اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حديقة الموت

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • حديقة الموت



    حين يلتقي الهدف مع الارادة لا تنعدم الوسيله ؟؟؟ . لم يجد جيش المرتدين مكانا يلجأ اليه من مطاردة أعدائه له , واتقاء ضربات السيوف والرماح , سوى اللجوء الى " حديقة الموت " ؟؟ تلك الحديقة الواسعة التي يحيطها النخيل والجدران العاليه , والتي تشبه مدينة محصنه ؟؟ اما هدف الفارس البطل فهو افتحام تلك الاسوار باية وسيلة , وفتح الباب امام الجيش الاسلامي لينقض على الاعداء , ولا يهم بعد ذلك ان ارتقى الى السماء في زمرة الشهداء , أو عانق الحياة بعزة وشرف ؟؟
    ******
    انتقل الرسول صلى الله عليه وسلم الى الرفيق الاعلى , وبويع ابو بكر الصديق بالخلافه ؟؟ اضطربت الجزيرة العربية بين مرتد عن الاسلام , وبين مشرك حاقد او يهودي غادر , يتحينون الفرص للانقضاض على دولة الاسلام الفتية في المدينه ؟؟ كان الرسول عليه الصلاة والسلام , قد جهز جيشا لغزو الروم , كي يتجه الى تخوم الاردن , بقيادة " اسامة بن زيد " ذاك الفتى اليافع , الذي اهلته المعارك التي خاضها لقيادة جيش اسلامي فيه كبار الصحابة , وهو لم يتجاوز الثامنة عشرة من عمره ؟؟ فاشار بعض الصحابة على ابي بكر بالابقاء على الجيش للدفاع عن الدولة الاسلامية , ولكنه لن يوقف بعث جيش اعده رسول الله , فانطلق الجيش نحو الروم عند معان ومؤته التي شهدت استشهاد ابيه " زيد بن حارثه " , وعاد بالغنائم والنصر المظفر , وبعد ان قتل قاتل ابيه . ---
    *****
    ارتدت العديد من القبائل العربية عن الاسلام بعد وفاة الرسول عليه السلام , وادعى البعض النبوة مثل مسيلمة الكذاب وسجاح بنت الحارث وغيرهم , اراد البعض من الأعراب المرتدين المساومة على تشريع الاسلام كالزكاة , او على اقتسام السلطة والنبوة مع المسلمين ؟؟ ولكن انا لهذا الخليفة المسلم ان يقبل المساومة او المهادنة مع الردة والكفار , وقال ابو بكر قولته الشهيره : ( والله لو منعوني عقالا كانوا يؤدونه لرسول الله لحاربتهم عليه ) ؟؟ فجهز الكتائب الاسلامية لحرب الرده , ودارت معارك عديده بين المسلمين وبين المرتدين , وكانت معركة اليمامه , التي جرت ما بين الجيش الاسلامي بقيادة خالد بن الوليد , وما بين جيش المرتدين بقيادة مسيلمة الكذاب ؟؟ ودار قتال رهيب بين الطرفين في تلك المعركه , وهي تعد اكبر معارك المسلمين حتى ذلك التاريخ ؟؟ استشهد خلالها العديد من الصحابة ومنم العديد من حفظة القران الكريم ؟؟ ثم انقض على المرتدين الجيش الاسلامي , وعلى راسهِ سيف الله المسلول " خالد بن الوليد " وطاردهم , حتى لم يجد جيش المرتدين وسيلة لاتقاء ضربات المسلمين الا اللجوء الى حديقة واسعة , محاطة بالنخيل والجدران العاليه , وقد اصبحت لهم الحصن المنيع ؟؟
    هنا وجد الصحابي " البراء بن مالك " , الفرصه مواتية لتحقيق شعاره " الله والجنه " , فهو يتوق للقاء ربه والارتقاء الى مرتبة الشهداء , طلب الى رفاقه ان يرفعوه فوق الجدار ليلقي بنفسه فوق الحراس من داخل السور , ويشتبك معهم في معركة سمحت له بفتح الابواب , بعد ان ادمته الجراح , وانطلق الجيش الاسلامي الى داخل الحديقة التي سميت " حديقة الموت " يقتل المرتدين حتى ابادهم عن بكرة ابيهم وهو يعدون بسبعة عشر الفا ، ( تاريخ ابن خلدون ) , وقد سميت تلك الحديقة " بحديقة الموت " لكثرة من قتل فيها ؟؟ وقد وجد " وحشي " وكان قد أسلم ( وهو قاتل حمزه عم النبي في معركة أحد حين كان وحشي مشركا ) , وجدها فرصة للتكفير عن فعلته تلك , فاتى الى مسيلمة الكذاب فطعنه وارداه قتيلا وقال : ( لقد قتلت خير الناس " حمزه " كما قتلت شر الناس " مسيلمه ") ؟؟ اصيب البراء بن مالك بجراح كثيره , وظل خالد بن الوليد يشرف على تمريضه حتى شفي , فلم يتحقق له ما اراد من بلوغ الشهاده , وكما قال ابو بكر الصديق ( احرص على الموت توهب لك الحياه ) . )
    ******
    في الحرب ضد الفرس في معركة الاهواز , قاتل " البراء بن مالك " قتال الابطال حتى جاءت معركة " تستر " التي احتشد فيها جيش كبير من الفرس , فما كان من الخليفة عمر بن الخطاب الا ان كتب الى ابي موسى الاشعري بالبصرة ليرسل جيشا الى الاهواز , كما كتب الى سعد بن ابي وقاص بالكوفة ايضا - فبدأ القتال بالمبارزه ما بين جيش المسلمين وجيش الفرس , فبارز البراء بن مالك العديد من فرسان الفرس , وصرعهم الواحد تلو الاخر , ثم التحمت الجيوش في قتال ضار وتساقط القتلى من الفريقين , فقال بعض الصحابة للبراء ادع لنا بالنصر , ألا تذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( رب اشعث اغبر ذي طمرين لا يؤبه له , لو اقسم على الله لابره , منهم البراء بن مالك ) , فرفع البراء يديه الى السماء داعيا : ( اللهم امنحنا اكتافهم , اللهم اهزمهم , وانصرنا عليهم , والحقني اليوم بنبيك --- ) , وقاتل المسلمون قتال الابطال وفازوا بنصر من الله – ولقي البراء ربه شهيدا تعلو وجهه ابتسامة الظفر , وسيفه الى جواره – فقد لقي ما كان يصبو اليه ---
    متى يأتي اليوم الذي يتسلق فيه ابطال المسلمين امثال " البراء بن مالك " , واخيه " انس بن مالك " ( خادم الرسول صلى الله عليه وسلم ) وامثال جمهور المجاهدين من الصحابه , متى يتسلقون اسوار القدس , ليحرروا الاقصى من رجس الصهاينه , ويستعيدون المقدسات الاسلامية والمسيحيه ويحررون فلسطين لتعود عربية اسلاميه كما كانت ------

  • #2
    ما شاء الله عليك كاتبنا الموقر نواف
    لقد سطرت ملحمة تاريخية شيقة وسلسة ومتسلسلة في اخداثها، فمن يقرأ هذا المرصوع لن يمل بل سيستمز حتى النهاية لكي يستمتع باحداث المقال.


    هاتف:
    0055-203 (715) 001
    0800-888 (715) 001

    تعليق

    تشغيل...
    X