اعلان

Collapse
No announcement yet.

دسائس ومؤامرات

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • دسائس ومؤامرات

    دسائس ومؤامرات

    هناك صنف من البشر جبلوا على المكر والخديعة والتآمر ليس من موقع معين ولا في زمن معين انما تأصل الغدر في تفكيرهم وثقافتهم لا يتغير مع الزمن ولا يتبدل مع المكان ؟؟؟؟ تتوارثه الأجيال جيلا بعد جيل ويظل يحيك في صدورهم ليترجم الى مؤامرات ودسائس لا تتوقف مهما تغيرت الظروف والأحوال ----
    كان اليهود في يثرب يفاخرون بقرب بعثة رسول جديد في جزيرة العرب يقاتلون به المشركين من العرب ، ولما سمعوا بظهور نبي من العرب وليس من جلدتهم فقدوا صوابهم ، فقد قام زعيم بني النضير " حيي بن أخطب " وأخوه " أبو ياسر بن أخطب " واتجهوا مبكرين الى قباء على أطراف المدينه حيث قدم الرسول حلى الله عليه وسلم مهاجرا من مكه وأخذوا يطرحون عليه الاس
    ئله وما عادوا الا مع غروب الشمس ، حيث سأل أبو ياسر أخاه حيي بن أخطب : أهو هو ؟؟؟ فأجاب : نعم والله - قال : أتعرفه وتشبهه ؟؟؟ قال : نعم - قال : فما في نفسك منه ؟؟ قال عداوته والله ما بقيت !!!
    قدم الرسول صلى الله عليه وسلم المدينة ، وعزم على اقامة نواة دولة متماسكة يعيش جميع سكانها في عدل وأمن وسلام بصرف النظر عن دياناتهم أو طوائفهم أو معتقداتهم أوأصولهم - فآخى بين المهاجرين والانصار وحدد ميثاقا لتلك الدولة تم تدوينه في صحيفة بينت واجبات وحقوق كل فئة وطائفة من سكان المدينه - ومما جاء في تلك الصحيفه فيما يخص اليهود ما نصه : لليهود دينهم وللمسلمين دينهم – مواليهم وانفسهم - الا من ظلم وأثم فانه لا يوتغ ( لا يلومن الا نفسه ) - وأن اليهود ينفقون مع المؤمنين ما داموا محاربين ، وأن كافة طوائف اليهود أمة مع المؤمنين الا من ظلم واثم فانه لا يوتغ الا نفسه -- وان بطانة يهود كانفسهم – وان على اليهود نفقتهم وعلى المسلمين نفقتهم ، وان بينهم النصر على من حارب أهل هذه الصحيفه ، وان بينهم النصح والنصيحه والبر دون الاثم ، وأنه لم يأثم امرؤ بحليفه ، وان النصر للمظلوم ، وان اليهود ينفقون مع المؤمنين ما داموا محاربين وان الجار كالنفس غير مضار ولا آثم ----- وان بينهم النصر على من دهم يثرب ، واذا دعوا الى صلح يصالحونه ويلبسونه --- على كل اناس حصتهم من جانبهم الذي قبلهم --- انه من خرج آمن ومن قعد آمن بالمدينه الا من ظلم أو أثم ، وأن الله جار لمن بر واتقى ومحمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟؟ ( السيره النبوية لابن هشام ) - وباختصار فان هذه الوثيقة السياسيه أقرت حرية العقيده وحرية الرأي وحرمة المدينه وحرمة المال وتحريم الجريمه ---

    ***
    لكن كيف لمن يتحرك الحقد في صدورهم ويعشش المكر في نفوسهم أن يحفظوا هذا العهد ؟؟ ، لقد حاول اليهود في بداية الأمر أن يضموا الرسول الى صفوفهم ويسيروه حسب أهوائهم ومصالحهم ولما لم يفلحوا في ذلك ناصبوه العداء ؟؟؟؟ حدثت أمور كثيره بعد ذلك كشفت عن نوايا اليهود من اثارة الجدل والتشكيك والسخرية والاستفزاز للمسلمين وتحريك الدسائس وبث الفتن ؟؟؟ ومن أمثلة ذلك ما حدث مع كعب بن الأشرف الذي ذهب الى مكة لتحريض أهلها على قتال المسلمين بعد معركة بدر ، وما كان منه من التشبيب بنساء المسلمين مما اضطر المسلمون الى قتله - ثم ما وقع من بني قينقاع من استهزاء بالمسلمين حين لجأ أحدهم الى الاعتداء على امرأة مسلمة بأن كشف عن عورتها وهي جالسة في محله لبيع الذهب ؟ , فما كان من رجل مسلم الا أن قتله ، وما كان من يهودي الا أن قتل المسلم ، وهكذا ازدادت العداوات والأحقاد فما كان من الرسول الا أن أجلاهم عن المدينه بعد أن افتضحت نواياهم الخبيثه ----

    ***
    خرج الرسول صلى الله عليه وسلم مع عشرة من كبار أصحابه رضوان الله عليهم الى ديار بني النضير على مقربة من قباء يستعينهم على دفع دية العامريين الذين قتلا عمرو بن أمية الضمري بطريق الخطأ ، وذلك في غزوة بئر معونه - كي يدفعوا نصيبهم من الديه تطبيقا لما ورد في صحيفة العهد بين كافة الاطراف في المدينه وكاختبار لنواياهم - فوجد فيها اليهود فرصة مواتية لقتل الرسول صلى الله عليه وسلم --- وتشاوروا في الامر فدعوه الى ديارهم واجمعوا على ان يقوم عمرو بن جحاش بن كعب بالقاء صخرة على الرسول في مكان الاجتماع من اعلى الحائط حين يجلس تحته ؟؟؟ لكن الله سبحانه وتعالى قد حفظ رسوله بأن ابلغ جبريل الرسول بالمؤامره فخرج الرسول من الاجتماع دون أن يخبر أحدا بوجهته ظانين انه ذهب لقضاء حاجه - واتجه نحو المدينه ولما غاب مدة من الزمن تبعه اصحابه وهكذا فشلت المؤامرة بوحي من الله عز وجل ؟؟؟؟ لقد مزقوا صحيفة الميثاق بافعالهم تلك وما عاد للمعايشة نصيب في هذا المجتمع مع هؤلاء - فبعث اليهم الرسول صلى الله عليه وسلم - محمد بن مسلمه - ليقول لهم – ان رسول الله أرسلني اليكم ان اخرجوا من بلادي – لقد نقضتم العهد الذي جعلت لكم بما هممتم به من الغدر بي – لقد اجلكم عشرة أيام فمن بقي بعد ذلك ضربت عنقه - وقد اجمعوا على الرحيل الا ان عبد الله بن أبي بن سلول زعيم النفاق وعدهم بالوقوف معهم ان هم حاربوا الرسول - ومع عدم ثقتهم به الا أن زعيمهم حيي بن أخطب أصر على عدم الرحيل وأرسل الى محمد : انا لا نخرج من ديارنا واموالنا فليصنع ما بدا له – ولما انقضت الأيام العشره قاتلهم المسلون عشرون يوما - وأخيرا استسلموا على أن يخرجوا من المدينة كل ثلاثة منهم على بعير يحملون ما شاءوا من مال أو طعام أو شراب ليس لهم غيره ، فنزل بعضهم خيبر واخرون اتجهوا الى اذرعات في الشام .

    ****
    ليست تلك هي المؤامرة ولا الدسيسة الوحيده التي حاكها اليهود ضد هذا الدين الجديد فقد قام حيي بن أخطب زعيمهم بتحريض بني قريظه على الوقوف مع الأحزاب في معركة الخندق ضد المسلمين بعد أن حرض مختلف الأحزاب قبلها على قتال المسلمين - فما كان من الرسول الا أن اجتثهم من جذورهم بعد تلك الخيانة العظمى والتي لو نجحت تلك الخيانة الدنيئه لقضي على بيضة الاسلام ---- وما حدث بعدها في خيبر وقد فتحها المسلمون بعد قتال بطولي وما يذكر فيها من بطولة علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في تلك المعركة حين تم على يديه فتح أقوى حصونها بعد أن أجهز على عدد من صناديدها ---- وهكذا جنت براقش على نفسها ؟؟؟؟ وتم اجلاؤهم كلية عن الجزيرة العربية في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ---

تشغيل...
X