اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من اجمل ماقيل في اللغة العربية

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • من اجمل ماقيل في اللغة العربية

    من أجمل ما قيل في اللغة العربية .
    بقلم : محمد الحجار.
    "ما رأيتُ لغةً نالتْ من الثناءِ العظيمِ مثل اللغةِ العربيةِ" ..
    وإليكم بعضًا من مقتطفات جمعتها من عشرات الأقوال الطيبة في وصف اللغة العربية .

    قال الله ــ جلَّ وعلا ــ في كتابه الكريم: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)، وقال في وصف القرآن : {وَ إنّه لَتَنزيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأمِينُ عَلَى قَلْبِكَ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ }

    وقال رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ : " أعْرِبوا القرآن، والتمسوا غرائَبه" أخرجه الحاكم في المستدرك والطبراني في الأوسط.

    وقال أمير المؤمنين : عمر بن الخطّاب ــ رضي الله عنه ــ ( تَعلّموا العرَبيّةَ فإنّها مِن دينِكُم)
    وقال بعض علماء الأمة : " عليكُم بالعربيةِ فإنَّها المروءةُ الطاهرةُ، وهي كلامُ الله ـ عزَّ وجلَّ ـ وأنبيائِهِ وملائكتِهِ"،
    قال الشافعي - رحمه الله -: "أصحابُ ُالعربيةُ جِنُّ الإنس، يُبصرونَ ما لم يُبصرْ غيرُهم"

    وقال ابن تيمية ــ رحمه الله:
    "العربيةُ مِنْ الدينِ، ومعرفتُها فرضٌ واجبٌ"

    وقال أحمد أمين: (العربيةُ وعاءُ الإسلامِ، فَمَنْ أَحبَّ العربيةَ أَحبَّ الإسلامَ، وَمَنْ أَبغضَ العربيةَ فَقدْ أَبغضَ الإسلامَ).

    قال أبو الريحان البيروني العالِمُ الشهير، الفارسي الأصل: "والله لأَنْ أُهْجى بالعربية، أحبُّ إليَّ من أن أُمدحَ بالفارسية"

    وإليكم طائفةٌ من بعضِ أقوالِ المستشرقين الغرب:

    1 ــ قال المستشرق الأوربي (فريتاج):
    "اللّغةُ العَربيةُ أغنى لُغاتِ العالمِ"

    2 ــ وقال المستشرق الإيطالي( نَالينو):
    "اللغةُ العربيّةُ تَفوقُ سائِرَ اللّغاتِ رَونَقًا وغِنًى، ويَعجزُ اللّسانُ عَن وَصفِ مَحاسِنها"

    3 ــ وقال المستشرق الألماني (كارل بروكلمان):
    "بَلَغت العربيّةُ بفضلِ القرآنِ مِنَ الاتساعِ مَدًى لا تَعرِفُهُ أيُّ لُغةٍ أخرى مِن لُغاتِ الدُّنيا"

    4 ــ وقال المستشرق (وليم ورك):
    "إنَّ للغةِ العربيّةِ لينًا ومُرونةً يُمكّناها مِنَ التَّكيّفِ وِفقًا لِمُقتَضياتِ العصر"

    5 ــ وقال "المستشرق الانكليزي: جِب:
    "أولُّ وسيلةٍ يَظهرُ بها تَحسُّسُ العربِ بالجَمالِ نَلمَسُها في اللّغَةِ"

    6 ــ وقال لويس ماسينيون: "اللغة العربية هي التي أدخلت في الغرب طريقة التعبير العلمي، والعربية من أنقى اللغات، فقد تفردت في طرق التعبير العلمي والفني"

    7 ــ قالت المستشرقة - الألمانية "زيغريد هونكه: "كيف يستطيع الإنسان أن يقاوم جمال هذه اللغة ومنطقها السليم وسحرها الفريد؟؟ فجيران العرب أنفسهم في البلدان التي فتحوها سقطوا صرعى سحر تلك اللغة".

    8 ــ قال – الألماني "يوهان فك: "لقد برهن جبروت التراث العربي الخالد على أنّه أقوى من كل محاولة يُقصدُ بها زحزحة العربية الفُصحى عن مقامها المسيطر"

    وهذه طائفة من نظم بعض الشعراء العرب:
    ــ قال فيها جاك صبري شماس :
    -لغـة حباها الله حرفاً خــــالداً
    فتضوعت عبقاً على الأكوانِ

    ــ وقال الشاعر علي الجارم في اللغة العربية :
    -يا ابنة الضادِ أنتِ سرٌّ من
    الحسن تَجَلّى على بني الإنسانِ

    ــ قال فيها عثمان قدري مكانسي:
    -لله درُّ لسـانِ الـضـادِ منـزلـةً
    فيها الهدى والندى والعلـمُ ما كَانـَا

    ــ وقال فيها أمير الشعراء أحمد شوقي:
    -إن الذي ملأ اللغاتِ محاسناً
    جعل الجمالَ وسرّه في الضادِ

    ــ وقال الشاعر وديع عقل:
    إنَّ يَومًا تُجرَحُ الضّــــــــــــــــــــــادُ بهِ
    هوَ واللهِ لَنا يوم المَمـــــــــــــــــات

    ــ ولعلَّ أجمل ما نظم في جمال اللغة العربية أبياتٌ للشاعر اللبناني الراحل حليم دموس، حيث يقول فيها:
    -لَوْ لَمْ تَكُنْ أُم اللغاتِ هِي المُنَى
    لَكَسرتُ أقلامي وعفتُ مِدَادِي

    -لغةٌ إِذَا وقعتْ على أسماعِنـــــَـــا
    كانَتْ لنَا برداً علــــى الأكبــــادِ

    -ستظــــلُ رابطــــةً تُؤلفُ بيـنـَنــــَـا
    فَهـــِيَ الرجاءُ لناطقٍ بالضــــادِ

    -وتقاربُ الأرواحِ ليـسَ يضــيـــــــرهُ
    بينَ الديارِ تباعـدُ الأجســـــادِ

    -أفما رأيـتَ الشمسَ وهيَ بعيـــــدةٌ تُهـــــدي الشُّعاعَ لأنجُدٍ و وَهادِ؟

    -وإذا أرادَ اللهُ يَقْظَةَ أمَّةٍ
    أوحى إليها يَقْظَةَ الأفرادِ

    -بَرَدَى كدجلَةَ والفراتُ محبَّةٌ
    والنيلُ كالأردنِّ طيَّ فؤادي

    -وأرى الرُّصافةَ في العِراقِ وكرخَها كالصَّالحيَّةِ مَرْقَدِ العُبَّادِ

    -والغُوطَتَيْنِ وكَرْمَ وادي زحلةٍ
    كنخيلِ مِصْرٍ في ظِلالِ الوادي

    -وحفيفُ هذا الأَرْزِ في لُبْنانِهِ
    كحفيفِ ذاكَ النَّخْلِ في بغدَادِ

    -أنا كيفَ سرتُ أرى الأنامَ أحبّـــــتي
    والقـومَ قومي والبلادَ بــــــلادي.


    هاتف:
    0055-203 (715) 001
    0800-888 (715) 001


  • #2
    جميل جدا
    موضوع قيم
    يعطيك الف عافيه حضرة المدير الفاضل

    ودي واحترامي

    تعليق

    تشغيل...
    X