اعلان

Collapse
No announcement yet.

الوفاق البحرينية بين الانتهازية السياسية واستغلال الدين

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • الوفاق البحرينية بين الانتهازية السياسية واستغلال الدين

    الوفاق البحرينية بين الانتهازية السياسية واستغلال الدين
    ---
    لن تكن مبالغة القول ان ما يصدر عن جمعية الوفاق البحرينية حيال مختلف الاحداث التى تشهدها المملكة يؤكد على انتهاج الجمعية لسياسة ممنهجة قائمة على مرتكزين اساسيين: الاول، الانتهازية المسومة بالنفعية والبراجماتية من جانب. الثانى، توظيف الدين واستغلاله فى حشد الاتباع وتعبئة المشاعر وتوجيه العواطف ومخاطبة القلوب وتغييب العقول وتغليب الانتماء المذهبى والعقائدى على الانتماء الوطنى. يدلل على ذلك التصريحات الاخيرة لرئيس جمعية الوفاق التى اشارت فيها إلى أن نظرية ولاية الفقيه في إقامة نظام الجمهورية الإسلامية حققت خلال أكثر من ثلاثين عاما تقدما وخطوات إيجابية وعملية، حيث استطاع أن يدخل إلى عمق الشرق الأوسط والعالم العربي ويحقق نجاحات على أعلى المستويات... فالجمهورية الإسلامية لها إمتدادا في فلسطين ولبنان والعراق ومصر وتونس وسويا وبلدان أخرى، وحافظ هذا النظام على تماسكه أمام حرب مفروضة لثمان سنوات لم تتعطل فيه العملية الديمقراطية. وهو ما يعنى بكل جلاء ان الجمعية ترفض كل ما هو عروبي ووطني تحت إطار شعارات تدعي أنها إسلامية مذهبية، وهو امر ليس بغريب او بجديد وإنما سبق ان أكدت الوفاق أكثر من مرة على أن حركة الاحتجاجات في البحرين حركة دينية مرجعية تسعى لأن تكون في خط رسالات الأنبياء والرسل والرسول الأعظم والأئمة المعصومين الإثني عشر، وتأكيدها برفض الحكم المدني وطموحها إلى حكم ديني، لتتفق فى ذلك مع المبادئ الايرانية والطموحات الصفوية والاطماع الفارسية هذا من ناحية. ومن ناحية أخرى، ترفع الجمعية دائما شعار الدين بما يتفق ومصالحها، فيأتى قياسها للقضايا والاحداث بمقدار مكاسبها فى احراز نجاحا هنا او نصرا هناك دون اعتبار لوطن يحترق واخوة ينزفون الدماء ونساء تترامل واطفال تتيتم واقتصاد ينهار طالما مصالحهم سواء فى السيطرة والتسيد محققة، او فى تضخم الحسابات والارصدة المالية فى البنوك. وهو ما لم يختلف كثيرا عن السياسة الايرانية التى تصب جم غضبها المعلن على الولايات المتحدة (الشيطان الاكبر) واسرائيل (الشيطان الاصغر) إلا انها تتقاسم معها النفوذ فى العراق وافغانستان. وهو ما ينطلق على قيادات الوفاق الذين يقيمون في بريطانيا ويتخذونها منابر لمهاجمة أوطانهم، ويتناسون أن بريطانيا شاركت في جرائم ضد مسلمي العراق وأفغانستان بالإضافة لتأييد إسرائيل بشكل فج. ولم يقتصر الامر على ذلك بل تتأكد تلك التناقضات فيما ترصده الاحصاءات عن وجود 85 كنيساً يهودياً لليهود الذين لا يزيد عددهم عن 30 ألفاً في إيران كلها، بينما لا يوجد في طهران مسجد واحد لأهل السنة الذين يزيد عددهم عن مليون في طهران وحدها.
    وتتضح الانتهازية السياسية واستغلال الدين بوضوح كذلك فى موقف كل من ايران والوفاق فيما يحدث فى سوريا واعتبره مؤامرة ضد نظام بشار الاسد الذى لم يتورع يوما عن سفك المزيد من دماء الابرياء من الشعب السورى، فاين حقوق الانسان والعدالة وسيادة القانون والحريات والديمقراطية والحق فى المشاركة السياسية للمواطنين فى ادارة شئون الوطن، فنظرة خاطفة ومقارنة سريعة لما تعيشه الوفاق فى البحرين وما تعانيه السنة فى ايران او ما يعيشه اليوم الشعب السورى يتأكد للجميع اكاذيبهم وادعاءاتهم الباطلة ورفضهم للحقائق وسعيهم الى تضليل الرأى العام تحت شعار المظلومية وباسم حقوق الانسان والحريات. فهل يمكن ان يظل العالم على غفلته بما تكتسب ايديهم من قتل للابرياء وتهديد لامن المواطنين وامانهم واستقرار المجتمع وهدوءه؟

  • #2
    الرد: الوفاق البحرينية بين الانتهازية السياسية واستغلال الدين

    جزاك الله خيرا موضوع
    مفيد جدا ومن المواضيع التي يجب قرائتها

    دمت بخير ننتظر كل ما هو متميز من جهودك

    تعليق

    تشغيل...
    X