اعلان

Collapse
No announcement yet.

Unconfigured Ad Widget

Collapse

التعامل مع الأعشــاب

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • التعامل مع الأعشــاب


    التعامل مع الأعشــاب


    في يوم جميل مشرق انتهى كالعادة بغروب يزينه لون
    الاصيل البرتقالي الاخاذ في ذلك الأفق الغربي، جاء إلينا
    جارنا وهو يعرج من شدة الشد العصبي الذي أصاب جانبه.

    كنت حينها صغيراً لكن كنت أيضا أحظى بشيئ من الاحترام
    بين الكبار ربما "لمناكفتي" لهم في حديثهم وحرصي على
    التعلم منهم بسلوك التلميذ المؤدب.

    لقد شكى إلي "عمنا" ألمه واضاف أن هذا العارض قد حدث
    له بالامس بعد أن شرب منقوع عشبة "سنة مكي" التي عادة
    ما تستخدم للتنظيف الداخلي (الجهاز الهضمي).

    حينها لم استوعب الموضوع لكن ذاكرتي لا زالت
    تحتفظ بذلك المشهد.

    ولمشروب عشبة سنة مكي حكايات طريفة في بعض
    مجتمعاتنا لكنها تحتاج إلى صياغة خاصة لسردها.

    واليوم نعلم أن بعض الناس لا تتحمل كِليتيهم بعض أنواع
    الأعشاب، منها تلك العشبة الآنفة الذكر. وعمنا ربما لم
    تكن كليتيه على ما يرام لتتحملا مفعول هذا العشب.
    وان تلك الأعراض التي أصيب بها قد شكا منها أكثر من
    شخص نعرفهم وهذا بعد شربهم لهذا الدواء. ومع هذا
    ننوه ان هذه الملاحظات تحتاج الى تعمق استقصائي
    علمي من قبل الباحثين المختصين فنترك لهم الخيط.

    إذا، الذي يعاني من قصور في الكيلة عليه أن ينتبه قبل
    استخدام بعض انواع الاعشاب ويقرا عنها ان كان لها اثر
    سيئ على الكليتين.

    وينطبق هذا المثل على اعشاب أخرى نبهت إليها منظمة
    الدواء والغذاء الأمريكية FDA.
    فعشبة زهرة الورد (pinch) مثلا اعتبرتها آمنة لكن في الوقت
    نفسه نبهت الذين يعانون من قصور في الكليه من الحذر عند
    استعمالها كمشروب أو اي استخدام داخلي.

    ونعلم ايضا ان العرقسوس والقرفة، شرابهما مفيد لكن ليس
    لمن يعانون من ارتفاع ضغط الدم. واليوم كثير من أنواع الشاي
    المعروفة بـ"زهورات الشاي" المعبئة مثل شاي "S & H"
    الفاخر، وشاي "لويد Cranbbery & Ginger Tea أصبحت
    تحتوي على مختلف أنواع من الأعشاب. فعلينا قراءة ما على
    المحتوى من مكونات قبل أن نبتاع العبوة بهدف
    استخدامها كشراب.

    والبعض ممن يعانون من أعراض "القولون" يقولون إن الإكثار
    من تناول عشبة القرنفل (المسمار) والزنجبيل والليمون وأخرى
    كالتي تزيد من إفراز حمض المعدة تسبب لهم تهيج القولون
    الملتهب بينما بذور الكتان المحمصة والمطحونة تفيدهم.
    (مجرد ملاحظات منهم تحتاج إلى إسناد علمي)

    الإنسان الحكيم منذ القدم كان طبيب نفسه فإذا لاحظ أن شيئا ما،
    لا يناسبة تركه إلى غيره من البدائل المتواجدة حوله، فالطبيب لا
    يعيش دوما مع كل مريض ليتتبع طريقة حياته ليعرف سبب علاته.

    عندما تكون المقادير (كمية المواد العشبية غير المناسبة) قليلة
    قد لا نشعر بتأثيرها لأن العضو المعتل قد يتحملها لكن الضغط
    المتكرر عليه والمستمر وفي أوقات متقاربة قد يتسبب في
    تهيجه وانهاكه بما يعرف في المصطلح الطبي بالالتهاب.

    علينا أن لا نصدق من يقول لنا أن الاعشاب إن لم تنفع لن تضر أبدا.
    فبعضها لا يقل تأثيرا عن الادوية الكيماوية والتي تعتمد كثيرا على
    مكونات متفاوتة التركيز من تلك الأعشاب نفسها.

    وهناك قاعدة عن الدواء قالها قديما الطبيب العربي ابن الحارث
    الذي كان الرسول صلى الله عليه وسلم يوصي بالذهاب إليه للتداوي:
    ما ان اصلح شيئا الا وافسد شيئا آخر مثله. انتهى.

    (علما ان الأدوية حينها لم تكن "كيماوية" بالمصطح المعروف اليوم،
    بل جلها كانت تعتمد على منتجات الأعشاب)

    او يفوتنا ان نذكر في مثل هذه المواضيع الصحية القول المعروف:
    درهم وقايه خير من قنطار علاج.

    لذلك علينا أن نستثمر في المستقبل وان افضل شيئ نستثمر فيه
    هو صحتنا ومبادئنا.

    احيانا نجد انفسنا نركز على المواضيع التي تهم صحتنا لأن كل ما
    كانت معلوماتنا جيدة في الطب الوقائي الصحيح كانت حاجتنا للطب
    العلاجي أقل وبالتالي تقليل وقوفنا لساعات أمام المراكز الصحية
    التي يشتكي منها البعض بتدني خدماتها بل أن البعض يشعرون
    أن بعض العاملين فيها يوحون لهم بأن صحتهم وحياتهم ليست مهمة
    وكأنهم يقولون لهم اذا انتم لم تهتموا بانفسكم فكيف تريدوننا ان
    نهتم نحن بها أكثر منكم؟! ربما يكون لهم بعض الحق في هذا القول،
    لكن التعميم دوما فيه شيء من التجاوز للحقوق والعدل، فضلا عن
    أن الأعراف الصحية تستوجب تقديم الخدمة "للمحتاج" حتى لو كان
    يُشك في أن "المريض" أو الطالب للخدمة الصحية يتمارض أو يتوهم.

    فحفظ حياة الإنسان وصحته مقدمة دوما على القناعات الشخصية
    والظنون، وان التفريط فيهما بالشك واللوم غير مقبول. ثم بعد ذلك
    فاليأتي الحساب وليس قبله، هذا لمن اراد أن ينصب ميزان العدالة
    والتأويل الفلسفي.

    اضافه الى ما سبق أن الذهاب لبعض المراكز الصحية غير المهياة
    جيدا لاستقبال اعداد كبيرة من المرضى وذويهم قد ترهق الصحة
    أكثر من الذي قد يشكو منه "كل" من قصدها بغرض التداوي
    وتخفيف ما به من علة.

    لا شك أن هناك دول مسؤولة تجهز مثل هذه المراكز الصحية المهمة
    بقاعات لتسلية الاطفال ومناظر جميلة كاللوحات للطبيعة وأحواض
    الأسماك الكبيرة والنباتات الجميلة والديكور المريح بتناسق ألوانه
    وخطوطه الهندسية فضلا عن السقف العالي الذي يساعد على
    التهوية الجيدة للمكان.

    ..............
    راجي
    هناك امور رائعة في الحياة نراها
    بغير عيوننا إن تجنبنا التجاهل
    (راجي)

  • #2
    رائع اخي راجي
    يعطيك الف عافيه
    موضوع قيم تستحق عليه
    وسام
    انا من الاشخاص اللذين ترك فيهم احد انواع الاعشاب
    اثرا سيئا
    مع اني لم اتناوله سوى مره واكره
    الف شكر لجهودك

    تعليق


    • #3
      اضيف في الأساس بواسطة قلم على الطريق عرض الإضافة
      رائع اخي راجي
      يعطيك الف عافيه
      موضوع قيم تستحق عليه
      وساما
      انا من الاشخاص اللذين ترك فيهم احد انواع الاعشاب
      اثرا سيئا
      مع اني لم اتناوله سوى مره واكره
      الف شكر لجهودك
      العفو اختي الكريمة

      احسنت لا بد ان ننتبه من مثل هذه المواد

      حفظ الله الجميع
      هناك امور رائعة في الحياة نراها
      بغير عيوننا إن تجنبنا التجاهل
      (راجي)

      تعليق

      تشغيل...
      X