اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الانتقام

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • rajee
    رد
    ما شاء الله موضوع مميز

    جزاك الله خيرا

    اترك التعليق:


  • قلم على الطريق
    رد
    تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال
    وكل عام ووالدي الغالي بالف خير
    وينعاد عليكم اعوام مديده
    مشاغل ياوالدي اعذرني
    اعتذر منك اذا اقلقتك علىه

    لك مني كل الود والاحترام

    اترك التعليق:


  • نواف محمود
    رد
    الحمد لله على سلامتك - كنت قلقا عليك - لم ارى منشوراتك من مده - كل عام وانتم بخير - تقبل الله طاعتكم

    اترك التعليق:


  • قلم على الطريق
    رد
    موضوع قيم يعجز القلم ان يوفيه حقه
    ابي واسناذي الفاضل
    ادامك الله وامدك بالصحة والعافيه
    لا حرمنا الله هذا التواجد والحضور الراقي

    اترك التعليق:


  • ساندروز
    رد
    اضيف في الأساس بواسطة نواف محمود عرض الإضافة

    الانتقام
    الناس صنفان – اصيل وحقير – وكلاهما يخطئ - فالانسان ليس ملاكا والاخطاء امر طبيعي في حياته - اما الصنف الاول فان اخطأ في حق انسان آخر لاي سبب كان فان الرد يجب ان يكون بالتسامح والعفو حيثما أمكن فان ذلك يؤدي لاعتذار المخطئ وتصحيح الخطأ واشاعة المودة والالفه بين الفريقين !!! ( ولا تستوي الحسنة ولا السيئه ادفع بالتي هي احسن فاذا الذي بينك وبينه عداوة كانه ولي حميم ) صدق الله العظيم – اما الصنف الثاني وهو الحقير فان اخطأ اواعتدى عليك فان تجاوز الخطأ والتسامح هو االتصرف الامثل لسبب بسيط ان هذا الصنف من البشر لا يستحق منك الرد فالكلب حين يعض انسان سوي فلا يقابل العضة بالعضه وعليك ان تعامل الناس باخلاقك لا باخلاق من لا اخلاق لهم !!! والعفو يكون عند المقدرة لا عن جبن او انهزام ؟؟؟؟
    أخي نواف،
    شكرا على هذا الموضوع المتميز.


    اترك التعليق:


  • ساندروز
    علق على رد
    نورت المنتدى ابوعبدالعزيز.
    وعودا حميدا.

  • أبو عبدالعزيز
    رد
    نسأل الله أن يبعدنا عن الأحقاد والعدوات والغضب

    قال الرسول عليه الصلاة والسلام ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب

    شكرا لك

    اترك التعليق:


  • حجوزاتى
    رد
    موضوع جميل

    اترك التعليق:


  • نواف محمود
    بدأ موضوع الانتقام

    الانتقام


    الانتقام
    الناس صنفان – اصيل وحقير – وكلاهما يخطئ - فالانسان ليس ملاكا والاخطاء امر طبيعي في حياته - اما الصنف الاول فان اخطأ في حق انسان آخر لاي سبب كان فان الرد يجب ان يكون بالتسامح والعفو حيثما أمكن فان ذلك يؤدي لاعتذار المخطئ وتصحيح الخطأ واشاعة المودة والالفه بين الفريقين !!! ( ولا تستوي الحسنة ولا السيئه ادفع بالتي هي احسن فاذا الذي بينك وبينه عداوة كانه ولي حميم ) صدق الله العظيم – اما الصنف الثاني وهو الحقير فان اخطأ اواعتدى عليك فان تجاوز الخطأ والتسامح هو االتصرف الامثل لسبب بسيط ان هذا الصنف من البشر لا يستحق منك الرد فالكلب حين يعض انسان سوي فلا يقابل العضة بالعضه وعليك ان تعامل الناس باخلاقك لا باخلاق من لا اخلاق لهم !!! والعفو يكون عند المقدرة لا عن جبن او انهزام ؟؟؟؟
    ان العفو والتسامح من صفات ذوي النفوس العاليه التي تترفع عن الصغائر اما من يضمر الانتقام في نفسه فسوف تظل جراحه نازفه - وحتى لو قام بالرد فان الجرح يلتئم على ضغينة ولا يشفى - فالمنتقم يشعر بالالم مرتين مرة حين يتلقى الاساءه ومره حين يرد الاساءه وان مبدأ العين بالعين والسن بالسن لا يصلح للمجتمعات الفاضله لانه ببساطه سيجعل الكثيرين بلا اعين ولا اسنان ؟؟؟ والانتقام عموما دليل ضعف واعتراف بالهزيمه لا دليل قوة لان القوي حين يعفو عن مقدرة فانما يزداد عزة الى عزته ويشعر بالقوة والانتصار --- ان العفو ربما يكون صبر ساعه على شهوات النفس وحبها للانتقام اما الانتقام فهو لذة ساعه ثم الندم بعد ذلك ---
    اذا تأصل مبدأ الانتقام في النفس البشريه فسوف تتشرب بالحقد والكراهية والضغينه والقسوة ويصبح ديدنها الغلظة والاسراف والظلم وموت الضمير وتصبح غير مؤهلة للعدل والانصاف فتزداد العداوات وما يترتب عليها من فتن واحقاد ؟؟؟
    ولكي نعرف حدود الانتقام يجب ان نسال اولا ما هو الانتقام ؟؟؟؟
    الانتقام يعني تلك الاجراءات التي يتخذها شخص أو جماعه خارج حدود السلوك القضائي والاخلاقي ضد آخرين - اي الانتقامات الشخصيه خارج حدود القانون والشرع - ولكل حالة ظروفها - فهناك اعتداءات توجب الرد وذلك حين تنتهك حدود الله عز وجل فبذلك يتحقق مبدأ العداله ويسود التوازن والامن في المجتمع - ومن حيث المبدأ فان الاسلام دعوة للتسامح والمحبة بعيدا عن الاحقاد والعداوات يقول تعالى ( وسارعوا الى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والارض الذين للمتقين الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين )
    هناك امور توجب القصاص ( ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب لعلكم تتقون ) – وذلك ضمن الوسائل التي حددتها الشريعة الاسلاميه للرد على العدوان واغتصاب الحقوق - منها تطبيق الحدود والتعزير والعقوبات المشروعه على ان يتم ذلك عن طريق الدولة لا عن طريق الافراد وضمن الشريعة الاسلاميه السمحه - لانه ان تم عن طريق الافراد خارخ قوانين الدوله فانه في هذه الحالة تسود حالة الفوضى والارتباك وتتراكم العداوات ووسائل الثأر والانتقام وتخرج عن السيطره وتؤدي للفتن القاتله - واما الانتقام الشخصي على امور صغيره فان ذلك لا يصح في المقياس الاسلامي فالرسول صلى الله عليه وسلم ما انتقم لنفسه قط – كما روي ان علي بن ابي طالب رضي الله عنه هم بسيفه على رأس كافر فما كان من الكافر الا ان بصق في وجه علي كرم الله وجهه - فرفع عنه السيف ولما سئل عن ذلك اجاب بانه هم بقتل الكافر اعلاء لكلمة الله ولما بصق الكافر في وجهه الكريم تحركت شهوة الانتقام الشخصي في نفسه فرفع السيف ؟؟؟
    ان هناك نوع آخر من الانتقام وهو النجاح والذي يقوم به ذوي الهمم العاليه والاخلاق الكريمه - فان احد من الناس وجه اليك اهانة بسبب تقصيرك في موضوع معين فان خير وسيلة للانتقام هو النجاح وتفادي التقصير والتفوق في المجال الذي وصفت فيه بالتقصير ؟؟؟؟ فاذا وصفك احدهم بانك فاشل في فرع من فروع العلم مثلا فان تفوقك فيه ونجاحك هو خير انتقام – وهناك انتقام اخر وهو التغلب على وساوس الشيطان في النفس البشريه - فان راودك الشيطان بارتكاب معصية او اثم او اعتداء او انتقام فان خير وسيلة للرد هي الابتعاد عن تلك المعصيه والتخلص من اثمها وبذلك تحقق الفوز ---
    الامر الاخر ان الانتقام واجب شرعي على كل من اعتدي على وطنه بطرق الاغتصاب والاحتلال او القهر فالجهاد والانتقام في هذه الحالة واجب شرعي يجب ان توفره الدولة ولجيمع القادرين على حمل السلاح وبكافة الوسائل المتاحه
    الملفات المرفقة
تشغيل...
X