اعلان

Collapse
No announcement yet.

فرسان النور.

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • فرسان النور.





    فرسان النور..



    للكاتب البرازيلي باولو كويلو.


    زاوية أسبوعية(كل أحد) في صحيفة " الكلوبو" ينتظرها القراء بشغف وتتم ترجمتها فورا إلىكل لغات العالم لما فيها من صدق وعمق وبساطة في الطرح .أيضا باولو كتب مقالة جميلة بعنوان (رجل مستلق على الارض) وكانت على النحو التالى كان رجلا في الخمسينات من عمره.مستلقيا على الرصيف قرب الشاطىء .


    مررت به ألقيت نظرة سريعة. ثم تابعت طريقي في اتجاه الصالة التي أتناول فيها مشروبي الصباحي حليب بالكاكاو. ولأنني من يو. فقد سبق أن شاهدت المئات بل ربما الألاف من الرجال والنساء والأطفال مستلقين على الأرض .وكشخص كثير الأسفار فقد سبق أن رأيت المشهد ذاتة في كل بلد زرته شيء قوي في داخلي دفعني إلى أن أحنو عليه وأحاول مساعدته لم يستجب الرجل .أدرت رأسه جانبا ورأيت الدم قرب صدغيه ثمة شيء خطير إذن مسحت الدم بقميصي فبان الضرر الذي لم يكن شديدا وبدا الرجل في تلك اللحظة يتمتم ببضع كلمات " قل لهم ألا يضربوني " حسنا إذن هو على قيد الحياة وعلي أن أرفعه وأستدعي الشرطة استوقفت أول رجل مر في الطريق وطلبت منه أن يساعدني على نقل الرجل إلى الظل رمى ما كان في يده وهرع ليساعدني .نقلنا الرجل إلى الظل وتوجهت إلى المنزل كنت أعلم أن هناك مركزا للشرطة في الجوار وأن في وسعي طلب المساعدة وقبل أن أصل إلى المركز صادفت ضابطين من الشرطة قلت لها إن هناك رجلا مصابا في مكان كذا وكذا ويحتاج إلى سيارة إسعاف . ومضيت وأنا اشعر بأني قمت بواجبي ولم أكن قد تجاوزت عشر خطوات حتى صادفني رجل غريب حدثني بلكنة برتغالية بالكاد تفهم قال. الشرطة يقولون لا علاقة لهم بالرجل مالم تكن هناك قضية سرقة لم أدع الرجل .يتم كلامه. حتى عدت راجعا إلى الشرطيين وأنا مقتنع بأنهما قد عرفاني كشخص يكتب في الجرائد ويظهر على شاشات التلفزيون عدت إليهما مدفوعا بالانطباع الزائف .أن النجاح يمكن أن يحل مشكلات عديدة هل أنت في موقع السلطة سألني أحدهما لدى ملاحظته أنني أطلب المساعدة بلهجة صارمة لا لست في السلطة أجبت قائلا .لكن دعونا الان نؤمن الرعاية المطلوبة للحالة التي بين أيدينا كنت بالنسبة إليهما رجلا عاديا من العامة لا أملك أية سلطة غير سأمي من رؤية الناس ممددين عن الارض ولسنوات من عمري من دون أن أكون قادرا على فعل شيء لهم تغير كل ذلك فجاة إذ أتى الوقت الذي وجدت نفسي فيه متجاوزا كل خوف وتأتي اللحظة التي ترى فيها عيناك فجأة الأشياء بطريقة مختلفة ويفهم من حولك أنك تتكلم بشكل جاد ويقين وإن لم تكن صاحب سلطة الخلاصة طلب الشرطيان المساعدة وفكرت وأنا عائد إلى المنزل بالعبر الثلاث التي خرجت بها أولا يستطيع كل منا أن يضع حدا لأمر ماسيىء حين يكون لايزال محتفظا بنزاهتة ثانيا سيكون هناك دائما شخص مايقول لك حسنا


    ها قد بدأت تابع الأمر حتى النهاية وأخيرا فإن كلا منا لديه سلطات عندما يكون واثقا ثقة مطلقة بما يقوم به انتهت المقالة الرائعة ولم تنته لا مبالاتنا تجاه الكثير من المواقف التي تصادفنا ....



    لكاتبة وداد الكواري.

  • #2
    الرد: فرسان النور.

    كل منّا يتعرض لتلك المواقف ويحاول مساعدة ضعيف

    احيانا نجد من يتجاوب معنا ويساعدنا وللاسف قد نجد من لايبالي

    هذه المفارقات تأتي من اختلاف مشاعرنا ووجود من لا يهمهم المساعدة

    وعمل الواجب وحسب تقاليد وعادات الناس

    اشكرك أختي ,, موضوع جميل جدا

    تعليق


    • #3
      الرد: فرسان النور.

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



      جميل ورائع ان يكون الانسان واثقا من نفسه عندما تشد عليه المصاعب

      ويكون حازما وثابتا على رأيه سواء لمساعدت احدهم

      او لفرض رأيه في شيء ماء










      تعليق


      • #4
        الرد: فرسان النور.

        شكرا اختي بتول2
        الرأي الجميل والحكمه موهبة من رب العالمين
        تحياتي

        تعليق


        • #5
          الرد: فرسان النور.

          مقال جدا رائع


          والوقفات جدا هامة


          يجب علينا ان نضع حدا لكثير من الامور السيئة في حياتنا ايضا


          يعطيك الف عافية اختي بتول ومشكورة على الاختيار الجميل

          رحلة عمر مبداه لحظة سعاده ,,, ومنهاه يعلم خالق الكون فيها
          صبر السنين

          تعليق


          • #6
            الرد: فرسان النور.

            يعطيج ألف عافية يالغلا,,,
            دائما تتحفينا بمواضيعج المتميزة,,,
            في انتظار جديدج,,,

            تعليق

            تشغيل...
            X