اعلان

Collapse
No announcement yet.

Unconfigured Ad Widget

Collapse

^^^ صديـــــــــق على الفـــــــــاضي!!!!

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • ^^^ صديـــــــــق على الفـــــــــاضي!!!!


    ترى كم من الأصدقاء المقربين تركونا بمحض إرادتهم بعد أن تعلقنا بهم وتعودنا عليهم وأصبحوا جزءاً منا، فهل نسيناهم رغم أنهم فارقونا؟ بل حتى رغم أنهم هم من أرادوا ذلك؟.. أبداً!..

    كم من أولئك الأصدقاء المميزين الذين وجدنا فيهم أنفسنا في يوم ما ودون ميعاد وكم منهم بقي معنا حتى الآن؟ أقصد في قلوبنا وعقولنا؟ وكم من أولئك الاصدقاء الذين جرحونا وأساءوا إلينا وأتعبونا دون قصد، فهل تحاملنا عليهم أو اتخذنا منهم موقفاً معادياً؟ أبداً..

    وكم من أولئك الأصدقاء الذين نجري خلفهم ونطلب ودهم ونسعى إليهم ومع ذلك لا نجد منهم سوى الصدود والبرود! نجدهم متقلبي المزاج معنا، كل يوم لهم حال!

    كم من أولئك الأصدقاء رغم ما بيننا وبينهم عِشرةطويلة إلا أننا لم نستطع فهمهم حتى الآن؟ ولم نستطع أن نفهم ماذا يريدون هم؟!

    نعم أصدقاء كثيرون فارقونا ورحلوا عنا ومازلنا مشغولين بهم، مازلنا نفكر بهم أكثر مما كانوا معنا لأننا عرفنا قيمتهم ومقدار معزتنا لهم، وأصدقاء آخرون مازالوا معنا ولا نعرف كيف نكافأهم!.

    نعم أصدقاء تركونا ومع ذلك لم نغضب منهم، لم نحمل عليهم في قلبنا أية ضغينة بقدر ما حملنا لهم كل الود رغم أنه كان بإمكانهم عدم الرحيل ولكننا كنا ومازلنا نتلمس لهم الأعذار الواحد تلو الآخر فما بالك ووداعهم لنا ورحيلهم عنا لم يكن بأيديهم بل رغما عنهم؟!.

    نعم إنهم يرحلون عنا ويودعوننا ومع ذلك نبتلع آلامنا ونكبت أحزاننا ونخفي دموعنا في مآقينا ولا نغضب منهم لأننا نعلم يقينا أنهم لا يفارقوننا كرها فينا ولا نكاية بنا ولا انتقاما منا، وإنما فارقونا لأن ظروف الحياة أجبرتهم على ذلك!.

    إنهم يغادروننا ! لأن هذه هي سنة الحياة أو أنهم يغادروننا لأنهم وجدوا أن هناك من يحول بيننا وبينهم، ولكن ما يريحنا أن البعد المكاني لم ولن يكون هو الحائل بيننا وبينهم في يوم ما!.

    إن مثل تلك الصداقات الرائعة المخلصة رغم ما تُشكِّله لنا من أهمية كبيرة في حياتنا ورغم ما تضيفه لنفوسنا من راحة نفسية ورغم ما تُحدثه بداخلنا من تغيرات وتحولات إيجابية، إلا أنها مع ذلك قد توصلنا إلى مرحلة التعب خاصة إذا كنا حساسين جداً ومخلصين جداً في صداقتنا لدرجة أن كلانا يُطلق على نفسه أنه توأم الآخر!.

    ولكن هذا التعب النفسي هو شعورنا الدائم أننا سوف نخسر هذه الصداقة لأن هناك شخصاً ما أو أكثر سوف ينتزعه منا سوف يُفصلنا عنه ويبعده عنا عاجلاً ام اجلاً ، سوف يأخذه بعيداً لدرجة يصعب معها الاتصال به والتواصل معه!.
    والسبب الآخر هو سؤالك الحائر لنفسك ماذا لو زعل عليّ هذا الصديق العزيز، هذا الإنسان الغالي هذا الكيان الكبير، هذا الجود المتدفق؟ كيف أُراضيه؟ وماذا لو غاب عني كيف لي أن أعرف أراضيه؟.!!!!!

    *تفكر وتفكر في الأمر وتقول: هل يكفي أن أعتذر له؟ وبأي صيغة؟ هل بالصيغة اللفظية العادية التقليدية التي يستخدمها الآخرون؟
    إذن ما الفرق بينه وبينهم؟ إنه شخص مختلف رائع في كل شيء وهكذا ينبغي أن يكون الاعتذار لو كان اعتذاراً مختلفاً يتناسب ومكانته في قلوبنا.


    *تفكر وتفكر ثم تقول: هل الهدية كافية لإرضائه؟ ولكنها أي الهدية تُقدم لأي شخص فهل هو كذلك مثل أي إنسان آخر؟.

    *تفكر في أن تنقل محاسن هذا الصديق لغيرك كنوع من الاعتراف بالجميل له فهل يكفي ذلك؟!!

    وهكذا تستمر في تساؤلاتك الحائرة إلى أن تقول لنفسك:
    أبداً. لا هذا الحل ولا ذاك الاعتذار بل رضاؤك الحقيقي الذي تستحقه، الذي يتناسب ومكانتك الغالية لدي هو أن أظل لك كما أنا توامك الفكري ، ذلك الشلال المتدفق صدقاً.

    نعم يظل الحل هو أن أعرف حقيقة مفهوم هذا الزعل الذي يعني دليل خوفك علي وحرصك عليّ ورغبتك في أن تحافظ عليّ كيف يظل ما بيننا شيئاً رائعاً يملأ حياتنا سعادة ويضيء دروبنا نوراً ويشعل شمعة الأمل في داخلنا ويرقى بذوقنا العام لأننا متقبلون لبعضنا منفتحون على الآخرين لا نغضب من آراء بعضنا؟

    نعم يظل الجواب هو أن تكون تلك الصداقة التي تربطنا أنموذجاً حياً رائعاً تُقدمه للآخرين كي يدركوا بأنفسهم معنى هذه الصداقة ومتانتها وعمقها كي يستفيدوا منها وكي يعرفوا كيف يقدرون اختلاف وجهات النظر فيما بينهم ويراعون ظروف بعضهم ويراعون اهتمام الآخرين أيضاً.
    إن ما يتعبنا بحق مع أصدقائنا أننا نتوقع منهم الكثير والكثير جداً وأقل هذا الكثير هو أن يكونوا عند حسن ظننا.

    أن يكونوا بجانبنا وقربنا متى احتجنا لهم، أن يساعدونا وأن يمدوا لنا أيديهم حتى قبل أن نطلب منهم ذلك أو نتفوه به لهم لأنهم لابد أن يشعروا ويحسوا بنا خاصة حينما نكون في ظروف صعبة ومحرجة وليس لدينا الوقت الكافي للتفكير أو التصرف.

    نعم هذا ما يُتعبنا من الصديق أحياناً «أجل صديق على الفاضي!!» هذا ما سوف نقوله أحياناً وبقهر وبطريقة محبطة ومضحكة أحياناً لقلة الحيلة وانعدام التصرف تقولها وكأنك تقول لهذا الصديق: إذن ما قيمتك إن لم تساعدني الآن أو تفهمني؟! ألم تقل هذه العبارة يوماً ما بشكل أو بآخر؟ ألا تذكر؟.
    ألم تقلها أحياناً لأنك تريده أن يبقى معك ليشاركك كل شيء وأي شيء؟.


    إذن فالصداقة ليست بالشيء بل شيء مهم وضروري في حياة كل منا، وهذا ما يجعلنا نتضايق لدرجة التعب أحيانا حينما نشعر أننا غير قادرين على تكوين صداقات حميمة أو المحافظة عليها! غير قادرين على أن نقطف ثمارها وأن نستفيد منها كما ينبغي، بل غير قادرين على فهمها وفهم ماذا يريده الطرف الآخر منا!!

    إن تكوين الصداقات قد تكون أمرا سهلا في كثير من الأحيان لأنها قد تحدث بشكل تلقائي وعفوي وغير مرتب ولكن المهارة تكمن في كيفية المحافظة عليها وديمومتها وجعلها عامل دعم ومؤازرة فبالنسبة لنا . ولكي نحافظ على أصدقائنا فلابد من تحبيب الناس فينا أولاً...

    ولكن كيف؟ ولكي أسهل عليك المهمة هناك مجموعة من النقاط الأساسية منها:

    *أظهر اهتمامك بالناس الآخرين «أصدقائك» ومن ذلك ألفاظ الأدب والاحترام

    *تذكر أن اسم الإنسان هو أجمل وأهم الأسماء إليه بالنسبة إليه فناده به.

    *تبسّم.

    *كن مستمعا لبقاً وشجع الآخرين للتحدث عن أنفسهم.

    *قدر ظروفهم وراع مشاعرهم.

    *تحدث عن الأشياء التي هي موضع اهتمام الآخرين.

    إن المبدأ الجميل المتعارف عليه في تكوين الصداقات والعلاقات الإنسانية هو «أن تعامل الناس بمثل ما تحب أن يعاملوك به» أليس كذلك؟! ولكن لنتذكر أيضاً شيئاً مهما قد يحدث فرقا كبيراً في المحافظة على صداقتنا مع الآخرين وبخاصة في أوقات الحزن والألم، ففي هذه الأوقات بالذات لا أحد منا يعرف ماذا يقول؟!

    المهم ليس ماذا تقول، إنما المهم هو تواجدك بالفعل لتقاسم صديقك آلامه، فالناس يُحبون من يشاركهم أفراحهم ويحتاجون لمن يقاسمهم أحزانهم وحينما يتواجد الصديق في مثل هاتين المناسبتين، فإنه يعتبر عملة نادرة ولا يُقدر بمال «أجل صديق على الفاضي!!».


    د. فهد حمد المغلوث




    * هــــمســــــــــــــة*
    ماذا أعمل؟
    قُل لي أنت..
    كيف أتصرف..
    وأنا أعلم يقيناً..
    أنك سوف ترحل قريباً؟
    سوف ترحل عني بعيداً؟
    سوف تتركني لوحدي؟
    ولا صديق لي سواك!

    ***
    ماذا أفعل وأنا أدرك
    يا صديقي..
    أنني لن اجتمع بك
    كما تعودت؟!
    لن أراك بسهولة
    حينما أريدك؟!
    لن أسمع صوتك..
    حينما أحتاجك؟!
    يا من أنت أعز صديق

    ***
    لا أستطيع أن أبقيك معي..
    وإن استطعت
    فإلى متى ومتى؟
    ولكن ما حيلتي..!
    وهو أمر محتوم..
    لا رجعة فيه؟

    ***
    شيء مؤلم ذلك الفراق !
    حينما يأخذ مني أعز صديق..
    ولكن عزائي
    أن الفراق..
    لا يعني النسيان!
    لا يعني الهجران!
    لا يعني النكران!

    ***
    عزائي أنني حينما أفارقك
    فعلى أمل أن ألقاك غدا..
    أو بعد غدٍ..

    ***
    لأنني منذ عرفتك..
    استبعدتُ من قاموسي
    شيئاً اسمه:
    رحيل.. وداع..فراق!
    رحيلك أنت..
    وداعك أنت..
    فراقك أنت..
    لان ؟؟ لا صديق لي سواك!



    مع تحياتي لكم

    طيــــــــــــــــــــــــف



  • #2
    رائع يا طيف ..

    سأعووووووود لاحقا .. يستحق وقفة أطول ... و ردّ أجمل !!

    ليالي الشوق ..
    أحيانا يأتي الغياب أو لا يأتي
    لكنني ( أحبك ) في غيابك ،
    ( أحبك ) في حضور صمتك ..

    تعليق


    • #3
      اختي الغاليه طيف

      موووضوعك جدا قيم

      لا حرمك اختي من صداقاتك وخصوصا الثمين منها وادام المحبه في قلوب الجميع

      الرد التالي استشققته من كتاب قام احد الاصدقاء باهداءه لي وهنا يجب ان اقول له شكرااا جزيلا على تلك الهدية الغاليه

      الكتاب صدر عن دار المعرفه في الكويت والفه الدكتور أسامه سعد ابو سريع

      طبعا هذه مقتطفات من اراء كثيره عن الصداقه وردت في هذا الكتاب وعذراا للاطاله

      راي ارسطوا ان الصداقه حد وسط بين خلقين ، فالصديق هو الذي يعرف كيف يكون مقبولا من الآخرين كما ينبغي
      وقسم الصداقه الى ثلاث فئات :
      المنفعه : casual friendshipوتنقطع بانقطاع المنفعه او الفائده المرجوه
      اللذه : pleasure فهي ما ينعقد بسهوله وتنحل بسهوله بعد إشباع اللذه أو تغير طبيعتها
      الفضيله : ideal وهي ما يقوم على تشابه الفضيله وهي الاكثر دوام
      ويضيف ارسطو عامل الزمن كعنصر اساسي فبرئيه ان افضل الصدقات ما يقوى عبر الزمن

      ويرى ارسطوا انه من الصعب ان يتوافق على الانسان مع اناس كثيرين وعدد الاصدقاء مرتبط بمبداء الأساس الذي تقوم عليه هذه الصداقات فيدخل ضمن صداقات عده وعلاقات متعدده الا انها ضئيلة الحظ بالاستمرار

      ويبين ارسطو نوع الخلافات التي قد تنشب بين الصديقين فيوضح أنها تختلف باختلاف الاساس الذي تقوم عليه الصداقه .
      فصداقة الفضيله لا تحدث بها شكاوى ومعاتبات لانها تقوم اساسا على فعل الخير
      ولا تقوم شكاوي في صداقة اللذه لان الصداقه اما تشبعاللذه او لا فتنقطع الصداقه تلقائيا بزوال الدافع
      وتنحصر الشكوى في الصداقه القائمه على المنفعه لحرص كل من الطرفين ان ياخذ اكثر مما يعطي

      تشابه الصديقين هو اللذي يحفظ الصداقه برأي ارسطو ويفسر اسباب الخلاف بين الشخصين عندما يختلف احدهم في مستوى الفضيله او النفع من الاخر بحيث يظن أنه يستحق أكثر مما يعطاه فتصبح الصداقه من منظور هذا الشخص استغلال ........

      راي العرب بالصداقه
      جاء في لسان العرب لابن منظور : ان الصداقه من الصدق والصدق نقيض الكذب وبهذا تكون الصداقه هي صدق النصيحه والاخاء ..
      وجاء في كتاب الفروق في اللغه لابي هلال العسكري : ان الصداقه تعني اتفاق الضمائر على الموده وهي تعني الحفظ

      بعض الاداب التي تكلم عنها ابن المقفع :
      - ان رايت صاحبك مع عدوك فلا تغضب ، فاما ان يكون لشر يكفيه عنك أو عورة يسترها منك او غائبة يطلع عليها لك وان لم يكن هذا الصديق من خاصة إخوانك فبأي حق تقطعه عن الناس وتكلفه ألا يصاحب أو يجالس إلا من تهوى
      - أن اقبل عليك مقبل بوده فسرك ان لا يدبر عنك فلا تنعم الاقبال عليه فمن شانه ان يرحل عمن لصق به ويلصق بمن يرحل عنه
      - اعلم ان انقباضك عن الناس يكسبك عداوة وانبساطك لهم يكسبك صديق السوء
      - فليعرف عنك انك تفعل ما لا تقول اقرب اليك من قول مالا تفعل فالقول بلا فعل عار وعنجه والفعل على القول زينه
      - لا تعتذرن الا لمن يجد لك العذر ولا تستعن الا بمن يحب ان يظفر لك بحاجتك ، واذا اعتذر اليك معتذر فتلقه بوجه مشرق ولسان طلق

      ولقد تاثر ابن مسكويه بارسطوا وقسم الصداقه كما قسمها هو ومن اطرف ما جاء به ابن مسكويه دعوته الى التقليل من عدد الاصدقاء لان من اكثر من الاصدقاء لم يقم بحقوقهم واضطر الى التقصير مع بعضهم .

      ورأى الغزالي ان للصداقة شروط وهي العقل وحسن الخلق والصلاح والكرم والصدق
      ولها واجبات وهي : الايثار والمبادره وكتمان السر وستر العيوب وابلاغه ما يسره من ثناء الناس عليه وحسن الاصغاء والشكر له والدغاع عنه في غيبته ونصحه باللطف والعفو عند زلته والتخفيف عنه بالمكاره واظهار السرور لرؤيته والسلام عليه عند لقاءه
      ولقد فرق الغزالي بين الاصدقاء والمعارف

      اما ابن حيان التوحيدي فيذكر ان من حق الصديق على صديقه القيام بأعبائه ان غاب وحفظه ومعاونته عند حضوره وملاطفته إذا جفا وكافأته اذا وفق بعمل والحديث الحسن عنه ودفع الظلم والابتهاج لرؤيته والحفاظ على سره وعدم تصديق ما يقال عنه ومعاتبه بدل قطع الصله عنه نهائيااااا
      ويرى ان الصديق يصلح لكل الاحوال في الجد والهزل والقلليل والكثير وهو متعة للروح والعقل معا

      ويرى الماوردي أن مذهب العقلاء في عدد الاصدقاء هو قلة الاخوان
      كما انه يرى ان الاعتدال في الحب والمعاتبه امر ضروري لان الافراط يدعو للتقصير
      ويرى الاعتدال بالزياره دون تقليل او اكثار فإن التقليل داعية للهجران والكثره تسبب الملال
      والتوسط في المعاتبه فكثرة العتاب سببا للقطيعه وقلتها دليل عدم الاكتراث
      عن ابي هريره انه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما ، وابغض بغيضك هونا عسى أن يكون حبيبك يوما ما )


      اعتذر ثانية عن الاطااله ولك مني كل تحيه

      لمعة الماااسه
      فرحة عمري كنتِ
      بسمة حياتي انتِ

      تعليق


      • #4
        والحل في اعتقادي أيضا أن تكون كالبحر في كرمه ... لا تنتظر... وكالماء المنهمر .. وأن تكون عطرا فواحا يشمك الجميع ولا ينقص منك شيء ... ولم أجد مفتاحا من مفاتيح الصداقة .. أعظم من الكرم .. جرب أن تكون كريما .. أغلب طبعك .. ولا تنتظر ... مشكلتنا دائما في انتظارنا .. يضيع الوقت ولا نتيجة ..
        كن كالنخل عن الاضغان مرتفعا *** ترمى بحجر فتلقي أطيب الثمرا..
        ماسبق مجرد إضافة لمقالة كالبحر ... لن يزيده ماؤك .. ولن يضيره قلة عطائك.... ألف ألف تحية
        إقتراح ..: لنجعل مانكتبه ... شاهدا لنا .......... لا .. علينا ...!!

        تعليق


        • #5


          رااااااااااائعتــــــــــــــــي ليالي الشوق ........

          بانتظار عودتك ........... بكل امل كي يكتمل حضور الروعه........


          لكِ ارق تحياتي يا اغلي شوق

          طيـــــــــــــــف


          تعليق


          • #6
            طيف........



            العزيزة طيف....
            ........................ قرأت موضوعك....
            ولكني احس اني أحتاج أن أقرأه بتعمق أكثر....
            .
            هنا أسجل إعجابي...
            ولي عودة.. قريبا جدا

            أعز الناس
            ياأغلى من على هالأرض
            وأجملهم..
            .
            أحبك

            (مجد الخضوع)

            تعليق


            • #7
              اهلا بك ياطيف.

              اهلا بطيف الرائعه ,المبدعه ,المشرقه

              طيف لا اعرف لماذا تكون مشاركاتك غايه في الحزن وان كانت رائعه..!!

              كنت قوتي .. وعندما تخليت عني ..

              انتزعت قوتي مني.

              طــــــيــــف

              ما اصعب ان نحب من هو قادر على التخلي عنَا


              هــــمــــســــــــــه :

              اذا لم تستطيع ان تجعلني احبك .. .. فلا تجعلني اكرهـــك !!

              وتقبلي ارق التحيات واطيب الاماني

              ماجد.
              لا أعلم كيف يحب الآخرون

              ولكنني أحبكِ كما يعلم الآخرين

              تعليق


              • #8
                الغاليه .....طيف

                ..اهديك السلام ...واشكر لك حسن إختيارك للموضوع .....وإن رأيته بجزئين .....جزء للإستشهاد ...

                ..وجزء يحكي ألم إبتعاد الصديق ....


                ..عزيزتي ...((صديق على الفاضي ) لفظ ..غير وارد بمبدأ الصداقه .....

                ..نحن وعلى إختلاف المدار ك واختلاف الطباع ..وغيرها ..قد تختلف نظرتنا للصداقه بحسب مانحتاج

                ..ماادركه انا ..اننا ليس لنا إختيار بمن نصادق ...فالارواح جنود مجنده ...تهفوا النفوس وتختار ....ولكن مانملكه هو القدره على اجازة هذه الصداقه او منعها ....

                وعندما نقول اننا نعتز بصديق ما ..اول مايتبادر للقول اننا وجدنا فيه الافضل .....

                وعندما نجد الافضل ..عندها نستبسل للحفاظ على ان يرى منا ايضا كل مامن شانه ان يديم هذه العلاقه

                ...في القلوب مكان متسع للصحبه ...وللعواطف ايضا مجال في تنميتها ...ولكن العقل وحده هو الذي يحكم القدره في الحفاظ على العلاقه او التهاون بها

                وجدت الصدق وقود لايقاومه اى ظرف ...وبه تدوم الصحبه ...وفي الصدق قوه لايعدلها اى قوه فى الانشاء والتاسيس لاى رابط ......

                انظرى لمعنى اليقين في اى عمل وسترين القدره ....

                رايت الانسان الصادق يسمح عند زلتي ويواسينى عند الالم ...ويفرح عند فرحي ....يذكرني بالخير في غيابي ...ويدعي لي في ظهر الغيب ...ولاينتظر مني ان ارد له كل هذه الديون ...راضيا مرضيا

                او بعد هذا افكر ....باحصاء عثرته او محاسبته عند تقصيره

                في اى صداقه .... انظرى ماذا قدمتي لاما قدم الاخرون ...وستجدى الراحه المثلى

                صديقتي هي من اتطبع باطباعها المثلى وافتخر بها وهي لاتعلم ....

                ارايتي مااصعب اختيار الصديق .....نحن نطمح للمثاليه في زمن متردي

                ......يجب علينا ان نختار احد الطريقين ....اما ان نكون كرماء والكريم معطاء ...او نكون عكس ذلك

                ومن كان كريما فلا ينتظر المردود


                اشكرك ياطيف ....واهنيك على هذ المشاعر ...ومن هنا احيي لمعة الماسه على الشرح الممتع لمعنى الصداقة
                نجمة القصيد

                تعليق


                • #9
                  رائع ياطيف ,,,,,

                  والمقاله أتفق مع كاتبها في الكثير ,,,, وأحمد الله أني لم أجرب منها الكثير ,,,,

                  فالصداقه دامت لي ,,,,

                  بالنسبه للمقاله ( إن لم أكن مخطئاً أو قرأتها على عجل ) لم تشير إلى من هو الصديق ؟؟

                  من يستحق ان يطلق عليه هذا اللقب ,,,, بخلاف متطلباته ووجوب كون المسأله فطريه

                  أي لا تحديد لأمور ولا قراءه لكتب ,,,, بل أن تكون جميع الافعال تلقائيه صحيحه ,,

                  والأساس هو المحبه ,,





                  أما خاطرتك فهي رائعه ياطيف ,,, وبالنسبه للفراق فهو شرٌّ لا بد منه ,,,, وكما قيل :

                  عاشر من تعاشر ولا بد من الفراق ,,,,

                  ولكننا دائماً ندعو ونطلب بأن يطول على قدر الإمكان ,,,,

                  تسلم ايدك ياطيف ومشاعرك صادقه جميله ,,,, سريعة الوصول ,,,,

                  أثني على مشاركات الأعضاء ,,,, وجدتها جميله جدّاً بدون تحديد ,,,,

                  تحياتي لك ويعطيك العافيه ,,,,
                  ليلي .. طويـل ..؛

                  (( إضغـط هنـا لتصفـح ديوانـي الإلكترونـي ))
                  [/CENTER]

                  تعليق


                  • #10
                    [SIZE=3]

                    الاخت طيف تحيه طيبه وبعد
                    لقد قرأت موضوعك فقد كان جميلا ويختزل معاني وآراء
                    واطروحات رائعة
                    ولكن لي بعض المداخلات على هذا الموضوع تتلخص بالأتي
                    اسمك طيف ونعلم ان الطيف خفيف جدا واختيارك لهذا الاسم
                    يجب ان ينعكس على ماتكتبين تتسائلين ماذا اريد فأقول
                    اليس من الممكن اختصار الموضوع وكتابة العناصر الطاغيه
                    فيه
                    اليك مثلا يوضح ماريد ماقاله امريء القيس
                    مكر مفر مقبل مدبر معا كجلمود صخر حطه السيل من عل
                    لاحظتي معي كيف ضغط امريء القيس بأبداع وصفه للفرس
                    والذي لو اراد انسان عادي ان يصف مثله لتطلب ذلك صفحات
                    عدة
                    اختي هنا يكمن الابداع يجب ان تتعودي الضغط الادبي والوصول
                    بشكل مختصر وستلاحظين الفرق
                    وعلى كل هذا الكلام وجهة نظر

                    الاختلاف لايعني الضديه

                    وشكرا لك ودمتي بخير
                    ستبدي لك الأيام ماكنت جاهلا
                    وياتيك بالأخبار من لم تزود

                    تعليق


                    • #11



                      لمعة الماسه

                      شكرا صديقتي واختي وغاليتي لهذا التواصل الممطــــــر.........

                      اضفتي الكثير واوفيتي الكثير والكثير من معني الصداقه الرائعه

                      لكِ ارق تحياتي وامتناني لحضورك الممطــــر...

                      طيـــف



                      تعليق


                      • #12



                        عزيزي ملوكي

                        شكرا لمرورك الملكــــي........... واضافتك موجه صادقه ورائعه لبحر الصداقه

                        دام حضورك وحفظ الله لك اغلي الاصدقاء


                        طيـــــــف


                        تعليق


                        • #13



                          مجد الخضــــوع

                          بانتظار عودتك ومشاركتك الخبصه....

                          تحياتي لمرورك الكريم

                          طيـــف


                          تعليق


                          • #14



                            مــاجد.... قد تكمن روعه الحرف وصدقه بالحزنه .....
                            وهو سبب جماله ووصوله بسهوله......... لان مشاعر الحزن دوما اصدق وافصح...
                            اعتقد ذلك !!

                            لكن صدقا اخي عندما اخترت ذلك الموضوع لم اكن حزينه ......بقدر ماكنت تغلبني الحيره.....


                            حقاً مااغرب النفس البشريه تتمسك وتتهلف لمن يتنازل ويبدلها بكل سهوله....

                            همستك واطرائك اكثر من رائعه ...


                            تحياتي لحضورك وتواصلك اشراق لكل موضوع...

                            طيـــــف






                            تعليق


                            • #15



                              نجمه ............. انتي حقًا استاذه رائعه الفكر والتعبير....


                              صدقتي عزيزتي (( صديق علي الفاضي )) لفظ غير مشروع به في عرف الصداقه لانه قد يعطي انطباع مصالح واستغلال وهذا مايناقض الصداقه الحقيقه....

                              لكن حقا اخترت العنوان لجذب الانتباه ليس اكثر...

                              كلماتك اكثر من رائعه .......

                              وفكرك راقي جداا ...

                              كم انتي رائعه في محاوراتك ومشاراكتك ومداخلتك .... والان اصبحتي عظيمه بنظري .....


                              كتبتي مااتمني ان اعبره ولكن بسلاسله ووضوح اكثر ....

                              اشاطرك الراي كلماتك ومبدأك لاغبار غليه ... انا اقر انه الارواح جنود مجند في تلاقي الاصدقاء وعقلنا من ينظم ويسير هذه الصداقه حسب تناسبها ...

                              تقبلي وقفه احترام وتقدير لمشاركتك كم كانت رائعه وانتي حقا عظيمــه...


                              شكرا لاطرائك

                              طيــــــف


                              تعليق


                              • #16


                                اخي جلال


                                اشكر لك حضورك ............. ومشاركتك لنا ........



                                اخي الله يديم لك صداقاتك والود بينكم......... افتراق عن الصديق اشبهه بسحب الروح من الجسد............

                                صدقا كلامك انه الفراق لابد منه.......... ولكن نحني نحاول ونسعي الي الحفاظ علي الوصل لاكثر مدي

                                تقبل تحياتي وشكرا لاطرائك.....

                                طيـــــــــــــف



                                تعليق


                                • #17




                                  اخي الطلح اول تحياتي لك وشكرا لحضورك ورايك السديد

                                  اخي لا جاب الله خلاف بين الاخوان بالعكس رايك في محله

                                  واعترف اني افقد معرفه الضغط الادبي وطريقه الاختصار المناسبه بحيث لا يكون الموضوع ممل ومكرر العبارات...

                                  لكن اخي اختياري للمقاله لانها صدقا اعجبني وانا الاجيد اسلوب الضغط الادبي للجمل ...لذا اعذرنـي


                                  بس ماعندي مانع اتعلم اصوله ولو تتكرم وتعطينا مبادئه...

                                  وتقبل ارق تحياتي شكرا كثيررررررررررررررررررر لنصحيتك


                                  تعليق


                                  • #18
                                    ......................................!!!

                                    بأختصار .. وربما بأحتضار :

                                    مجرد سؤال .
                                    او
                                    سؤال مجرد .

                                    :

                                    لما .. استمدت كلمة صديق من الصدق؟


                                    ان كانت كذلك ..

                                    لماذا .. لم يقولوا .. من استمدوها من الصدق ..

                                    ان مسمى .. صديق ..
                                    استمد .. من الصد ؟؟؟

                                    اليس نصف .. الصديق ..( صد ...)؟؟؟
                                    يا..مـنـا فـيـنـا :
                                    نـمـا فـيـنـا.. بــلـد !!
                                    ......................
                                    ..الأنــســان

                                    تعليق


                                    • #19



                                      نظرتك غريبه وتحليلك اغرب

                                      الصديق من كلمه الصد!!!!!!!!!!!


                                      ربما ........!!!




                                      تعليق


                                      • #20
                                        طيــــــــف





                                        أسعد الله صباحك....




                                        فقط أتيت الى هنا لقول لك ....



                                        أشتقنا ألى أبداعك....



                                        عسى ألمانع خيرآ....


                                        نتمنى أن تكون عودتك قريبه...


                                        اطيب التحايا

                                        تعليق

                                        تشغيل...
                                        X