اعلان

Collapse
No announcement yet.

Unconfigured Ad Widget

Collapse

الحقائق والتاريخ

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • الحقائق والتاريخ



    الحقائق والتاريخ

    يقول ابن خلدون في مقدمة كتابه " تاريخ ابن خلدون " : ( اعلم ان فن التاريخ فن عزيز المذهب ، جم الفوائد ، شريف الغايه , اذ هو يوقفنا على احوال الماضين من الأمم في أخلاقهم ، واللأنبياء في سيرهم , والملوك في دولهم وسياستهم ، حتى تتم فائدة الاقتداء في ذلك لمن يرومه في أحوال الدين والدنيا ) . لكن السؤال الذي يجب طرحه : وهل كل ما يتحدث عنه التاريخ حقائق ثابته لا تقبل النقاش ؟؟ وهل على من يقرأ الأحداث التاريخيه أن يلغي عقله ويأخذ الأمور كلها كمسلمات ثابته ؟؟ قطعا لا !!
    نحن كمسلمون نؤمن بكتاب الله وسنة نبيه الموثقه ، وهذا ما يحتاج منا فقط ان نأخذ بنصوصهما كمسلمات ثابته , على ان يكون التفسير لهما مأخوذا عن مصادر فقهية موثوقه ، ( وتلك التفسيرات ايضا فيها اختلافات في بعض الامور بين الفقهاْء , وقابلة للنقاش ) ؟؟ أما الوقائع التاريخيه فهناك مقولة تقول : " ان التاريخ يكتبه المنتصرون " وفي هذا بعض الحقيقه ، فهناك من يحيدون بالوقائع التاريخيه عن مسارها الصحيح لأغراض مختلفه ، أقلها أن تتلاءم مع أهوائهم وميولهم , ومنهم من ينقلها دون تبصر وامعان فيبتعد عن الصواب ، والناس يميلون عادة لترويج الأخبار المثيره والاستمتاع بسماعها ونشرها , وفي هذا كثير من الأمثله التي وقع بها المؤرخون المعروفون أمثال المسعودي والواقدي وغيرهم .
    أورد منها ابن خلدون بعض الأمثلة : كتلك الافتراءات على العباسه اخت هارون الرشيد ، والتي قيل ان حبها لجعفر بن يحيى البرمكي كان سببا في نكبة البرامكه , وهي ذات العفاف والمكانة الدينيه والاجتماعيه العاليه ، التي تحول بينها وبين ما جاء في تلك المقولة السخيفه , فان نكبة البرامكه كانت بسبب تطاولهم على شؤون الدولة العباسيه ورغبتهم في الحكم ؟؟ اما المقوله بان هارون الرشيد كان ينادم جلساءه بمعاقرة الخمر ؟؟ وهو الذي اتصف بالحكمة والخلق والدين والعدل والأدب والفقه , حيث كان يحج عاما ويغزو عاما ، ومعه المئات من الفقهاء , وهو من رجال الأمة العظام , وله من الفتوحات ما جعل الروم ينحنون لعظمته , وهو الساهر على أحوال رعيته , يناظر أدباء وفقهاء عصره ويقربهم من مجلسه ؟؟ ومنها ايضا ، ما قيل عن أن ملوك اليمن في عهد تبع والملك سليمان ، قد وصلوا بفتوحاتهم الى المغرب وبلاد فارس حتى الصين وبلاد الترك والروم , اجتازوا بفتوحاتهم العالم شرقا وغربا وهذا ما لا يمكن وقوعه في مثل تلك الظروف والأحوال ؟؟؟ وهناك الكثير ممن لا يرتاح له العقل السليم ولا يدخل في حدود المنطق ؟؟ , ويحتاج الى تبصر وامعان ؟؟ خاصة تلك التي تتعلق بالأرقام مثل أعداد المقاتلين في المعارك ووسائل القتال المختلفه ؟؟؟
    لا شك ان المسلمون بقيادة عربية اسلاميه ، قد اقاموا خلال قرن منذ بزوغ فجر الاسلام اكبر امبراطورية عرفها التاريخ حتى ذلك العصر , وهذه حقيقة يثبتها الواقع على الأرض ، ولكن كما يقال فان الشيطان يدخل في التفاصيل ؟؟ لقد جعلتني مثل هذه التفاصيل وما اورده ابن خلدون عن بعض المغالطات ، أن افكر في احدى المعارك الاسلاميه التي خاضها المسلون في مؤته ، وأتساءل بحسن نية ودون انتقاص من بطولة وتضحيات من خاضوها من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم , وعلى رأسهم القاده الذين اسشهدوا على أرض المعركة وهم ( زيد بن حارثه ، وجعفر ابن ابي طالب ، وعبد الله بن رواحه ) ثم خالد بن الوليد ، والذي اكمل ادارة المعركة بعد استشهاد الأبطال الثلاثه ، وفضل الانسحاب بالجيش ، رضوان الله عليهم جميعا ؟؟ وجزاهم الله خيرا ؟؟ انني أتساءل عما أوردته الروايات التاريخيه من أن عدد المقاتلين في الجيش الاسلامي كان ثلاثة الاف مقاتل , وعدد جيش الروم ومن حالفهم من القبائل العربية المشركة كان في حدود مائتي الف مقاتل ؟؟ ترى هل يقلل من بطولات هؤلاء الأبطال لو كان عدد جيش الروم وأتباعهم عشرون الفا او ثلاثون الفا مثلا ؟؟ طبعا لا !!!
    ثم من قام بتعداد قتلى الرومان ( 3350 ) قتيل ؟؟ اما المسلمون فلم يقتل منهم سوى 13 شهيدا ( الموسوعه الحره ) ؟؟؟؟ اليست تلك مبالغات غير منطقيه في حالة الاقتتال بالسيوف والرماح , ولا وجود عندها لأسلحة الدمار الشامل ؟؟ اقول بصراحه ان المبالغه هي جزء من ثقافتنا ورثناها جيلا بعد جيل ؟؟ اليوم استمعت الى أحد خطباء المساجد وهو يتحدث عن أن أحد الأغنياء العرب ، اشترى فردة حذاء لاعب كرة قدم بمبلغ مائة مليون دولار ، وآخر اشترى سياره فيها طنان من الذهب 24 قيراط ، وثالث اشترى ناقه بمبلغ مائة مليون دولار ، ان هذه المبالغات تفقد الموضوع معناه ومصداقيته وهدفه ؟؟ حتى في أحاديثنا العاديه ‘ فحين تنتظر شخصا تأخر عن موعده عشر دقائق فانك تقول له : ( وينك الي ساعتين بستناك ) ؟؟
    ليس لدي المعرفة ولا أدعي أني أعرف حقائق التاريخ ، ولكن حتما هناك من الاساتذه والعلماء من يملكون المقدرة على سبر أغوار التاريخ واعادة صياغته بتمحيص وتبصر وبحث وتنقيب ، ليخرجوا لنا بصيغ تاريخيه يتقبلها العقل ، وتتمشى مع المنطق والحقائق العلميه قدر الامكان ، بعيدا عن الأهواء والمبالغات ؟؟؟ نعم نحن بحاجة الى اعادة دراسة تاريخنا على بصيره ، وفي تاريخنا الكثير من الأمجاد والمواقف البطوليه , كي نأخذ العبر والفائدة من دروسه , وحتى لا نظل عالة في معلوماتنا على المستشرقين الذين يكتبونه على أهوائهم ولأغراضهم !!! يجب أن نأخذ من ماضينا ما يخدم حاضرنا ومستقبلنا وليس من يفرق بيننا ويثير فينا التعصب والفتن ؟؟ يجب أن نأخذ تاريخنا من مصادر موثوقه يتقبلها العقل والمنطق وفي ذلك انصافا لهذا التاريخ ورفع قيمته !!!

  • #2
    ابي الفاضل
    لم تجانب الصواب بما قدمته بهذا المقال السامي
    نعم هناك امور كثيرة مبالغ فيها في روايات التاريخ
    حتى انني اتخيل بعض القاده رجال اسطوريين
    ومن نسج الخيال
    حقا لم يهزمو في المعارك وهم حقا ابطال زيشهد لهم التاريخ
    من مبالغات التاريخ مثلا ان احد القاده المسلمون
    حاصر قلعة من النحاس وبعد ان رماها بالمنجنيق عدة شهور
    تلين لنها قلعة يسكنها الجن
    وانهم خاطبو ذالك القائد وناشدوه ان يرحل وجيشه عن تلك القلعه
    بالنسبة لتعداد الجيش وانتصاراته لا اشكك ولا اجزم
    فقد قال الله تعالى وما رميت اذ رميت ولكن الله رمى
    وايضا هناك عدد من الآيات الكريمه تتحدث عن امداد جيش المسلمين بالملائكه
    فاذا كانت الملائكه تقاتل والله هو من رمى
    لا غرابة في عدد القتلى
    احترامي والدي الفاضل

    افتقدتك من مده

    آخر الغيبات ان شاء الله

    تعليق

    تشغيل...
    X