اعلان

Collapse
No announcement yet.

حكم من لم يكفر اليهود والنصارى ...لابن باز رحمه الله

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • حكم من لم يكفر اليهود والنصارى ...لابن باز رحمه الله

    حكم من لم يكفر اليهود


    ما حكم من لم يكفر اليهود والنصارى؟


    الجواب :


    هو مثلهم، من لم يكفر الكفار فهو مثلهم، الإيـمان بالله هو تكفير من كفر به،


    ولهذا جاء في الحديث الصحيح، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((من وحد الله وكفر بما يعبد من دون الله، حرم مـاله ودمـه وحسابه على الله))[1]،


    ويقول جـل وعـلا: فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ[2].


    فلا بد من الإيـمان بالله، وتوحيده والإخلاص له، والإيـمان بإيـمان المؤمنين،


    ولا بد من تكفير الكافرين، الذين بلغتهم الشريعة ولم يؤمنوا كاليهود والنصارى والمجوس والشيوعيين وغيرهم، ممن يوجد اليوم وقبل اليوم، ممن بلغتهم رسالة الله ولم يؤمنوا،

    فهم من أهل النار كفار،



    نسأل الله العافية.


    ----------------------

    (1] أخرجه مسلم في كتاب الإيـمان، باب الأمر بقتال الناس حتى يقولوا لا إلـه إلا الله، برقم 23.

    [2] سورة البقرة، الآية 256.

    مجموع فتاوى ومقالات متنوعة المجلد الثامن والعشرون


    http://www.binbaz.org.sa/mat/4086
    مدونة للمشاركات عبر المنتديات
    http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/


  • #2
    الرد: حكم من لم يكفر اليهود والنصارى ...لابن باز رحمه الله

    حكم من لم يكفر النصارى



    السؤال السادس والعشرون:

    ما حكم من يقول: ( إن الشخص إذا لم يكفر النصارى لعدم بلوغ آية سورة المائدة:

    لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ فإنه لا يكفر حتى يعلم بالآية )؟

    الجواب:

    هذا فيه تفصيل، إذا كان هذا الشخص لا يعلم أن النصارى على باطل فهذا لا بد أن تقام عله الحجة،


    أما إذا كان يعلم أنهم على باطل وأن الله كفَّرهم ولا تخفى عليه النصوص فهو كافر؛

    لأنه لم يكفِّر المشركين .

    الشيخ عبد العزيز الراجحي حفظه الله
    مدونة للمشاركات عبر المنتديات
    http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

    تعليق


    • #3
      الرد: حكم من لم يكفر اليهود والنصارى ...لابن باز رحمه الله

      السلام عليكم ورحمة الله
      اخوي سفيان كنت اقرأ كتاب : (ماكان حديثا يفترى ) الشيخ/ عائض القرني
      مداره حوله تفسير سور الجزء الثلاثون من القرآن الكريم

      وكنت أقرأ في تفسير سورة البينة
      قال تعالى ( لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين مفكين حتى تاتيهم البينة )
      هل تعلم أنني طيلة السنوات الماضية كذلك الكثير من المسلمين نقرأ ونقف عند من اهل الكتاب أي كنت احسب الآية بهذا المعنى (لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب ) بمعنى ان اهل الكتاب (اليهود والنصارى ليسوا كافرين ) ولذلك وجب التنبيه أننا لابد أن نكمل قراءة الآية ( لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين مفكين حتى تاتيهم البينة )
      لأن تفسيرها هكذا :
      الكفار من يهود ونصارى ومشركين من وثنيين لايزالون على حالهم من الكفر واصرارهم على الشرك فهم في جهالة جهلاء وفي عماية وشقاء وحيرة واعراض وإلتواء حتى تاتيهم بينة من الله أوضح من الشمس في رابعة النهار بينة لالبس فيها ولا اختلاف بينة صادقة وحجة واضحة ودليل ساطع وبرهان قاطع :
      (رسول من الله يتلوا صحفا مطهرة ) وهذه البينة هي محمد صلى الله عليه وسلم

      هذي الآية دليل كبير وواضح على أنهم كفرة وفجرة إذا تمعنا فيها كثير .. وربطنا كل الآية ولا نقف على منتصفها كما كنت أنا اقف واستغفر الله العظيم واتوب إليه من كل ذنب عظيم

      جزيت خير والله يبارك فيك وأسال الله أن يكون ماكتبته انا فيه نفع وبيان ..
      وشكرا لك
      اقاموا الوجد في قلبي وساروا * وقد شطت بمن اهوى الديار
      نأت عني الربوع وساكنوها * وقد بعد المزار فلا مزار
      ومذ ساروا سرى عني سروري * وقد عدم القرار فلا قرار
      واجروا بالفراق دموع عيني * فأدمعها بينهم غزار

      تعليق


      • #4
        الرد: حكم من لم يكفر اليهود والنصارى ...لابن باز رحمه الله

        بارك الله فيكم

        وكل من لم يؤمن برسالة النبي صلى الله عليه وسلم

        فهو كافر

        نسأل الله العافية
        مدونة للمشاركات عبر المنتديات
        http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

        تعليق


        • #5
          الرد: حكم من لم يكفر اليهود والنصارى ...لابن باز رحمه الله

          من لم يكفر الكافر فهو مثله


          هل تارك الصلاة يكون معذورا إذا لم يكن يدري بأن عقوبة تارك الصلاة الكفر الأكبر الناقل عن الملة؟ وهل علي إثم أن أصل رحمي الذي لا يصلي أو أتناول معهم الأطعمة، وما حكم من يصر على عدم تكفير تارك الصلاة، أو تكفير من يأتي بأفعال شركية مثل: الذبح، النذر، المدد ويقول: إن هذا العمل شرك ولكن فاعله لا يجوز أن نطلق عليه كلمة الكفر بعينه؟ .

          ت . ر مصري مقيم في الخرج.

          الجواب :


          حكم من ترك الصلاة من المكلفين الكفر الأكبر في أصح قولي العلماء وإن لم يعتقد ذلك هو؛ لأن الاعتبار في الأحكام بالأدلة الشرعية لا بعقيدة المحكوم عليه.


          وهكذا من تعاطى مكفرا من المكفرات كالاستهزاء بالدين، والذبح لغير الله، والنذر لغير الله، والاستغاثة بالأموات وطلبهم النصر على الأعداء أو شفاء المرض ونحو ذلك


          لقول الله عز وجل: قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ * لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ[1]، وقوله سبحانه: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ[2]،


          وقوله سبحانه: إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ[3].


          وقوله عز وجل: وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ[4]،


          ومعلوم أن من دعا الأموات، أو استغاث بهم، أو نذر لهم، أو ذبح لهم قد اتخذهم آلهة مع الله وإن لم يسمهم آلهة.


          وقال عز وجل في سورة فاطر: ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ * إِنْ تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ[5].


          فسمى دعاءهم غير الله شركا به سبحانه، والآيات في هذا المعنى كثيرة.


          وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة)) خرجه مسلم في صحيحه عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، وقال صلى الله عليه وسلم: ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر))


          أخرجه الإمام أحمد وأهل السنن بإسناد صحيح عن بريدة بن الحصيب رضي الله عنه،


          والأدلة في ذلك من الكتاب والسنة كثيرة..


          ومن لم يكفر الكافر فهو مثله إذا أقيمت عليه الحجة وأبين له الدليل فأصر على عدم التكفير، كمن لا يكفر اليهود أو النصارى أو الشيوعيين أو نحوهم ممن كفره لا يلتبس على من له أدنى بصيرة وعلم.



          وليس للمسلم أن يتخذ من ترك الصلاة أو فعل شيئا من أنواع الكفر صديقا، ولا أن يجيب دعوته، ولا أن يدعوه إلى بيته بل الواجب هجره مع النصيحة والدعوة حتى يتوب إلى الله سبحانه مما هو عليه من الكفر إلا إذا دعت المصلحة الشرعية لعدم الهجر، ليتمكن من دعوته ويتابعها لعله يستجيب للحق ويدع ما هو عليه من الباطل من دون اتخاذه صديقا أو جليسا،


          وقد ترك النبي صلى الله عليه وسلم هجر عبد الله بن أبي رأس المنافقين من أجل المصلحة العامة، وهجر الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك من غير عذر لعدم ما يقتضي عدم هجرهم.


          فالواجب على ولاة الأمور وعلى العلماء والدعاة إلى الله سبحانه أن يراعوا في هذه الأمور ما تقتضيه القواعد الشرعية، والمصلحة العامة للمدعو وللمسلمين. والله ولي التوفيق.


          [1] سورة التوبة الآيتان 65 – 66.
          [2] سورة الأنعام الآيتان 162 – 163.
          [3] سورة الكوثر الآيتان 1- 2.
          [4] سورة المؤمنون الآية 117.
          [5] سورة فاطر الآيتان 13 – 14.


          مجموع فتاوى ومقالات متنوعة الجزء السابع


          من لم يكفر الكافر فهو مثله | الموقع الرسمي لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز

          مدونة للمشاركات عبر المنتديات
          http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

          تعليق


          • #6
            الرد: حكم من لم يكفر اليهود والنصارى ...لابن باز رحمه الله

            جزاك الله خيرا ....... أخ سفيان

            تعليق


            • #7
              Re: حكم من لم يكفر اليهود والنصارى ...لابن باز رحمه الله

              بارك الله فيكم

              والحمد لله على نعمة الإسلام والسنة
              مدونة للمشاركات عبر المنتديات
              http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/

              تعليق

              تشغيل...
              X