اعلان

Collapse
No announcement yet.

مع كتاب ..2

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • مع كتاب ..2

    الأيام

    هنالك الكثير من المعوقات التي تمنعني من القراءة لطه حسين الآن ، ولكن هذه المعوقات لم تتضح بالتأكيد خلال قراءتي ل( الأيام ) ..

    فبخلاف النهج الفكري الذي استقاه الكاتب المصري من ( ديكارت ) وغيره من الفلاسفة الفرنسيين خاصة .. فإنني أرى الخلاف معه حول كتاب كهذا هو أدبي في أقصى أحواله حقا ..

    قرأت هذا الكتاب أيضا وأنا في سن صغيرة لا تتجاوز السن التي قرأت فيها للمنفلوطي .. ولقد انبهرت بطه حسين كما انبهرت بالمنفلوطي ، بل إنني قدرت أنه سيكون مثلا أعلى كذلك ..

    إنها في نظري سيرة عظيمة ، أعطتني في تلك الفترة من حياتي شغفا كبيرا بالعلم وحبا بالغا للأدب ، وتوقيرا خاصا جدا للعلم والفكر .. وربما تكون هذه هي أسمى فائدة آخذها أطلبها من كتاب كهذا .. إلى جانب ذلك الأسلوب اللغوي البديع الذي امتاز به هذا الأديب في حقبة اشتهر فيها العمالقة من أمثال ( الرافعي والعقاد ) وغيرهما ، والتي كانت لا تزال تعيش في أغلب أطوارها على إرث ( المنفلوطي وشوقي وحافظ والإمام محمد عبده ) رحمهم الله تعالى جميعا ..

    وكما قلت : فإنني لم أقف على خلافات النقاد والمفكرين مع طه حسين في هذا الكتاب لأنها لم تكن واردة إلا في مسائل بسيطة جدا ، وأني لذلك لم أتحرج القراءة له منذ ( الأيام ) ، إذ كان أول ما أقرؤه له من الكتب ..

    فعلا .. لقد كنت أمعن التفكير في حال هذا الرجل خلال أطواره الثلاثة صبيا في القرية وفتى في الأزهر وشابا في السوربون بفرنسا ، فأجد الاحترام البالغ لصراعه مع العمى الذي لازمه طوال هذه المراحل حتى انتهى صديقا له إن كنت أستطيع قول ذلك ..

    ولقد انتهيت من ( الأيام ) ولست أجد في نفسي إلا الراحة والروعة والاحترام الشديد ل( طه حسين ) يغفر الله تعالى له ويرحمه .. حتى إذا قرأت فيما بعد كتبا أخرى وما تلاها من كلام النقاد والمفسرين (خفت) لما يمكن أن يكون في عقلي من ترسباتها ، وخادعت نفسي كثيرا حتى اقتنعت بأن ليس لي من أرب في قراءة كتبه الفكرية .. وانتهيت إلى فكرة أعتقد أنني أستطيع نصح أي بها ، وهي أنني أستطيع حقا أن أظفر بالجمال اللغوي الرصين والجاذبية المستفزة في كتب طه حسين الأدبية على كثرتها ، والتي لا بد تضمن لي قسطا موفورا من التمتع بالأدب واللغة في كثير جدا من المواضع ..

    ( الأيام ) ، ( شجرة البؤس ) ، ( الحب الضائع ) ، ( حديث الأربعاء ) ،
    ( جنة الشوك ) ، ( مع المتنبي ) .. وكثير غيرها ..
    النفس تجزع أن تكون فقيرة *والفقر خير من غنى يطغيها
    وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت * فجميع ما في الأرض لا يكفيها

  • #2
    الرد: مع كتاب ..2

    شكرا أخي حادي الكتاب وطه حسين قد يكون فاقد البصيرة ولكن الله أعطه كل الذكاء وقد أنار عقله بالعلم والفكر ولكن هل طه حسين أستخدم لغته كما ينبغي أم رحلته أنحصرت في بعض أعماله بين الشك واليقين وكيف يكون هذا وهو قد أكتسب لغته الاصليه من القرآن

    تعليق


    • #3
      الرد: مع كتاب ..2

      شكرا اخي حادي الكلمات
      كما يقال بان العمى عمى البصيرة وليس البصر وهذا ماينطبق على طه حسين
      تحياتي

      تعليق


      • #4
        الرد: مع كتاب ..2

        يسلموا حادي الكلمات ع نصيحيتك فيما يتعلق بطه حسين انا لم أٌقرأ له كثيرا

        ولكني احترم كتابته وخاصة كتاب الشيخان فهو رائع جدا

        دمت بحب وود
        ...:::أصـــــــدق حـزن........ابتســـامه فـــــــــــى عيــن دامعــــة:::.....

        تعليق


        • #5
          الرد: مع كتاب ..2

          اقف اجلالا لعبق حروفك وابحارك في مكنونات
          الذات الانسانية فاجدني عاجزا عن الرد حيث
          تسمرت الحروف على الشفاه جزيل شكري وتقديري
          لما سطرت يداك المباركتان من حروف ذهبية
          دمت بخير


          تعليق


          • #6
            الرد: مع كتاب ..2

            اضيف في الأساس بواسطة حمادة الشاعري عرض الإضافة
            شكرا أخي حادي الكتاب وطه حسين قد يكون فاقد البصيرة ولكن الله أعطه كل الذكاء وقد أنار عقله بالعلم والفكر ولكن هل طه حسين أستخدم لغته كما ينبغي أم رحلته أنحصرت في بعض أعماله بين الشك واليقين وكيف يكون هذا وهو قد أكتسب لغته الاصليه من القرآن
            نحن لا نقول أنه فاقد البصيرة يا حمادة ، فهذا قدح في الإنسان قبل أن يكون قدحا في الفكر ..
            والأصح بلاغيا أن نقول أنه كان فاقد البصر .. أليس كذلك ؟
            وأنت تذكر بلا شك بيت نزار قباني الذي ألقاه في مؤتمر حضره طه حسين غفر الله له :
            انزع عنك نظارتيك ما أنت أعمى ** إنما نحن جوقة العميــان

            ثم من قال أن اللغة العربية تعني بالضرورة الصحة المطلقة .. لو افترضنا ذلك لكان كل من هاجم الإسلام بالعربية مصيبا ، لأنه يستقي لغته من القرآن كما تقول ؟!

            ليس الخلاف مع طه حسين في مسائله الفكرية من ناحية لغوية ، فهذا كما تعلم لا دخل له بالفكر في كثير من الأحيان .. لأنه عندما يختلف مع طه حسين عمالقة الفكر وال دين في مصر وخارجها .. أذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر : (( الرافعي ، محمد هيكل الذي كان صديقا لطه حسين أيام الشباب ، وكثير جدا من شيوخ الأزهر في ذلك الوقت .. )) فإنهم يختلفون معه حول افتراضاته المتهورة على حد آرائهم، والتي يميل إلى ردودهم في ذلك كل من ادعى الإسلام في كثير من المعارك الفكرية التي قضاها مع هؤلاء حتى وصل معهم إلى مراحل خطيرة أنكروا فيها كثيرا من إسلامه والعياذ بالله تعالى ..

            وحتى عاد طه حسين عن كثير من أفكاره أواخر حياته سرا قبل أن ينشر كثيرا من ذلك سكرتيره الخاص ..

            نحن نترحم على طه حسين ونستغفر له .. ونثني على ما قدمه للأدب في المقام الأول والعلم في المقام الثاني بإنشائه الجامعات ونضاله لاستقلال الجامعات عن الهيئات المسيطرة حتى تكون الجامعة مكانا علميا خالصا وترتقي بصفة أسرع مما كانت عليه وقتها ..ولكننا نقول ، بأنه أخطأ في مسائل أخطاء فادحة جدا غفر الله تعالى له ورحمه .. وهذا ما أود قوله ..

            لا تقرؤوا كتبا حذفت منها سطور كثيرة لتخفيف غضب الشارع المثقف والعامي حتى ..
            كتبا ك(( في الأدب الجاهلي )) .. واقرؤوا كتبا مفيدة جدا ك(( الأيام )) ، (( مع المتنبي )) ..إلخ
            هذا كل ما أردت قوله .. وإن لم تستسيغوا أخذه من عامي مثلي .. فلكم أن تعودوا إلى محركات البحث في الشبكة لتطبعوا كلمات كــ: المخالفون لطه حسين ، أو .. المعارك الفكرية لطه حسين .. لتروا من اختلف مع طه حسين .. ولتروا أين اختلفوا معه وأين اتفقوا ..

            هكذا تحمون أنفسكم من عديد من التوترات الفكرية التي جنتها تلك الفترة الغنية بالتضارب الثقافي من تاريخ المكتبة العربية في ذلك الوقت .. وتصفون أذهانكم لتتجهوا نحو النافع حقا من كتب تلك الفترة ..

            بارك الله لك وبك وعليك حماده .. وأثابك الخير والرحمة والبركات ..
            والسلام عليك ما أظهرك النوروما جنك الظلام ..
            النفس تجزع أن تكون فقيرة *والفقر خير من غنى يطغيها
            وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت * فجميع ما في الأرض لا يكفيها

            تعليق


            • #7
              الرد: مع كتاب ..2

              اضيف في الأساس بواسطة حـــادي الكلمات عرض الإضافة
              نحن لا نقول أنه فاقد البصيرة يا حمادة ، فهذا قدح في الإنسان قبل أن يكون قدحا في الفكر ..
              والأصح بلاغيا أن نقول أنه كان فاقد البصر .. أليس كذلك ؟
              وأنت تذكر بلا شك بيت نزار قباني الذي ألقاه في مؤتمر حضره طه حسين غفر الله له :
              انزع عنك نظارتيك ما أنت أعمى ** إنما نحن جوقة العميــان

              ثم من قال أن اللغة العربية تعني بالضرورة الصحة المطلقة .. لو افترضنا ذلك لكان كل من هاجم الإسلام بالعربية مصيبا ، لأنه يستقي لغته من القرآن كما تقول ؟!

              ليس الخلاف مع طه حسين في مسائله الفكرية من ناحية لغوية ، فهذا كما تعلم لا دخل له بالفكر في كثير من الأحيان .. لأنه عندما يختلف مع طه حسين عمالقة الفكر وال دين في مصر وخارجها .. أذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر : (( الرافعي ، محمد هيكل الذي كان صديقا لطه حسين أيام الشباب ، وكثير جدا من شيوخ الأزهر في ذلك الوقت .. )) فإنهم يختلفون معه حول افتراضاته المتهورة على حد آرائهم، والتي يميل إلى ردودهم في ذلك كل من ادعى الإسلام في كثير من المعارك الفكرية التي قضاها مع هؤلاء حتى وصل معهم إلى مراحل خطيرة أنكروا فيها كثيرا من إسلامه والعياذ بالله تعالى ..

              وحتى عاد طه حسين عن كثير من أفكاره أواخر حياته سرا قبل أن ينشر كثيرا من ذلك سكرتيره الخاص ..

              نحن نترحم على طه حسين ونستغفر له .. ونثني على ما قدمه للأدب في المقام الأول والعلم في المقام الثاني بإنشائه الجامعات ونضاله لاستقلال الجامعات عن الهيئات المسيطرة حتى تكون الجامعة مكانا علميا خالصا وترتقي بصفة أسرع مما كانت عليه وقتها ..ولكننا نقول ، بأنه أخطأ في مسائل أخطاء فادحة جدا غفر الله تعالى له ورحمه .. وهذا ما أود قوله ..

              لا تقرؤوا كتبا حذفت منها سطور كثيرة لتخفيف غضب الشارع المثقف والعامي حتى ..
              كتبا ك(( في الأدب الجاهلي )) .. واقرؤوا كتبا مفيدة جدا ك(( الأيام )) ، (( مع المتنبي )) ..إلخ
              هذا كل ما أردت قوله .. وإن لم تستسيغوا أخذه من عامي مثلي .. فلكم أن تعودوا إلى محركات البحث في الشبكة لتطبعوا كلمات كــ: المخالفون لطه حسين ، أو .. المعارك الفكرية لطه حسين .. لتروا من اختلف مع طه حسين .. ولتروا أين اختلفوا معه وأين اتفقوا ..

              هكذا تحمون أنفسكم من عديد من التوترات الفكرية التي جنتها تلك الفترة الغنية بالتضارب الثقافي من تاريخ المكتبة العربية في ذلك الوقت .. وتصفون أذهانكم لتتجهوا نحو النافع حقا من كتب تلك الفترة ..

              بارك الله لك وبك وعليك حماده .. وأثابك الخير والرحمة والبركات ..
              والسلام عليك ما أظهرك النوروما جنك الظلام ..
              عذرا أخي كنت أقصد البصر. أنا أتفق معك ومع كل من نقدا طه حسين وهذا ما قصدته برحلة الشك ! وقصدت بأن لغته أكتسبه من القرآن أنه قراء كتاب الله وحفظه وكان شكه في تكوين الخلق صدمه لكل مسلم عن قلب وعقل.ولكن ما يغفر له أنه قتل الشك بالقين في اواخر رحلته. اللهم أغفر له ذنبه.شكرا مبدعنا حادي

              تعليق


              • #8
                الرد: مع كتاب ..2

                اضيف في الأساس بواسطة صقرالنوايف عرض الإضافة
                شكرا اخي حادي الكلمات
                كما يقال بان العمى عمى البصيرة وليس البصر وهذا ماينطبق على طه حسين
                تحياتي
                العفو يا صقر النوايف ..
                أحسنت في ذلك القول .. بارك الله لك في نفسك وفي عيالك وفي مالك ..
                والسلام عليك ما أظهرك النور وما جنك الظلام ..
                النفس تجزع أن تكون فقيرة *والفقر خير من غنى يطغيها
                وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت * فجميع ما في الأرض لا يكفيها

                تعليق


                • #9
                  الرد: مع كتاب ..2

                  اضيف في الأساس بواسطة فراشة شمس عرض الإضافة
                  يسلموا حادي الكلمات ع نصيحيتك فيما يتعلق بطه حسين انا لم أٌقرأ له كثيرا

                  ولكني احترم كتابته وخاصة كتاب الشيخان فهو رائع جدا

                  دمت بحب وود
                  شكرا لكِ فراشة شمس ..
                  وكتاب الشيخان كتاب تاريخي فكري جميل في أسلوبه حقا ..
                  وددت لو اطلعتِ فقط على كلام النقاد والمؤرخين والشيوخ حوله .. فإني قد اشتريت الكتاب وبادرت أبحث عما قالوا عنه قبل أن أقرأه .. فوجدتهم ينقصون منه وينتقدونه في دقته وفي طريقة سرده للشخصيتين العظيمتين أبي بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما ..
                  وهذا ما زهدني في قراءة الكتاب حقا.. ولست أعتقد أنني قد كنت ساذجا حيال ذلك .. ولكن أمرا كهذا لهو عظيم الخطر .. فالحديث هنا عن الصديق والفاروق : خليفتي رسول الله (صلى الله تعالى عليه وسلم ) .

                  ولكن قولي أنني وجدت كتابا أغناني أصلا عن القراءة لطه حسين فيما كتب عن الصحابيين الجليلين ..
                  وهو كتاب العبقرية لعباس محمود العقاد رحمه الله تعالى ، الذي نعرف تماما أنه مفكر إن لم يكن فاق طه حسين في مجالات فإنه لم يقل عنه في كل ما طرقه عميد الأدب العربي من الموضوعات في تلك الفترة .. عبقرية الصديق ، عبقرية الفاروق ..

                  صدقيني يا فراشة شمس ، ستجدين مبتغاكِ في هذين الكتابين عندما تشتاقين إلى المعرفة أكثر عن الشخصيتين الأولتين بعد الرسول الكريم صلى الله تعالى عليه وسلم ..

                  بارك الله لكِ يا فراشة شمس .. والسلام عليكِ ما أظهركِ النور وما جنكِ الظلام ..
                  النفس تجزع أن تكون فقيرة *والفقر خير من غنى يطغيها
                  وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت * فجميع ما في الأرض لا يكفيها

                  تعليق


                  • #10
                    الرد: مع كتاب ..2

                    اضيف في الأساس بواسطة الشاعر لطفي الياسيني عرض الإضافة
                    اقف اجلالا لعبق حروفك وابحارك في مكنونات
                    الذات الانسانية فاجدني عاجزا عن الرد حيث
                    تسمرت الحروف على الشفاه جزيل شكري وتقديري
                    لما سطرت يداك المباركتان من حروف ذهبية
                    دمت بخير
                    بارك الله تعالى لك يا شاعرنا .. وبلغك من القضية ما تريد .. وأنار لك الطريق إلى جنتي الدنيا والآخرة نصر من الله تعالى وفتح قريب ، فإما يبلغنك الله نصر الدنيا ، وإلا فإني أسأله تعالى بكل عاطفتي أن يبلغك جنته العالية في الآخرة بإذنه جل وعلا ..

                    السلام عليك يا شيخنا .. ما أظهرك النور وما جنك الظلام ..
                    النفس تجزع أن تكون فقيرة *والفقر خير من غنى يطغيها
                    وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت * فجميع ما في الأرض لا يكفيها

                    تعليق


                    • #11
                      الرد: مع كتاب ..2

                      اضيف في الأساس بواسطة حمادة الشاعري عرض الإضافة
                      عذرا أخي كنت أقصد البصر. أنا أتفق معك ومع كل من نقدا طه حسين وهذا ما قصدته برحلة الشك ! وقصدت بأن لغته أكتسبه من القرآن أنه قراء كتاب الله وحفظه وكان شكه في تكوين الخلق صدمه لكل مسلم عن قلب وعقل.ولكن ما يغفر له أنه قتل الشك بالقين في اواخر رحلته. اللهم أغفر له ذنبه.شكرا مبدعنا حادي
                      ولا حاجة للعذر يا حمادة .. أنا الذي كنت متحمسا فقط .. هههههه
                      غفر الله تعالى لنا وله أجمعين .. بارك الله فيك .. زيكفيني أن تقول أخي حادي ، فلست مبدعا على الإطلاق ..
                      النفس تجزع أن تكون فقيرة *والفقر خير من غنى يطغيها
                      وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت * فجميع ما في الأرض لا يكفيها

                      تعليق


                      • #12
                        الرد: مع كتاب ..2

                        اضيف في الأساس بواسطة حمادة الشاعري عرض الإضافة
                        عذرا أخي كنت أقصد البصر. أنا أتفق معك ومع كل من نقدا طه حسين وهذا ما قصدته برحلة الشك ! وقصدت بأن لغته أكتسبه من القرآن أنه قراء كتاب الله وحفظه وكان شكه في تكوين الخلق صدمه لكل مسلم عن قلب وعقل.ولكن ما يغفر له أنه قتل الشك بالقين في اواخر رحلته. اللهم أغفر له ذنبه.شكرا مبدعنا حادي
                        ولا حاجة للعذر يا حمادة .. أنا الذي كنت متحمسا فقط .. هههههه
                        غفر الله تعالى لنا وله أجمعين .. بارك الله فيك .. زيكفيني أن تقول أخي حادي ، فلست مبدعا على الإطلاق ..
                        النفس تجزع أن تكون فقيرة *والفقر خير من غنى يطغيها
                        وغنى النفوس هو الكفاف فإن أبت * فجميع ما في الأرض لا يكفيها

                        تعليق

                        تشغيل...
                        X