اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

همس الفوانيس ،، ٤

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • همس الفوانيس ،، ٤


    الهمسة الثامنة ،،

    رقم للطوارئ
    :



    تابعنا بحسرة حكاياتها في دواليب مراكز الاستشفاء و التطبيب على إيقاع موسيقى مرثية لحالها و نبرات صوتها المتلعثم الصادح بالثأر و التهكم رثاء لهذا الوضع البئيس الذي وقعت به مسودة النص ،، رددت بحوار جارح تجادبته مع شطحات الإنارة ومجسمات الديكور المرتبة بخبث و المتناثرة عمدا لتفضح بلغة الصمت ما عجز عنه النطق ،،

    تجسيد شبيه في صوره و تجلياته لهذا الوضع المزري الذي يعتري هذا المشفى و آخر غير بعيد ،، وما يلطخ الوزرة البيضاء من بقع الإهمال والتجاوز بعيدة عن اليمين بل تجانسا مع الحنث والتقصير ،، بمفارقات المركز الغريبة بذلك الازدحام من المدخل إلى حيث الخروج ،، بتصاميم ماكرة بمدخلين و الثاني يجتم هناك وحيدا مستودع أموات ،، كأنك مقدر لك لحظة الدخول أن تودع عند نهاية دروبه الكئيبة كوجوه مرتاديه في تابوت من المخرج الآخر ،، جسدا ممدا منهكا مستسلما للداء ،، دون أن يؤذن لك بالمغادرة أو الرحيل إلا منعيا ،، لأنك صدقت دعايتهم و آمنت بدعابتهم بمجانية العلاج و أنه حق مكفول لك ولي وللآخر ،، ولأنك أديت الرسوم و أكثر إتاوة لسماسرة البنج ،، لا تستغرب لمن غادروا نهاية الانتظار بعلتهم و آلامهم و حزمة من الأمراض ،. أو رقما في سجل الوفيات مع بعض الحسرة و الدعاء ،، قد تكون محظوظا ان وجدت بعض الاستعجال حين تومئ لهذا الطبيب بقدرتك على تسديد فاتورة عيادته أو المصحة التي يداوم فيها خلسة ،، أو أتعاب تلك العملية في غفلة ،، لعلها تدفع عنك شر الضر و الانتظار،، بتهكم شديد يعاد ترتيب المجسمات ديكورا ساخرا يرسم هذا المشفى بمدخلين بأملين و ألمين ،. ألم الداء و أمل الشفاء و ألم الرحيل و أمل الرحمة التي غابت عمن أدوا القسم،،

    يتبع ،، غدا مع :
    لعاب الصبايا.
تشغيل...
X