اعلان

Collapse
No announcement yet.

الكاتب...والخلق والابداع

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • الكاتب...والخلق والابداع

    تقابلت مع صد يقا لى افتقدته مدة طويلة لسفره وكان برفقته ابنه الشاب وتجاذبنا اطراف الحديث فى شتى المجالات سياسية ودينية وفنية وشاركنا فى النقاش ابنه وادلى بدلوه ووجدته يطرح افكاربحلولا جد يدة لمشاكل مستعصية

    مع تدعيم الحلول بالاسانيد مع عرض افكاره بكلمات منمقة وبطريقة سلسة يمتزج فيها العلم مع القفشات والنوادر فاتفقت معه فى بعضها واختلفت معه فى البعض الاخر وسئلته هل تطرح تلك الافكار على الاخرين فقال :احيانا ولكن فى وقت لاخر فى دائرة الاصدقاء الضيقة فقلت له:لماذا لاتكتب تلك الاراء وتشترك فى المنتديات؟ فقال لى:انه فعلا عضوا فى العديد من المنتديات


    ولكن مشاركته تقتصر على الاطلاع على ما يكتبه الاخرين لان موضوع الكتابة موضوع كبير ومش اى شخص يستطيع الكتابة على حد قوله فقلت له:ان ماتعتقده غير صحيح ...فلقد حباك الله يابنى بالافكار والكلام وهى ماتعنى ولادتك ككاتب فبالكلمة قامت اعمدة الخليقة وارتفعت السماوات

    وبالكلمة راوغ ابليس ادم وحرضه على العصيان وبالكلمة راودت امراة العزيز يوسف وبالكلمة توسط الانبياء والرسل بين الله والانسان وبالكلمة شاغلت شهرذاد شهريار الف ليلة فسجلت اروع انتصار على وحشية الانسان ونجحت فى انسنته وبالكلمات شيدت الحضارات وتلاقت معارف وفلسفات الوجود والعدم والخلود والفناء فهل من ريب الاتنطوى صدور بنى البشر على بذرة واذهانهم على فكرة والسنتهم على قول؟ مااظن شخصا على على وجه الخليقة الا وراودته فكرة ان يقول شيئا ثم لا يكتفى بقول تأخذه عصف الريح فيعمد الى تخليد ما قال وما انجز وبما فكر فأخترع المعجزة الكبرى ..اخترع الكتابة ..ريشية طير مشت على جلد غزال..ازميل عانق صخرة صماء.. قلم حط على ورقة بردى ..انامل ضغطت على الة ...نعم يابنى اننى معك ان القليل من يتجرأ على وضع افكاره على الورق بالكلمات وقلة من هؤلاء من يتسنى له نشر ما كتب فى احدى وسائل النشر صحيفة او كتابا هذا يابنى كان فى زمنى ولكنك اليوم فى زمن الانترنت والمنتديات والمدونات فحرية الكتابة... وتسطير افكارك بالكتابة اصبحت متاحة لك....وليست حكرا على احد فالجميع له الحق فى دخول بلاط الكتابة...ففى اعماق كل انسان كتاب وتنطوى جوانحه على العديد من القصص والحكايا ..وتحتاج الى فرصة للخروج الى الضوء والهواء.......... كنت اتكلم وهو يصغى بأهتمام وبادرنى

    بقوله: كيف اصبح كاتب؟ قلت له : لابد لمن ينوى اقتراف مهنة الكتابة ان يقرأ ثم يقرأ ثم يقرأ ثم يعاود القراءة انها الالف باء المعتمدة فى مدارس تعليم الكتابة المنتشرة فى الشرق والغرب..ليست القراءة للمتعة فحسب بل القراءة للغنى والفائدة وتوسيع المدارك القراءة لغرض المعرفة..وله ان يمع بين متعة القراءة ومتعة المعرفة....وقبل كتابة اول كلمة يجب ان يستقرفى جوانحك انه قرأ مافيه الكفاية فى الموضوع الذى يتناوله....رايا او فكرا او تبشيرا بعقيدة او فلسفة او دعوة او تحذيرا او حتى نكتة للتسرية او الاضحاك .. ويب ان يكون ما يثيره من موضوعات يعبر عن مجتمعه وعصره ويجب على الكاتب ان لايتعالى الكاتب على القارئ او يستغفله بمعلومة خاطئة او راى مضلل

    فالكاتب يستهين بنفسه حين يستهين بالقارىء... بادرنى الفتى: ان اريد ان اكون كاتب مبدعا فكيف يتسنى لى ذلك؟ فقلت له: ان ماتطلبه امر يحتاج للخوض فيه لوقت طويل.. لاننا يجب ان نوضح اولا شروط الابداع. ثم نبين بعد ذلك كيف تكون كاتبا مبدعا ....فقال لى ان :اخبرنى فكلى اصغاء

    قبل الاجابة على ماطرحته من سؤال يتعين تعريف مصطلح الابداع

    الحقيقة انه هناك تعريفات كثيرة للابداع ولكن كلها تدور حول معنى واحد الاوهو(انتاج افكار جديدة خارجة عن المألوف على شرط ان تكون افكار نافعة يمكن تطبيقها واستعمالها ) ونلص من هذا التعريف ان كل شخص ان استطاع ان يكتب ...فلا يشترط ان يكون ما يكتبه ابداعا... فالكتابة يابنى هى حرفة الخلق.. لابد ان تتعلمها بنفسك وبطريقتك واسلوبك انت وبكل السبل المتاحة امامك وكل ما يمكنه ان يقدمه لك من تستشيره(كتاب- معلم مدرسة)

    عوامل مساعدة:اقتراح اومشورة,حث او تشجيع ,اشارة لبعض الخطوط العريضة والمبادئ العامة للارسترشاد...لمعرفة مواقع الصواب او الخلل..

    ويجب ان تعرف ان موهبة الكتابة ان كانت عطية ربانية وهبة لبعض الناس فهى ايضا فن من الفنون...لابد من صقلها بالمران والتجريب والممارسة هناك قلة قليلة من المحظوظين من تواتيهم القدرة على الكتابة بصورة طبيعية وتلقائية..كالمخاض السهل عند المراة والولادة الطبيعية بادنى جهد واقل عناء..ولكن هؤلاء المحظوظون قلة نادرة للاسف يعدون على اصابع اليد وهم احيانا لا يتكررون... لانه اذا كانت" صنعة "...الكتابة تجود وتتنامى بالتعليم والصقل واكتساب المهارات اللغوية والموسوعية....فان(فن) نفسه هبة طبيعية غير مكتسبة..كالفطنة والنباهة او الذكاء..اوغير ذلك من ..المواهب التى لا تتوافر الا للقلة القليلة من العامة من الناس..............


    فقال لى الشاب بعد ان ظهرت مسحة من الحزن على وجهه:اذا تعذر على ان اكون كاتبا مبدعا فكيف يتسنى لى التميز بين الكاتب المبدع من العادى ؟



    قلت له: قبل الاجابة على هذا السؤال يتعين الاقتراب قليلا لنتعرف على شخصية الانسان المبدع فى كل المجالات بما فيها الكتابة ايضا يجب





    ان تتجلى فيه بعض هذه الصفات ان لم يكن كلها لكونها صفات مشتركة :


    *الكاتب المبدع تتجلى موهبته باكرا ربما منذ سنوات الطفولة الاولى او الصبا المبكر...با ستطاعته التعبير عما لايستطيع اخوه الابر او رفيقه الذى يماثله سنا


    يخلق الاحداث ويترك اثاره او بصمات اصابعه ماثلة سواء على الورق او الجدران او فى ذاكرة الحاضرين ...انه هو الذى يخترع مناسبة للحديث وينشيئ الالغاز ثم يقترح الحلول للخروج من المحنة التى اخترعها وانس باختراعها...


    *الميل البالغ للقراءة قراءة كل ما يقع بين يديه او تقع عليه عيناه من لافتات المخازن الى مانشيتات الصحف الى كتب الاطفال


    *جنوحه الواضح للعزلة لا لدرجة الانطواء المرضى

    *شغفه بالتأ مل والاستغراق وقدرته على سهولة التعبير وتلوين الجمل والمقاطع واختراع كلام منسق ..مهارته فى اختراع القصص وربما قابليته على خلق الاعذار...يستهويه مالا يستهوى اقرانه

    *احيانا يبدو الصبى الواعد الموهوب فى حالة من لايحسن التعبير وما ذاك بسبب عجز او قصور فقد يكون ذلك نتيجة لقدرته ا لسريعة على التفكير والتى قد لا تطاولها سرعة لسانه على الرد

    *الاستغراق فى احلام اليقظة قد تكون من ملامح النبوغ بشرط عدم التمادى

    *الموهوب الواعد يستنفر نظره وحشة الفا سد والمعوج فهو دائم الرغبة فى اصلاح العالم المختل


    **هذه الصفات والعلامات وغيرها ستظل عديمة الجد وى بل ومخربة احيانا وقد تكون وبالا على صاحبها ان لم ترافقها رعاية وعناية وسعى مضنى على جوهرة الهبة الالهية...بتوفير قراءات جيدة للموهوب وتمكينه من امتلاك ناصية معارف جديدة ومجد دة وتحويل احلام اليقظة الى عمل فاعل .قبل ان تفقد تلك الاحلام سحرها او تنطفئ جذوتها



    والان نتكلم عن من هو الكاتب المبدع؟



    الكاتب المبدع يجب ان تتوافر فيه بعض الصفات



    *الكاتب البارع هو مبتكر عبقرى للعلاقات واكتشافها علاقات بين من ومن؟ ربما بين الشفة والكاس واللسان وجرعة الشاى بين الفراشة والزهرة بين مرضعة وثدى بين..... بين........ وبين



    *الكاتب يرى اشياء لا يرها الانسان العادى يمر بها فلا تسترعى انتباهه ولا تشغل تفكيره



    *كما الطفل تدهشه الاشياء من حوله كمن يكتشفها لاول مرة كذلك هو الكاتب لايكتفى بالنظر العابر او العيش فى اللحظة الراهنة..انه ابن البارحة واليوم والغد يهفو للمعاينة والاكتشاف وباقصى قدر من اللجاجة ليعرف



    *الانسان العادى يمر على الاشياء والاحداث مرور الكرام والكاتب يتوقف مشحونا بالاسئلة والاحتمالات ولا يهدأ له بال الا بالحصول على جواب



    *انه مع المجموع وغريب عنهم يشبههم وليس على شاكلة اى واحد منهم ذلكم هو الفنان ذلكم هو الكاتب



    *الكاتب البارع يعشق الكلمات الى حد الهيام له ولع غريب بتفكيكها واعادة تركيبها واستجلاء قدراتها الخارقة على الامتاع والمؤانسة والتواصل وبالغ التأثير....فالكلمات لعبة الكاتب المفضلة ..يستمتع بصحبتها ويستغنى عمن سواها من مخلوقات وعما سواها من متع.....الكاتب يعاشر الكلمة كحبيبة ويرعاها كأم... ويحنو عليها كطفلة يراقب كبرها يأرها فتطيع وتأمره فيلبى



    *الكتب بالنسبة للكاتب قديما وحديثا.. هى ذاده وفاكهته وضوء ليله



    *الكاتب-عادة- شديد الثقة بنفسه الى حد الغرور احيانا ولكنه قد يصبح


    مرضا اذا تجاوز الحد المألوف ويصبح احد امراض الكاتب التى تلتهم ابداعه

    فالكاتب يلزمه قدر من الثقة تمكنه من عرض كوامن افكاره على ملاء من الناس دون ان يخشى لوما او يخاف انتقادا او يرتعب من قسوة نقد او سلاطة لسان ناقد....فالكاتب يجب ان يكون رقيبا على كتاباته وناقد لنفسه

    *الكاتب المبدع ضنين باسمه ان يهان او يستهان به...فهو ضنين بما يكتبه ان يعرض قبيحا او مشوها او ناقصا او هامشيا انه يفكر فى القراء اكثر من تفكيره فى نفسه وبسمعته اكثر من ذيوع اسمه..لذلك فهو يقراء وينقح ويذف ويضيف يبدل ويعدل....فهويعلم ان ما يكتبه سيعرض على لجنة امتحان من العباقرة(القراء) ستحاسبه حسابا عسيرا.....


    *الكاتب الجيد قارئ جيد فى جميع المجالات..وجميلا ان يجمع بين متعة القراءة ومتعة المعرفة



    *الكاتب الجيد هو من يجيد الاصغاء بجوارحه...لكل ما حوله..الطبيعة والبشر والناس والحيوانات والجماد ايضا...الاصغاء لكل حركة او صوت (كلمطر وهو ينقر زجاج النافذة ولقعقعة المر فى الموقد...الخ)...وهذا الامر يؤدى لثراء حسه وغنى ذوقه...وهى تمكنه من توظيفها فيما يكتب...ففى الطبيعة كم هائل من عذب الكلام والمواويل والقصائد... وما عليك الاحسن الاصغاء لتغترف من هذه الخيرات والكنوز



    *الكاتب الحقيقى خصب الخيال..فلا كاتب بلا خيال مهما اوتى من من الخبرات والمعارف



    *الكاتب المبدع قلق عديم الرضا...الرضا الذى لا علاقة له بالقناعة..انه


    يرى السيئ فيطمح الى الحسن..ويرى الحسن فيرنو للاحسن انه يحاول الارتقاء دائما ليس لذاته بل لمن حوله..لبيئته..والارض التى تحمله دائم التفكير فى الصعود..دائم النظر الى الامام...الكتاب الحقيقيون لايغرهم شيئا ولاترضيهم حتى اعمالهم...لانهم قد ادمنوا الطموح


    *الكاتب المبدع لاينتظر الهام الكتابه حتى يكتب والاطال انتظاره لفترات طويله...بل هو الذى يحث اليه الخطى يمنيه,يغريه, يغويه,يستدرجه ويستعد


    للقائه فى اية ساعة ووقت يتشرف فيها الهام الكتابة


    *الكاتب المبدع يجب ان يكون لديه ما يقوله رايا او فكرا ....الخ...



    *ان من ادوات الكاتب المبدع قارئ جيد..فالكاتب يحيا بالقارئ يتجد د من خلاله ينمو ويتطور والكاتب من غير القراء كاتب فاشل مصيره النبذ والنسيان ..وكلما كان الكاتب ابن بيئته ولسان حال عصره ومجتمعه يزين امال بنى جنسه ويدافع عنهم ويجسد الامهم..كانت كتاباته مطلوبة ومعتمدة وجديرة


    بالتأمل والملاحظة والقبول


    *الكاتب المبدع انانى...فهو عند الكتابة يبنى لنفسه محارة يسكنها طوال فترة الكتابة فيصم اذنيه عن كل صوت وكل اعتراض يفر من الاعباء الاسرية ويتفرغ للكتابة...لذا نرى الكثير من الكتب وقد تصدرتها كلمات الاهداء للزوجة او الابناء..الذين عانوا غياب الكاتب رغم انه يسكن فى الدار نفسها


    وينام فى الغرفة نفسها............................


    واخيرا يابنى انصحك بان تكتب فيما تعرفه.......وعما يحلو لك فستجد نفسك مع مرور الوقت اثيرا للورقة ورفيقا للقلم تستطيع البوح لهما بما لا تقوى او تجرؤ على قوله او البوح به امام الاصدقاء اوالاهل وبالمثابرة والاجتهاد فقد تكون يوما من الايام كاتبا مبدعا يشار لكتاباته بالاحترام والتبجيل
    فى يوم صحيت شاعر براحة وصفا* الهم زال والحزن راح واختفى*
    خدنى العجب وسألت روحى سؤال انا مت؟..ولا وصلت للفلسفة
    عجبى

  • #2
    الرد: الكاتب...والخلق والابداع

    ابراهيم الجيار

    سلمَ هذا الحرف

    ولا عدمنا غدقك البلّوري يا رائع

    ياسمين

    تعليق


    • #3
      الرد: الكاتب...والخلق والابداع

      شكرا اخي الطيب إبراهيم
      الكل يستطيع أن يكتب ولكن هل كل قارئ يقرأ كل ماكتب
      يبقى الحكم للقارئ
      تحياتي

      تعليق

      تشغيل...
      X