اعلان

Collapse
No announcement yet.

العز الحقيقي

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • العز الحقيقي

    العز الحقيقي
    هناك أمر مطبوع في جميع البشر منذ ولادتهم و هو الميل للحرية لأن الله خلقنا لعبادته وحده فلا يريدنا عبيدا لسواه من بشر أو مادة أو شهوات أو أهواء فالحر لا يتعلق تعلقاً زائداً بإنسان مثله أو مادة أو شهوة أو هوى أو حزب أو قبيلة أو تيار لأن التعلق الزائد يفقده استقلاليته و حياديته
    وهناك أمر آخر مطبوع في البشر هو حب السلطة و التسلط و هو نابع من الأنانية و حب التملك
    و هذه الصفة وهبها الله للإنسان ليقوم بعمارة الأرض
    و لذلك نرى أن من تحقق بإحدى هاتين الغايتين و هما عبادة الله وحده ثم عمارة الأرض يخلده التاريخ و من تحقق بكلتيهما ينال عز الدنيا و الآخرة
    فالأنبياء و الرسل عليهم السلام خلدهم التاريخ و وعدهم ربهم بجنة عرضها السموات و الأرض في الآخرة لأنهم تحققوا بعبودية الله و وضعوا الأساس السليم لعمارة الأرض و ذلك بغرسهم مخافة الله في قلوب الناس فعندما تسود مخافة الله يسود العدل و الأمن و ينتفي الظلم و الفوضى
    و الأمن هو أساس بناء الحضارة فبدون امن لا تبنى حضارة لأنه تتعطل العقول و تهدر الطاقات و خاصة عندما يمارس الرعب و الإرهاب من قبل رجال الأمن كما يقال حاميها حراميها.
    و العدل هو أساس دوام الملك فلا يدوم ملك مع ظلم فالتمادي في الظلم مشكلة و المبالغة في طلب العدل لحد المثالية مشكلة أيضا لأنها غير موجودة على سطح الأرض فالاعتدال في كل شئ مطلوب.
    و كذلك من قاموا بعمارة الأرض وتركوا هذه الآثار المعمارية و الاختراعات خلدهم التاريخ أيضا
    و أما من يقومون بسفك الدماء و نشر الخوف و الرعب و يسيئون استخدام القوة ويعينون الظالمين على ظلمهم و ذلك بإيجاد الذرائع لهم حتى ينتقموا و يهدموا ما بنته الأجيال بدافع الحقد الدفين فسوف يلعنهم التاريخ لأنهم هدموا ما أمرهم الله ببنائه.
    و العجب ممن يهدم أو يحاول أن يهدم أو يوجد الذرائع لمن يريد أن يهدم ما أمر الله ببنائه من الحضارة بحجة تنفيذ أوامر الله بل و يرمي بأقسى أنواع التهم من يخالفه الرأي .
    و العاقل و الحكيم من يوازن في أفعاله بين المنافع و المفاسد المترتبة على أفعاله
    و درء المفاسد يقدم على جلب المصالح
    فالعز الحقيقي و الخلود في الدنيا و الآخرة هو بالجمع بين عبودية الله ثم عمارة الأرض

    الكاتب :عبدالحق صادق







  • #2
    الرد: العز الحقيقي



    رائع .. رائع . ماقدمت استاذي .. كلمات توزن بالذهب .. ليس لها ثمن الا لدى اصحاب العقول الراجحة .. ونعم بالله .. طالما الغاية هي الله والأساس هو الله .. فلا يخاف الانسان من شيئ !! دمت بخير .. واسمحلي بأن اثبت الموضوع ..

    تعليق


    • #3
      الرد: العز الحقيقي

      السلام عليكم ..

      اللهم اعز الاسلام والمسلمين يا أكرم الاكرمين ...
      بارك الله فيك اخي على هذا الموضوع القيم ...



      تعليق


      • #4
        الرد: العز الحقيقي

        شكرا اخي الفاضل عبدالحق
        كلمات من ذهب
        يعطيك العافيه
        دمت بخير

        تعليق


        • #5
          الرد: العز الحقيقي



          يتم التثبيت

          فالموضوع يستحق النقاش

          فإعمار الأرض يتم فهمه من البعض بأنه اعمار بالعبادة ، طبعا مفهوم العبادة هنا شيء مخصص و محدد


          بينما هناك فهم آخر

          و هو ما تفضل به الكاتب عبدالحق

          الجمع بين عبودية الله ثم عمارة الأرض

          شخصيا أميل الى التوالي الذي قام به الكاتب

          .

          آمل من الاخوة و الاخوات إثراء الموضوع حول مفهوم عمارة الارض

          الف شكر

          تعليق


          • #6
            الرد: العز الحقيقي


            موضوع قيم من الكاتب عبد االحق صادق ولفتة جميلة من المشرف بتثبيت الموضوع للنقاش

            و إجملاً كل مايندرج تحت الطاعة للمولى عز وجل يعتبر عبادة من أقوال أو أفعال حتى أن المرء يؤجر على النية في العمل إن لم يقم به أو أصابه عارض على أن يحتسب الأجر بها جميعاً كانت حسية أو غيرها من مابين العبد وربه.

            تعليق


            • #7
              الرد: العز الحقيقي

              اضيف في الأساس بواسطة ابو سلمان عرض الإضافة
              موضوع قيم من الكاتب عبد االحق صادق ولفتة جميلة من المشرف بتثبيت الموضوع للنقاش


              و إجملاً كل مايندرج تحت الطاعة للمولى عز وجل يعتبر عبادة من أقوال أو أفعال حتى أن المرء يؤجر على النية في العمل إن لم يقم به أو أصابه عارض على أن يحتسب الأجر بها جميعاً كانت حسية أو غيرها من مابين العبد وربه.




              اهلا ابو سلمان


              ما تفضلت به جميل جدا


              فهناك توجيه نبوي كريم يصب في نفس المعني الذي نتناولة الان

              فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم قال :

              ( إِنْ قَامَتْ السَّاعَةُ وَفي ِيَدِ أَحَدِكُمْ فَسِيلَةٌ ،فَإِنْ اسْتَطَاعَ أَنْ لَا يَقُومَ حَتَّى يَغْرِسَهَا؛ فَلْيَغْرِسْها )

              تعليق


              • #8
                الرد: العز الحقيقي

                اضيف في الأساس بواسطة خربشات حلم عرض الإضافة

                رائع .. رائع . ماقدمت استاذي .. كلمات توزن بالذهب .. ليس لها ثمن الا لدى اصحاب العقول الراجحة .. ونعم بالله .. طالما الغاية هي الله والأساس هو الله .. فلا يخاف الانسان من شيئ !! دمت بخير .. واسمحلي بأن اثبت الموضوع ..
                الحمد لله على توفيقه
                و عقلك الذي يوزن بالذهب هو الذي جعلك تتذوقين معنى هذا الكلام
                مع شكري و تقديري لثبيت الموضوع و في ميزان حسنانك ان شاء

                تعليق


                • #9
                  الرد: العز الحقيقي

                  المدخل إلى فقه العمران (1/ 3)

                  الثلاثاء 1 جمادى الأولى 1429 الموافق 06 مايو 2008




                  د. مسفر بن علي القحطاني


                  علم العمران البشري من العلوم الإنسانية التي أدّت إلى نقلةٍ نوعيةٍ في كتابة التاريخ، وكان شرف هذا الكشف وتأسيس هذا العلم منسوباً لأبي زيد عبد الرحمن بن محمد بن خلدون المتوفى سنة 808 هـ، وذلك في مقدمة مؤلفه التاريخي المشهور "كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر في أخبار العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر"، ولم يكن لهذا العلم الجديد مزيد بحث وتصنيف أو شرح وتعريف ممن جاء بعده من علماء المسلمين، حتى بعض تلامذته (كالمقريزي) أو من جاء بعده بقليل (كابن الأزرق) فقد عرفوا أهمية فكر ابن خلدون التاريخي،غير أنهم لم يضيفوا شيئاً يُذكر على ما اكتشفه شيخهم من علم.

                  أما في العصر الحديث فقد ذاع هذا العلم، واشتهر مكتشفه، وتوالت بعده المصنفات والنظريات الغربية التي أثمرت فهماً إنسانياً لطبائع المجتمعات، وأثرها في تاريخ الأمم والشعوب، وكان أشهرهم بحثاً وتقصياً هو (دوركايم) مؤسس علم الاجتماع الحديث وقبله (اوغست كونت) الذي بدأه من خلال الحديث عن الفيزياء الاجتماعية، ثم أطلق عليه لقبه الخاص (السوسيولوجيا) والذي انسحب بعد ذلك كعَلَمٍ عليه في الغرب والعالم أجمع. يقول توينبي المؤرخ البريطاني الشهير عن ابن خلدون والدور العلمي لمقدمته: "قد أدرك وتصور وأنشأ فلسفة للتاريخ هي بلا شك أعظم عمل من نوعه خلقه أي عقل في أي زمان ومكان".(1)

                  أما عن فلسفة ابن خلدون حول علمه الجديد (العمران البشري) فقد قال عنه: إنه "ذو موضوع هو العمران البشري والاجتماع الإنساني وذو مسائل؛ وهي بيان ما يلحقه من العوارض والأحوال لذات واحدة بعد أخرى، وهذا شأن كل علم من العلوم وضعياً كان أو عقلياً" (2). وقد قام ابن خلدون بتحرير الأساسات المنطقية لكل علم برهاني؛ إذ يُعدُّ اكتشافه من هذا القبيل، الذي لم يسبق إليه أحد فأخذ يقرر في بداية المقدمة أسس المناطقة في التعريف بالعلوم البرهانية، وأنها مبنية على الأركان الأربعة التالية: الموضوع، والأعراض الذاتية، والمسائل، والمقدمات.

                  ويرى ابن خلدون "أنه شرح فيه من أحوال العمران والتمدن، وما يعرض في الاجتماع الإنساني من الأعراض الذاتية، وما يمتعك بعلل الكوائن وأسبابها، ويعرفك كيف دخل أهل الدول من أبوابها" (3)

                  ثم قال في بيان غايته: "وهو علم يحوّل غاية المؤرخ من سرد الأخبار، وتصيد الغرائب، إلى السعي إلى فهم الاجتماع الإنساني، الذي هو عمران العالم، وما يعرض لطبيعة ذلك العمران من الأحوال، مثل التوحش والتأنس والعصبيات وأصناف التغلبات للبشر بعضهم على البعض، وما ينشأ عن ذلك من الملك والدول ومراتبها، وما ينتحله البشر بأعمالهم ومساعيهم من الكسب والمعاش والعلوم والصنائع، وما يحدث في ذلك العمران بطبيعته من الأحوال". (4)

                  وهذا المنهج من النظر في تحليل واقع المجتمعات، ودراسة أسباب التغير والتبدل في أحوال الفرد والجماعة، يُعدّ من أعظم مصادر العمل الإصلاحي لأي مجتمع يُراد تغيير ظروفه وعلاج أزماته، ولعل عُزلة ابن خلدون في قلعة ابن سلامة في الجزائر بعد نكبات عدة شهدها في الأندلس والمغرب العربي قد قادته لتلمس المخارج، ومراجعة طبائع العمران، وتأثيرها على بني الإنسان.

                  والحقيقة أن الغرض من سوق مقدمة تعريفية لعلم العمران الخلدوني هي من أجل ذكر العلاقة بين ما اكتشفه ابن خلدون من أثر الطبائع والأحوال وفهم الاجتماع الإنساني إلى تحويل هذه المؤثرات والمفاهيم إلى آليات عمل، ومشاريع بناء، وعمارة للأرض تساهم في صياغة فعل إنساني يتجاوز انحطاط الواقع وغموض المستقبل، لهذا كان الأليق بعلم العمران أن يُربط بعلم الفقه للتعريف بخطاب الله تعالى المتعلق بأفعال المكلفين؛ من حيث الواجب المراد فعله أو الندب إليه، أو المحرم المراد اجتنابه أو التنزه منه. فالداعي الأساس من إيراد هذا الموضوع هو إعادة الربط بين الفقه الحامل للعمل؛ وبين المفهوم المجتمعي المبيِّن لطريق العمل الصحيح؛ من خلال إدراك طبيعة التغيير وفهم مجالات الإصلاح المنشود، والعمران الحضاري المطلوب؛ وفق كل الأحوال والظروف التي يعيشها الفرد المسلم في العصر الحاضر.

                  و(فقه العمران) هو من أنواع الفقه الغائب لعقود من الزمن، اندثرت كل محاولات التنظير والترشيد لفقه يحمل المسلم إلى عمارة الأرض وبنائها، وتأسيس نهضة مدنية لمجتمعاتها.

                  وللأسف إن الغفلة عن هذا الفقه ليس في بيانه والتعريف به فحسب؛ بل تجاوز إلى إلغائه وإنكاره أحياناً من فقه شريعتنا الغرّاء، واعتباره من مشاغل الدنيا الفانية على حساب الآخرة الباقية؟! وهذا ما جعل الهوّة كبيرة بين تاريخٍ مضى برزت فيه أنواع العلوم والمعارف المختلفة، وازدهرت فيه مناحي العمران والبناء، وبين تاريخٍ تفنن في تحقير الدنيا نظرياً، واقتات على فتات الأمم الأخرى واقعاً عملياً. ومن أجل إثارة الذهن المسلم في إعادة نصاب هذا الفقه من العمل والبيان في أفعال المكلفين. فسأبين أهم ملامح هذا الفقه، وأهميته في الشريعة الإسلامية في المقال القادم بإذن الله.

                  تعليق


                  • #10
                    الرد: العز الحقيقي

                    المدخل إلى فقه العمران (2/ 3)

                    الثلاثاء 15 جمادى الأولى 1429 الموافق 20 مايو 2008

                    د. مسفر بن علي القحطاني

                    تحدثت في المقال الماضي عن علم العمران كما اكتشفه ابن خلدون، وأن هذا العلم يتعدّى فهم طبائع العمران البشري إلى تحويل هذه المفاهيم إلى آليات عمل ومشاريع بناء من خلال فقهٍ سديد يوضح معالم الفعل التكليفي لعمارة الأرض، ومن أجل إثارة الذهن المسلم في إعادة نصاب هذا الفقه للوعي والواقع العملي، فسأبين أهم ملامح هذا الفقه وأهميته في الشريعة الإسلامية من خلال النقاط التالية:

                    أولاً: إن الله تعالى خلق الإنسان في الحياة الدنيا لغايتين:
                    عبادته سبحانه كما شرع، و عمارة أرضه كما أمر، وكان الخطاب القرآني يرتكز على مفاهيم وأشكال العبادة أكثر من تركيزه على آليات العمارة، وذلك أن العبادة تلبّستها صور عديدة من الشرك والانحراف أدّت إلى فساد الحرث والنسل، ولأن في صحتها وقوامها المطلوب قوام للحياة ومعاش الناس، ثم إن عمارة الأرض تتوافق مع ما جبل الله تعالى الإنسان عليه من حب التملك والتنافس والتكاثر، فهو يحتاج إلى الاعتدال في طلبه، والامتثال في عمله، ولا يصلح حاله إلاّ بشرعٍ مسدّد، ووحي ملزم يهذّب طبعه من الانحراف والتجاوز. ولا يعني ذلك أن القرآن قد أهمل الطلب أو نفاه؛ بل قد جاء في أكثر من آية تعزيز القيام بالعمارة، كقولة تعالى: ( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً)[البقرة: 30].

                    وقد قال البيضاوي في تفسيرها: "والخليفة من يخلف غيره وينوب منابه، والهاء فيه للمبالغة، والمراد به آدم عليه الصلاة والسلام؛ لأنه كان خليفة الله في أرضه، وكذلك كل نبي استخلفه الله في عمارة الأرض، وسياسة الناس، وتكميل نفوسهم، وتنفيذ أمره فيهم" .(1) وقال ابن عاشور مؤكداً معنى العمارة: "فالخليفة آدم وخَلَفِيَّتُه قيامُه بتنفيذ مراد الله تعالى من تعمير الأرض بالإلهام أو بالوحي وتلقينُ ذريته مراد الله تعالى من هذا العالم الأرضي" (2).

                    وقال تعالى: (هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا) [هود:61]
                    قال الطبري مؤكداً معنى العمارة في الآية: "(واستعمركم فيها)، يقول: وجعلكم عُمَّارًا فيها" (3) وقال البيضاوي: "(واستعمركم فِيهَا) عمركم فيها واستبقاكم من العمر، أو أقدركم على عمارتها وأمركم بها" (4)، فالإنشاء من الأرض هو في خلق آدم من الأرض؛ لأنّ إنشاءه إنشاء لنسله، وإنّما ذكر تعلّق خلقهم بالأرض لأنّهم كانوا أهل غرس وزرع، كما قال تعالى: ( أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَاهُنَا آمِنِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ ) [الشعراء: 146- 148]. ولأنّهم كانوا ينحتون من جبال الأرض بيوتاً ويبنون في الأرض قصوراً، كما قال في الآية الأخرى: (وَبَوَّأَكُمْ فِي الأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِن سُهُولِهَا قُصُوراً وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتاً) [الأعراف: 74]، فكانت لهم منافع من الأرض تناسب نعمة إنشائهم من الأرض، فلأجل منافعهم في الأرض قيّدت نعمة الخلق بأنّها من الأرض التي أُنشئوا منها، ولذلك عطف عليه (واستعمركم فيها).
                    والاستعمار عند كثير من المفسرين هو الإعمار، أي جعلكم عامرينها، فالسّين والتاء للمبالغة كالتي في استبقَى واستفاق. ومعنى الإعمار أنهم جَعلوا الأرض عامرة بالبناء والغرس والزرع؛ لأنّ ذلك يُعدّ تعميراً للأرض حتى سُمّي الحرث عِمارة؛ لأنّ المقصود منه عَمر الأرض. (5)

                    فمقصود هذه الآيات وغيرها واضح الدلالة في بيان مقصود العمارة من خلق الإنسان، وأنه واجب على مجموع الخليقة في القيام به، وقد نص على حكم الوجوب الإمام الجصاص في قوله:"(واستعمركم فيها) يعني أمركم من عمارتها بما تحتاجون إليه، وفيه الدلالة على وجوب عمارة الأرض للزراعة والغراس والأبنية" (6)، وليس خارجاً هذا التكليف عن مفاهيم الطلب كما زعم البعض.

                    ثانياً: إن من أعظم مقاصد التشريع الذي جاءت بالدلالة عليه جزئيات الشريعة وكلياتها؛ ما يفيد الطلب بالقيام بعمارة الأرض واستصلاحها بما يحقق النفع والقوة للإنسان، وقد حكى هذا المقصد العام من التشريع غير واحد من علماء الفقه والأصول، ومنهم الإمام ابن عاشور في قوله: "إنّ من أكبر مقاصد الشريعة الانتفاع بالثروة العامة بين أفراد الأمة على وجوه جامعة بين رعْي المنفعة العامة ورعي الوجدان الخاص، وذلك بمراعاة العدل مع الذي كدّ لجمع المال وكسبه، ومراعاةِ الإحسان للذي بطَّأ به جُهده، وهذا المقصد من أشرف المقاصد التشريعية" (7).

                    ويقول الشيخ علال الفاسي: "المقصد العام للشريعة الإسلامية هو عمارة الأرض، وحفظ نظام التعايش فيها، وصلاحها بصلاح المستخلفين فيها، وقيامهم بما كلفوا به من عدل واستقامة ومن صلاح في العقل وفي العمل وإصلاح في الأرض واستنباط لخيراتها، وتدبير لمنافع الجميع" (8)

                    فعمارة الأرض بالبناء و الصناعة والزّراعة والانتفاع بما في باطنها من معادن وخيرات مطلوب من النّاس عامّةً، ومن المسلمين خاصّةً، فهو من مقتضيات الاستخلاف العامّ للنّاس في الأرض. قال الإمام الغزالي: "فإن جلب المنفعة ودفع المضرة مقاصد الخلق وصلاح الخلق في تحصيل مقاصدهم". (9)

                    ولذلك كان قصد عمر بن الخطّاب -رضي الله عنه- من ضرب الخراج وعدم تقسيمه على الغزاة؛ أن تبقى الأرض عامرةً بالزّراعة فأهلها أقدر من الغانمين على ذلك لتوفّر الخبرة والقدرة على الزّراعة، ولذلك قال في أهلها: يكونون عمّار الأرض؛ فهم أعلم بها وأقوى عليها.

                    وقد سلك عمر -رضي الله عنه- في ذلك مسلك النّبيّ -صلى الله عليه وسلم- حينما فُتحت خيبر، وصارت الأرض والأموال المغنومة تحت يده، ولم يكن له من العمّال ما يكفون عمارة الأرض وزراعتها، دفعها إلى أهلها على أن يزرعوها ولهم نصف ثمرتها، وبقيت على ذلك طيلة حياة النّبيّ -صلى الله عليه وسلم- وحياة أبي بكر الصّدّيق رضي الله عنه.

                    فالعمران المدني في حياة الناس ليس هامشياً أو بعيداً عن مراد الشرع؛ بل جاء في أعظم مقاصد الدين، ولا ينبغي للمكلف أن يكون مقصوده مخالفاً لمقصد الشارع، وهذا يقتضي أن العمل والبناء والزراعة و الصناعة وصنوف التعمير هي من مقاصد الشرع الحنيف المطلوبة من عموم المسلمين. وللمقال بقية في العدد القادم بإذن الله.

                    تعليق


                    • #11
                      الرد: العز الحقيقي

                      المدخل إلى فقه العمران (3/ 3)


                      الثلاثاء 29 جمادى الأولى 1429 الموافق 03 يونيو 2008





                      د. مسفر بن علي القحطاني


                      كان المقال الثاني من هذه السلسة في بيان أهم ملامح هذا الفقه، من خلال الحديث عن غائية العمران من خلق الإنسان، وإن مقاصد التشريع جاءت دلالاتها بالتأكيد على هذه الغاية. ونكمل في هذا المقال الأخير بقية الملامح الأولى للتعرف على هذا الفقه.

                      ثالثاً: أن هناك طلباً تشريعياً توجه للأمة كلها – دون أمر الأفراد بأعيانهم - بالقيام بمصالح الخلق، وهو ما يُطلق عليه (فروض الكفايات) وهو كما عرّفه ابن عبد السلام :"أن المقصود بفرض الكفاية تحصيل المصالح ودرء المفاسد دون ابتلاء الأعيان بتكليفه"(1), ولا شك أن عمارة الأرض من أهم تلك المطالب العامة لضرورتها في حياة الخلق، وقد عدّ الإمام الشاطبي فروض الكفايات العامة من الضرورات اللازمة التي لابد من القيام بها لصالح معاش الناس، وذلك بعد أن عدّد بعض هذه الفروض، قال: "وغير ذلك من الأمور التي شرعت عامة لمصالح عامة، إذا فرض عدمها أو ترك الناس لها انخرم النظام" (2) و انخرام النظام من أعظم مفاسد الأمم والمجتمعات.

                      وقال الإمام القرافي: "أحوال الأمة والنظر في مصالح الملة فإنه من أهم فروض الكفاية"(3) فالتعمير والبناء وإصلاح أحوال المجتمع هي فروض عامة لا تسقط إلاّ بالقيام الكافي بهذا المطلوب، وإلاّ أثمت الأمة بتركهم هذا الواجب العام، والناظر في أحوال المسلمين اليوم يرى حجم النقص والتقصير الكبير في واجب عمارة الأرض وضياع حضارتهم، خصوصاً في المجالات المدنية كالصناعات، والتقنيات الدقيقة، ومجال الاتصالات، وتقنية المعلومات، ومجال المكتشفات الطبية والعلمية المختلفة، ولا أظن أحداً يخالف في أهميتها للمسلمين، وقد نص أكثر من إمام على وجوب العمل لتغطية الاحتياج العام في هذه المجالات وغيرها، ومنهم الإمام الزركشي في قوله: "الحرف والصناعات وما به قوام المعاش، كالبيع والشراء والحراثة، و ما لا بد منه حتى الحجامة والكنس وعليه عمل الحديث "اختلاف أمتي رحمة للناس"، ومن لطف الله -عز وجل- جُبلت النفوس على القيام بها، ولو فرض امتناع الخلق منها أثموا ولم يحك الرافعي والنووي فيه خلافاً".(4)

                      رابعاً: يقول الله تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا) [البقرة: 143] ويقول تعالى كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ) [آل عمران: 110]. فهذه الأوصاف التي جعلت الأمة شاهدة على الناس وصاحبة الخيرية على جميع الأمم هي أوصاف تعليلية، وذلك كونهم وسطاً معتدلاً بين الغلاة والمقصرين، و لقيامهم بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بعموم معناه وشمول مبناه (5). فأمة بهذه الأوصاف الجليلة لا يمكن أن يكون حالها الراهن المعلوم للجميع سويًّا أو مقبولاً؛ لأنها مرتبطة بالشهادة على الآخرين، ولا يتحمل الشهادة على أحد إلاّ من كان عالماً واعياً قادراً على أداء ما سيشهد عليه، ولذلك كان على الأمة جمعاء واجب القيام بأسباب الخيرية، وحسن الأداء، وجودة العطاء، وبث الفضيلة، والمعروف بين الناس، وإزالة أسباب الفساد والمنكرات، ولا أظن أن عمارة الأرض، وحسن إعداد مجتمعاتنا الإسلامية إلاّ من قبيل هذه المهمة العظيمة التي شرف بها أول هذه الأمة، ولن يشرف آخرها إلاّ بها.

                      خامساً: هناك شواهد نبوية ومن أفعال الصحابة ما يدل على عنايتهم بالبناء واهتمامهم بالعمل المدني، ولكن يقابل ذلك شواهد أخرى تدعو إلى الحذر من الركون الدنيا، والزهد فيها، ووصف العمران بأنه من علامات الأمم الغابرة التي كفرت بأنعم الله، واستحقت العذاب بسبب انشغالها بذلك؛كقوم صالح وقوم هود وفرعون ذي الأوتاد. ونصوص الذم للدنيا والانشغال بها تفوق الحصر، بل قد صنف كثير من أهل العلم مصنفات كبرى في الزهد وطلب الآخرة.(6)

                      وهنا يطرأ سؤال مهم: هل العمران مذموم في سنة الرسول -صلى الله عليه وسلم- وهي المبينة للقرآن والكاشفة عن أحكامه ومقاصده؟ ويمكن الجواب عن هذا السؤال في النقاط التالية:

                      1- أن مفهوم العمران ليس مفهوماً مادياً بحتاً، وإنما هو اثر لقوة العلم والقيم وعمق الوعي بسنن التحضر والمدنية، وأكثر نصوص الوحي كانت لهذا البناء الإنساني أولاً، وإيجاد المستلزمات الضرورية لإصلاح معتقده، ونفي صور الانحرافات الشركية والكفرية من عقله وسلوكه، وتنقيته من رواسب الجاهلية وأخلاقياتها المادية، وهذا ملاحظ في عمق الربط بالآخرة وتقوية الصلة بالله تعالى في الفترة الأولى المكية من دعوة النبي -صلى الله عليه وسلم- ولذلك كان العمل على صياغة ولادةٍ جديدةٍ لمجتمعٍ نقي الباطن قادرٍ على تحمل تكاليف النهضة الجديدة وانشغالاتها وتبعاتها العمرانية على الأنفس والسلوك.

                      2- إن واقع النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه لم يكن واقعاً منكفئ الصلة بوجوه المدنية القليلة حولهم، بل كانوا أصحاب عمل وحرف وصنائع مختلفة، ولم تصرفهم أعباء الدعوة وبناء الدولة عن ذلك، والشواهد من حياة عثمان، وابن عمر، وابن عباس، والزبير، وطلحة، وعبد الرحمن بن عوف -رضي الله عنهم- تؤكد حجم الاهتمام بالتجارة والعمل، ولكن لم يكن هناك نزوع نحو الإسراف والترف والمطاولة بالعمران، والمنافسة على تسخير المجتمع نحو مشاريع فردية كقصور وإيوانات ومقابر،كما هو حال فراعنة مصر أو أكاسرة الفرس أو قياصرة الروم. يقول الإمام ابن الجوزي مجيباً على شبهة الانحراف عن عمارة الدنيا تحت ذريعة التزهد: "تأملت أحوال الصوفية و الزهاد فرأيت أكثرها منحرفاً عن الشريعة بين جهلٍ بالشرع و ابتداعٍ بالرأي، و يستدلون بآيات لا يفهمون معناها، و بأحاديث لها أسباب و جمهورها لا يثبت، فمن ذلك أنهم سمعوا في القرآن العزيز: (وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ) (أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ) ثم سمعوا في الحديث: "للدنيا أهون على الله من شاة ميتة على أهلها"، فبالغوا في هجرها من غير بحث عن حقيقتها، و ذلك أنه ما لم يعرف حقيقة الشيء فلا يجوز أن يمدح و لا أن يذم، فإذا بحثنا عن الدنيا رأينا هذه الأرض البسيطة التي جُعلت قراراً للخلق تخرج منها أقواتهم، و يُدفن فيها أمواتهم، و مثل هذا لا يُذمّ لموضع المصلحة فيه، و رأينا ما عليها من ماء و زرع و حيوان كله لمصالح الآدمي، و فيه حفظ لسبب بقائه، و رأينا بقاء الآدمي سبباً لمعرفة ربه و طاعته إياه و خدمته، و ما كان سبباً لبقاء العارف العابد يُمدح و لا يُذمّ، فبان لنا أن الذم إنما هو لأفعال الجاهل أو العاصي في الدنيا، فإنه إذا اقتنى المال المباح و أدى زكاته لم يُلم، فقد عُلم ما خلّف الزبير و ابن عوف و غيرهما، و بلغت صدقة علي -رضي الله عنه- أربعين ألفاً، و خلّف ابن مسعود تسعين ألفاً، و كان الليث ابن سعد يشتغل كل سنة عشرين ألفاً ,و كان سفيان يتجر بمال، و كان ابن مهدي يشتغل كل سنة ألفي دينار". (7)

                      3- إن هناك شواهد أخرى بالغة المعنى تدل على حقيقة العمران لا من جانبه المادي الظاهري، بل من خلال تأسيس روح العمل، وقيم المبادرة، وسلوك الوحدة الجماعية التي لا تنظر إلى فردانيتها بقدر ما تحمل هموم الجماعة ومصالحها، ومن ذلك ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن قامت على أحدكم القيامة وفى يده فسيلة فليغرسها». (8). يقول الإمام المناوي في شرح معنى الحديث: "والحاصل أنه مبالغة في الحث على غرس الأشجار وحفر الأنهار لتبقى هذه الدار عامرة إلى آخر أمدها المحدود المعدود المعلوم عند خالقها، فكما غرس لك غيرك فانتفعت به؛ فاغرس لمن يجيء بعدك لينتفع، وإن لم يبق من الدنيا إلاّ صبابة، وذلك بهذا القصد لا ينافي الزهد والتقلل من الدنيا". (9)

                      ومن هنا نعلم أن العمارة الحقيقية إنما تبدأ من فكر الإنسان وتنمية وعيه بقيم الحقوق و الواجبات العمرانية، ولو فُقدت هذه الأحكام والمبادئ لأصبحت مهمة العمران من مفاسد الأرض وجلب الظلم وانتهاك حقوق الأفراد، وهذا ما قصده ابن خلدون في قوله: "إن الحضارة مفسدة للعمران"(10) من حيث وصولها إلى مرحلة الترف المؤدي إلى فساد الأخلاق، وتمزق المجتمع، وذهاب ثروته نحو طبقة متفردة تنتهي بها الدولة.(11)
                      ويظهر مما مضى من عرضٍ موجزٍ حول أصول (فقه العمران) أنه من الفقه الجديد الذي يحتاجه المجتمع في حركة نموه واطراد حاجاته؛ مثل دواعي الفقه المصرفي والطبي والسياسي وغيرها، وأعتقد أن الحاجة ماسة إلى فقهٍ عمراني يؤصل بواعث العمل نحو التحضر المدني، ويرسخ مفاهيمه الإسلامية، ويقرر تفرد الأمة بمنهج حضاري يقي العالم من إفرازات وسلبيات الحضارة المدنية الراهنة، وعولمتها التي اجتاحت العالم بأسره. وهذه المحاولة لتأصيل (فقه العمران) لعلها تفتح الباب لأهل العلم والبحث لمزيد تنظيرٍ وتأطيرٍ وجمعٍ للأحكام الفقهية المؤسسة لفعل حضاري رشيد يبني الدنيا وهو يعمر الآخرة.

                      تعليق


                      • #12
                        الرد: العز الحقيقي

                        اضيف في الأساس بواسطة المهندسه نور عرض الإضافة
                        السلام عليكم ..

                        اللهم اعز الاسلام والمسلمين يا أكرم الاكرمين ...
                        بارك الله فيك اخي على هذا الموضوع القيم ...
                        اللهم آمييييييييين
                        مع شكري و تقديري لمرورك الراقي

                        تعليق


                        • #13
                          الرد: العز الحقيقي

                          اضيف في الأساس بواسطة صقرالنوايف عرض الإضافة
                          شكرا اخي الفاضل عبدالحق
                          كلمات من ذهب
                          يعطيك العافيه
                          دمت بخير
                          فكرك النير و ذوقك الرفيع جعلك تتذوق هذا الكلام
                          و عافاك الله و رفع قدرك
                          مع شكري و تقديري

                          تعليق


                          • #14
                            الرد: العز الحقيقي

                            أخي عبد الحق صادق افتقدنا مواضيعك

                            تعليق


                            • #15
                              الرد: العز الحقيقي

                              يقول الحق سبحانه وتعالى في كتابه العزيز : ( يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم ان الله عليم خبير - ) صدق الله العظيم - فالعز والمجد والسؤدد يكون بتقوى الله عز وجل وليس بالأحساب والأنساب والألقاب - والتقوى هى الخوف من الجليل والعمل بالتنزيل والرضا بالقليل والاستعداد الى يوم الرحيل - وبالطبع فان العمل بالتنزيل يشمل الاخذ بالاسباب وعمارة الارض وبكل ما نزل الله في الكتاب الكريم والسنة المطهرة

                              تعليق


                              • #16
                                الرد: العز الحقيقي

                                اضيف في الأساس بواسطة نواف محمود عرض الإضافة
                                يقول الحق سبحانه وتعالى في كتابه العزيز : ( يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم ان الله عليم خبير - ) صدق الله العظيم - فالعز والمجد والسؤدد يكون بتقوى الله عز وجل وليس بالأحساب والأنساب والألقاب - والتقوى هى الخوف من الجليل والعمل بالتنزيل والرضا بالقليل والاستعداد الى يوم الرحيل - وبالطبع فان العمل بالتنزيل يشمل الاخذ بالاسباب وعمارة الارض وبكل ما نزل الله في الكتاب الكريم والسنة المطهرة

                                احتراما
                                واعجابا
                                وتقديرا
                                وقناعة
                                برأي استاذي نواف محمود
                                اقتبست رده

                                وخالص احترامي للاخ ساري
                                دوما ننتظر منك كل جميل وجديد
                                حياك الباري

                                تعليق

                                تشغيل...
                                X