اعلان

Collapse
No announcement yet.

][*][ جريمة شنعاء ][*][

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • ][*][ جريمة شنعاء ][*][

    جريمة شنعاء ...

    ذكر العلامة ابن القيِّم " رحمه الله" في كتاب " مفتاح دار السعادة هذه الأعجوبة "

    وخلاصتها كالآتي .... ؟

    جلس ابن القيم تحت ظل شجرة ، فرأى أمراً عجباً !!!... رأي نملة تسير بجوار مكان جلوسه ... حتى دنت من جناح جرادة ... فأرادت حمله معها مراراً ... فلم تستطع لثقله عليها ... فاتجهت إلى معسكرها "قرية النمل تحت الشجرة " ، فما لبثت هنيهة حتى جاء فوج كبير وجم غفير من النمل معها لمكان الجناح ... يبدوا والله أعلم أنها استنفرتهم لمساعدتها ...

    فلما دنا الفوج من المكان ، رفع ابن القيم جناح الجرادة ... فبحثوا فلم يجدوا شيئاً ... فعادوا إلى مكانهم وقريتهم بعد أن أضناهم التعب ... وبقيت نملة واحدة ، ظلت تبحث بهمَّة عالية ... ... يبدوا أنها النملة الأولى التي أبصرت الجناح أولاً ...... فأرجع ابن القيم الجناح ، فلما رأته طربت له ، وحاولت سحبه فلم تستطع .

    فاتجهت مسرعة إلى رفيقاتها ... ولكنها أبطأت في الخروج من القرية ... الظاهر أنها حاولت إقناعهم بصدق حديثها ، حيث قلت مصداقيتها لما جرى في المرة الأولى ......ثم خرج معها فوج أقل من المرة الأولى ... حتى دنوا من مكان الجناح ، فرفعه ابن القيم قبل وصولهم ، فلم يجدوا شيئاً ... فلما أضناهم البحث ، رجعوا إلى قريتهم خائبين ، وبقيت نملة واحدة تبحث كالمصروعة .... لعلها نفس النملة بطلة الحدث ..... وحينها أرجع الشيخ الجناح إلى مكانه ، فلما رأته طربت له ثانية .

    وانطلقت مسرعة إلى القرية ، وأطالت جداً أكثر من الثانية ، ثم لم يخرج معها إلا سبعة فقط من ....ربعها النشامى ....

    ... الله يستر ...

    فلما دنوا من مكان الجناح رفعه ابن القيم قبل وصولهم إليه ... فلم يجدوا شيئاً .. فاشتاطوا غضباً .... على ما يبدوا .... ، حتى إنهم أحاطوا بها كالمعصم ، وجعلوها في وسطهم .

    ثم ماذا ؟

    لقد انقضوا عليها ، فقطَّعوا رفيقتهم النملة قطعة قطعة ، فبقروا بطنها ، وفصلوا رأسها عن جسدها ، وكسروا أطرافها " ولا حول ولا قوة إلا بالله " .

    وبعد أن أنهوا جريمتهم النكراء في وضح النهار ، وفي عالم يموج بالظلم .. حتى في أوساط الحشرات ألقى إليهم ابن القيم بالجناح فلمَّا أبصروه ... ندموا كثيراً وأحاطوا برفيقتهم المسكينة ..... ضحية الاستعجال وعدم التثبت ..... وقد انتابهم حزن كبير .

    ولكن ... بعد فوات الوقت ؟؟؟

    قال ابن القيِّم : فهالني ما رأيت .. وأحزنني ذلك كثيراً .. فانطلقت إلى شيخ الإسلام أبو العباس ابن تيمية رحمه الله فأخبرته الخبر فقال :
    ....أما أنت فغفر الله لك ، ولا تعد لمثلها ، وأما ما حدثتني به ، فسبحان من علَّم النمل قبح الكذب ، وعقوبة الكذَّاب ... سبحان الله ...
    ==================
    تحياتي ايكاروس

    وطني حبيبي وطني الغالي
    وطني النجم العالي وطني






  • #2
    سبحان الله وصدق شيخ الاسلام فسبحان من علم النمل قبح الكذب
    جزاك الله خير اخى الكريم ونفعنا الله بما كتبت
    مع خالص تحياتى
    [c] [/c]

    تعليق


    • #3
      دعني أحييك على تميزك ...أولا ..



      و إن في قصص الأولين لعبرة ..!!

      شكرا ...إيكاروس ... النشط !!

      تحياتي ،،

      أحيانا يأتي الغياب أو لا يأتي
      لكنني ( أحبك ) في غيابك ،
      ( أحبك ) في حضور صمتك ..

      تعليق


      • #4
        شكرا اخي الفاضل amaasee لاهتمامك بالموضوع وتعقيبك تقبل تقديري واحترامي .... !!!

        تحياتي ايكاروس

        وطني حبيبي وطني الغالي
        وطني النجم العالي وطني





        تعليق


        • #5
          اختي الغالية ليالي الشوق

          شكرا على هذا الرد الذي اسعدني ،،اسعد الله اوقاتك بالصحة والسرور و هذه شهادة اعتز بها ،،،احترامي. و تقديرى لك على التواصل ..!!!


          تحياتي ايكاروس

          وطني حبيبي وطني الغالي
          وطني النجم العالي وطني





          تعليق


          • #6
            الاخ ايكاروس

            فعلا قصة حقيقة هى عبرة لمن لا يعتبر وجعلنا الله من الصادقين
            والف شكر عليها
            اهدى كل حبى اليكى امى
            وبعدك اهديه الى اولادى

            تعليق


            • #7
              عزيزي..... محمود سات..... أشكرك لمرورك وردك...!!!


              ........ تحياتي .......ايكاروس

              وطني حبيبي وطني الغالي
              وطني النجم العالي وطني





              تعليق

              تشغيل...
              X