جسر فوق نهر الاردن
وانت تجتاز جسر الشيخ حسين الذي يربط بين ضفتي نهر الاردن تختلط عليك المشاعر بين شوق وفرح لملاقاة الاهل على ثرى الوطن وبين مشاعر الحزن والحقد والالم وانت تقف وجها لوجه امام موظفي سلطات الاحتلال وهم يفتشون امتعتك وحراب اسلحتهم تحيط بالمكان ؟؟ تستذكر هنا الظاهر بيبرس ذاك المملوكي الذي امر ببناء جسر من خمسة اقواس فوق النهر عام 1266 ربما بنفس المكان الذي تقف فيه او حوله – تستذكر انتصاراته على الصليبيين في معركة المنصوره تحت امرة شجرة الدر حين اسر قائد الحملة الصليبيه لويس التاسع او حين هزم المغول في معركة عين جالوت ومعركة الابلستين عام 1277 – لقد اقام جسرا يربط ضفتي نهر الاردن برباط التواصل والمحبة بعد تحرير الارض والسكان من رجس الغزاه ؟؟؟ تستذكر البطل العربي خالد بن الوليد وهو يصول ويجول بين الفرسان في معركة اليرموك على اطراف نهر الاردن ؟؟؟ تستذكر ابطال الجيش الاردني ورجال المقاومة وهم يصبون نيرانهم على قوات العدو الصهيوني التي تجرأت على اجتياز النهر نحو الشرق في معركة الكرامه ويحققون اول نصر للعرب بعد هزيمة عام 1967 ؟؟؟ تستذكر كل هذا وانت تمر من تحت حراب العدو لا حول لك ولا قوة ؟؟؟ ايها النهر العربي المقدس الشاهد على انتصارات العرب والمسلمين اكاد ارى لونك الشاحب واضمحلال مجراك بعد ان سرق الصهاينة ماءك العذ ب وهم يستعدون لنصب المضخات على جانبك الغربي لسرقة ما تبقى من مياهك التي تصب في البحر الميت ليضمحل هو الاخر – انها تزرع الموت في كل مكان تعشش فيه من ارض العرب ؟؟؟ لعلك تسمع النهر وهو يئن هو الاخر تحت الاحتلال ؟؟ ولعله يهمس في اذنك ؟؟؟ ان من سخريات القدر ان تعود من معبر جسر الشيخ حسين الى الاردن اسرة مكونة من خمسة افراد وقد تاخرت يوما واحدا عن العودة من الزيارة التي سمح لهم بها لزيارة فلسطين وهي اسبوع واحد فقط – تاخرت يوما واحدا ليتم تغريم كل طفل وبالغ من افراد الاسرة مبلغ 95 دينارا اردنيا وختم جواز سفرهم ختما يمنعهم من تكرار الزيارة لارضهم وارض ابائهم واجدادهم والى الابد ؟؟؟؟؟ شاهدت بكاء الام وهي تتجرع كؤوس الهوان والذل بلا حول ولا قوة من قبل حفنة من المحتلين الصهاينة .
الملفات المرفقة