اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تاريخ فيروس كورونا المستجد

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • تاريخ فيروس كورونا المستجد

    تاريخ فيروس كورونا المستجد
    ا➖〰️➖〰️➖ا



    واقع

    ▪️ انواع فيروسات الكرونا معروف وجودها منذ
    زمن ولم يتم اكتشافها منذ اواخر 2019 فقط
    كما يعتقد البعض، فالفيروسات السابقه من
    هذا النوع كان يقتصر وجودها عند بعض
    الحيوانات ما عدا المتحور السابق منها والذي
    عرف بمتلازمه الشرق الاوسط التنفسيه.

    الجديد؟

    ▪️ان ما تم اكتشافه في مدينه "ووهان" الصينبة
    في ذلك الوقت بالتحديد، هو ذلك المستجد منه
    والذي اطلق عليه "كوفيد-19" بدلا من الفيروس
    الصيني او متلازمه "ووهان". وهذا النوع يعتبر
    طفرة متحورة لاستطاعته الانتقال من الحيوان
    إلى الانسان ومن الانسان الى الانسان.

    تسائل

    ▫️ لكن السؤال الذي يجب ان يطرح نفسه هو : هل
    بالفعل لم تكن طفرة هذا النوع "المستجد" من
    الفيروس موجودا من قبل في جسم الإنسان
    كحاضن له ولو بصور أخرى مسببا اعراض تعتبر
    "خفيفة" ، ام أن اكتشافنا له هو المستجد؟

    ▪️ هناك قاعده منطقيه يتعلمها الانسان من
    الواقع مفادها : ليس كل ما لم نكتشفه، يعني
    بالضروره لم يكن له وجود.

    دراسات

    ▪️ بعض الدراسات تحدثت عن اكتشافها اثار
    لفيروس كورونا المستجد في بعض العينات
    التي اخذت من بعض الحوامل في النرويج
    ف
    ي اواخر 2019 !

    https://www.vg.no/nyheter/innenriks/...drer-historien

    ▫️ فهل تلك العينات هي نتيجة لوجود فعلي
    لذلك النوع من الفيروس ام نتيجة وجود لقاح
    غير متداول يعتمد على تقنية الـ RNA او غيره,
    كان قد تم
    التطعيم به فئة خاصةً من الناس؟

    ▪️ ودراسات أخرى كانت تعيد امر انتشار
    الفيروس الى ما قبل هذا التاريخ بعدة شهور.

    ▪️ الامر قد لا يعتبر مستغربا اذا ما علمنا انه في
    اوائل واواسط 2018 كان هناك من الناس في
    أكثر من دولة، من يشتكي من اعراض مماثله
    لاعراض فيروس كورونا المستجد، وكان يقول
    البعض منهم اننا لم نرى قط من قبل، مثل
    هذه النوعيه من اعراض "الانفلونزا".

    ▫️ وربما كان البعض أيضا ضحيه لهذا المرض
    الغريب (قضى نحبه) وهو يحسب انه مجرد
    انفلونزا موسميه شديدة الأعراض .

    دراسات موسعة

    ▪️ وقد تحتاج الدوائر البحثيه في اكثر من بلد
    في العالم، العودة الى المخزونات القديمة
    لعينات الدم ، لتجري عليها فحوصات الاجسام
    المضاده Antibody test او
    بما يعرف بـ ELISA
    serological test
    (IgG)

    ▫️ و بالمسح الميداني ربما يمكن اقتفاء اثره اذا
    ما كان مسربا أو تسرب من بعض المعامل او
    من المخزون الحربي للاسلحه البيولوجية التي
    تحتوي على اخطر الاحياء الدقيقه المسببه
    للامراض.

    تفسير فرضي

    ▪️ التفسير قد يكون في عدة فرضيات أهمها ان
    فيروس كورونا المستجد على الارجح قد وصل
    الى ما هو عليه
    أو بالاحرى الى ما كان عليه
    في أواخر 2019،

    بعد مروره بأحد أو بعدة مراحل من التحورات
    السريعة او البطيئة، لكن وجوده الحقيقي على
    ساحة الانتشار كوباء غير معلن، قد يعود إلى
    عدة سنوات قبل اكتشافه في مدينه "ووهان" .

    ▫️ علما ان الفارق الزمني بين فيروس "ووهان"
    والمسمي ب "كوفيد 19، وسلالته الاخيره
    "اوميكرون" التي لا تشبههه كثيرا هو ما
    يقارب ثلاث سنوات.

    فإذا كان ذلك كذلك، اي اذا كان قد اخذ ثلاث
    سنوات ليبلغ الى هذه الدرجة من التحورات
    المتعددة، فكم من الزمن استغرق من قبل
    حتى يبلغ إلى مرحلة كوفيد ١٩؟

    ▪️ واذا كان هناك اختلاف كبير بين تركيبة جينوم
    كوفيد-19 وجينوم اوميكرون الى درجه عدم
    التشابه الكبير بينهما، فهل عدم اكتشافه قبل
    ديسمبر 2019 يعود الى عدم توفر الشبه
    الكبير بين سلالاته السابقه غير المكتشفه
    معمليا؟

    ▫️ وهل هذه الطفرة تعتبر تطور طبيعي ام انها
    تطوير غير طبيعي لمتلازمه الشرق الاوسط
    التنفسية SARS ؟

    ▪️ المقصود هنا بغير الطبيعي هو اذا كان تم
    تطويره على مراحل زمنية في المعمل وتجريبه
    خارجه، من سلالات سابقة. (عزل الماده الوراثيه
    للسلالات وادخال التعديلات على فيروس يمكن
    التعامل مع حجمه عن طريق ميكروسكوب
    الكتروني يُسَهل الوصول إلى مكوناته الجينية
    - الحمض الريبوزي النووي)

    ▫️ بمعنى ان ما تم تسجيله في مكتب حقوق
    الملكيه الفكريه (براءات الاختراع) في أمريكا
    عام 2015 برقم : US-10130701-B2
    فيما يخص فيروس كورونا الذي يصيب بعض
    الحيوانات، قد يعزز نظرية إمكانية التلاعب في
    الجينوم (الماده الوراثيه) لفيروسات مشابهه
    لتهاجم خلايا الانسان كما تفعل بخلايا بعض
    الحيوانات ومثل ما يفعل اليوم فيروس
    كوفيد ١٩، بخلايا الإنسان ؟

    هذا بغض النظر عن القول المتداول ان باريس
    متورطة أيضا في تطوير مثل تلك الانواع من
    الفيروسات.

    ▫️ علما ان كثير من الشركات الغربية خاصة
    الأمريكية منها تستخدم الصين كقاعده صناعيه
    لمنتجات كثيرة لا سيما في تصنيع الأدوية وتطوير
    اللقاحات. وان أمريكا تعتبر اكثر دول العالم
    تسجيلا لبراءات الاختراع، اما الصين فاكثرها
    تصنيعا لها.

    تدقيق

    ▪️ مثل هذه التساؤلات وغيرها هي التي تدور في
    أذهاننا عن هذا الوباء، فتطفح بها تصوراتنا عنه
    في ساحات هذا العصر، لكن لا بد من بذل جهد
    كبير للتقصي قبل تكوين تصور ما واطلاق الأحكام
    على جهة بعينها ومهما كانت، فكما احد المتقصين
    عن هذا الوباء المستجد:
    يمكن أن يكون تدقيق الحقائق مفيدًا بالفعل
    ويمكننا جميعًا القيام بدورنا للتحقق من معلوماتنا
    قبل مشاركتها على وسائل التواصل الاجتماعي.
    انتهى.


    ـــــــــــــــــــــــــــــــ
    * هامش:

    ▫️ ان الخفايا المتعلقه بالصحه والطب يتم سبر
    اغوارها بطب الحكمة قبل اجراء التحاليل المعمليه
    والفحوصات الاكلينيكيه التي غالبا ما تُستخدَم
    لقطع الشك باليقين.
    فظن الباحث او الطبيب أسبق في تكوين رؤيا
    مجملة عن عارض صحي قبل إجراء أي دراسة
    عملية في الأمور التي يكون فيها لبس .


    ـ........ـ
    راجي
    هناك امور رائعة في الحياة نراها
    بغير عيوننا إن تجنبنا التجاهل
    (راجي)

  • #2
    الأخ النبيل والكاتب الجليل
    راجي
    دائما أجد ضالتي في متصفحك

    مقال رائع في هذا المجال
    سلم بنانك
    ودي واحترامي

    تعليق


    • #3
      اضيف في الأساس بواسطة قلم على الطريق عرض الإضافة
      الأخ النبيل والكاتب الجليل
      راجي
      دائما أجد ضالتي في متصفحك

      مقال رائع في هذا المجال
      سلم بنانك
      ودي واحترامي

      تسلمين اختنا الفاضلة

      قلم

      شكرا لك على تشريفك لي هنا

      وكلماتك الجميلة

      لك كل التقدير والاحترام
      هناك امور رائعة في الحياة نراها
      بغير عيوننا إن تجنبنا التجاهل
      (راجي)

      تعليق

      تشغيل...
      X