اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رحيل الطيب صالح

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • رحيل الطيب صالح


    رحيل الطيب صالح






    الطيب صالح







    توفي صباح أمس في العاصمة البريطانية لندن الروائي العربي السوداني الطيب صالح عن عمر ثمانين عاماً قدم خلالها ثروة أدبية زاخرة تضم عدداً من الروايات لعل أكثرها شهرة “موسم الهجرة إلى الشمال” التي تناولت بشكل فني راق الصدام بين الحضارات وموقف انسان العالم الثالث ورؤيته للعالم الأول المتقدم.
    عن عمر ثمانين عاماً قدم خلالها ثروة أدبية زاخرة تضم عدداً من الروايات لعل أكثرها شهرة “موسم الهجرة إلى الشمال” التي تناولت بشكل فني راق الصدام بين الحضارات وموقف انسان العالم الثالث ورؤيته للعالم الأول المتقدم. بدأ الراحل رحلته الأدبية منذ أواخر الخمسينات من القرن الماضي بأعمال أدبية متميزة مثل “عرس الزين” و”مريود” و”دومة ود حامد” و”منسي” و”بندر شاه”.
    وفي عام 2002 تم اختيار روايته “موسم الهجرة إلى الشمال” ضمن أفضل مائة رواية في التاريخ الانساني، وفق قرار اتخذه مائة من كبار الكتاب الذين ينتمون إلى 54 دولة وفي مارس/ آذار 2007 منح الطيب صالح جائزة ملتقى القاهرة للابداع الروائي.
    وهذه الرواية انما اكتسبت شهرتها لأنها تحدثت عن مفهوم صراع الحضارات، ولعل ما أكسبها تلك الشهرة، انها ظهرت قبيل عام ،67 عندما كان الصراع حاداً بين الشرق والغرب، ونظراً لما اشتملته من عناصر اثارة وتشويق.
    وصف الراحل الكبير بأنه كان من أكثر الكتاب العرب اهتماماً بالثقافة بمستوياتها المتعددة وبصلتها بموضوعي التراث والمعاصرة، بل لعله كان عبر تنقله في العالم ومن خلال عمله في منظمة اليونسكو الأكثر التصاقاً بماهية الثقافة الغربية، تلك التي كان يرى ولد الطيب صالح عام 1929 في اقليم مروى شمال السودان، قرب قرية دبة الفقراء، وهي احدى قرى قبيلة الركابية التي ينتمي إليها وأمضى فيها مطلع حياته وطفولته.
    انتقل إلى الخرطوم لاكمال دراسته فحصل على البكالوريوس في العلوم من جامعتها، سافر إلى بريطانيا ليواصل دراسته مغيراً تخصصه من العلوم إلى الشؤون الدولية.
    عاد صالح إلى السودان بعد استقالته من ال “بي بي سي” التي عمل فيها لفترة طويلة في القسم العربي لهيئة الاذاعة البريطانية ثم انتقل إلى دولة قطر وعمل في وزارة الاعلام وبعد ذلك كمدير اقليمي بمنظمة اليونسكو في باريس.
    برحيله تكون الرواية العربية فقدت اثنين من أضلاع مثلها الذي بدأ الكتابة في الستينات فيها برغم تطورها بعض السلبيات، ذلك ان المجتمع الأوروبي بحسب رأيه، كان مجتمعاً حائراً، بل انه يتمنى ما هو موجود لدينا نحن العرب، لا بل انه يبحث عن الشيء الذي نهرب منه نحن.
    يقول الطيب صالح في أحد الحوارات الصحافية التي أجريت معه “لا ينبغي ان يقول البعض كلاماً فارغاً حول مصير الرواية والشعر والثقافة”. ويضيف “لماذا يصر الناس على استخدام كلمة “أزمة” بهذه الكثرة”.
    ذلك رأي يدل على كاتب حصيف يدرك ماهية الكتابة بوصفها أحد الفنون الأكثر تأثيراً في تطور الإنسان، وهو بهذا انما يجعل من الكتابة رافعة حقيقية لتحقيق مضمون معنوي من الثراء الفكري والفني المبني على أصالة التجربة الانسانية بما تتمتع به من استقراء واستجلاء عميق لدقائق الحياة ورحابة الخيال والاستبصار والذي مثله نجيب محفوظ وحنا مينة والطيب صالح.
    وفي الإمارات علق القاص ابراهيم مبارك على رحيل الطيب صالح بالقول:
    “ان القامات الكبيرة في عالم الأدب والابداع عموماً لا تموت معنوياً وابداعياً، لأن رحيلها يمثل ولادة من جديد لها، حيث ان الأجيال المقبلة تقبل على اعادة قراءة نتاجها في زمان آخر ومكان مختلف، وبالتالي فإن رحيل الطيب صالح كقامة مهمة ومؤثرة في المشهد الروائي والقصصي العربي انما يمثل ولادة جديدة لأدبه، لأن هناك من يقرأ نتاجه برؤية مختلفة وبروح ونفس مختلفة وكأن رحيله ما هو إلا تحريض للتجديد، وهو ما حدث بعد رحيل الروائي الكبير صاحب نوبل نجيب محفوظ، فقد زاد الاقبال على قراءة أدبه للتعرف عليه من قبل جيل آخر، لذا فإن موت القامة المبدعة هو ولادة للقراءة.
    ويضيف مبارك: هناك من يرى ان غياب هذه القامات سوف يؤثر على مستوى الابداع، والحقيقة غير ذلك تماما، لأن رحيل الطيب صالح لن يقلل من تأثيره على المشهدين الروائي والقصصي في الوطن العربي، من جهتين الأولى ان أمتنا العربية ولادة بالابداع، سوف تظهر أسماء وقامات كبيرة تتولى مسؤولية المشهد الروائي كما ان الأجيال القادمة ستعيد قراءة الطيب صالح وهو ما يكفل استمرارية ابداعه الأدبي”.
    وقالت القاصة نجيبة الرفاعي: منذ أن بدأت أناملي تخط كلماتها في عالم الأدب والقصة كنت أسمع عن الطيب صالح، وكنت أقرأ له بعض الأعمال، وكنت أتابع كل ما يكتب عن ذلك الشخص مدحاً في ما يكتبه، تأكيداً للقيمة الأدبية التي تحملها أعماله القصصية، ولا شك ان رحيل الطيب صالح يشكل فقداناً كبيراً للساحة الثقافية الأدبية لا سيما ان مثل تلك الشخصيات تمثل مدرسة للأجيال القادمة وتمثل تاريخاً للأدب، ولكن عزاءنا ان الرحيل هو مصير كل إنسان، وما أروع أن يرحل الإنسان وقد ترك وراءه ارثاً نافعاً يستمر عطاؤه حتى ولو رحل صاحبه، وقد ترك الطيب صالح إرثاً أدبياً لا ينكر وسيبقى اسمه يذكر في كل المحافل واللقاءات الأدبية.
    ستبقى أعماله مرجعاً قوياً لكل من يريد أن يسلك درب الأدب بخطوات قوية مدروسة، ولذلك فإن رحيل هذا الكاتب الكبير يعطينا معنى أن يكون الكاتب ذا ضمير وذا تأثير، فكثير من الكتاب والأدباء قد رحلوا ولكن لم يحزن عليهم أحد، وقلة من كان لرحيلهم وقع الصدمة والألم لأن رحيلهم يخلق فجوة من الصعب أن تملأ بأحد غيرهم”.
    من أقواله
    أنا ليس لي علاقة بالسياسة، ولا انتمي إلى أي حزب، ولا أحسب على أي اتجاه، غاية ما في الأمر، أن هناك من يفكرون في أن في الأدب سياسة، ومن هذا الباب فقط، يمكن القول إن في “ادبي” سياسة، غير أن ما أقوله في هذا الإطار، لا يأتي في”القالب” الذي يتعاطاه السياسيون، وإنما في سياق ما أكتب من أدب، وكسوداني لي بالطبع وجهة نظر اعبر عنها.
    أنا أعمل دائماً كما يفعل (الكيني) ناغوغي و(النيجيري) اتشيب، على استنباط معنى الهوية نظراً إلى أن الدول، كما هو الأمر بالنسبة إلى الحياة، مختلطة ولا يمكن فرض نظام عليها يتجاوز نقطة معينة.
    العشق ليس ضرورة، لأنه يفقدني التوازن.
    لا اتمنى جائزة “نوبل” لأن العرب متطفلون عليها.
    اكتشفت خلال عملي الروائي أن الكثير مما نظنه جديداً هو قديم وموجود من قبل، نريد ان نخلق نظرة عقلانية هادئة في النظر إلى الأمور، نظرة مبنية على الثقة بأنفسنا، وبعضنا، واذا جاء عالم نفسي ودرس هذه الظاهرة، وكيف تطلق مثلاً كلمة الخيانة، فإن ذلك يشكل جزءاً من المخاض الفكري الحاصل في المنطقة.
    من الناحية الواقعية، يستطيع أي متابع أن يلحظ مدى غزارة الانتاج الروائي في العالم العربي وخصوبته وتنوعه.
    الأكاديميون يقسون مراراً على الأدب وعلى الرواية لأن معاييرهم في القياس، قد يكون فيها بعض الاجحاف، غير أن الحقيقة كما اؤمن بها أن النشاط الإبداعي العربي يعد نشاطاً رائعاً وأن ما أنجزته الرواية العربية في عمرها النسبي القصير، اذا قورن بالرواية في الغرب مثل أوروبا نجد أنه إنجاز ليس سهلاً بالقياس لظروفه وزمنه.
    “عطاء المثقف مرهون بهامش حريته في التعبير”.
    قالوا فيه
    “لم تنته الرواية العربية، ولم تقتصر عليّ أنا ونجيب محفوظ، إننا عندما نقول هذا، فإننا لا شك نغفل حق الكثيرين، فهل يمكن ان نتحدث عن الرواية العربية من دون أن نذكر الطيب؟ إن هذا الفنان العظيم كان وما يزال، هو أمل نهضة الرواية العربية، بل إنه الإضافة والتطوير فيها”.
    الروائي يوسف إدريس
    “تيقنت أنني بلا أدنى مبالغة أمام عبقرية جديدة في ميدان الرواية العربية، تولد كما يولد الفجر المشرق، وكما تولد الشمس الإفريقية الصريحة الناصعة”.
    رجاء النقاش
    “منذ نشرت “روايات الهلال” للطيب صالح روايته الأحادية “موسم الهجرة إلى الشمال” ونحن في تحفز كبير. الفرحة تغمرنا والدهشة: أين كان الطيب مختبئاً طوال هذا الوقت؟”.
    د. علي الراعي
    “نجح الطيب صالح في أن يخلق بأعماله عوالم حملت للقراء رؤية بالغة الخصوصية لتأثيرات عملية التغيير الدائمة المفيدة في ثقافات إفريقية”.
    المستعرب روجر آلن
    ** منشور بصحيفة "الخليج" الإماراتية 19 فبراير 2009


  • #2
    الرد: رحيل الطيب صالح

    رحمه الله واسكنه فسيح جناته


    اللهم اغفر لنا وارحمنا واحسن خواتيمنا


    يعطيك الف عافية اختي الغالية نردين


    حفظك الرحمن

    رحلة عمر مبداه لحظة سعاده ,,, ومنهاه يعلم خالق الكون فيها
    صبر السنين

    تعليق


    • #3
      الرد: رحيل الطيب صالح

      إنا لله وإنا إليه راجعون

      نسأل الله له الرحمة والمغفرة وفسيح الجنان

      تحياتي

      تعليق


      • #4
        الرد: رحيل الطيب صالح

        رحمه الله وأسكنه فسيح جناته
        وانطفأ السراج الذي كان يضئ
        إنا لله وإنا إليه راجعون
        تحياتي

        تعليق


        • #5
          الرد: رحيل الطيب صالح

          الله يرخمه ويدخله فسيح جناته

          شكرا نردين لما سردتيه من سيره طيبه للكاتب رحمه الله ...



          تعليق


          • #6
            الرد: رحيل الطيب صالح

            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته
            اللهم أحسن خاتمتنا وارحم موتانا وموتى المسلمين
            يعطيك الف عافيه شكرآ لك يالغلا
            تحــــيتي

            تعليق


            • #7
              الرد: رحيل الطيب صالح

              رحمة الله وادخلة فسيح جناتة

              ورحم اموات المسلمين جميعا

              وغفر لة ولاموات المسلمين ذنوبهم


              تعليق

              تشغيل...
              X