اعلان

Collapse
No announcement yet.

Unconfigured Ad Widget

Collapse

المنتقى من مسند المقلين

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • المنتقى من مسند المقلين


    المنتقى من مسند المقلين
    مؤلف الكتاب أو جامع رواياته هو أبو محمد دَعْلَج بن أحمد بن دَعْلَج بن عبد الرحمن السجستاني (المتوفى: 351هـ)
    1 - بشر بن سحيم
    دعلج في المسند: أنا يوسف القاضي، ثنا عبد الواحد بن غياث، ثنا حماد بن سلمة، عن عمرو بن دينار، عن نافع بن جبير بن مطعم، عن بشر بن سحيم، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره فنادى بمنى في أيام التشريق: «إنه لا يدخل الجنة إلا نفس مسلمة وإنها أيام أكل وشرب انتهى» ورواه سليمان بن حرب، عن حماد بن زيد عن عمرو إلا أنه قال [ص:28]: إن النبي صلى الله عليه وسلم أمره أو أمر رجلا أن ينادي، الحديث. ورواه ابن أبي عمر عن سفيان، عن عمرو ولفظه: إن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه. ولم يشك. وهكذا رواه أحمد بن حنبل فقال: ثنا محمد ثنا شعبة عن حبيب بن أبي ثابت عن نافع بن جبير، عن بشر بن سحيم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره فنادى. الحديث بنحوه. تابعه النضر بن شميل وأبو عامر العقدي، عن شعبة مثله. ورواه عمرو بن عبد الله الأودي، ثنا وكيع عن سفيان، عن حبيب، عن نافع بن جبير، فذكر مثله. وفي رواية المسعودي عن حبيب، عن نافع بن جبير، عن بشر بن سحيم قال: خرج منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم أيام التشريق وذكر نحوه. ورواه جرير عن منصور، عن حبيب بن أبي ثابت , عن رجل، عن بشر بن سحيم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم النحر: «هذه أيام أكل وشرب» . وفي رواية ابن أبي عدي عن شعبة، عن عمرو بن دينار، عن نافع بن جبير، عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال: أمر النبي صلى الله عليه وسلم بشر بن سحيم الأنصاري فنادى بمنى، الحديث"
    الخطأ فى الرواية القول هذه أيام أكل وشرب إذا كانت تلك الأيام الثلاثة أيام أكل وشرب فمعنى هذا أن بقية أيام السنة صيام وهو ما يناقض أن الصوم شهر واحد هو رمضان قوله تعالى " فمن شهد منكم الشهر فليصمه"
    2 - عطية السعدي
    قال دعلج، ثنا محمد بن إسماعيل الإسماعيلي، وموسى الجوني، قالا: ثنا هشام بن عمار ثنا صدقة بن خالد، ثنا ابن جابر، حدثني عروة بن محمد بن عطية السعدي، حدثني أبي , أن أباه أخبره قال: قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم في أناس من بني سعد بن بكر - وكنت أصغر القوم - فخلفوني في رحالهم، ثم أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فقضى حوائجهم ثم قال: «هل بقي منكم أحد؟» . قالوا: يا رسول الله غلام منا خلفناه في رحالنا، فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يبعثوني إليه فأتوني فقالوا: أجب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رآني قال: «ما أغناك الله عز وجل فلا تسأل الناس شيئا، فإن يد العليا هي المنطية واليد السفلى هي المنطاة، وإن مال الله لمسئول ومنطى» قال: فكلمني رسول الله صلى الله عليه وسلم بلغتنا رواه دعلج من طرق. منها: ما قال
    ثنا محمد بن سليمان الباغندي، ثنا أبو نعيم يعني ضرار بن صرد , ثنا سعيد بن عبد الجبار الزبيدي الحمصي، عن منصور بن رجاء، عن إسماعيل بن عبيد الله بن أبي المهاجر، عن عطية بن عمرو السعدي، عن أبيه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تسأل الناس شيئا ومال الله مسئول ومنطى» قال: فكلمني بلغة قومي وهمز"
    المستفاد الغنى لا يسأل الناس
    المال معطى ومطلوب
    أبو عبيد
    حدثنا العباس بن الفضل، ثنا أبو سلمة، ثنا أبان، عن قتادة، عن شهر، عن أبي عبيد، أنه طبخ لرسول الله صلى الله عليه وسلم شاة، فقال: «ناولني الذراع» فناولته، ثم قال: «ناولني الذراع» فناولته ثم قال: «ناولني الذراع» . فقلت: يا رسول الله كم للشاة من ذراع؟ قال: «والذي نفسي بيده لو سكت لناولت أذرعا ما دعوت»
    الخطأ أو الخبل هو أن الشاة يكون لها أذرع بعدد ما دعا وهو ما يخالف أن منع عنه الآيات وهى المعجزات فقال:
    "وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون "
    الأسلع
    حدثنا بشر بن موسى، ثنا أبو زكريا السيلحيني، ثنا عليلة بن بدر، عن أبيه، عن جده، عن الأسلع، قال: كنت أخدم النبي صلى الله عليه وسلم وأرحل له فقال: «يا أسلع قم فارحل» قال: قلت: يا رسول الله إني جنب. ونزلت آية الصعيد فدعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمني التيمم فضرب ضربة لوجهه وضربة لليدين إلى المرفقين قال دعلج في ترجمة الأسلع: ويقال له: شريك الأعرج"
    المستفاد وجوب تعليم المسلمين ألأحكام
    عبد الله بن أبي الحمساء
    6 - ثنا محمد بن سليمان الباغندي الكبير، ثنا أبو حذيفة، ثنا إبراهيم بن طهمان، عن بديل، عن عبد الكريم بن عبد الله بن شقيق، عن عبد الله بن أبي الحمساء، قال: بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يبعث ووعدته أن آتيه فأتيته بعد ثلاث فقال: «لقد شققت علي أنا ههنا من ثلاث»
    7 - حدثنا محمد بن أيوب، ثنا محمد بن سنان العوقي، ثنا إبراهيم بن طهمان، ثنا بديل، عن عبد الكريم بن عبد الله بن شقيق، عن أبيه، عن عبد الله بن أبي الحمساء، قال: بايعت النبي صلى الله عليه وسلم ببيع قبل أن يبعث فبقيت له بقية فواعدته أن آتيه بها في مكانه ذلك، قال: فنسيته يوما والغد فأتيته في اليوم الثالث وهو في مكانه فقال: «يا فتى لقد شققت علي أنا ههنا منذ ثلاث أنتظرك»
    الخبل هنا هو انتظار الرجل ثلاثة ايام والنبى(ص) لا يمكن ان يفعل هذا مضيعا وقته دون دعوة أو عمل مفيد للناس أو لأهله والمعقول أن ينتظره ساعة ثلاثة أو حتى خمسة لعل شىء أخره
    أبو عامر - أو أبو مالك - الأشعري
    8 - حدثنا محمد بن إسماعيل بن مهران الإسماعيلي، وموسى الجوني، قالا: ثنا هشام بن عمار، ثنا صدقة بن خالد، ثنا ابن جابر، حدثني عطية بن قيس، حدثني عبد الرحمن بن غنم، حدثني أبو عامر أو أبو مالك الأشعري والله ما كذبني أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " ليكونن في أمتي أقوام يستحلون الحرير والخمر والمعازف ولينزلن أقوام إلى جنب علم لهم يروح عليهم بسارحة فيأتيهم رجل بحاجته فيقولون له: ارجع إلينا غدا فيبيتهم الله فيضع بالعلم عليهم ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة "
    الخطأ تحريم الأدوات الموسيقية والغناء كله وهو تخريف لأن الأداة أيا كان نوعها من الممكن أن تصبح حلال ومن الممكن أن تصبح حرام فمثلا السكين حلال استخدامها فى ذبح الأنعام والطيور وحرام استخدامها فى ذبح الناس دون حق ومثلا الكوب حلال استخدامه فى شرب الماء والعصير حرام استخدامه فى شرب الخمر والأدوات الموسيقية حلال إن استخدمت فى التشجيع على طاعة أحكام الله بالكلام وهو الغناء الطيب وحرام إن استخدمت فى التشجيع على عصيان أحكام الله والله سبحانه وضع قانونا فى الأشياء هو إن كل شىء قابل للتحليل إن تم استخدامه فى الحلال والتحريم إن تم استخدامه فى الحرام فمثلا الشمس حلال استخدامها فى تسخين المياه والإستدفاء وحرام استخدامها كمعبود من دون الله
    أبو زهير الأنماري
    9 - حدثنا محمد بن علي بن شعيب، ثنا محمد بن الفرج، ثنا محمد بن الزبرقان، عن ثور بن يزيد، عن خالد بن معدان، عن أبي زهير الأنماري، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أخذ مضجعه قال: «اللهم اغفر لي ذنبي وأخس شيطاني وفك رهاني وثقل ميزاني واجعلني من الندي الأعلى»
    المستفاد الاستغفار قبل النوم والدعاء الطيب
    حصين بن مشمت
    ز حدثنا عبد العزيز بن معاوية أبو خالد القرشي، ثنا محرز بن وزر، عن أباه حدثه , عن أباه عمران حدثه , عن أباه شعيثا حدثه , عن أباه عاصما حدثه، عن أباه حصين بن مشمت حدثه أنه وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وبايعه بيعة الإسلام وصدق إليه ماله وأقطعه النبي صلى الله عليه وسلم مياها عدة، منها أسلما وحراد ومنها السديرة، ومنها العتيرة ومنها: الأصهب، ومنها: القماد، ومنها: المروت «وشرط النبي صلى الله عليه وسلم لحصين بن مشمت فيما أقطعه إياه أن لا يباح ماؤه ولا يعقر مرعاه ولا يعضد شجره»
    الخطأ وجود إقطاعات فى الإسلام ويخالف هذا أن الله جعل الأرض وما عليها ملكية مشتركة للمسلمين فقال "إن الأرض يرثها عبادى الصالحون "ومن ثم لا يحق لأحدهم أن يمتلك منها أكثر من الأخر كما أن الإقطاع تكريس لغنى الأغنياء الذى طالب الله بإقلاله قدر الإمكان بعدم إعطاءهم من الفىء والغنيمة فقال "كى لا يكون دولة بين الأغنياء منكم "كما أن الإقطاع مبنى على التمييز بين المسلمين فى العطاء وهو ما يخالف تساوى المسلمين فى العطاء
    عتبة بن فرقد
    ز أخبرنا السدوسي، ثنا عاصم، ثنا أبي علي بن عاصم، عن حصين بن عبد الرحمن، عن أم عاصم، امرأة عتبة بن فرقد قالت: لقد كنا عند عتبة بن فرقد ثلاث نسوة إن كان كل واحدة منا تريد أن تكون أطيب ريحا من صاحبتها، قالت: وما كان عتبة يمس من الطيب شيئا إلا أن يدهن دهنا وكان أطيب ريحا من جميعنا قالت وكان إذا خرج قال أناس: ما وجدنا ريحا أطيب من ريح عتبة، قالت: فسألت عتبة: ما طيب ريحك هذا؟ قال: «أخذني الشرى على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فشكوت إليه فأمرني فقعدت بين يديه فجعل ثوبي على فرجي ومسح ظهري وبطني ثم نفث في كفه اليمين فمسح ظهري وبطني»
    الخطأ حدوث معجزة طيب ريح عتبة بمس النبى(ص) لظهره وبطنه وهو ما يخالف أن منع عنه الآيات وهى المعجزات فقال:
    "وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون "
    الشريد بن سويد
    12 - حدثنا أبو مسلم الكجي، ثنا أبو عاصم، عن وبر بن أبي دليلة، حدثني محمد بن عبد الله بن ميمون، عن عمرو بن الشريد، عن أبيه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لي الواجد يحل عرضه وعقوبته»
    13 - حدثنا الحسن بن سفيان، أنا حبان، أنا ابن المبارك، عن وبر بن أبي دليلة، حدثني محمد بن ميمون، سمعت عمرا، يحدث عن أبيه، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «لي الواجد يحل عرضه وعقوبته» قال ابن المبارك: وقال سفيان: عرضه: أن يغلظ له، وعقوبته: الحبس"
    14 - حدثنا ابن شيرويه، ثنا إسحاق، أنا وكيع، ثنا وبر بن أبي دليلة الطائفي، ثنا محمد بن ميمون بن مسيكة، - وأثنى عليه خيرا - عن عمرو بن الشريد، عن أبيه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لي الواجد يحل عرضه وعقوبته»
    المستفاد من الروايتين أن المديون الذى يتواجد لديه مال السداد يحل للحاكم عقابه إن هو أنكر وجود المال والعقاب هو جلده لشهادة الزور أولا وثانيا قطع يده لأنه يريد سرقة مال الناس بعدم رده
    بديل بن ورقاء
    ز أخبرنا معاذ بن المثنى، ثنا يحيى بن معين، ثنا حجاج، عن ابن جريج، قال: بلغني عن محمد بن يحيى بن حبان، يحدث عن أم الحارث بنت عياش بن أبي ربيعة، أنها رأت بديل بن ورقاء على جمل يطوف على أهل المنازل بمنى يقول: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا تصوموا هذه الأيام، فإنما هي أيام أكل وشرب» انتهى تابعه عبد المجيد عن ابن جريج نحوه
    ورواه القعنبي , ثنا سليمان بن بلال، عن جعفر بن محمد، عن أبيه , أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث بديل بن ورقاء ينادي أيام منى: «إنها أيام أكل وشرب، وهو على جمل أورق»
    الخطأ فى الرواية القول هذه أيام أكل وشرب إذا كانت تلك الأيام الثلاثة أيام أكل وشرب فمعنى هذا أن بقية ايام السنة صيام وهو ما يناقض قوله تعالى " فمن شهد منكم الشهر فليصمه"
    أبو لاس الخزاعي
    حدثنا موسى بن هارون، ثنا أبي، ثنا محمد بن عبيد، ثنا محمد بن إسحاق، عن محمد بن إبراهيم بن الحارث، عن عمر بن الحكم بن ثوبان، عن أبي لاس الخزاعي، قال: حملنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على إبل الصدقة ضعاف للحج فقلنا: يا رسول الله ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ما نرى أن تحملنا هذه، قال: «ما من بعير إلا على ذروته شيطان فاذكروا اسم الله عليها كما أمركم الله إذا ركبتموها ثم امتهنوها لأنفسكم فإنما يحمل الله عز وجل» ثنا موسى ثنا أبي ثنا محمد بن عبيد، ثنا محمد بن إسحاق عن أبي جعفر مثل ذلك. ثنا ابن شيرويه، ثنا إسحاق، أنا محمد بن عبيد، ثنا محمد بن إسحاق، عن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي، عن عمر بن الحكم بن ثوبان، عن أبي لاس الخزاعي، قال: حملنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ذكر نحوه"
    الخطأ وجود شيطان على ظهر الدابة قبل ركوب الإنسان عليها وهو ما يخالف أن الشياطين هم بعض البشر والجن كما قال تعالى "وكذلك جعلنا لكل نبى عدوا شياطين الإنس والجن"ومن ثم فما دام لا أحد على ظهرها من الناس فلا وجود لشيطان عليها لأن من الناس شياطين أى كفار
    حمزة بن عمرو الأسلمي
    ثنا ابن شيرويه، ثنا إسحاق، أنا عبدة، ثنا سعيد بن أبي عروبة، عن قتادة، عن سليمان بن يسار، عن حمزة بن عمرو الأسلمي، أنه رأى رجلا يتتبع رحال الناس بمنى أيام التشريق، ويقول: «ألا لا تصوموا هذه الأيام، فإنها أيام أكل وشرب» ورسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهرهم قال قتادة: بلغنا أن المنادي كان بلالا"
    الخطأ فى الرواية القول هذه أيام أكل وشرب إذا كانت تلك الأيام الثلاثة أيام أكل وشرب فمعنى هذا أن بقية ايام السنة صيام وهو ما يناقض قوله تعالى " فمن شهد منكم الشهر فليصمه"
    ربيعة بن كعب الأسلمي
    أنا أبو مسلم الكجي، ويوسف القاضي، قالا: ثنا عمرو بن مرزوق، أنا مبارك بن فضالة، عن أبي عمران الجوني، عن ربيعة بن كعب الأسلمي، قال: كنت أخدم النبي صلى الله عليه وسلم فقال لي يوما: «يا ربيعة ألا تزوج؟» فقلت: والله يا رسول الله، لخدمتك أحب إلي. قال: ثم أعاد علي مرة أخرى فقلت له مثل ذلك قال: قلت: والله لرسول الله صلى الله عليه وسلم أعلم بما يصلحني مني، والله لئن قال مرة أخرى لأقولن: بلى يا رسول الله: قال: فقال لي: «يا ربيعة ألا تزوج؟» قلت: بلى يا رسول الله فقال لي: «ائت آل فلان - لأهل بيت من الأنصار - فليزوجوك ابنتهم فلانة» . قال: فأتيتهم، فقلت: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمركم أن تزوجوني من فلانة، فقالوا: مرحبا برسول رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا بحاجته قال: فزوجوني، ولم يسألوني بينة، قال: فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا كئيب فقال: «مالك يا ربيعة؟» قال: قلت: يا رسول الله أتيت قوما كراما فزوجوني ولم يسألوني البينة وليس عندي ما أصدق قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اجمعوا له وزن نواة من ذهب» قال: فجمعوا لي وزن نواة من ذهب قال: فأتيتهم فقبلوه وقالوا: كثير طيب قال: فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا كئيب فقال: «مالك يا ربيعة» ؟ قال فقلت: يا رسول الله أتيت قوما كراما فقبلوا وقالوا: كثير طيب وليس عندي ما أولم قال: «اجمعوا له في ثمن كبش» . قال: فجمعوا لي في ثمن كبش قال: وأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهله فأتي بمكتل فيه شعير قال: فأتيتهم فقالوا: أما الكبش فاكفوناه أنتم وأما الشعير فنحن نكفيكموه قال: ففعلوا ذلك، فأصبحت فدعوت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه. قال: ثم إنه جاءت الدنيا، فأقطعني رسول الله صلى الله عليه وسلم أرضا قال: فاختصمنا في جذل نخلة قال: فقال لي أبو بكر كلمة ثم قال: رد علي مثلها قال: قلت: لا أرد عليك قال: لتردن علي أو لأستأدين عليك النبي صلى الله عليه وسلم قال: فانطلق نحو النبي صلى الله عليه وسلم واتبعته فإذا ناس من أسلم فقالوا: ما لك يا ربيعة؟ فأخبرتهم الذي كان بيني وبين أبي بكر وقال: لأستأدين عليك النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: هو قال لك ويستأدي عليك النبي صلى الله عليه وسلم؟ قال: فقلت: اتقوا أن يراكم تنصروني فيغضب فيأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيغضب لغضبه فيغضب الله عز وجل لغضبهما فتهلك أسلم قال: فجئت وهو قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مالك وللصديق يا ربيعة؟» قال: قلت: يا رسول الله قال لي كذا وكذا، ثم قال رد علي مثلها فأبيت، قال: " أجل، فلا ترد عليه مثلها ولكن قل: يغفر الله لك يا أبا بكر " قال: فقام أبو بكر وهو يبكي، رضي الله عنه"
    الخطأ الأول التزويج بدون اخذ رأى المرأة كما قال تعالى "إذا تراضوا بينهم بالمعروف"
    والخطأ الثانى التزويج دون معر وهو ما يخالف أنه لا زواج دون غنى وهو وجود المهر والسكن بجهاز البيا كما قال تعالى" وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله"
    نبيشة الهذلي
    20 - ثنا موسى بن هارون، ثنا يحيى الحماني، أنا خالد بن عبد الله، عن خالد، عن أبي قلابة، عن أبي المليح، عن نبيشة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إنا كنا نهيناكم عن لحوم الأضحية فوق ثلاثة أيام كي تسعكم فقد جاء الله بالسعة فكلوا وادخروا واتجروا فإن هذه الأيام أيام أكل وشرب وذكر الله عز وجل» خالفه يزيد بن زريع وهشيم والثقفي فلم يذكروا في الإسناد: أبا قلابة.
    21 - ثنا معاذ بن المثنى، ثنا محمد بن المنهال، ثنا يزيد بن زريع، نا خالد الحذاء، عن أبي المليح، عن نبيشة، رجل من قومه من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فذكره دعلج بنحوه
    22 - أنا ابن زيد الصائغ، ثنا سعيد بن منصور، نا هشيم، أنا خالد، عن أبي المليح الهذلي، عن نبيشة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر»
    23 - ثنا ابن شيرويه، ثنا إسحاق، أنا الثقفي، نا خالد الحذاء، عن أبي المليح، عن نبيشة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إنا كنا ننهاكم عن لحوم الأضاحي فوق ثلاثة أيام كي تسعكم فقد جاء الله بالسعة فكلوا وادخروا واتجروا ألا وإن هذه الأيام أيام أكل وشرب وذكر الله عز وجل»
    الخطأ المشترك فى الروايات القول هذه أيام أكل وشرب إذا كانت تلك الأيام الثلاثة أيام أكل وشرب فمعنى هذا أن بقية ايام السنة صيام وهو ما يناقض قوله تعالى " فمن شهد منكم الشهر فليصمه"











تشغيل...
X