اعلان

Collapse
No announcement yet.

Unconfigured Ad Widget

Collapse

عندما أقول أحبك

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • عندما أقول أحبك

    حبيبتي............

    أنني أستنشق الهواء العذب الخارج من فمك وأتأمل في كل لحظة جمالك لأعيش معه..........

    حبيبتي ............

    أما تعلمين أنه عندما أقول لك أحبك.... فأنها تتغير ملامح حروفي ويصبح لكلماتي رائحة .....عندما أقول أحبك .....يتشكل لقلبي


    لسان وتصبح نبضاته صوتآ لسمفونية موسيقية معتقة.......عندما أقول أحبك...... يصمت ذاتي ويصمت معه الكون من حولي


    احترامآ وقداسآ لصوت العشق ....فأنا أحبك..... بكل ذرة في جسدي وأحبك........ بكل لغات الدنيا التي أعرفها وبكل لغات


    الدنيا التي لا أعرفها فقد صنعتك بما أعرف من لغات وبما لا أعرف من لغات لغة بين شفاهي لا يفهما ولا يتحدث بها الا أنت


    حبيبتي........... أنك وحدك من أستطاع أن يحرك جمودي ويبعثر سكوني ....وأنت وحدك من يستطيع أن يشتت ذاتي ويفقدني


    حقيقتي ويجسد معاناتي وينحت الحب في أعماقي ...وكم تمنيت أن أجد من يفهم ذاتي ليبعثرها أو يمزقها فلست أبحث عن ذاتي

    ولكن أبحث عن من يحطم ذاتي لينسيني هويتي...

    حبيبتي....حان لك أن تعشقيني وتزلزليني وتبعثريني وتنثريني أشتات توغلي في حقيقتي أو أكذبي على ذاتي أو عذبيني وتمادي

    في تعذيبي فلن أقول لك أبدآ أذهبي عني أو أنقذيني....................

  • #2
    الرد: عندما أقول أحبك

    إحساس رائع وكلمات صداقة التعبير ، جميل ما كتبت قصاصات شاعر ، بانتظار جديدك على الدوام ..

    تعليق


    • #3
      الرد: عندما أقول أحبك

      معزوفه رائعه من روائعك سيدي ...

      سلم خيالك العذب
      سبحان الله و بحمده
      سبحان الله العظيم

      تعليق


      • #4
        الرد: عندما أقول أحبك

        مشاعر فياضه وبوح صادق
        تقبل حضوري
        دمت بخير

        تعليق


        • #5
          الرد: عندما أقول أحبك




          أيها الصمت .........

          كم أكره صريرك في أواصلي !!!

          كم أمقت تسللك في دواخلي !!!

          كم أرغب أن أتحرر من عنفوانك !!!

          يا لك من وحش كاسر !!!

          عاش معي سنوات وسنوات

          يجتاحني بوحدتي

          يهزمني عند مواجهة المصاعب







          سأنتقم منك بكل ما أوتيت من قوة

          سأتخلص من جبروتك

          ومن سيوفك السامة

          وأشواكك القاتلة





          سأتحرر من رقك

          ومن عبوديتك

          سأنطلق من قفصك

          كرهت أن أوصف

          بهدوء الأعصاب

          بالحلم

          والدبلوماسية

          هزمتك من دواخلي

          وأعلنت انتصاري عليك

          ورفعت راية الحرية !!!


          تعليق


          • #6
            الرد: عندما أقول أحبك



            قصاصات شاعر


            لقد اثرت اعجابي

            صوت الحرف
            ياسمين

            تعليق


            • #7
              الرد: عندما أقول أحبك

              عجبآ لك من متمرده ..........وتبآ لكبريائك الجاحد
              أيعقل أن تكون تعرجات السنون وتجاعيد الحقيقة في دخلك هي مجرد صمت لا لا لا أصدق

              وأن سلمت ورضيت وصدقت ادعائك بأني لست سوى صمت ..فمن كممني وأغلق فمي ..من أخرس

              الحقيقة وقطع أوتارحبي التي تأن وتصرخ تحت وطئة تعسفك وتجنيك وظلمك

              لا أدري الآن انت تبحثين عن ينبوع عطف ولا أدري لما تريدين أخراجي من أوصالك واعود

              لاتسائل بحق السماء الست أنت من صنع لي المفتاح؟ وأضاء لي القناديل ؟ونثر في طريقي الورود

              الست من أقام الافراح وأحتفل وتباهى بسطوتي وترجلي وأقتحامي لعالمك؟ في وضح النهارالم اقتحم

              عالمك بطوعك....عجبآ كيف تتفلتين وكيف تغالطين الحقيقة وتدعين أن لك رغبة واعلم انها رغبة

              كاذبه في خروجي .كيف أخرج ومفتاحك الذي صنعتيه لم اعد املكه ولم يعد بحوزتي الست من

              أسترده مني ؟؟كيف لك أن تنسين كل هذا..أتنكرين أنك أنت ىوحدك من أغلق الابواب أمامي لكي

              لا اخرج وابقى للابد في داخلك لايمكن أن تنكرين ذلك ؟؟؟لانه لايعلم بوجودي في أعماقك غيرك

              أنني اليوم أسمع صوتآ نشازآ لايمكن أن يكون صوتك ؟؟ فأنت لاتعرفين أن للحرية معنآ الابوجودي

              لنعيشها سويآ ولازلت اردد ماكنت ترددينه حين كنت أسالك وأقول لك لماذا تقتربين مني ؟؟؟؟؟؟؟

              فتجيبين لأشتم أنفاس الحرية مع كل نفس تخرجه ؟؟؟عجبآ ولا ادري ماهو الصوت الذي يتحدث

              وينطق بداخلك ولا أعلم من هو الوحش الكاسر الذي أخافك؟؟ وكم عدد السنون التي مضت عليك

              وأنت تدعين الوحده ولا اعلم عن المعارك التي هزمتي فيها لانك كنت وحيده......

              ومع هذا فلم يخيل لي أن تدورعجلة الزمن واسمع ماسمعته أو تنقشع الغيوم لتتكشف لي حقيقتك

              وتظهرك الايام بهذا الرداء ويداك مخظبتان بدمائي البرية والتي اغتالتها وحشيتك....انا بحق الآن

              في ذهول لما كل هذا ؟؟ولما هذا الحقد وهذه الرغبة الجارفة في الانتقام ؟؟تمنيت أني لم أكن لكي لا

              أشاهد ما اشاهده وأسمع ماسمعته .....لقد سئمت مسامعي من تلك الحرية التي مابرحتي ترددينها

              كثيرآ علي وكأني أنا من قيدك وسلبك حريتك كيف هذا ؟؟؟وأنا عشت كل هذه السنين تحت ظلك وفي

              قفصك ولم أشتكى يومآ مثلك بل لم اتمنى أن ابرح أوأتزحزح ابدآ من أعماقك.....

              أنك على يقين أين تكمن الحقيقة ولكنك لاترغبين في الافصاح اوالقول بها وأن كنت كذلك ...

              فسأخبرك بها وسأفصح بما لا تريدين الافصاح به؟؟؟

              أن السنين التي توارت رغم قصرها وقلة عددهاقد اعيتك واثقلت كاهلك لان ماكنت تملكينه من

              عواطف ومشاعر وكذلك حب لم يستطع احتمال ثوران وهيجان وطوفان عواطفي ومابداخلي من

              حب وعشق مجنون ...لقد كان طمعك وأنانيتك المفرطة وحدها من قاوم كل هذا الوقت ولكن

              الصراع الذي حدث بين انانيتك وضعفك وافلاس مشاعرك قد ادى الى انتصارافلاسك العاطفي وبعد

              ان تزعم فترة ظلت الحقيقة تطارده ولم يستطع الصمود وخارت قواه فتحول افلاسك العاطفي لحاقد

              وناقم علي أراد افلاسك أمتلاكي وان أكون بجوارة ليتقاسما الحب سويآ ولكن الزمن ظل يلاحق

              هذا الفراغ العاطفي لديك ويلقي التهم عليه ويكشف حقيقته التي يهرب منها بل انه في كثير من

              الاحيان يعايره ولم يتواني الزمن في شيء حتى النصح قام به فقد كان جاهدآ ان يساعدما بداخلك

              على النهوض والاستيقاض لكي تتنبهين لان ما تعيشينه حلم خادع ....وهكذا كانت قوة احتمالك لا

              تستطيع الصمود امام كل تلك الضغوط فأستسلمت عواطفك وأعترفت مشاعرك بأنها حقآ لا تملك

              ما املكه حينها استجبتي لنداءات الزمن ولصوت الواقع ولسياط الحقيقة وأظهرتي الحقيقة وللأسف

              كانت حقيقة مشوهة لمجرد أستهلاك الوقت فقط ولاسقاط هفواتها وزلاتها وضعفها وفشلها على

              صدق حبي ونبل أخلاصي وياللمصيبة فلم يخطرببالي أن يكون الثمن ما اجنيه الآن........

              بقي أن أخبرك بشيء رغم اني على يقين بأنك تعينه وتدركينه ولو لم اقله....أن القدر الذي في

              كثير من الاحيان لايرضينا ولكن يظل تأثيره وفعله اكبرمن كل طاقتنا ولايمكننا بأي حال ولا بأي

              قوة رده أو التصدي له أو حتى الوقوف في طريقه ..لذا فظهوري في حياتك وتغلغلي في أعماقك

              لم يكن سوى قدر وحبي لك وحبك لي ايضآ هو قدر لا تستطيعين أبدآ دفعه أو التخلص منه ما حييتي

              وكم أنا في سروربهذا القدر وبحبي لك حتى وأن تجنى حبك علي وظلمني وتنكر لي وحتى وأن كان

              أقل بكثير ممالدي أو لايوازي شيء

              وي

              تعليق


              • #8
                الرد: عندما أقول أحبك

                ...
                إلى كل غائب حاضر
                فرق بيننا وبينه
                سواد الليالي وغيام البعاد!

                إلى كل مهاجر
                هاجر لا هجر
                حاصرنا ذكره
                وسادنا فكره
                كم من يديه ارتوينا
                أين أنت يا طيري المهاجر
                تركتني وحيدا لمن
                أي سماء حلقت فيها غيري
                أي غمام حال بيني وبينك
                أي دمع رواك غير دمعي
                وإن رواك البحر هل ترتوي
                هل ترتضى

                أما أوحشك أنا
                أما تسمع صوت الأنين
                ومقابر الآهات تَتْرى
                من بين شاهقة الحنين
                أما هز جدران قلبك شوقي الدفين

                أين أنت يا طيري
                ألا تعود
                اما تذكر
                حبات التراب لما تسابقت كي تعبر
                أبحث عنك
                في كل ليل ونهار
                وبين كل شمس وقمر
                حتى وإن طال السهر!
                وأسأل عنك أسراب الهوى
                حينما طافت بنا
                بين المساجد والشجر!

                يا طيري..
                "إن كنت زهرا
                سأكون الندى!

                وإن كنت بحرا
                فموجه أنا!"

                تعليق


                • #9
                  الرد: عندما أقول أحبك

                  لا أدرى عن ماذا تبحثين ؟؟عني أم تبحثين عن ذاتك؟؟؟حبيبتي أن كنتي تبحثين عني فلن تجدينني أبدآ

                  وأن كان بحثك لتحصلين على ذاتك فمن المؤكد امك ستجدينني في النهاية..........

                  أما تعلمين بأن هوانا مختلف وبأن حبنا لا توئم له ...وكيف لم يدرك فوادك من قبل أننا خلقنا لكي لا

                  ننفصل ...نعم أجساد ولكنها معلقة ومرهونة في روح واحدة...ولكن قدتكون لحظة عابرة خارجة

                  عن اسراب حبنا قد عصفت بتفكيرك وأفقدت حبك صوابه فتاهت خطوات عشقك وانحرفت عن

                  مسارها فصورت لك ظنونك أنني أبتعدت وساور خيالك الم شكوكك فجزم وعيك بأنني غائب...

                  لا والف لا فمثلي لا يحسن الخلاص بل أنا بكل ما أحمل لا أقوى على الرحيل ..كيف لا وأنا لا أملك

                  روحآ أستقل بها لاحيا..ولا قلبآ به أعشق ولا وجودآ فيه أغامر...لا أصدق ما قلتيه حتى وأن كان

                  من باب الدلال أو من آهات اللوعة....حبيبتي أن الشك يساورني والخوف يطاردني من غد مظلم

                  حقآ حين أبحث عن ذاتي فلا أجدها لأنك قد رحلتي.......فلا يأتي الغد أرجوك الذي فيه تبحثين عني

                  فلا تجدينني لأن كلنا ذات واحدة فكيف بذات واحدة تضيع من صاحبها وكيف بذات واحدة يستطيع

                  الزمن خداعها وخطفها من هو يمتلكها................

                  تعليق

                  تشغيل...
                  X