اعلان

Collapse
No announcement yet.

لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لقائنا اليوم ولمدة اسبوع مع شاعرة متميزة من المملكة العربية السعودية، مارست كتابة الشعر منذ سن مبكرة وعند التحاقها بالمرحلة الجامعية بدأت بنشر قصائدها ومنذ العام 1419هـ على بعض الصحف والمجلات السعودية والعربية، شاركت بعدد من المؤتمرات والندوات الأدبية والتربوية، واشرفت على بعض المواقع الأدبية ولديها مدونتها الخاصة وصدر لها ديوان شعري شارك ضمن معرض الكتاب الدولي في الرياض 2009، وأنتهت مؤخرا من ديوانها الثاني والذي مازال تحت الطبع.

    نشأت بمدينة مكة المكرمة وبها تلقت تعليمها العام والعالي، وحصلت على المؤهلات التالية :
    - دكتوراه مناهج وطرق تدريس العلوم بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى من جامعة أم القرى عام 1430هـ
    - ماجستير مناهج وطرق تدريس العلوم بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى من جامعة أم القرى.
    - دبلوم علوم الحاسب تخصص حاسب تطبيقي
    - بكالوريوس أحياء تربوي جامعة أم القرى
    -تعمل في مجال التعليم


    الأنشطة الأدبية والثقافية:
    مارست كتابة الشعر منذ سن مبكرة وعند التحاقها بالمرحلة الجامعية بدأت بنشر قصائدها ومنذ العام 1419هـ عبر صحيفة عكاظ السعودية ولاحقاً نشر لها عبر عدد من الصحف السعودية الأخرى مثل الندوة – الجزيرة – الجزيرة الثقافية وبعض المجلات الأدبية المحلية و في عدد من الصحف العربية ، وأذيعت بعض قصائدها عبر الإذاعة السعودية.

    - شاركت وأشرفت على عدد من المواقع الشعرية والأدبية في الشبكة الالكترونية ونشرت بها العديد من القصائد .
    - لديها مدونة شعرية نشرت بها معظم قصائدها .
    - شاركت بحضور عدد من المؤتمرات والندوات الأدبية والتربوية ، ومنها :
    - مؤتمر الأدباء السعوديين الثاني والذي نظمته جامعة أم القرى بمكة المكرمة
    - مؤتمر إعداد المعلم الثالث والذي نظمته جامعة أم القرى بمكة المكرمة
    - صدر لها ديوان شعري بعنوان " نقوش على مرايا الذاكرة " عام 1430هـ ، وشارك ضمن معرض الكتاب الدولي بالرياض 2009م .
    - انتهت من الإعداد لديوانها الشعري الثاني وهو معدّ للطبع

    الشاعرة هي الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    فلنرحب بالشاعرة الدكتورة مها العتيبي ولنبدأ الحوار.
    يدير الحوار كل من صقرالنوايف وطفولتي


  • ساندروز
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    أخيرا
    نشكر الشاعرة الدكتورة مها العتيبي، على تشريفها لنا بالحوار الشيق والممتع الذي استمتعنا به جميعا، حيث سلط الضوء على جانب من انجازاتها في المجال الأدبي والشعر العربي الفصيح.
    فمرحبا بالشاعرة في منتديات ساندروز الثقافية.

    اترك التعليق:


  • ساندروز
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    شكرا للشاعرة الدكتور مها العتيبي على مشاركتها في الحوار وعلى سعة صدرها والرد بالرد على جميع أسئلة الحوار.
    ولقد سعدنا بالحوار الممتع والشيق معها وونتمنى ان تشارك معنا في المنتدى بقصائدها الرائعة

    ومرحبا بكي مرة أخرى دكتورة مها في منتديات ساندروز الثقافية

    اترك التعليق:


  • rajee
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أهلا وســـهلا بك

    اختنا الكريمة

    د. مها

    في منتديات ساندروز العزيز

    اتمنى لك التوفيق

    اترك التعليق:


  • د- مها العتيبي
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    اضيف في الأساس بواسطة ساندروز عرض الإضافة
    مرحبا مرة أخرى بالشاعرة الدكتورة مها العتيبي، وشكرا على سعة صدرك وعلى الحوار الممتع والشيق الذي استمتع به الجميع.
    وسنعتبر مشاركة ابو المعالي هي آخر الأسئلة في الحوار حتى لايصبح الحوار غير نهائي ونشغل وقت الشاعرة ،
    وارجو من الشاعرة مها الإستمرار معنا بالرد على الأسئلة، والإستمرار بالمنتدى والمشاركة فيه.


    شكراً لإدارة ساندروز على إتاحة هذه الفرصة للتواصل مع الأخوة الأفاضل هنا ،،
    شكراً للأستاذ محمد بديوي على دعوته الكريمة ، وذائقته ، وحسن ترحيبه
    شكراً جزيلاً للأخ حمادة الشاعري والأخوة المشرفون على هذا اللقاء
    وأتمنى أن استمتع الجميع ، كما استمتعت بتواصلي معهم ، عبر الأيام الماضية ،
    وأتمنى أنني لم أكن ثقيلة عليهم ..
    سعدتُ بترحيبكم ..
    وبأسلتكم اللطيفة
    وآراؤكم الجميلة ..
    للجميع مني كل ودّ وتقدير ..
    سأحاول التواصل معكم ما استطعت ..

    وختاماً ..
    أهديكم آخر قصيدة نشرتها ..وهي ..

    " قل لي أحبّكِ "

    قل لي أحبُّكِ فالأشواق ميثاقي
    والحبّ يا سيدي همسي وإطراقي

    قل لي أحبُّكِ أنهار الهوى بدمي
    تلملم اليأس من مغبّر أوراقي

    لهفي عليّ وذي الأخطار تحملني
    في لجة البعد كم تسعى لإغراقي

    مازلت أبحث في عينيكَ عن وطني
    عن لثغتي البكر عن أسرار عُشاقِ

    عن الحنين الذي مازال يشعلنا
    عن الحكايات عن نبضي وأحداقي

    قل لي أحبُّكِ قد فاضت بأوردتي
    قوافل الوجد في أعماق أعماقي

    ظمئت هذا فمي والحبُّ يعزفني
    قصيدة لحنها آهاتُ مشتاقِ

    ****



    دمتم في رعاية الله ..





    اترك التعليق:


  • د- مها العتيبي
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    اضيف في الأساس بواسطة حمادة الشاعري عرض الإضافة
    أنا من عشاق شكسبير

    وقد قرأت معظم أعماله

    هو بارع جدا في اللغه لهذا كان له تكثيف لغوي خاص
    وعنده أيحاء في تصويره
    لكن أعماله الشعريه
    خاليه من موسيقي الشعر ولكن فكره جعله نبغه في الأدب

    ....
    شكرا دكتورة مها
    علي قبولك دعوتنا
    وربي كنت ضيفه عزيزه جدا وحوارك الثقافي كان ممتعا
    وهذا يعود لثقافتك الراقية
    أشكرك بالنيابه عن كل أخواني وأخواتي المبدعين
    ونتمني أن لا
    تبخلي علينا بطلتك ولو يوم في الاسبوع
    شكرا جزيلا


    شكراً أخي حمادة لما أضفته عن شكسبير
    ورأيك فيما قرأت من شعره

    كل التقدير

    كما اشكر لك دماثة خلقك ، وكريم ذائقتك بما أسبغت علي من كلمات
    أتمنى اني كنت خفيفة ظل هنا ،
    وأن يكون فيمَ قدّم من خلال هذا الحوار النفع والفائدة

    دمت بخير




    اترك التعليق:


  • د- مها العتيبي
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    اضيف في الأساس بواسطة ابو المعالي عرض الإضافة
    اولا ارحب بك اجمل ترحيب واهلا وسهلا
    س1:هل النشر على الشبكة العنكبوتية مهم للشاعر,وكيف له ان يحفظها من السرقة.
    س2:هل تعتبر هذه الابيات شعرا:

    في بردِ الشتاءِ
    ألتحِفُ عباءةً
    ءاستجديتُها من كيسِ قمامة
    فأستدفيء بها بدني
    وماتت من البردِ عزَّتي

    أنسجُ من خيوط فقري جلباباً
    كي لاأصبحَ عارية
    فتذهبُ كرامتي
    ويموتُ وقاري

    اسف ان اكون اطلت عليكِ بأسئلتي
    تقبلي تحياتي


    مرحبا أخي الكريم ...
    - النشر على الشبكة مهم للشاعر من عدة نواح ، منها :
    أولاً : صقل موهبة الشاعر ، وذلك بالاحتكاكاك مع الشعراء والنقاد ذوي الخبرة والتجربة
    والاستفادة من أرائهم ، وذلك بما يكفله النشر الالكتروني ، من معرفة ردة فعل القراء
    وتعليقهم على النصوص مباشرة .
    ثانياً : يساعد الشاعر على الانتشار ، ويساهم وبشكل أكبر في إيصال رسالته الأدبية .

    - أما كيف يحفظ نصوصه من السرقة :
    ليس لدي آلية واضحة بهذا الخصوص ، لأن سرقات النصوص تحدث للأسف ، وكثيراً
    من قبل ضعاف النفوس ، ولا يكتفي بعضهم بالسرقة فقط ، بل يعمدون إلى تشويه النص
    واستبدال بعض مفرداته بمفردات سقيمة ، لا تمت للنص بصلة .
    ما أودّ قوله هنا أخي الكريم :
    حاول أن تختار المنتديات الأدبية ذات السمعة الجيدة ، والتي تشهد أكبر عدد من التفاعل
    من القراء والنقاد ، حتى تضمن لنصك الانتشار
    - لا تولي قضية سرقة النصوص ، اهتماماً كبيراً ، حتى لا تؤثر على إنتاجك ،
    وبالنهاية فالحق يصح دائماً .

    - بالنسبة لما كتبته من أبيات اجد فيها روح الشعر ، وعمق الفكرة ، والتكثيف اللغوي
    ولكن ، أيضاً لابد من الاهتمام بشكليات القصيدة أكثر ، والكتابة اللغوية الصحيحة لبعض المفردات
    وأتمنى لك التوفيق أخي
    وأن يحقق الله لنا ولك الأماني ..

    شكراً جزيلاً ..

    اترك التعليق:


  • حمادة الشاعري
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    أنا من عشاق شكسبير

    وقد قرأت معظم أعماله

    هو بارع جدا في اللغه لهذا كان له تكثيف لغوي خاص
    وعنده أيحاء في تصويره
    لكن أعماله الشعريه
    خاليه من موسيقي الشعر ولكن فكره جعله نبغه في الأدب

    ....
    شكرا دكتورة مها
    علي قبولك دعوتنا
    وربي كنت ضيفه عزيزه جدا وحوارك الثقافي كان ممتعا
    وهذا يعود لثقافتك الراقية
    أشكرك بالنيابه عن كل أخواني وأخواتي المبدعين
    ونتمني أن لا
    تبخلي علينا بطلتك ولو يوم في الاسبوع
    شكرا جزيلا

    اترك التعليق:


  • د- مها العتيبي
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    اضيف في الأساس بواسطة حمادة الشاعري عرض الإضافة
    شكرا لك علي مجهودك الرائع


    قد لا أتفق معك في أن القصيدة النثر تراجعت الأن لأن الأدب عمتا تراجع في مجتمعنا العربي أما في الغرب فهو أخذ مكانته وهذا يرجع لأنخفاض نسبة الثقافه في مجتمعنا..
    أعلم أنه لغة القرآن ومحفوظه ولكن أين هي الأن ؟نحن نجهل لغتنا ولا
    نتعامل بها ..
    وطالما عدت إلي هنا.أحب أضيف سؤال

    ما هو رأيك بالشعر الذي كتبه العبقري وليم شكسبير وشعره في أي قالب تضعيه!!.
    لغته حكيمه وأي لغه .!
    شكرا لفكرك سيدتي
    دمت بخير


    مرحبا أخي حمادة ..
    دعنا نتفق أولاً أن الاختلاف لن يكدر للحوار ألقاً ،
    أحترم رأيك بخصوص قصيدة النثر ، وأنا عندما تحدثت عن تراجع قصيدة النثر ،
    فأنا انطلقت من متابعتي المحدودة للمشهد الشعري العربي والمحلي ،
    كانت فترة الثمانينات ، وبحسب قراءاتي ، هي فترة قصيدة النثر في المملكة ، وكان لها روادها ،
    ومعجبوها ، في ظل تراجع كبير للشعر العمودي ، لكن حالياً المشهد الشعري المحلي
    يشهد عودة قوية ومن خلال الكثير من الشعراء للقالب الشعري العمودي ،
    أما بخصوص تراجع الأدب العربي عامة ، مقابل الأدب العالمي ، فلا أظن أنني يمكن أن أحكم
    على تقدم الأدب العربي أو تراجعه عالمياً ، لأن عدم الوصول للعالمية ، لا يعني بحال التأخر الثقافي ،
    ولكن لابد من انتهاج وسائل صحيحة وقويمة ، للانتشار والحضور الثقافي على مستوى العالم .
    - بخصوص اللغة العربية ، وانتشارها ، لدي تفاؤل دائماً بحضور هذه اللغة ،
    ولعل في الشبكة الالكترونية الآن العديد من المواقع الثقافية ، والشعرية ، النخبوية ، والتي فرضت
    بذائقتها ، وأسلوبها ، الاستخدام الجميل والصحيح لهذه اللغة .

    -
    ما هو رأيك بالشعر الذي كتبه العبقري وليم شكسبير وشعره في أي قالب تضعيه!!.
    لغته حكيمه وأي لغه .!
    أنا لا أدعي بأنني قرأت شكسبير جيداً ، ولكن بشكل عام ، عبقرية شكسبير ، تكمن في :
    - ثرائه اللغوي ، واستخدامه للكثير من المفردات ، وتوظيفها بإحساس وسياق جديد
    عمّا كان دارجاً في عصره.
    - استلهامه للتاريخ ، وتحويله إلى فن مسرحي راق جداً ، المسرح الفني عند شكسبير
    وعمقه التاريخي ، أسهم كثيراً في تفرده ، وشيوع أدبه .

    دمت أخي ..
    مع خالص التقدير



    اترك التعليق:


  • د- مها العتيبي
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    اضيف في الأساس بواسطة نايف الخميس عرض الإضافة
    وماذا عن مرايا الذاكرة يامها .هل نقشتي من وجاعك مايكفي لأرضاء عبثية ان تكوني شاعرة ترسم لها بساط لونه بنفسجي يقتل اصابع الصبور.يحمل سته وعشرون نصاً ارتكبوا اثم الألهام فتولد اثنان سوتون صفحه من ورد البنفسج ايضا,ماقصتك مع الأبداع ومع هذا اللون بالذات يابنت محمد.لتكوني على علم عندما قراءت ذاكرتك لم اقراء اسمك مع حرف الدال لا ادري الدال في اسمك ينزع لذة هذا النص .

    وحدي أضم الصـدى والآه قيثـار
    كأننـي وتـر سالـت مواجـعـه
    لحنا وخلف بكـاء اللحـن تذكـار
    يمتصني الصمت والأحزان تغزلني
    في غيهب الليل ،سور الصبر ينه

    من يقراء هذا النص يجدر به مناداتك ب"مها".من هذا النص ايقنت ان اسمهائنا ليست باره لنا في بعضا الاحيان.لذلك اكره ان ينعتني اي شخص بالكلية بأسمي مصاحباً حرف الدال عندما يتحدث عن مقال لي او شيء اكتبه.
    اي نص هذا يامها الذي ادرتي راسي فيه مايقارب 4 ساعات عندما قراءته في ذاك اليوم.فكرة هذا النص في الصياغة مدينة لي يامها حيث انها سببت في احراق الأكل الذي كنت اقوم بتجهيزه .حيث كنت احاول ان اتصور اجواء البدء في ضم الصدر والأه ,بكاء اللحن.طريقة ربط هتين المفردتين مع كامل النص شيء يسحق التفكير .ولهذا "الطبخه" انسدلت ايضا,ولكن في مكان اخر.عندما كنت ابحث عن نص يشبه احتواء تلك المفردتين .
    العشق في ديوانك كان متسيدا ثلاث عناوين .في الحقيقة شيء طبيعي ان يحدث هذا في عالم الشعراء والكتاب .لديهم استعداد عن انشاء فطرية جديدة تختص بعشق العيش مع عشق "حياتي" اخر تماماً. ولكن في الاخير اغلب الكتاب والشعاء تجيدينهم غير مرتبطين لا عشقاً ولا زوجاً.ما اردت معرفته هل تجدين ان مفردة العشق؟ لها الحق بتسيد ثلاث نصوص؟الا تعتقدين ان المفردات الاخرى قد تطبق الاضراب على الهامك لتعاملك مع تلك المفردة بشكل خاص.الشيء الاخر الذي اود ان اعرفه وفي الحقيقة اعتبريهم حرصاً مني ان اعرفه,كيف بنيتي عائلتك دعيني من العائلة الحقيقة ,والدك والدتك.لا اعني ذلك اعني عائلتك انتي الذي جعلتك شاعرة .شيء بداخلك لانعلمه يعود الى قبائل الألهام وغيرها من القبائل.فقد لك تكوني على علم حصلت على نصف اجابه لسؤالي من نصك هذا" وفـي الحنايـا رسيـسٌ لا أكـذّبُـهُ" طبعا الرسيس لايستطيع الشخص سماعه الا اذا كان جزء منه داخلياً ,حديثك مع عائلتك اريد ان اعرف عنها الكثير. لاحظت حبك ان تتخيلي القيتار في معصمك اثناء بناء بعض النصوص لك.من الجديد ان يكون انسكابك على القيتار في "ياسكان الروح" قاتلاً.

    دئاما اتخيلك بالقصيرة المرتبكه ,اتمنى ان اراكي قلقه في مخيلتي .اشعر بأنك مضحكه عند القلق. لدي الكثير اود معرفته ولكن كوني اجلس الان في مكان متارجع لايمكنني مشاهدة ماكتب حتى الحروف ليست بالعربية فاحاول ساعين تذكر مكانها.فلذا ليعذرني الجميع على اخطاء كتابية . او كلمات غير مفهومه.

    اذا سنحت لي الفرصة ساتحدث معك هنا مره اخرى .نعم نعم نسيت ..نص انسكاب يفضح ملامحك.

    سعدت يامها بالحديث



    الأستاذ نايف :
    شكراً لك ، فبقدر ما أسبغت على حروفي من الإطراء ، أعتقد أن ما ذكرته أو ما تخيلته عني كصفات شخصية ، قد جانبك الصواب فيه ، فما ذكرته من صفات لا يتعلق بي أبداً ، ولا أعتقد بأن الطول أو القصر مثلاً له علاقة بالشعر ، أو بشخصية الشاعر ، ثم إن الارتباك لا يخلق الإبداع بقدر ما يخلق العشوائية ، وسوء التخطيط ..

    كما أشكر لك أسئلتك المتأملة ...
    تعلم ليس هناك شيء يعبر عن قوافل الإلهام .. فقط أنا أكتب لنفسي عندما أكتب ، لا أحاول أن أكون شيئاً آخر ، أو شخصاً آخر .. الكلمات فقط هي التي تعبر بي منافذ الألم ، وهي ذاتها التي تمطر عليّ زخات فرح ، أبحث في نفسي وداخلي عن صوتي ، ووجهي ، وكلماتي الحميمة وعن أشياء أخرى أجدها قريبة مني ، وهي التي أحاول أكثر وأكثر أن أحافظ عليها ، وأبقي صلتها بي ، وهذا ما قد تجده مثلاً في قصيدتي إطلالة جرح ..


    إطلالة جرح
    .
    .
    مزقت أحلامي
    فغامت
    شهقة التوديع
    أثخنها الوجع
    وترمد العشق
    المعبأ في الكؤوس
    صبابة
    لم يثنه وتر
    ولم يحفل بأنات ودمع
    وذوى الأمل
    والليل يحرق
    وجه قافيتي
    فتبتهل الصور
    وتردد الآهات تزفر باللهب
    وأنا هنا
    بين السطور حقيقة
    جرح يطل
    ليل من الأشواق
    لم يهدأ ولم ينضب ولم
    وأنا هنا
    صوت تمدد في زوايا الأمس
    يبحث عن خبر
    فيشدني وقع السؤال
    لما مضى
    أأنا نسيت ؟
    فارتمت كل الثواني
    مترعات بالندم
    أأنا نسيت ؟
    ويظل يلفحني السؤال بظله
    ألماً
    يبعثر صمت أيامي
    فتحكي الذكريات
    قلبي هناك
    وجهي وأحلام صبايَ
    المترفات
    وجعي هناك
    ونوافذ أمست يغازلها القمر
    لا الشوق أغراها
    ولا أدمى مآقيها السهر
    عصفوري المنسي مثلي
    لا يزال
    يشدو بألحان الغرام
    فتضمه كف الزمان قصيدة
    وسنى يعطرها الغمام
    فيذيبني صوت الغناء
    وأشتهي همس المطر
    ليلي شتاء
    جرحي وأيام اللقاء
    وأنين عاصفة
    تعالى في المدى
    في صوتها رعد وشيء من بكاء
    يا ليلي المضنى
    ويا قنديل ضوء قد تهاوى
    تحت أقدام الظلام
    يا رفيقا القلب
    ما أقسى الملام
    فطريق خارطتي تغير واستقام
    ويظل يغريني الرجوع
    ويظل يقلقني السؤال
    ***
    أما ديواني " نقوش على مرايا الذاكرة " ، هو التجربة الأولى ، ضمنته مشوار البداية ، وقصائد سعدتُ بها وأسعدتني ، بقدر ما امتزج بها من ألم ، وأما البنفسج ، فهو لون الحزن ، ولون الفرح ، بقدر ما امتزجا ، بقدر ما حاولت أن يؤطر هذا اللون قصائد الديوان ،

    وبخصوص العناوين ، تفرد كلمة " العشق" بثلاث عناوين من 26 قصيدة ، لا أعتقد أن هذا العدد " طاغ " أو يمثل الأغلبية ، ولكن تظل الثقافة هي الفاصل في استخدام المفردة ، وتلقفها ، وفي ثقافتي يعني العشق : الشغف : والزيادة في الحب ، وربما الشعراء دائماً متطرفون في الحب ، ويكتبون عنه بشغف ، وأتذكر أني كتبت في هذا الباب مقالة بعنوان " تداعيات في زمن يخلو من الحب " ، ويمكنك العودة لها إن شئت في مدونتي ..

    شكراً جزيلاً أخي نايف
    وأتمنى لك التوفيق ..


    اترك التعليق:


  • د- مها العتيبي
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    اضيف في الأساس بواسطة البطة البيضاء عرض الإضافة
    نرحب بأختنا الفاضلة الدكتوره مها العتيبي في منتيات ساندروز
    اتمنى لها طيب الاقامة

    مرحبا بك ..
    وشكراً جزيلاً ..

    اترك التعليق:


  • د- مها العتيبي
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    اضيف في الأساس بواسطة taram222 عرض الإضافة
    نرحب بأختنا الفاضلة الدكتوره مها العتيبي في منتيات ساندروز
    شاكرين لها تلبية الدعوه ونرحب بها اجمل ترحيب وان يتسع صدرها لأسئلتنا

    مرحبا بك ..
    وشكراً على مرورك الجميل
    دمت..

    اترك التعليق:


  • د- مها العتيبي
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    اضيف في الأساس بواسطة bareoetic عرض الإضافة
    مرحباً بالشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    الشاعر أحمد البربري
    ممتنة كثيراً لذائقتك الراقية ..
    و أود أن أسألها :
    في ظل الواقع المرير الذي تعانيه الثقافة العربية ، برأيك .. هل بقي لشعر الفصحى من مستقبل في ظل هيمنة الشعر المحكي على وسائل الإعلام و استحواذه على إهتمام الجمهور و خاصة في دول الخليج إلى حد أنك لا تكادين تسمعين بوجود شاعر أو شاعرة فصحى على الإطلاق في بعض دول الخليج ؟
    - كما ذكرت سابقاً أخي هيمنة الشعر العامي نابع من تراث وثقافة المجتمع ،
    ولكن أتمنى أيضاً ان يكون للشعر الفصيح ذات القبول والزخم ، وأملي كبير في تحقيق ذلك ..

    و ما هو مستقبل الكتابة الإبداعية في ظل هيمنة السطحي و المباشر و المجاني على حال الكتابة العربية بشكل عام في الوقت الذي انصرف فيه القراء أصلاً عن فعل القراءة و اكتفوا بالتلقي السمعي و البصري من خلال وسائل الإعلام الفضائي حيث أصبح كاتب الأغنية و إن كانت مكرورة مقطعة و ملصقة من مئات الأغاني التي غنت من قبل شاعراً في ميزان المجتمع ؟؟
    - الكتابة الابداعية هي همّ الشاعر الحقيقي ، فليس شرطاً أن يصل الشاعر
    ولكن كيف يصل ؟
    ما هو الجديد والجيد الذي سوف يقدمه في فضاء الابداع ..
    ليس كل شعر موزون ، يكون له أثر ملموس في المتلقي ،
    وخاصة في ظل متغيرات مجتمعية ، كونت ذائقة جديدة لدى الأفراد
    في عصر سيادة ثقافة الأغنية ، وسرعة انتشارها اعتمادا على الايقاعات
    بعيداً عن روح الكتابة والمعاني المبتكرة .
    في ظل كل هذه المعطيات ؟ هل هناك أمل أن نرى الشعر مرة أخرى ديواناً للعرب بمعنى الكلمة دون عاطفية ؟ أم أن وظيفة الشعر في حياتنا قد انتهت للأبد و آن للشاعر أن يقتل نفسه كما يقول درويش ، و لكن لشيء هذه المرة ؟؟؟
    - الشعر الحقيقي لا يموت ، والشاعر يحيا بشعره ، وبولعه الانساني به ،
    وبقدرته صياغة معاناته الذاتية أو الاجتماعية ، ومبادئه الانسانية ، في قالب شعري ،
    لا يبتعد عن اليومي والمعاش ، ويستطيع أن يحقق هذه المعادلة

    تحياتي لك، و آمل أن تشرف مدونتي الأدبية بزيارتك
    www.bareoetic*************
    أحمد البربري
    شاعر مصري سابق مقيم بدولة قطر
    شكراً جزيلاً أستاذ أحمد .. ومدونة رائعة سعدتُ بمروري عليها
    كل التقدير


    اترك التعليق:


  • حمادة الشاعري
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    شكرا مديرنا ساندروز

    أخي أبو المعالي الدكتورة لم تصل إلي سؤالك
    طالما في أعضاء قبلك طرحوا أسئله فينبغي أن ترد عليهم
    نرجو الصبر
    شكرا أخي الطيب
    دكتوره مها ربنا يقويك ياطيبه

    اترك التعليق:


  • ساندروز
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    مرحبا مرة أخرى بالشاعرة الدكتورة مها العتيبي، وشكرا على سعة صدرك وعلى الحوار الممتع والشيق الذي استمتع به الجميع.
    وسنعتبر مشاركة ابو المعالي هي آخر الأسئلة في الحوار حتى لايصبح الحوار غير نهائي ونشغل وقت الشاعرة ،
    وارجو من الشاعرة مها الإستمرار معنا بالرد على الأسئلة، والإستمرار بالمنتدى والمشاركة فيه.
    آخر اضافة بواسطة ساندروز; 01-03-2010, 06:50 PM.

    اترك التعليق:


  • ابو المعالي
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    عذرا ارجو الاجابة على اسئلتي لان رايك يهمني
    شكري وتقديري
    يبدو انك نسيت الاجابة عليها

    اترك التعليق:


  • د- مها العتيبي
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    اضيف في الأساس بواسطة طفولتي عرض الإضافة
    السلام عليكم
    أختي لحبيبه من جديد أعود وأرحب بك
    ولا تخافين دلة القهوا معي تفضلي فجال




    مرحبا.. بعودتك طفولتي .. دمتِ


    جميل جدآ ماخطت به يدك بارك الله فيك
    عندي أسئله قليله جدآ وسهله أيضآ وهي
    { 1 }
    أيهما تفضلين
    بكتابة قصائدك
    الكتابه باللغه الفصحى أم بالعاميه

    أنا لا أكتب إلا بالفصحى فقط ،


    { 2
    [quote] }
    من من الشعار الذي تجذبك قصائده وتحبين تقرأين له[/
    quote]

    نزار قباني

    [quote]
    { 3 }
    مارأيك في الشعر الشعبي البحت[/
    quote]

    وسيلة تراثية ، وثقافية ، للتعبير عن البيئة الاجتماعية ، بمختلف جوانبها

    [quote]
    { 4 }
    ماهو أخر ديوان قرأتيه ولمن [/
    quote]

    فاروق جويدة .. الأعمال الكاملة



    }
    { 5
    بما أنك من قبيلة عتيبه
    مارأيك بقصائد الشاعر خلف بن هذال

    الشاعرخلف بن هذال شاعر كبير
    وقصائدة عميقة ومؤثرة ، ويكفي انه شاعر الوطن

    وشكرآ لك لي عوده بعون الله
    ولا تنسين تتقهوين قبل لا تردين



    دمتِ .. ومرحبا بعودتك .. كل الشكر

    اترك التعليق:


  • د- مها العتيبي
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    اضيف في الأساس بواسطة صقرالنوايف عرض الإضافة
    هذه الأسئله من الأخ العزيز عالم ثاني أرسلها لي وان بدوري اعرضها على الدكتوره مها
    وعوده مره اخرى الى لقاء الابداع والصفاء
    حضرت لرد السلام مره اخرى تأدباً مع الادب الجم الكثير



    مرحبا بعودتك اخي صقر النوايف ، و ممتنة كثيراً لـ عالم ثاني على ذوقه الراقي :


    د مها
    وبما انني اكتب الشعر
    اشعر احياناً بان هذا الشعر كأئن لايمكنه الحياه تحت الضؤ ويبحث عن العتمه وتوحده الاعزل
    ماذا ترين انتي كشاعره ؟

    الشعر والعزلة ليست صنوان ، يحتاج الشاعر إلى التأمل
    إلى استنباط المعاني ، والوصول إلى الحالة الشعورية الملائمة
    لكتابة قصيدة ، ولكن ذلك لا يعني العزلة ، أو الوحدة ،
    الشعر ممكن أن يكون كائن اجتماعي ، والشاعر يتواصل بشعرة مع ذاته أولاً ،
    ومع الآخرين من حوله .


    وبما ان شعر الفصحى له ضوابطه وفنونه وعابروه الذين رسموه عبر القرون الماضيه حتى وصل الى عصرنا الحالي فخرج منه الشعر النبطي كلون مغاير له شعراءه ومتذوقوه وهم الاعظم في جزيرتنا العربيه
    مالخطوط الفاصله بين الشعر النبطي والفصيح ؟

    أظن أن هناك خطوط فاصلة كثيرة ، بين الشعر النبطي والفصحى ،
    بدءاً باللغة الشعرية ، واستخدام المفردة الفصيحة أو الشعبية ، وصولاً
    إلى المواضيع الاجتماعية المطروحة ، والقيم الشعرية التي يستلهمها كل نوع منهما ،


    غلبت المفاهيم الذكوريه على المفاهيم القبليه في الصحارى فخضعت الانثى بالغلبه الى ذلك
    هل خضعت د مها الى تلك المفاهيم وان كانت تحمل الدكتوراه وعلى قدر كافِ من العلم ؟
    وهل ذهب زمان العزوه والفخر بالذكر المقاتل وجاء العصر الحديث عصر الافكار والعلم واستوى في ذلك الذكر والانثى
    .. وأن بعض النساء قوامات على الرجال ؟


    مجتمعنا بالمطلق كان ولا يزال مجتمع ذكوري ، سواء في مجال الحياة الاجتماعية أو المجال الثقافي ، فصوت الرجل لا يزال هو الأقوى ، ولكن ليس بالضرورة أن يكون خضوع الأنثى في المقابل ، على المستوى الشخصي ، لا أعتقد أني خضعت لمبادئ أو أفكار ضد قناعاتي ، لأنه ليس بالضرورة ان كل من يصل إلى مكان معين من العلم ، لابد أن يصطدم مع المفاهيم والثقافة البيئة السائدة ، فم أجد عائقاً من هذه الناحية .
    بخصوص المجتمع المرأة المبدعة في كل المجالات تحاول أن تصل ليكون لها دورها الثقافي المميز .


    الى ان اعود تقبلي فائق الود والاحترام

    شكراً جزيلاً ..
    دمت ..

    اترك التعليق:


  • ابو المعالي
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    اولا ارحب بك اجمل ترحيب واهلا وسهلا
    س1:هل النشر على الشبكة العنكبوتية مهم للشاعر,وكيف له ان يحفظها من السرقة.
    س2:هل تعتبر هذه الابيات شعرا:

    في بردِ الشتاءِ
    ألتحِفُ عباءةً
    ءاستجديتُها من كيسِ قمامة
    فأستدفيء بها بدني
    وماتت من البردِ عزَّتي

    أنسجُ من خيوط فقري جلباباً
    كي لاأصبحَ عارية
    فتذهبُ كرامتي
    ويموتُ وقاري

    اسف ان اكون اطلت عليكِ بأسئلتي
    تقبلي تحياتي

    اترك التعليق:


  • د- مها العتيبي
    رد
    الرد: لقاء مع الشاعرة الدكتورة مها العتيبي

    اضيف في الأساس بواسطة خربشات حلم عرض الإضافة
    .... اسعدنا حضورك بيننا د.مها العتيبي ... اهلا وسهلا ..حلت البركة والبهجة ...و الكنزالثقافي بيننا .... اتمنى لك طيب الاقامة .. وان نكون معك خففي الظل,, باسئلتنا وحضورنا !! ..سؤالي ايتها الغاليه ..أي الشعراء المعاصرين والقدامى يعجبك شعره واسلوبه ؟؟..والشاعر الحقيقي تحكمين عليه بخياله ام بثقافته ؟؟ودمت بحفظ الله ..................تحياتي وجزيل احترامي لشخصك سلاااااااااااااااااامي (خربشات حلم )
    أهلاً بك .. خربشات .. أقرأ كثيراً لعدد كبير من الشعراء ، وتعجبني الكلمة المحلقة ، التي تأخذني معها إلى عوالم جديدة من الدهشة ، ولكن يبقى المتنبي قديماً هو الأبرز ، ونزار قباني والجواهري حديثاً .. الشاعر الحقيقي ، هو الذي يكتب شعراً عندما أقرأه لا تكون كلماته عابرة ، تعجبني أولاً إنتقاؤه للمفردة اللغوية ، ثم الصور والأخيلة ، ثم الموسيقى والقالب الشعري أما الثقافة ، فليست مقياساً ويمكن أن نصل إلى جوانب من ثقافة الشاعر عند قراءة ما يكتبه من قصائد . شكراً لك ..

    اترك التعليق:

تشغيل...
X