اعلان

Collapse
No announcement yet.

حوار مع فتاة مثقفه

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • حوار مع فتاة مثقفه

    تحاورت يوما مع فتاة مثقفه أطلقت علو نفسها انثى الجنون واطلقت عليها انثى الحكمه وقد كان بودي ان تكشف عن شخصيتها لانها في غاية الثقافة وأديبة كبيره ولكنها رفضت وهذا جزء من الحوار :

    رد نواف على انثى الجنون
    ****
    اسعدت صباحا ومساءا
    اشكرك اولا على الرد الذي انتظرته بصبر وشغف ومع خالص احترامي لرغبتك في الابقاء على ذاك القناع الذي يخفي تاج الحكمة والذي سيبقى متربعا على على عرش الابداع وليس الجنون !! - لست من وجهة نظري مثل كل النساء ولكنك هالة من نور تدور في فلكها الخاص وترسل بين الفينة والاخرى وميضا من نورها في كل الاتجاهات -- نعم لا تطالك الاماني ولكن ايضا لا تراك الاعين ؟؟؟؟ - من هنا اتساءل ما يضير اللؤلؤة لو خرجت من المحاره !!!؟؟؟ ستظل الؤلؤة لؤلؤة وسيظهر بريقها وجمالها !!!
    ما زال هناك أمل يراودني ان التقي بالؤلؤة في يوم ما ومن يدري ولربما يخطف بصري وميضها --- انها دنيا صغيرة ومقادير عجيبه ؟؟؟ لقد تخاصما كما تعلمين في ظرف ما واصبحنا كما ترين !!!! اصدقاء ؟؟
    امل على الاقل ان تظلي على تواصل كلما سمحت لك الظروف وارتديت ثوب الجنون الممزق ؟؟؟؟ وانا صدقا من عشاق هذا الجنون !!! وشكرا لدعواتك الصالحات
    دمت بخير

    *****
    رد انثى الجنون على نواف
    ****
    وأسعد الله مساءك أيضا سيدي الفاضل..
    وسأبدأ من حيث انتهيت أنت..إن ثوب الجنون الممزق الذي بتّ تعشقه أيضا
    ما هو إلا تركيبة سحرية بخورها المداد وتعويذتها أبجدية تخرج بعنفوان من تحت قشرة الذاكرة ..
    ذاكرة أتعبتها رتابة الزمن الباهته وصرير الروتين الخارج من قبوٍ مهجور
    ومساحيق المجاملة اليومية لنماذج بشرية كالحة المنظر مترهلة الوجود..
    وبين هذا وذاك.. ومضات أنثى تشتهي أن تكون ..تتكاثف لتكون مثل قناع
    أسكن خلفه حين شوق لحواء الخالدة..
    فليت اللآليء تبقى منتشية بعذراوية الوميض حين خروج من المحارة
    وليت ملوحة الماء لا تذهب بذاك البريق المنبعث من تعاريج وجهها المصقول..!!
    وجدتُني أتنفس وأصرخ في جوف محارة صماء تسبح في زوبعة من صمت..أنثى تقتات بريق ذاتها لذاتها
    لــِ ندع هذه اللؤلؤة في مستقرها ولنستمتع ببعض الوميض الذي يتسلل خلسة من بين أنامل كبريائها
    حين تشتد عاصفة الجنون لتثير الرمال من جوف البحر إلى خاصرة الشاطيء المفتون..
    وثمة منارة هناك على الطرف الآخر من الشاطيء تنشد تراتيل النور على لحن الجنون الممزق
    ومن حين الى حين..ستجد قلمي يعبر جسر التواصل على عتبات مملكتك
    يرسم وشم الصداقة والاعجاب على حاشية كرّاسك...
    وحتى لقاء خارج حدود المادة..
    لك خالص تقديري وامتناني

  • #2
    الرد: حوار مع فتاة مثقفه

    هذه انثى قلما يجود بمثلها الزمان انثى عرفت معنى الانوثة وعرفت ما اكرمها الله به من الستر
    فصانت نفسها ولم تجعل من انوثتها سلعة تعرض عبر اسلاك الهاتف او كاميرات السكآي بي
    تحية تقدير واحترام لتلك الانثى ومثيلاتها وما اكثرهن لو وجدن المربي الفاضل او المربية الصالحة
    {وتحية اجلال واكبار لابي الذي نشر هذه الخصال المشرفة وجعل لها حيزا في متصفحه}
    دمت بخير‎ ‎

    تعليق


    • #3
      الرد: حوار مع فتاة مثقفه

      حياك اللها خي نواف
      من اصعب الحوارات ان تتحاور مع المثقف
      اعانك الله
      تحياتي

      تعليق

      تشغيل...
      X