اعلان

Collapse
No announcement yet.

في القدس ..

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • في القدس ..

    السلام عليكم معشر العرب والمسلمين


    وبعد : فإن هذي قصيدة للشاعر الفتي تميم البرغوثي الذي عرف مطلع هذه الألفية وذاع صيته في بضع سنين ..


    ناضل فيهن ما ناضل ، يجاهد الأعداء من كلا الفريقين !


    فريق الصهاينة ، وفريق العرب والمسلمين !


    فأما الأولون فهم غزاة الأرض ، وأما الآخرون فهم الغافلون من الناس ، الذين ضل سعيهم في نيل مرضاة الله ، يوم نسوا أعضاء الجسد الإسلامي الواحد ، ولم يتعهدوه بالحمى والسهر .. فانتشر المرض في الجسد كله ، دما أو غفلة ، أو كلاهما معا !!



    ..........



    فاقرؤوها إن كنتم للخير من السائلين


    فإنما هي تحكي عن جزء منكم افتقدتموه أو افتقدكم ، فلم تبحثوا عنه ، أو تتكلفوا له قليلا أو كثيرا من جهاد ، فأضحى كل منكم ناقصا !


    والله المستعان ، هو المولى وعليه التكلان لا إله إلا هو


    إليه المصير


    ...........................................




    مَرَرْنا عَلــى دارِ الحبيب فرَدَّنا* عَنِ الدارِ قانونُ الأعادي وسورُها


    فَقُلْتُ لنفســي رُبما هِيَ نِعْمَة ٌ* فماذا تَرَى في القدسِ حينَ تَزُورُها
    تَرَى كُلَّ ما لا تستطيعُ احتِمالَهُ* إذا ما بَدَتْ من جَانِبِ الدَّرْبِ دورُها


    وما كلُّ نفسٍ حينَ تَلْقَى حَبِيبَها تُـسَرُّ* ولا كُلُّ الغـِيابِ يُضِيرُها


    فإن سـرَّها قبلَ الفِراقِ لِقاؤُه* فليسَ بمأمـونٍ عليها سـرُورُها


    متى تُبْصِرِ القدسَ العتيقةَ مَرَّة* فسوفَ تراها العَيْنُ حَيْثُ تُدِيرُها

    ***


    في القدسِ، بائعُ خضرةٍ من جورجيا برمٌ بزوجته
    يفكرُ في قضاءِ إجازةٍ أو في في طلاءِ البيتْ


    في القدس، توراةٌ وكهلٌ جاءَ من مَنْهاتِنَ العُليا يُفَقَّهُ فتيةَ البُولُونِ في أحكامها
    في القدسِ شرطيٌ من الأحباشِ يُغْلِقُ شَارِعاً في السوقِ..
    رشَّاشٌ على مستوطنٍ لم يبلغِ العشرينَ،
    قُبَّعة تُحَيِّي حائطَ المبكَى


    وسياحٌ من الإفرنجِ شُقْرٌ لا يَرَوْنَ القدسَ إطلاقاً
    تَراهُم يأخذونَ لبعضهم صُوَرَاًمَعَ امْرَأَةٍ تبيعُ الفِجْلَ في الساحاتِ طُولَ اليَومْ


    في القدسِ دَبَّ الجندُ مُنْتَعِلِينَ فوقَ الغَيمْ


    في القدسِ صَلَّينا على الأَسْفَلْتْ
    في القدسِ مَن في القدسِ إلا أنْتْ!


    ***


    وَتَلَفَّتَ التاريخُ لي مُتَبَسِّماً
    أَظَنَنْتَ حقاً أنَّ عينَك سوفَ تخطئهم،! وتبصرُ غيرَهم
    ها هُم أمامَكَ، مَتْنُ نصٍّ أنتَ حاشيةٌ عليهِ وَهَامشٌ


    أَحَسبتَ أنَّ زيارةً سَتُزيحُ عن وجهِ المدينةِ، يا بُنَيَّ، حجابَ واقِعِها السميكَ
    لكي ترى فيها هَواكْ
    في القدسِ كلًّ فتى سواكْ


    وهي الغزالةُ في المدى، حَكَمَ الزمانُ بِبَيْنِها
    ما زِلتَ تَرْكُضُ إثْرَهَا مُذْ وَدَّعَتْكَ بِعَيْنِها
    رفقاً بِنَفسكَ ساعةً إني أراكَ وَهَنْتْ
    في القدسِ من في القدسِ إلا أَنْتْ


    ***


    يا كاتبَ التاريخِ مَهْلاً، فالمدينةُ دهرُها دهرانِ


    دهر أجنبي مطمئنٌ لا يغيرُ خطوَه وكأنَّه يمشي خلالَ النومْ
    وهناك دهرٌ، كامنٌ متلثمٌ يمشي بلا صوتٍ حِذار القومْ


    والقدس تعرف نفسها..
    إسأل هناك الخلق يدْلُلْكَ الجميعُ
    فكلُّ شيء في المدينة
    ذو لسانٍ، حين تَسأَلُهُ، يُبينْ


    في القدس يزدادُ الهلالُ تقوساً مثلَ الجنينْ
    حَدْباً على أشباهه فوقَ القبابِ
    تَطَوَّرَتْ ما بَيْنَهم عَبْرَ السنينَ عِلاقةُ الأَبِ بالبَنينْ


    في القدس أبنيةٌ حجارتُها اقتباساتٌ من الإنجيلِ والقرآنْ


    في القدس تعريفُ الجمالِ مُثَمَّنُ الأضلاعِ أزرقُ،
    فَوْقَهُ، يا دامَ عِزُّكَ، قُبَّةٌ ذَهَبِيَّةٌ،
    تبدو برأيي، مثل مرآة محدبة ترى وجه السماء مُلَخَّصَاً فيها
    تُدَلِّلُها وَتُدْنِيها


    تُوَزِّعُها كَأَكْياسِ المعُونَةِ في الحِصَارِ لمستَحِقِّيها
    إذا ما أُمَّةٌ من بعدِ خُطْبَةِ جُمْعَةٍ مَدَّتْ بِأَيْدِيها


    ***


    وفي القدس السماءُ تَفَرَّقَتْ في الناسِ تحمينا ونحميها
    ونحملُها على أكتافِنا حَمْلاً إذا جَارَت على أقمارِها الأزمانْ


    في القدس أعمدةُ الرُّخامِ الداكناتُ
    كأنَّ تعريقَ الرُّخامِ دخانْ


    ونوافذٌ تعلو المساجدَ والكنائس،
    أَمْسَكَتْ بيدِ الصُّباحِ تُرِيهِ كيفَ النقشُ بالألوانِ،


    وَهْوَ يقول: “لا بل هكذا”،
    فَتَقُولُ: “لا بل هكذا”،


    حتى إذا طال الخلافُ تقاسما
    فالصبحُ حُرٌّ خارجَ العَتَبَاتِ لَكِنْ
    إن أرادَ دخولَها
    فَعَلَيهِ أن يَرْضَى بحُكْمِ نوافذِ الرَّحمنْ


    ***


    في القدس مدرسةٌ لمملوكٍ أتى مما وراءَ النهرِ،
    باعوهُ بسوقِ نِخَاسَةٍ في أصفهانَلتاجرٍ من أهلِ بغدادٍ
    أتى حلباً فخافَ أميرُها من زُرْقَةٍ في عَيْنِهِ اليُسْرَى،
    فأعطاهُ لقافلةٍ أتت مصراً
    فأصبحَ بعدَ بضعِ سنينَ غَلاَّبَ المغولِ وصاحبَ السلطانْ


    في القدس رائحةٌ تُلَخِّصُ بابلاً والهندَ في دكانِ عطارٍ بخانِ الزيتْ
    واللهِ رائحةٌ لها لغةٌ سَتَفْهَمُها إذا أصْغَيتْ


    وتقولُ لي إذ يطلقونَ قنابل الغاز المسيِّلِ للدموعِ عَلَيَّ: “لا تحفل بهم”
    وتفوحُ من بعدِ انحسارِ الغازِ، وَهْيَ تقولُ لي: “أرأيتْ!”


    في القدس يرتاحُ التناقضُ، والعجائبُ ليسَ ينكرُها العِبادُ،
    كأنها قِطَعُ القِمَاشِ يُقَلِّبُونَ قَدِيمها وَجَدِيدَها،
    والمعجزاتُ هناكَ تُلْمَسُ باليَدَيْنْ


    في القدس لو صافحتَ شيخاً أو لمستَ بنايةً
    لَوَجَدْتَ منقوشاً على كَفَّيكَ نَصَّ قصيدَةٍ
    يا بْنَ الكرامِ أو اثْنَتَيْنْ


    في القدس، رغمَ تتابعِ النَّكَباتِ، ريحُ براءةٍ في الجوِّ، ريحُ طُفُولَةٍ،
    فَتَرى الحمامَ يَطِيرُ يُعلِنُ دَوْلَةً في الريحِ بَيْنَ رَصَاصَتَيْنْ


    ***


    في القدس تنتظمُ القبورُ، كأنهنَّ سطورُ تاريخِ المدينةِ والكتابُ ترابُها
    الكل مرُّوا من هُنا


    فالقدسُ تقبلُ من أتاها كافراً أو مؤمنا
    أُمرر بها واقرأ شواهدَها بكلِّ لغاتِ أهلِ الأرضِ


    فيها الزنجُ والإفرنجُ والقِفْجَاقُ والصِّقْلابُ والبُشْنَاقُ
    والتتارُ والأتراكُ، أهلُ الله والهلاك، والفقراءُ والملاك، والفجارُ والنساكُ،
    فيها كلُّ من وطئَ الثَّرى


    أتراها ضاقت علينا وحدنا !



    كانوا الهوامشَ في الكتابِ فأصبحوا نَصَّ المدينةِ قبلنا


    يا كاتب التاريخِ ماذا جَدَّ فاستثنيتنا
    يا شيخُ فلتُعِدِ الكتابةَ والقراءةَ مرةً أخرى، أراك لَحَنْتْ


    العين تُغْمِضُ، ثمَّ تنظُرُ، سائقُ السيارةِ الصفراءِ، مالَ بنا شَمالاً نائياً عن بابها
    والقدس صارت خلفنا


    والعينُ تبصرُها بمرآةِ اليمينِ،
    تَغَيَّرَتْ ألوانُها في الشمسِ، مِنْ قبلِ الغيابْ


    إذ فاجَأَتْني بسمةٌ لم أدْرِ كيفَ تَسَلَّلَتْ للوَجْهِ
    قالت لي وقد أَمْعَنْتُ ما أَمْعنْتْ


    يا أيها الباكي وراءَ السورِ، أحمقُ أَنْتْ؟
    أَجُنِنْتْ؟


    لا تبكِ عينُكَ أيها المنسيُّ من متنِ الكتابْ
    لا تبكِ عينُكَ أيها العَرَبِيُّ واعلمْ أنَّهُ


    في القدسِ من في القدسِ لكنْ
    لا أَرَى في القدسِ إلا أَنْت.
    النفس تجزع أن تكون فقيرة *والفقر خير من غنى يطغيها
    وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت * فجميع ما في الأرض لا يكفيها

  • #2
    الرد: في القدس ..

    شكرا لك على النقل الطيب وامسى كل اوقاتك طيب المحبة
    ما من كلمة الا وتقال قبل الموت

    تعليق


    • #3
      الرد: في القدس ..

      شكرا اخي حادجي الكلمات
      ملحمه بمعنى الكلمه يعطيك العافيه وسلم بنانك
      تحياتي

      تعليق


      • #4
        الرد: في القدس ..

        الاستاذ الكبير الفاضل الشاعر السامق حادي الكلمات
        امير المنابر الشعرية والملتقيات الادبية والثقافية
        تحية الاسلام
        ان كل مفردات ثقافتي لا تفيك حقك من الشكر والتقدير
        لك مني عاطر التحية واطيب المنى
        دمت بحفظ المولى
        باحترام تلميذك
        ابي مازن


        تعليق


        • #5
          الرد: في القدس ..

          اضيف في الأساس بواسطة موسى البيك عرض الإضافة
          شكرا لك على النقل الطيب وامسى كل اوقاتك طيب المحبة
          عفوا يا سيدي ..

          عسى أن تكون أخذت من هذه القصيدة ما جعلتها في المنتدى الأدبي لأجله ..

          سلام الله تعالى عليك ما أظهرك النور وجنك الظلام .
          النفس تجزع أن تكون فقيرة *والفقر خير من غنى يطغيها
          وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت * فجميع ما في الأرض لا يكفيها

          تعليق


          • #6
            الرد: في القدس ..

            اضيف في الأساس بواسطة صقرالنوايف عرض الإضافة
            شكرا اخي حادجي الكلمات
            ملحمه بمعنى الكلمه يعطيك العافيه وسلم بنانك
            تحياتي
            عفوا يا سيدي ..
            أسعدني مرورك العطر ..
            وهكذا تكون قصائد الشاعر تميم دائما ..
            حفظك الله تعالى وسلمك من كل شر ، وأهلك وعيالك ..
            سلام الله عليك ما أظهرك النور وجنك الظلام ..
            النفس تجزع أن تكون فقيرة *والفقر خير من غنى يطغيها
            وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت * فجميع ما في الأرض لا يكفيها

            تعليق


            • #7
              الرد: في القدس ..

              اضيف في الأساس بواسطة الشاعر لطفي الياسيني عرض الإضافة
              الاستاذ الكبير الفاضل الشاعر السامق حادي الكلمات
              امير المنابر الشعرية والملتقيات الادبية والثقافية
              تحية الاسلام
              ان كل مفردات ثقافتي لا تفيك حقك من الشكر والتقدير
              لك مني عاطر التحية واطيب المنى
              دمت بحفظ المولى
              باحترام تلميذك
              ابي مازن

              عفوا عفوا يا شيخي وسيدي وشاعري شاعر العرب والمسلمين ..
              وإنما كانت هذه قصيدة ابنك تميم البرغوثي ، قدمها بين يدي القضية آخذا بيد شعبه العربي المسلم في سبيل تعريفه بالعالم عموما ، وبالعرب والمسلمين خصوصا ..

              سيرا على خطى الأوائل من أمثالك يا سيدي ..

              سلام الله تعالى عليك ما أظهرك النور وجنك الظلام
              النفس تجزع أن تكون فقيرة *والفقر خير من غنى يطغيها
              وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت * فجميع ما في الأرض لا يكفيها

              تعليق


              • #8
                الرد: في القدس ..

                يعطيك الف عافيه بارك فيك
                تسلم يديك ولك الف شكروالف تحيه طيبه

                تعليق


                • #9
                  الرد: في القدس ..

                  اضيف في الأساس بواسطة طفولتي عرض الإضافة
                  يعطيك الف عافيه بارك فيك

                  تسلم يديك ولك الف شكروالف تحيه طيبه

                  عافاكِ الله تعالى وبارك فيكِ .. سلمتِ وسلم أحبابكِ من كل شر .. العفو يا سيدتي ، بل الشكر لكِ على مروركِ ..

                  سلام الله تعالى عليكِ ما أظهركِ النور وجنكِ الظلام
                  النفس تجزع أن تكون فقيرة *والفقر خير من غنى يطغيها
                  وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت * فجميع ما في الأرض لا يكفيها

                  تعليق


                  • #10
                    الرد: في القدس ..

                    واقع ينزف يحمل بين ثناياه المزيد من الالم والعجز والخدلان
                    صور مرعبة ترتجف لها القلوب والنواصي, وتتجمد لها الدماء في العروق
                    صارت واقعا يعيش داخل كل بيت مسلم؟
                    نسأل الله ان يردنا اليه ردا جميلا وان
                    يرحم المستضعفين من المسلمين في كل مكان
                    جزاكم الله خيرا استاذي الفاضل

                    تعليق


                    • #11
                      الرد: في القدس ..

                      اضيف في الأساس بواسطة ام لجين عرض الإضافة
                      واقع ينزف يحمل بين ثناياه المزيد من الالم والعجز والخدلان
                      صور مرعبة ترتجف لها القلوب والنواصي, وتتجمد لها الدماء في العروق
                      صارت واقعا يعيش داخل كل بيت مسلم؟
                      نسأل الله ان يردنا اليه ردا جميلا وان
                      يرحم المستضعفين من المسلمين في كل مكان
                      جزاكم الله خيرا استاذي الفاضل
                      آمين آمين آمين .. يا رب لا تخزنا فتفضح خورنا عن أن نكون أهلا على الأقل لمعايشة الوقت الذي تحرر فيه القدس وفلسطين كاملة ..

                      بارك الله تعالى لكِ يا أم لجين ولزوجكِ وأدام عليكما الرحمة والمودة وخصكما بعين عناية وحفظ وسلام وأمان يا رب .. آمين
                      والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ..
                      النفس تجزع أن تكون فقيرة *والفقر خير من غنى يطغيها
                      وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت * فجميع ما في الأرض لا يكفيها

                      تعليق


                      • #12
                        الرد: في القدس ..

                        رائع جدا مانقلت اخي العزيز وارجو ان يصل المفهوم للجميع وتلقي قصيدته صدي بين القرأ

                        دمت بحب وود
                        ...:::أصـــــــدق حـزن........ابتســـامه فـــــــــــى عيــن دامعــــة:::.....

                        تعليق


                        • #13
                          الرد: في القدس ..

                          وهل يأتي حادي الكلمات إلا بأقوى الكلمات

                          بورك فيك أخي الفاضل وبشاعرك الرائع

                          مسكينةٌ هي القدس , لعلّي أراها كفتاة طاهرة شريفة تناضل ببسالة ضد المعتدين عليها

                          بينما نتسمّرُ مذهولين لهول الموقف وترتجف قلوبنا بلا حراك ,,

                          هذا الشعب يدعو للاحترام على المستوى الإنساني ,, فبلا سلاح ولا عذاء ولا دواء ,, يعدُّ أقوى الشعوب وأعلاها

                          رغم حصارهم وأسوارهم ( الصهاينة ) ,,, ورغم حصارنا وسورنا الفلاذي !!!!!!!

                          يناضلون ويعلون الصوت والكلمة ,,, يجب أن نعرف ما سر هذا الشعب

                          (( إنهم يرفعون الصوت بكلمة الله والحق والقضية , لذا ترتفع أصواتهم ويحضون باحترام العالم أجمع ))

                          ونحن نعلي كلمة السخف والنفاق ,, لذا تسقط كلماتنا كصخرة في قاع نهر

                          تحياتي لك والف تحية طيبة من القلب

                          تعليق


                          • #14
                            الرد: في القدس ..

                            اضيف في الأساس بواسطة فراشة شمس عرض الإضافة
                            رائع جدا مانقلت اخي العزيز وارجو ان يصل المفهوم للجميع وتلقي قصيدته صدي بين القرأ

                            دمت بحب وود
                            الحمد لله .. كنت أتوقع أن تكون هذه القصيدة على قدر من الجاذبية ينبهنا إلى حقيقة ما يحصل في القدس .. ضياع للهوية ، واستعمار ثقافي أرضي نفسي حقيقي .. وإقصاء مشين لكل ما هو إسلامي ومسيحي وعربي أيضا !
                            نعوذ بالله من كل شر .. وبارك الله في تميم البرغوثي الذي نعتبره أحد أقرب الشعراء للناس في قضيتنا القدسية الفلسطينية .. بحكم سنه الصغيرة وسعة اطلاعه ووضوحه في الكلمة والمنهاج .. بارك الله له ..
                            دمتِ بخير ومحبة وإيمان ورحمة .. سلام الله تعالى عليكِ يا فراشة ..
                            النفس تجزع أن تكون فقيرة *والفقر خير من غنى يطغيها
                            وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت * فجميع ما في الأرض لا يكفيها

                            تعليق


                            • #15
                              الرد: في القدس ..

                              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                              سبحان الله ...
                              ما ان تذكر القدس الا وارتعد القلب واغرورقت العين دمعا
                              ليتني بقيت فيها ليتني رأيت ما يرى اهلها اشاركهم اللحظة بلحظتها وليتني انا وبني قومي اجمعين نغير ما فيها
                              وليت "ليتني" تفيد او تغني وتسد من الامر شيئا
                              لا نريد ان نكون زوارا ولا مارين مرور الكرام لا نريد ان نكون سوى ابطالا من ابطالها
                              اتدري يا اخي ...
                              ربما لو كنت هناك ستشعر بمعنى البسمة ان ابتسمت وتشعر انك تقوم بما عليك قل او كثر ...
                              بينما وانت بعيد هكذا عندما تخلد الى فراشك ويتراءى لك طيفها تعض اصابعك ندما على لحظة ابتسمت فيها
                              وتقول ويحي كيف ظهرت تلك النواجد ويحي كيف امتلأت تلك البطون ويحي كيف هدأت تلك الجفون وكيف سكنت تلك الالام وكيف تحولت الدماء ليست فقط الا ماء بل الى ماء عكر ... ايــــه
                              ربما لم يبقى لنا سوى بضع كلمات نقولها او نستذكرها وبضع مجالس نواسي بعضنا فيها
                              حماك الله يا قدس ورد اليك اهلك واحبابك وحررك من ايدي الغاصبين
                              ما لنا ولك سوى الدعاء حتى يحين الاوان ونفرش كل شبر فيك بعناقيد الياسمين
                              وتعودين عروسة يافعة وتزول ذكريات الجسد الهزيل
                              احبك يا قدس ونصرك هو -حلمي- امنيتي الوحيدة
                              تحيتي وتقديري اخي الكريم
                              برومـِـس
                              اللهم انصر اخواننا المسلمين في كل مكان
                              (اصلح نفسك , تصلح اسرتك,يصلح مجتمعك )

                              تعليق


                              • #16
                                الرد: في القدس ..

                                اضيف في الأساس بواسطة جار القمر80 عرض الإضافة
                                وهل يأتي حادي الكلمات إلا بأقوى الكلمات

                                بورك فيك أخي الفاضل وبشاعرك الرائع

                                مسكينةٌ هي القدس , لعلّي أراها كفتاة طاهرة شريفة تناضل ببسالة ضد المعتدين عليها

                                بينما نتسمّرُ مذهولين لهول الموقف وترتجف قلوبنا بلا حراك ,,

                                هذا الشعب يدعو للاحترام على المستوى الإنساني ,, فبلا سلاح ولا عذاء ولا دواء ,, يعدُّ أقوى الشعوب وأعلاها

                                رغم حصارهم وأسوارهم ( الصهاينة ) ,,, ورغم حصارنا وسورنا الفلاذي !!!!!!!

                                يناضلون ويعلون الصوت والكلمة ,,, يجب أن نعرف ما سر هذا الشعب

                                (( إنهم يرفعون الصوت بكلمة الله والحق والقضية , لذا ترتفع أصواتهم ويحضون باحترام العالم أجمع ))

                                ونحن نعلي كلمة السخف والنفاق ,, لذا تسقط كلماتنا كصخرة في قاع نهر

                                تحياتي لك والف تحية طيبة من القلب
                                مرحبا بالصديق والأخ الطيب جار القمر ..
                                لست أنا بالطبع من كتب هذا .. ولكنني ارأتأيت اختيار هذه القطعة الفريدة كما ترى جار القمر ..
                                فالشاعر تميم ، الذي هو دكتور في علم من علوم السياسة كما سمعت ..
                                يتحفك دائما بالقصائد التي أضحت تكلمك بوضوح .. وتبتعد عن الغموض الذي يحاول أن يجسد القضية بأساليب نخبوية إن صح التعبير .. هنا تميم _ أعزه الله تعالى _ أدرك هذا ، أو أن هذا هو مذهبه في التعبير عن القضية .. وهو قريب من الشباب ، وهو شاب ، ولذلك يدرك ما الذي يعنيه أن تكتب بلغة قريبة من الشباب ، تجلي لهم الأمور .. فهذا هو ما نحتاجه جار القمر .. أليس كذلك ؟
                                إنه يحارب القطيعة ، ويحارب المزايلة بين الشباب في عقلياتهم ونفسياتهم وبين القضية ، ويرتب لهم الأولويات .. ولا يغفل أبدا عن حقيقة أن يكون وضوحه في الكتابة هو أسهل طريق لإعادة الصدارة للقدس في عقل الأمة .. فالمسألة أوضح من أن يعبر عنها بالغموض .. وصراع الفلسطينيين كما تتحدث يا جار القمر .. يدفع أصغر عقل لاحترام الشعب الذي هم منا .. وهم شعبنا بواقع الحال ..
                                النفس تجزع أن تكون فقيرة *والفقر خير من غنى يطغيها
                                وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت * فجميع ما في الأرض لا يكفيها

                                تعليق


                                • #17
                                  الرد: في القدس ..

                                  اضيف في الأساس بواسطة promise22 عرض الإضافة
                                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                                  سبحان الله ...
                                  ما ان تذكر القدس الا وارتعد القلب واغرورقت العين دمعا
                                  ليتني بقيت فيها ليتني رأيت ما يرى اهلها اشاركهم اللحظة بلحظتها وليتني انا وبني قومي اجمعين نغير ما فيها
                                  وليت "ليتني" تفيد او تغني وتسد من الامر شيئا
                                  لا نريد ان نكون زوارا ولا مارين مرور الكرام لا نريد ان نكون سوى ابطالا من ابطالها
                                  اتدري يا اخي ...
                                  ربما لو كنت هناك ستشعر بمعنى البسمة ان ابتسمت وتشعر انك تقوم بما عليك قل او كثر ...
                                  بينما وانت بعيد هكذا عندما تخلد الى فراشك ويتراءى لك طيفها تعض اصابعك ندما على لحظة ابتسمت فيها
                                  وتقول ويحي كيف ظهرت تلك النواجد ويحي كيف امتلأت تلك البطون ويحي كيف هدأت تلك الجفون وكيف سكنت تلك الالام وكيف تحولت الدماء ليست فقط الا ماء بل الى ماء عكر ... ايــــه
                                  ربما لم يبقى لنا سوى بضع كلمات نقولها او نستذكرها وبضع مجالس نواسي بعضنا فيها
                                  حماك الله يا قدس ورد اليك اهلك واحبابك وحررك من ايدي الغاصبين
                                  ما لنا ولك سوى الدعاء حتى يحين الاوان ونفرش كل شبر فيك بعناقيد الياسمين
                                  وتعودين عروسة يافعة وتزول ذكريات الجسد الهزيل
                                  احبك يا قدس ونصرك هو -حلمي- امنيتي الوحيدة
                                  تحيتي وتقديري اخي الكريم
                                  برومـِـس
                                  وعليكِ السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
                                  يا أختاه إنما أصبحت أدعو الله تعالى ألا ينسيني نفسي فأنسى فلسطين أو أنسى أنني محاسب حقا على نسياني إياها ، فأمرها من أمر المسلمين وأمر المسلمين من أمر المسلم .. فضلا عن أن يكون أمرها هو الأمر الإنساني الفطري النبيل على دوام حالها هذه الحال ، ودوامها على أي حال .. أليس كذلك؟

                                  ولقد أصبحت أضحك كثيرا ، وأحاول جاهدا أن أتصل ما استطعت بالأمر مستعينا بالبرامج مرة ، وبالأخبار مرة ، وبما يبقي الله عز وجل لي من الخلال السليمة والفطرة النقية .. والفهم المنطقي بأن هذه الأرض وهذا المسجد هو أول الصراع ، وهو لبه وموضوعه ..

                                  على قناة الجزيرة هذا الصباح ، استضافوا رئيس مؤسسة قرطبة لحوار الحضارات ، شخص فاضل مثقف ، في إثر الاجتماع الثقافي للهيئة الرسمية للحوار الأمريكي العربي .. أظن أن هذا كان اسمها .. وقال ما أعجبني كثيرا : (( لا يزال السياسيون الأمريكيون يتحدثون بنبرة المظلوم ، ويحاسبوننا على 11/9 ولكنهم يقصون غزة وفلسطين من الدائرة .. فقلت ساعتها إن لم نتفق على حرمة النفس الفلسطينية كما اتفقنا على حرمة النفس الأمريكية فعن أي حوار نبحث إذن )) .. فتذكرت لحظتها قول الله الكريم الرحيم رب العالمين ((من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا)) صدق الله العظيم .
                                  النفس تجزع أن تكون فقيرة *والفقر خير من غنى يطغيها
                                  وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت * فجميع ما في الأرض لا يكفيها

                                  تعليق

                                  تشغيل...
                                  X