اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • #21
    الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


    أهلا بكِ بنت ديرتي يالمبدعة ..


    لقد قرأت روايتك خدوش على وجه إمرأة ..

    من أروع ماقرأت بحق ...


    عزيزتي ,,



    ننتظر جديدك على أحرٍ من جمر ..


    نتأهب لإستقبال معرض الكتاب ليتسنى لنا البحث عما تكتبين ..


    دمتي مبدعة ..


    شكرا لكل ماتقدمين ..


    أختكِ : بنت العطا

    لي عوده
    اقاموا الوجد في قلبي وساروا * وقد شطت بمن اهوى الديار
    نأت عني الربوع وساكنوها * وقد بعد المزار فلا مزار
    ومذ ساروا سرى عني سروري * وقد عدم القرار فلا قرار
    واجروا بالفراق دموع عيني * فأدمعها بينهم غزار

    تعليق


    • #22
      الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

      السلام عليكم

      .,,

      ساره الدريس ., أهلاً بك عزيزه علينا

      ..,

      عندما قرات عنك والامور المثيره للجدل ذكروا بانك وصفتي ابناء القبائل بالخرفان

      ما سبب هذه التسميه .,, وهل حصل موقف لك جعلك تسميهم بهذه التسميه

      .,,

      اهلا بك مرةً أخرى
      سبحان الله و بحمده
      سبحان الله العظيم

      تعليق


      • #23
        هلا وسهلا بسارة الدريس بين اخونها شرفتينا بحظورك

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        مرحبا بك ساره في منتدى الجميع ساندروز بين اخوانك
        واهلا وسهلا بحظورك وتشريفك لنا بهذا القاء
        واتمنى لك مستقبلا رائع

        س/ ماهو مفهوم الأدب الشعبي بنظر سارة الدريس؟

        اختي ساره:
        العديد من الفلكلوريين المهتمين بدراسة الادب الشعبي يركزون على التداول الشفهي كأهم عناصر الادب الشعبي، فعلى سبيل المثال نجد ان”فرانسس اوتلي“ يعرف الادب الشعبي بانه”الادب المتداول شفاهة“ كذلك يعرف”وليم باسكوم “ الادب الشعبي بانه الادب المنقول شفاهة،

        ويشير” دان بن اموس“ الى اهمية هذا العنصر، اي عنصر التداول الشفهي فيذكر”ان الادب الشعبي يجب ان يتم نقله وتداوله شفاهة، ولو لفترة وجيزة كما يذكر في موقع اخر ان معيار التداول الشفهي اصبح القلعة الاخيرة التي يحتمي وراءها الفولوكلوريون عند الدفاع عن الخصائص التي تميز مادة الفولوكلور. ولكن هذه الاجتهادات المقدرة لا تعطينا فكرة واضحة عن الادب الشعبي بل تركز على عنصر واحد من عناصر الادب الشعبي وهو طريقة نقل هذا الادب ولا شك في ان التعريف الصحيح لمفهوم الادب الشعبي يجب ان يتناول الجوانب المختلفة لهذا الادب بما في ذلك اللغة والاسلوب والمحتوى والمضمون، وطريقة التداول الخ. من هذا المنطلق سنتناول المقومات الرئيسة للادب الشعبي بعد عرضنا، لمحاوره الرئيسة في تحديد مفهوم التراث في بعض اعدادنا السابقة.
        مقومات الأدب الشعبي
        لا شك ان اللغة بل واللغة العامية على وجه الخصوص، مما يميز الادب الشعبي، وليس هناك شيء اكثر توقعا من ان نجد ان ادب الشعب تتم صياغته وتداوله بلغة الشعب، الا وهي اللغة العامية ولكن ليست اللغة هي المرتكز الاساس، كما ان لغة التخاطب العامية بين بعض القبائل العربية تقارب اللغة الفصحى فاذا نظرنا حولنا في الوطن العربي وجدنا من بين الشعراء المعاصرين من جعل العامية قالبا لشعره، وبعض هؤلاء يكتبون شعرا حضريا ينم عن مزاج متفرد وتجربة شخصية الا انه مكتوب بلغة عامية، ومثل هذا الشعر يشترك مع الادب الشعبي في لغته، ولكنه يختلف عنه في بقية المقومات واصحاب هذا الشعر يدخلون تحت لواء شعراء العامية، والفرق شاسع بين شعراء العامية والشعراء الشعبيين. ولكن قد نجد من بين شعراء العامية من يكتب شعرا عامي اللغة، شعبي المضمون، يعبر عن تجربة جماعية، فهذا النوع من الشعر وهذا الضرب من الشعراء قريب من الشعر الشعبي ومع ذلك يجب التمييز بين الاثنين، اللهم الا اذا اتفق النوعان من الشعر والشعراء في المقومات الاخرى للادب الشعبي من هنا يتضح ان اللغة بالرغم من اهميتها ليست الا عاملا واحدا بين مقومات الادب الشعبي.
        التداول الشفاهي
        من اهم خصائص الادب الشعبي ان يشيع بين الناس وتتداوله الجماعة وتتناقله شفاهة من شخص لاخر، واحيانا من جيل لاخر، والتداول يضفي على الادب الشعبي بل على التراث الشعبي قاطبة، روحه وطبيعته المميزة، فعندما تتناول المجموعة العمل الادبي يتعرض للتحوير والتبديل عبر رحلة الزمان والمكان وتبث فيه بعضا من خصائصها فتلمس فيه الروح الجماعية والمضمون التقليدي، اما بالنسبة لصفة الشفهية وما يتصل بها من انتقال النصوص الادبية عن طريق الرواية فهي ايضا من اهم مقومات الادب الشعبي وكذلك يجب الاحتراز هنا ايضا، وينبغي الا نركز على شفهية النص دون غيرها، فهي ليست العامل الوحيد في تحديد الادب الشعبي، بالرغم مما ذهب اليه الفولوكلوريون في ارائهم ان الادب القولي الذي يكثر وينتشر وسط الجماعات غير الملمة بالكتابة هو في المقام الاول ادب شفهي ويختلف كثيرا عن الادب الشعبي في مضمونه وبنيته، فعلى سبيل المثال نجد في افريقيا وفي غيرها كذلك اشعاراً شفهية تدور حول شخصيات واحداث عابرة لا ترتبط ارتباطا وثيقا بالشعب، وبالتالي لا تتغلغل في نفوس افراده وتصبح جزءا من تراثهم فمثل هذا الشعر يعتبر ادبا قوليا يقترب او يبتعد عن الادب الشعبي حسب اتفاقه او اختلافه معه في المقومات الاخرى، فالكتابة والتعقيد لا يؤثران هذا التأثير المباشر في مكانة النص من حيث وضعه ضمن الادب الشعبي فحقيقة ان نصوصا معينة لم تكتب بل ظلت في هيكلها الشفهي لا يحتم علينا وصفها بالشعبية ووضع ديباجة الادب الشعبي عليها، وكذلك تقييد النصوص الشعبية بالكتابة، لا يعني بالضرورة حرمانها من صفة الشعبية التي اكتسبتها منذ زمن بعيد او اخراجها من زمرة الادب الشعبي فالف ليلة وليلة قيدت بالكتابة وطبعت وترجمت لعدة لغات ولكنها بالرغم من كل ذلك احتفظت بمكانتها في عالم الادب الشعبي.
        مجهولية المؤلف
        مجهولية المؤلف احدى نتائج عملية التداول وتبني المجموعة للادب الشعبي، وهناك شيء بديهي للغاية هو ان لكل نص شعبي او غير شعبي مؤلفا، وقد يحدث كثيرا ان تنصهر شخصية المؤلف الفرد في الشخصية الجماعية وفي المزاج الشعبي وبعد فترة نجهل المؤلف الاصلي للنص الشعبي نتيجة لهذه العملية وعليه تصبح مجهولية المؤلف من مقومات الادب الشعبي ولكنها لا تنطبق بالضرورة على كل بنود الادب الشعبي، فيندر ان لم يكن مستحيلا ان نجد من بين القصص الشعبي ما يرتبط بمؤلفين معينين او حتى ينسب اليهم، ولكن هناك بعض الانماط الادبية التي تنسب لمؤلفين بعينهم، وحتى كتب الامثال العربية نجدها تنسب بعض الامثال لمؤلفين محددين، وهناك العديد من الاشعار الشعبية التي تنسب لمؤلفين باعينهم.
        البنية والأسلوب الفني
        الفن والابداع من الدعائم الرئيسة للادب الشعبي فقد يصاغ نص معين باللغة العامية وتتوفر لذلك النص صفة الشفهية والتداول ومجهولية المؤلف بالاضافة للمحتوى الثقافي المرتبط بالادب الشعبي، ولكن بالرغم من كل ذلك لا تستحسنه او تتبناه المجموعة، وبالتالي لا يصبح ادبا شعبيا وذلك لفقدانه لأهم مقومات الادب الشعبي او الادب عامة، الا وهو الاسلوب الفني، الذي يفرق بين الكلام العادي والادب، فبنية واسلوب القصة الشعبية مثلا يضيفان عليها نسيجا مميزا يفرق بينهما وبين الروايات الشفهية التي تندرج تحت باب الادب القولي.فاذا نظرنا في القصة الشعبية نجد ان لها بنية خاصة، فهي تبدأ بصيغة لغوية معروفة يتناول بعدها القاص الراوي احداث قصته في نسق محدد وباسلوب متميز يستعمل فيه التكرار من حين لاخر، كما يعمد الى تقسيم قصته الى وحدات بنيوية، وبالاضافة الى ذلك يستعمل الوسائل اللغوية والفنية المختلفة من محاكاة وتفخيم للالفاظ وتحكم في الصوت يلجأ مرة اخرى لاستعمال صيغ لغوية معروفة يختم بها قصته بالصورة نفسها التي افتتحها بها. كل هذه الجوانب المرتبطة ببنية واسلوب القصة يعتمد في المقام الاول على المقدرة الخاصة والملكة الفنية للقاص الراوي، كما تعتمد على مدى استيعابه للمعطيات الفنية المتاحة في تراث مجموعته. وبالصورة نفسها نجد ان المثل الشعبي يختص بتركيب خاص به، وكذلك الالغاز والملاحم وخلافها، اذن فالبنية والاسلوب من المقومات الرئيسة للادب الشعبي بل هي من اهم المقومات وذلك لان محتوى الادب الشعبي يتغير من جماعة لاخرى واحيانا من فرد لاخر، بينما يبقى الشكل العام لبنية الادب الشعبي ثابتا.
        المحتوى الثقافي
        المحتوى الثقافي للادب الشعبي لمجموعة من الصق العناصر ببيئه وتاريخ هذه المجموعة واغلب هذا المحتوى يختلف من مجموعة لاخرى ويتغير من زمان لاخر، الا ان الدراسات قد دلت على ان هناك تراثا تقليديا عالميا يدخل في تكوين المحتوى الثقافي للادب الشعبي اينما كان. نجد في الادب الشعبي شخصيات اسطورية او خرافية او فكاهية تلعب ادوارا معينة وترتبط باحداث معينة في سياق اجتماعي متشابه، نجد ذلك في شتى بقاع العالم، وفي بعض الاحيان نجد طرزا قصصية محددة، تنتشر في اماكن مختلفة في افريقيا واوروبا واميركا والوطن العربي، واحيانا نجد عناصر شعبية صغيرة ومبعثرة، بمعنى انها لم تحبك في شكل منتظم، ترتبط باحداث وممارسات واشخاص واجواء كونية واجتماعية وتصلح مادة للادب الشعبي في شتى بقاع العالم، كل هذه العناصر تشكل تراثا شعبيا عالميا ينتفع به الشاعر والقاص الشعبي، ويستفيد منه في نسيج اشعاره وقصصه، غير ان طريقه الاختيار والنسيج تتم وفقا لمزاج الشاعر والاديب الشعبي وعلى هدي التكوين التاريخي والنفسي والبيئي لمجتمعه، وبالاضافة لهذه الصياغة المتميزة التي تنهل من المورد العام، هناك تراث محلي او قومي موردا وقلبا وغالبا قد يستمد وينتشر هذا التراث فيغزو المورد العالمي، وقد يبقى في اطاره القومي او حتى في دائرته المحلية.تلك المقومات هي التي تحدد مفهوم الادب الشعبي ليست واحدة منها فقط، ولكن مجملها او اغلبها في اقل تقدير كما ان بعضا منها تدخل في تحديد مفهوم الادب العامي والادب القومي حيثما تنظر اليها منفردة، لذلك لابد من النظر اليها مجتمعة، هذه المقومات تساعد في تحديد مفهوم الادب الشعبي بشكل عام العربي منه وغير العربي.
        تحياتي واحترامي للجميع

        تعليق


        • #24
          الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

          0
          0

          اهلاً بالكاتبه / ساره العبدالعزيز


          اهلاً بضيفه ستؤثث سماوات الكتابه عبر هذا اللقاء باجاباتها على اسئلتنا / نبضنا



          لتكوني سماءاً ..

          وسنكون حينها سحاباً يحب سماءكِ..ويتوه في اتساعها



          سأعود اليكِ محملاً بالاسئله والورود .
          لاصارت اطرافك سماء وانت هادي
          عادي لو يطوف في محجر عيونك اقمار

          تعليق


          • #25
            الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

            شكرا لك أيتها الرائعه
            وأنا اؤيدك الرأي.
            وقد شغفني تعليقاتك التي عمقت المشاركة وجعلت الحوار أكثر متعه

            ولا أغيب أن أذكر جمال كل من مر من هنا

            الأن ساترك مساحة لأخواني لطرح الاسئله
            وفي أخر الحوار لي عوده

            أتمني لك التوفيق في رحلتك وطالما أنك تمتلكين أدواتك الفنيه سيكون النجاح والتألق حليفك
            شكرا جزيلا أيتها الجميله

            تعليق


            • #26
              الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

              العزيزة....سارة
              تحية كريمة لاطلالتك...واسف لاننى لم اطلع على ايا من كتبك
              فلقد سبق ان سطرت فى المنتدى العزيز موضوع تحت ..اسم
              هكذا تكلمت المرأة وتسألت(
              اننا نجد الرجل يتحدث نيابة عن المرأة فى كل امورها دافعه



              الى ذلك انه صانع الثقافة ومتولى كتابة مسيرة الكون وحوادث الزمن فجأ هذا التاريخ رجلا
              و فى حالة عثورنا على متن يحتوى على ما نبحث عليه لا نجد اقوال بل نجد ما يشبه الصرخات وانين المعذبات فخيل لى ان الرجل كما مارس وأد البنات فى الجاهلية استخدم ذكوريته متمثلة فى الثقافة بوصفها صناعة ذكورية فى وأد ادب المرأة
              العربيةفلماذا لا تتكلم المراة عن نفسها وبالتالى نسمع صوتها وتضيف الى الحياة صوتا اخر؟...)
              وبمناسة وجودك بيننا فاننى اطرح تساؤلاتى لعلى اجد اجابة
              ...تجعلنى ادخل فى علم المرأة لغويا
              قيل على لسان عبد الحميد بن يحى الكاتب(خير الكلام ما كان لفظه فحلا ومعناه بكرا) وهو بهذا اعلن قسمة ثقافية يأخذ فيها الرجل اخطر ما فى اللغة وهو ...اللفظ وترك لها المعنى وهذه القسمة افضت الى قسمة ثانية اخذ فيها الرجل الكتابة وترك للمرأة الحكى....وسؤالى لك


              هل بيد المرأة ان تكتب وتمارس اللغة واللفظ الفحل وتظل مع هذا محتفظة بأ نوثتها ام يلزمها ان( تسترجل) لكى تكتب وتمارس لغة الرجل ؟

              لماذا لم تتكلم المرأة من قبل على انها فاعل لغوى او كائن قائم بذاته؟

              من المسلم به ان المرأة تختلف عن الرجل جسدا وشكلا
              فهل تختلف عنه ايضا فى عقليتها وفى فكره..؟ او بمعنى اخر هل بيدها ان تجعل من لغة الاخر لغة للانوثة؟



              مارأيك فى قول ابن جنى ان(تذكير المؤنث واسع جدا لانه رد الى الاصل)؟-


              ولى سؤال كيف يمكن لى الاطلاع على اعمالك؟

              وكل الاحترام والتحية
              فى يوم صحيت شاعر براحة وصفا* الهم زال والحزن راح واختفى*
              خدنى العجب وسألت روحى سؤال انا مت؟..ولا وصلت للفلسفة
              عجبى

              تعليق


              • #27
                الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                الكاتبة الرائعة / سارة الدريس
                أنرتي ساندروز بقدومك / حللت أهلاً ووطأتي سهلاً

                حياك الله في ساندروز


                1- لماذا برأيك يكثر نقاد من يكتبون روايات تحكي واقع حقيقي في مجتمعنا ويصل النقد الى مستوى تجريم الكاتب ؟
                2-
                لماذا برأيك لا يلقى الكثير من الكتاب العرب الدعم من مثقفي البلد الذي ينتمون اليه على عكس الكتاب الأجانب ؟

                3- من أكثر من قدم لك الدعم وشجعك للكتابة

                4- برأيك ماهو أصعب موقف حصل لك في عالم الرواية

                ولي عودة إن شاء الله


                أهلا بك مجدا







                تعليق


                • #28
                  الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

                  ....أهلا وسهلا استاذه (ساره ) احترامي لك ولابداعك واجتهادك .... فخورين جدا بكونك شابه ,,عربية,,كويتيه ...تمردتي بأدبك وابداعك وطموحك ...فخورين بك ...وسنزيد فخرا بك وبمثيلاتك ...هنيئا لنا لانك بيننا .........تحياااااااااااااااتي لك استاذتي ....وجزيل شكرنا لقبولك زيارتنا ...وتمنياتي بإقامه طيبه بيننا !!!!أهلا وسهلا بك ...... نورتي المنتدى ..... تمنياتي لك بالمزيد من التقدم .....احترااااااامي .....(خربشات حلم)

                  تعليق


                  • #29
                    الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

                    اولا اتوجه بالشكر الجزيل لادارة الموقع على استضافتها للكاتبه سارة الدريس
                    انا مشترك بالمنتدي من زمن طويل وللاسف بسبب كثر ارتباطاتي مقصر بالمرور ..
                    والكاتبه ساره الدريس متابع لها فى عالم الفيس بوك ..

                    واتوجه لها بالسؤال التالى ..
                    - هل ترى الكاتبه ساره الدريس بأن النت أثر بشكل كبير على الكتاب (الكتاب الورقى)
                    - مارأيك بظاهره كثرة الكتّاب خصوصا فى الصحف الورقيه والاكترونيه.. هل هى سلبيه ام ظاهره أيجابيه وبكلتى الحالتين ..لماذا .؟؟
                    - هل ساره الدريس .. شاعره ..؟؟ ان كانت الاجابه بلا ..فهل لكي محاولات شعريه وماهي .. و أن كانت الاجابه بنعم لماذا لاتنشرينها ...

                    لا اود أن أثقل بالأسئلة على كاتبتنا ففى جعبتى الكثير ..الا اننى اميل لاعطاء فرصه لاخواني واخواتى بطرح اسألتهم ..
                    دمتم بخير ..

                    تعليق


                    • #30
                      الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

                      ياهلا ومرحبا بالأخت سارة
                      عندي سؤال على الماشي
                      دائما ماتعودنا ان أغلب الروايات هي عبارة عن حروب بين الخير والشر ...لماذا لانرى روايات تتكلم عن الخير وصفاته ومستوياته ونستنبط تلك الصفات من تاريخنا الاسلامي ونحاول دمجها مع واقعنا اليوم حتى لو قليل منها ونترك بعض الصفات الشاذة اللتي تتمثل بالشرلكي نبقيها شاذة؟؟
                      ومشكور على تواجدك معنا وياهلا وغلى

                      تعليق


                      • #31
                        الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

                        السلام وعليكم اختي الكاتبة

                        بصراحه احب اهنئ المنتدى على الخطوة الرائعه هذه لاتاحه الفرصة لنا للقاء بك


                        بصراحه حابه اسئل انا اعشق التاليف كثيرا بس اشعر دوما اني دون المستوى مع اني لي مايقارب 15 سنه اكتب قصص واتابع الروايات واطلع حول ادبيات الكتابة
                        فهل المشكلة اني مازلت اخاف من نقد الآخرين لي ام اني احتاج إلى المزيد

                        اتمنى اجد سعه في صدرك لرد على استفساري

                        اختك

                        تعليق


                        • #32
                          الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

                          ...أهلا وسهلا بك استاذه/ساره الدريس...تحيااااااااااااااااااااتي لك مجددا ؟؟..بدايه استاذه ساره ...مارأيك بالروايه العربيه وهل تمكنت المرأه الخليجيه باثبات نفسها كروائيه عربية ؟؟؟.........وهل فن الروايه يحتاج الى امكانيات غير الموهبه والخيال ؟؟؟ وهل برايك الكاتب المبدع مبدع بخياله ام بثقافته؟؟؟؟ وحتى اصبح كاتبه روائيه هل يلزم دراسه الادب ام يكفي الاطلاع وامتلاك الموهبه الادبيه ؟؟؟؟؟ ومن الروائيات العربيات الاكثر ابداعا وجرأه في الطرح يعجبنكي؟؟؟؟؟؟؟ تحيااااااااااااااااااتي لك أ/ساره ...وتمنياتنا لك بمزيدمن التقدم والازدهار ..

                          تعليق


                          • #33
                            الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

                            حياك الله يالغالية

                            يعطيك العافيه
                            سلمت اناملك
                            لاعدمناك ولاعدمنا هطولك العذب

                            تعليق


                            • #34
                              الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

                              المهندسة نور
                              يا هلا و مرحبا
                              النور نورج عزيزتي

                              بالنسبة لأقرب الكتاب إلي ، بصراحة تامة لأ أسعى لأن أكون شبيهة بأحد ، فأنا أعبر بعفوية بالغة و أعيش الشخصية و كأني أتحدث بلسانها ، أعبر عنها و عن أفكارها و مشاعرها ، أجمع في الرواية بين الفكر و المشاعر و ربما الفلسفة الذاتية، أستخدم أسلوب سهل ممتنع يجذب القارئ إلى عمق الرواية بعفويته و مصداقيته ليتعايش القارئ الأحداث و ينتقل بين حالة شعورية و أخرى بسلاسه ، فيعيش أجواء الرواية و يتأثر بها
                              لذلك لا أجد أحد الكتاب أقرب لكني أفضل كتاب كثر مثل هيثم بودي / هاني نقشبدني / محمد حسن علوان / عبده خال / قماشة العليان / هيفاء بيطار
                              لكن أفضل كتاب قرأته في حياتي و أثر بي تأثيرا بالغا - لا تحزن - للدكتور عائض القرني
                              أما بالنسبة لأفضل الكتاب فوالله كلهم ورود مختلفة ألوانها و ذائقتي تحب كل الألوان
                              الكاتبة سارة الدريس

                              تعليق


                              • #35
                                الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

                                سيف جده
                                و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
                                و يا هلا و مرحبا بالسعودية شبر شبر و بناسها فرد فرد
                                خذ راحتك بالأسئلة
                                على الرحب و السعة

                                روايتك .. (إلى جرحي الحبيب..مع التحية) تمت كتابتها وانتي طالبة في المرحلة الجامعية وهذه المرحلة تكون اجمل ايام الشباب , ولكن قد صرحتي في احدى الاستضافات انك كتبتيها
                                في اسوء ايام حياتك ..!! هل الحالة النفسية التي مرت بها سارة الدريس اثناء كتابة الرواية دفعت بك الشفافية والتقريب للواقع الذي نعيش فيه كمجتمعات عربية وخليجة


                                صحيح ، كتبتها و انا أبلغ من العمر 19 عاما ، و كنت في السنة الدراسية الثانية في جامعة الكويت ، لكنها للأسف لم تكن أجمل أيام حياتي ، بل أسوأها ، دعني أوضح ذلك بصراحة تامة و أعلن ذلك أمام الجميع خفايا أمر أيامي السيئه ، قد تكون تلك صدمة للجميع ، لكنا و لله الحمد مصدر فخر لي
                                كنت في ذلك الوقت طالب مفصول من الجامعه!!! ، كنت أدرس الكيمياء الحيوية ، لم أوفق فيها لأسباب كثيرة ، قد يكون أولها الحسد ، فالعين حق ، و لا أنكر استهانتي بالأمر ، قضيت قرابة الست شهور في المنزل ، قرأت خلالها قرابة العشرين كتاب ، و قدمت أوراقي للجامعة لإعادة النظر بأمر فصلي ، فلم أكن طالبه كسوله أو مستهتره أبدا ، لكن لم تكن تلك الكلية رغبتي الأساسية فقد درست ذلك التخصص مرغمه فللأسف قرارات الجامعة و معايير تقييمها للطالب غير سليمه ، على أية حال قررت أن أكتب أول رواية لي ، لأعيد تجميع شتات نفسي ، و لأخلق من رحم الفشل نجاحا ، فقد كتبت كتابي الأول في أفشل مراحلي ، قبلت الجامعة إعادة قيدي من جديد لاستحقاقي طبعا ، و لكني عدت و أنا الكاتبة سارة الدريس
                                و لله الحمد و الفضل ، و من هنا أشكر والدتي فهي وحدها من بعد الله تعالى صاحبة الفضل بكوني هنا بينكم

                                و هل تهتم الاستاذة في المؤسسة الخاصة للنشر والتوزيع او انها تبحث عن الارخص في الاسعار..؟؟
                                للأسف في الكويت لا توجد دور نشر و توزيع جيده ، بل أطبع كتابي على حسابي الخاص ، و في معرض الكتاب أحجز طاولة من حسابي الخاص أيضا ، بل ما يوزع دون مقابل أكثر مما يباع ، و أحرص على نشر الكتاب فبذلك فقط تصل كتاباتي للجميع ، و للتجارة طرق أخرى أفضل من بيع الكتب

                                وهل سبق لك عند قرب ولادة رواية جديدة بعمل دعاية اعلانية في القنوات الفضائية او المجلات العربية او في المجلات المحلية ..؟؟ ولماذا ؟؟
                                لا ، لأن التكاليف باهضة جدا ، فكم إعلان يستلزم نشره ليعلم الجميع بصدور الرواية ، لكني ظهرت في عدة لقاءات صحفية في مطبوعات كثيرة و تحدثت خلالها عن رواياتي و أفكاري ، لكني بشكل عام مقلة في الظهور الإعلامي

                                هل سبق لك ان حصلتي على جوائز تقديرية من اي جهة حكومية على المستويات المحلية اوالخليجة اوالعربية او العلمية ..؟ واذا لم تحصلي على جائزة لما توجهين الاتهام او التقصير ..؟؟
                                لا ، لم أشارك بأي مسابقة ، فأنا لا أحب المسابقات ، أحس أنها تتلف الأعصاب
                                و في الحقيقة لا توجد مسابقة محفزه ، فماذا أفعل بدرع تذكاري؟ ، أو مبلغ بسيط من المال؟ ، و في الواقع كل المسابقات من هذا النوع تفتقر للإهتمام الإعلامي و تفتقر للمتابعة من قبل المشاهد
                                التقصير
                                على المجتمع أجمع الذي أهمل القيمة الأدبية و الفكرية و كثف اهتمامه بالماديات و الكماليات و المظاهر الخداعه أو بمعنى أصح قد أسمي واقع " البعض" أنهم يعيشون بتفاهه مجتمعية فتاكة تكاد تجعل من "بعض" الأفراد بالمجتمع و للأسف هم كثر كأنهم أغنام طليقة في صحراء واسعة!!!

                                ماذا اهدت الكاتبة سارة الدريس للأعلام المسموع او المرئي ..؟؟ وهل ياترى هناك ما يتم ظهوره قريباً لنا كقراء او معجبين بروايات الاستاذة ..؟؟ او يوجد هناك مايعوق الكاتبة او رواياتها في الظهور اعلامياً ..؟
                                لم أهدي شيء إلا للإعلام المقروء ، 3 روايات ، و بضع مقالات نشرت في أكثر من مطبوعه ، و بعض اللقاءات الصحفية
                                نعم أنا أحضر لشيء سيكون على مستوى أكبر إن شاء الله ، لتكن مفاجأه
                                نعم ، أبرز المعوقات إهمال وسائل الإعلام الكاتب ، و التركيز على مطربات النشاز و فنانات الإغراء ، و عدم إعطاءه حقه من التقدير و عدم الإهتمام بالقيمة الأدبية التي يقدمها الكاتب ، فنحن نعكف على كتابة رواية قد تستغرق سنة كاملة ولا نجني حتى مجرد ربح بسيط ، لكن يبقى اهتمامنا أرقى و هدفنا أسمى و هو التواصل مع قلوبكم من خلال اللقاءات الصحفية أو التقارير الأدبية أو الحلقات النقاشية أو الاستضافات التلفزيونية ، و هذا للأسف ما يحرمنا منه الإعلام بإهماله للكاتب

                                ماهو جديد الكاتبة سارة الدريس ..؟؟
                                جديدي
                                سيطفو على السطح قريبا
                                فقد آن لحلمي أن يتحقق
                                لتكن مفاجأه
                                الكاتبة سارة الدريس

                                تعليق


                                • #36
                                  الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

                                  فهد الزعينب
                                  بل أهنئ نفسي على تواجدي بينكم
                                  اسأل ما شئت ، فسعة صدري قد تضم الأرض من مشرقها إلى مغربها

                                  ساره ما شاءلله عليج انتي صغيره بالسنه مواليد 87 وانا قراءة احد كتابتج بدون تحديد لاكن رايت فيها ماهو اكبر من عمرك بكثير
                                  هل للعمر شان في الكتابه؟

                                  لا أبدا ليس له علاقة ، فكم من رجل بعمر الخمسين يعيش مراهقة متأخرة أزاحت عقله و ركنته على رفوف التفاهه ، و كم من شاب طموح مثابر في مقتبل العمر حدد أهدافه و طموحه و سعى من أجلها

                                  ابو القاسم الشابي , بدر شاكر السياب , طرفة بن العبد , مخترع الكهرباء اديسون , نيتشه ، كلهم برزوا بسن صغير
                                  فكم من طفل لا يتجاوز العشر سنوات حافظ للقران الكريم كاملا
                                  إذا لا علاقة للعمر أبدا بإبداع الإنسان ، فالأمر يعتمد على الإراده ، الرغبه في التميز ، الإصرار على الهدف ، الإهتمام بالاستزاده و تطوير نفسك دائما ، و أصعبها أن تبدأ الخطوة الأولى في تحقيق كل ذلك

                                  بمانك الى الان طالبه هل تبنت احد الموؤسسة كتاباتج؟
                                  لا للأسف ، فأنا أطبع على حسابي الخاص


                                  انا ارى في احد كتبج ان التشخيص في الشخصيه تجربه شخصيه ؟
                                  هل تعلم أني في الثلاث روايات التي أصدرتها اتهمت بأنها قصة شخصية!! ، لم يصل القارئ العربي إلى مستوى يستطيع به استيعاب الفصل بين الكاتب و بطل الرواية ، صحيح اني كتبتها بأسلوبي و كلماتي و أفكاري ، لكني أعبر عن بطلة الرواية ، فليس بالضروره أن أكون مقتنعة بكل الأفكار ، فأنا أعبر عن حالة البطلة و ظروفها هي ، و أنا و لله الحمد الذي عافانا لم أبتلى بما أبتليت به بطلات رواياتي ، و أسأل الله تعالى الثبات على دينه


                                  هل احد ساعدك في تعديل الروايات ؟
                                  لا ، فقد أصدرت أول روايتين باللهجة الكويتية العالمية و لا تحتاج إلى تعديل ، أما روايتي الأخيرة أصدرتها باللغة العربية الفصحى و لم أعرضها على مدقق لغوي تحديا مني لمن اتهمني بالضعف من الناحية اللغوية و التعبيرية ، فأصدرت كتابي دون أن يتم تعديل حرفا واحده من سواي


                                  من كان لج المرجع بعد انجاز الكتاب ؟
                                  لم أفهم هذا السؤال ، هل تقصد من صاحب الفضل؟

                                  الله سبحانه و تعالى ، ثم أمي فقط


                                  بالعكس حياك الله متى ما شئت
                                  أسعدتني بأسئلتك
                                  أسعدك الله تعالى في الدارين
                                  الكاتبة سارة الدريس

                                  تعليق


                                  • #37
                                    الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

                                    وافي الحربي
                                    أسأل الله أن يجازيك خير الجزاء على تذكيرنا بقراءة سورة الكهف

                                    هل حاولتي كتابة بعض ابيات الشعر ؟ اذا كانت الاجابة بنعم ؟! فهل ممكن ان ترينا بعضها ؟
                                    حاولت و فشلت فشلا ذريعا ، فللأسف أعتبر بعدم امتلاكي موهبة شعرية و عدم مقدرتي على كتابة حتى شطر واحد


                                    وهل ستقومين بتجربة كتابة الشعر مستقبلاً ولو في داخل الرواية ؟
                                    ربما إن حدثت معجزه
                                    فأنا فاشله في كتابة الشعر

                                    بصراحة !!! شاهدنا كتاب كثيرون تتجه كتاباتهم الى القضايا الاجتماعية من نوع العلاقة بين الرجل والمرآه الغير شرعية وتجاهلوا باقي القضايا كالفقر والصحة والكثير من القضايا والمواضيع الاخرى ؟ هذا ما نشاهده !!!
                                    بالعكس توجد روايات كثيرة لكن ربما لأن القراء يفضلون الروايات التي تتحدث عن الحب و العلاقات ، أو بسبب القنوات التلفزيونية التي لا تعرض إلا الدمار على شاشاتها ، فمل الناس هذه القضايا ، لكن من الممكن أن يكون الفقر قالب للقصة و يعيشه رجل و امرأه و بالمجمل تتحدث الروايه عن علاقتهما ، و هنا قد يضرب الراوي عصفورين بحجر ، اذكر رواية لعبده خال اسمها مدن تأكل العشب قد تحدثت عن عدة قضايا و عادات مجتمعية و اذكر كان القالب بلدة فقيرة


                                    هل الكتابة في هذا الاتجاه يجلب الشهره اكثر من اي نوع من انواع المواضيع ؟
                                    نعم ، فكما قلت أعلاه ذلك ما يفضله القراء


                                    هل تفكر سارة بتصوير احد رواياتها كمسلسل ؟
                                    لا تستهويني كتابة المسلسلات ، فالمشاهد في الغالب يتابعها لتضييع وقته برؤية أفراد يتحركون و يتحدثون على الشاشة ، لكن الكتاب بشكلة الرزين يعطي قيمة للأفكار و الأدب ، و القارئ حين يجالس الكتاب ، يقوي أسلوبه ، و يثري حصيلة كلماته ، و يطور أفكاره ، و يوسع مداركه ، و ينمي ثقافته


                                    **هل تقبلين بالنقد حتى ولو انك تشاهدين انك اتقنتي العمل؟
                                    أقبل النقد البناء و الذي نفتقده للأسف ، فعندنا النقد هجوم و تجريح
                                    هل تعلم أن كثيرون أهملوا قراءه الرواية و نقدها و انتقدوا شكلي؟!
                                    لو تصفحت المواقع الإلكترونية لوجدت سب و شتم و لعن و طعن بالشرف و الأدهى من كل ذلك أن كل أولئك البشر لم يقرأوا حرفا واحدا من الرواية ، بل مجرد مانشيت هجومي!!


                                    بعيدا عن الروايات والكتابات ؟
                                    **الاسم و سنة الميلاد ؟
                                    سارة عبد الوهاب الدريس
                                    سنة الميلاد 1987م

                                    الهوايات والاهتمامات ؟
                                    أحب كل شي ، و أستطيع تعلم أي شيء

                                    كما يقول المثل : سبع صنايع و البخت ضايع
                                    لكن البخت بالإيمان بالله أقوى
                                    مهتمه بأشياء كثيرة / التفقه في الدين - الثقافه و الأدب - صلة الرحم - الاندماج بالمجتمع و احرص على ان اكون فرد فعال - و ككل الفتيات مهتمه بكل ما يخص جمال الأنثى و أناقتها

                                    **هل انت من متابعي الرياضة ؟ وما هي الاندية العربية المفضلة والعالمية ايضا ؟
                                    لا أحب الرياضة بكل أنواعها

                                    حتى كأس الخليج لا أتابعه

                                    **عدد الاخوة وترتيبك بينهم ؟
                                    انا الكبرى و اخت واحده


                                    كيف تكون سارة مع اقاربها واصدقائها ؟ طبيعية ام متحفظة ؟
                                    طبيعية جدا جدا جدا


                                    هل تسعين للشهرة والاضواء من خلال قلمك المميز ام لديك مواهب اخرى ؟
                                    الأمر مقترن بالشهره وهي امر حتمي طالما يسعى الكاتب للوصول لأكبر شريحه ممكنه ، لكنها ليست هدف أساسي بالضروره ، فأنا أسعى للتواصل الفكري و الأدبي مع أفراد مجتمعي ، و أن أكون فرد فعال مميز


                                    هل ستتجهين للتمثيل او تحاولين الظهور على شاشات التلفاز ؟
                                    لا من سابع المستحيلات أن أصبح ممثلة فأنا من عائلة محافظة
                                    لكن ربما قد أقبل برنامج رزين ، ناضج ، يعرف قضايا هامه أدبية و ثقافيه ، و قبل كل شيء أن تقبل القناة مظهري المحتشم

                                    كيف تقضين وقتك ؟
                                    احضر محاضراتي صباحا ، فأنا في السنة النهائية من دراستي الجامعية و لله الحمد ، أنام ساعتين عصرا ، و أقضي باقي يومي مع عائلتي ، فأنا لا أحب البقاء وحيده ، و أقضي كل أعمالي و انا بين أهلي ، فأنا بيتوتية ولا أحب المجمعات أو المطاعم أو السينما أو غيره ، فأقصى متعتي هي "عزيمة " عائلية تلم شمل الأهل و نصل بها الرحم


                                    أين تجد سارة الدريس نفسها بعيدا عن الكتابة ؟
                                    مجرد أنثى تجهل كيف تكون سعيدة!!


                                    شكرا يا وافي
                                    أسعدتني اسئلتك
                                    جميلة هي الاسئلة البعيده عن الكتابة ، هذه المرة الأولى التي أجيب بها على اسئلة من هذا النوع
                                    جملك الله بالإيمان و طاعة الرحمن
                                    الكاتبة سارة الدريس

                                    تعليق


                                    • #38
                                      الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

                                      سكن الليل
                                      الشاعر: عبد الصاحب النوري
                                      يا مرحبا

                                      نحن في زمن .. ابخس مافيه تباع وتشتری الرقاب..
                                      هل کتبت سارة لهذا الزمن

                                      كتبت لأناس هذا الزمن ، للأسف أناس غابت عنهم الشهامة و غادرتهم المروءة ، أناس استباحوا هدر الكرامات ، و صارت المقامات تقاس بالماديات ، و غابت القيم و لم يعد لها أثر سوى في كتب مغبره مركونه على رفوف نسج عليها العنكبوت خيوطه
                                      ليس العيب في هذا الزمن ، و على رأي الإمام الشافعي
                                      نعيب زماننا و العيب فينا و ما لزماننا عيب سوانا
                                      و نهجوا ذا الزمان بغير ذنب و لو نطق الزمان لنا هجانا
                                      و ليس الذئب يأكل لحم ذئب و يأكل بعضنا بعضا عيانا
                                      أسأل الله تعالى أن يبارك بالشباب الملتزم الصالح الطموح ، فهم وحدهم من بيدهم انقاذ مجتمعنا من الهلاك

                                      انا حاليا لم أكتب رواية جديده بغية الاستزاده بالقراءه و تطوير نفسي و ثقافتي ، لكني أكتب مقالات بين الحين و الآخر ، و سأحاول نشر روايتي خارج حدود الكويت بإذن الله تعالى

                                      عندما تکتب سارة ، من يحل بمکانها ، سارة الانسان ، ام سارة الکاتبة اعني بالنسبة للشخوص
                                      الاثنتين معا ، فأنا أكتب بإنسانية مطلقة ، و أعبر عن شخصية موجوده في المجتمع لكني لا اتجرد من شخصيتي ، فأنا أتحدث بلسانها و عن واقع حالها و أعبر بانفعالاتي عن مشاعرها ، و كل هذا الأمر مزيج من خيال و واقع

                                      الكاتبة سارة الدريس

                                      تعليق


                                      • #39
                                        الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

                                        بنت العطا
                                        يا هلا و مرحبا حبيبتي
                                        أشكرك على ما قلت بحقي
                                        و أحمد الله تعالى على كسبي إياك
                                        لا أعدمني الله تواصلك
                                        و أسال الله عز و جل أن أكون عند حسن ظنك دائما
                                        الكاتبة سارة الدريس

                                        تعليق


                                        • #40
                                          الرد: لقاء مع الكاتبة سارة الدريس

                                          نديم الحياة
                                          يا هلا و مرحبا

                                          عندما قرات عنك والامور المثيره للجدل ذكروا بانك وصفتي ابناء القبائل بالخرفان
                                          ما سبب هذه التسميه .,, وهل حصل موقف لك جعلك تسميهم بهذه التسميه

                                          لم أقصد أبناء القبائل كأصل و نسب ، بل كان الجزء المقتطع الذي تم الهجوم عليه مجرد فقرة لا تتعدى الربع صفحة من بين 230صفحة ، و الفقره هذه تخص شخصية واحده من بين 7 شخصيات ، قصدت بيها أن الرجل في هذه الشخصية يفتخر بكسره للقيود و مخالفته للعادات عندما يرتدي ملابس رياضية مكشوفة، معتقدا أنه بذلك ذو شخصية قوية عند تجاوزه هذا ، لكنه يصبح كالجرو الأليف عندما تخالجه الرغبة بالارتباط بفتاة لا يرجع أصلها لنفس الشجرة التي ينحدر منها ، فيزوجه والده رغماً عنه فتاة من نفس المرجع فتكون بالنسبة إليه مجرد آلة تفريخ و كالبقرة تنجب فقط لا غير دون مشاعر و دون مشاركة في الأفكار ، فحقها عليه فقط أن يوفر لها مأكلها و مشربها و التناسل لحفظ النوع البشري ، لكنه في السر يصبح "خروفا" لعشيقته، أي يتبع هذه العشيقه على الرغم من أن زوجته أحق بهذا الدلال ، أأخطأت في ذلك؟ ، و هل جلبت نموذجا خلقته من خيالي؟ ، أم جئت به من عوالم أخرى؟ ، متى تنقشع تلك الغمامة التي أعمت البعض؟!

                                          نشر أحد المواقع مانشيت أعلاه جملة " كلاكيت ثاني مره " فهي المرة الثانية على التوالي التي أضرب بها بهذا النوع من المانشيتات ، المسأله كلها لعبة "مانشيت" ، و قصور في نظرة المتابع الذي يثور و يتسرع بالحكم دون القراءة الدقيقة للمقال المنشور ، فعكسوا فهم الفقره ، و قالوا بأني أشبه ابناء القبائل بالخراف و البقر ، لا أعلم لماذا إلى وقتنا هذا لا يمتلك البعض طاقة استيعابية لفهم الكلام بمغزاه الحقيقي ، فخلطوا الأمور و المقاصد ، و المضحك في الأمر أن البعض ترك التعليق على المقال أو الفكره المنشوره و فضل التعليق على صورتي الشخصية و قذفي بأبشع الألفاظ و إختلاق قصص خيالية من عقولهم السقيمة ليظهروني بمظهر بشع ، و لكن الله حسبي على تلك الفئة.
                                          الكاتبة سارة الدريس

                                          تعليق

                                          تشغيل...
                                          X