، لكن نحن إجمالا نحن أحيانا نشارك الآخرين وجدانيا سواء بعلم أو بدون علم في محيط حياتنا الـعـامـة و الخـاصـة .


و في نفس الوقت قد لا نفرق بين الشفقة و التعاطف و المشاركة الوجدانية .

قد يلجأ إليك صديق عزيز عليك يشتكي او يفضض لك عن هم الم به او مشكلة عكرت صفو حياته .

إذا كنت إنسان مبادر وتود مشاركة ذلك الصديق في مشاعره كي تساعده ، اعتقد أنه كبداية ينبغي أن تختار مكان هادي للحديث ، ثم عليك إن تُجيد الإصغاء ، لأن الإصغاء أعمق و اشمل من الاستماع ، فجميع حواسك الحسية و الشعورية تكون خاضعة لإسقبال كلام ذلك الصديق أو الأخ، ايضا معنى الإصغاء ان تكون بعيد عن التوقع ، لأنك إذا توقعت ما سيقوله صديقك ، ستتكون لديك صورة مُسبقة أو رأي مُسبق بناء على توقعك و ليس بناء على إصغاؤك .


بعد أن تفهم مشكلته جيدا و بناء على تصوراتك العقلية حول ذلك الصديق ، سينتج منك ، شفقة علية أو تعاطف مع مشكلته أو مشاركة وجدانية لة ، لذلك ساصيغ الثلاث حالات على ضوء فهمي لمثال أورده لوكاس حول المشاركة الوجدانية ، حتى نستطيع أن نفرق بينهم.


فذلك الصديق إذا واسيته لتخفف عنه و تحاول أن تريه أنك لم تمر بمشكلته بأي طريقة كانت و انك سعيد ، فأنت بهذا الشعور تدور في إطار المشفق على صديقك ، و هذا قد يزيد من حزن صديقك .أما إذا انطلقت من مبدأ التخيل او الخيال و كأنك تعيش المشكلة لتخبره أن ذلك الأمر فعلا محزن و لا يطاق و انك فعلا لن تتحمل ذلك الهم او تلك المشكلة لأنك تشعر ما يشعر به هو ، فأنت تدور في نطاق التعاطف ، و قد يستريح صديقك في تلك اللحظة او في ذلك اليوم لكن المشكلة اعتقد أنها ستبقى موجوده .


اما إذا استشعرت فعلا مشكلة صديقك فإنك لن تشفق و لن تتعاطف بل ستكون مشارك له وجدانيا ، لأن المشاركة الوجدانية هنا تجعلك إنسان يحاول أن يساعد إنسان آخر سواء كان قريب منك أو بعيد ، فقد تقول لصديقك ان تلك المشكلة صعبة عليك يا صديقي ، لكن ما الذي تعتقد أن مفيد او يساعدك لحل هذه المشكلة .....


أنت بهذا المعنى أعتقد أنك تقود صديقك إلى نوع من أنواع التغيير نحو موقفه من تلك المشكلة و تساعد بشكل إيجابي عن طريق المشاركة الوجدانية ، هذه مقارنة بين ثلاث حالات كي نستطيع أن نفرق بين الشفقة و التعاطف و المشاركة الوجدانية .


طبعا في الإجمال العام كما هو معروف أن الأصدقاء يساعدون بعض ، لكن أحيان تكون تلك المساعدات صامته مصمكه كأن هناك حجر يدفع حجر آخر من مرتفع إلى منحدر ، أي نعم قد يكون هناك نتيجة ترضى الطرف الذي طلب المساعدة أو الذي لدية مشكلة لكنها إذا لم تمر بمرحلة المشاركة الوجدانية بين الأصدقاء او حتى بين الزوج و زوجته أو الأب و ابنه أو بين الأخ و أخوة أو بين الأم و أبنتها او بين الأب و ابنته، ربما ستكون مساعده من باب المسؤولية الشكلية فقط .


طبعا في مثل هذه المواضيع أمل أن لا يتم حملها على التعميم ، لأني حتى و إن قلت ( المسؤولية الشكلية ) ، فقد أكون مخطيء ، لأنه قد يوجد من يشعر و يستشعر لكنه لا يملك أدوات التعبير اللفظية ليشاطر الطرف الأخر.