اعلان

Collapse
No announcement yet.

Unconfigured Ad Widget

Collapse

الرأي الراجح والمشهور 2 رمضان

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • الرأي الراجح والمشهور 2 رمضان

    الصيام


    عن حفصة أم المؤمنين رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( من لم يبيت الصيام قبل الفجر فلا صيام له )) رواه الخمسة ومال الترمذي والنسائي إلى ترجيح وقفه وصححه مرفوعاً ابن خزيمة وابن حبان

    وفي رواية (( لا صيام لمن لم يفرضه من الليل )) رواه أحمد وابو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وابن خزيمة والدار قطني

    الحديث صحيح

    وعن عائشة رضي الله عنها قالت (( دخل علي النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم فقال : هل عندكم شيء ؟ قلنا لا , قال : فإني إذن صائم ثم أتانا يوم أخر فقلنا : أهدي لنا حيس فقال : أرينية فلقد أصبحت صائماً فأكل )) رواه مسلم


    ما يؤخذ من الحديثين:
    1. يدل الحديث الأول على أن الصيام لا بد له من نية كما جاء في البخاري ومسلم
    2. قال في شرح الإقناع والنية محلها القلب فمن خطر بباله أنه صائم غداً فقد نوى ويكفي الأكل والشرب بنية الصوم فلا يصح الصيام بنية من النهار
    3. قوله في الحديث (( فلا صيام له )) نفي للوجود الشرعي فإن الصيام لا بد أن يشمل النهار كله ومن لم ينو إلا بعد الفجر فإن جزءاً من يوم لا ينوه
    4. أن تبيت النية بأن تكون من الليل هو خاص بالصوم الواجب وهو صوم رمضان أداءً وقضاءً وصوم الكفارة والنذر
    5. أما صوم التطوع فيصح بنية من النهار كما في الحديث الثاني فإنه لا يجب تبيت النية من الليل وإنما يكفي بنية من النهار في أي جزء منه حتى ولو بعد الزوال .
    6. يدل الحديث الثاني على أنه لا يجب إتمام صوم التطوع بل يجوز قطعة والإفطار إلا أنه يستحب إتمامه
    7. قوله في الحديث الثاني (( إني صائم )) يحمل على الحقيقة الشرعية وهو الصيام الشرعي لأنه جاء بخطاب الشارع
    8. على صائم النفل مراعاة المصلحة في إمضاء صومه أو فطره


    خلاف العلماء

    أختلف العلماء هل يكفي لصوم شهر رمضان نية واحدة في أوله أو لا بد لكل صوم يوم من نية مستقلة خاصة ؟

    1. ذهب المالكية إلى أنه يجزىء صوم شهر رمضان بنية واحة تكون في أول الشهر وكذا في صيام متتابع مثل كفارة الجماع في رمضان وكفارة قتل وظهار مالم يقطعه بسفر أو مرض أو يكون على حاله يجوز له الفطر كحيض ونفاس ونحو ذلك فليزمه إستئناف النية وهو رواية عن الإمام أحمد
    2. ذهب الجمهور إلى : أن كل يوم عبادة مستقلة بذاتها يحتاج إلى نية خاصة بها


    الترجيح

    هو ما ذهب إليه جمهور العلماء من أن كل يوم عبادة مستقلة تحتاج إلى نية لها


    ثم اختلفوا

    هل تعيين نية الصوم واجب أم يكفي نية الصوم المطلق
    1. ذهب الجمهور منهم الأئمة الثلاثة : مالك والشافعي وأحمد :- إلى وجوب تعيين النية لما يصوم له من أداء رمضان أو قضاءه أو النذر والكفارة والتطوع
    2. قال شيخ الإسلام بن تيمية : وتحقيق المسألة أن النية تتبع العلم فإذا علم أن غداً من رمضان فلا بد من التعيين وإن كان لا يعلم أن غداً من رمضان فلا يجب عليه التعيين
    3. ذهب الحنفية إلى التفصيل : فالصيام الثابت في الذمة كقضاء رمضان والكفارات والنذر المطلق فهذا يشترط له التعيين
    والنوع الأخر وهو ما يتعلق بعينه وهو صوم رمضان اداءً والنذر المعين زمانه والنفل المقيد فهذا لا يشترط له التعيين بالنية بل يكفي مطلق نية الصيام


    الترجيح

    هو ما ذهب إليه شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله


    يتبع
    حتى أتاح لي الإلهُ بفضلهِ @@ من ليس تُجزيهِ يدي ولساني
    حبرً أتى من أرض حران فيا @@ أهلاً بمن قد جاء من حرانِ
    أعني أبا العباسِ أحمد ذلك @@ البحر المُحيط بسائر الخِلجانِ

  • #2
    الرد: الرأي الراجح والمشهور 2 رمضان

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخ الفاضل/ اليمانيات المسلوله حفظه الله لنا بالخير

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله لنا بك وفيك وجزاك الله عنا والمسلمين خير الجزاء على هذا الموضوع الطيب المبارك بإذن الله تعالى جعله الله في موازين أعمالك واثابك الله به عنا خيراً
    وكل عام وأنت والمسلمين بخير وصحه وسعاده والله اسأل ان يعيننا وإياكم وجميع المسلمين على صيامه وقيامه وأن يتقبل منا صالح الأعمال اللهم آمين
    لاعــــز لنا إلا بالإسلام
    أخوكم بالله/جندل العنزي






    تعليق


    • #3
      الرد: الرأي الراجح والمشهور 2 رمضان

      السلام عليكم و رمضان كريم

      سرني جدا اخي اليمانيات المسلولة انك تابعت لنا سلسلة الرأي الراجح و مالشهور و انك خصصتها لرمضان

      جزاك الله خير الجزاء و جعل ما قدمت في خير موازين اعمالك ان شاء الله

      و ننتظر البقية مشكورا و ماجورا ان شاء الله
      [Flash=http://alfrraj*************/yasmeen.swf] width = 550 height = 170 [/flash]

      تعليق


      • #4
        الرد: الرأي الراجح والمشهور 2 رمضان

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        أخي الفاضل جندل
        الأخت الفاضلة ياسمين

        أسأل الله أن يتقبل منكم صيامه وقيامه أن يغفر لكم ويرحمكم

        اللهم أمين
        حتى أتاح لي الإلهُ بفضلهِ @@ من ليس تُجزيهِ يدي ولساني
        حبرً أتى من أرض حران فيا @@ أهلاً بمن قد جاء من حرانِ
        أعني أبا العباسِ أحمد ذلك @@ البحر المُحيط بسائر الخِلجانِ

        تعليق


        • #5
          الرد: الرأي الراجح والمشهور 2 رمضان

          عن أبي هريرة رضي الله عنه قال (( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوصال فقال رجل من المسلمين : فإنك تواصل يا رسول الله قال وأيكم مثلي إني أبيت يُطعمني ربي ويسقيني فلما أبوا أن ينتهوا عن الوصال واصل بهم يوماً ثم يوماً ثم رأوا الهلال فقال : لو تأخر الهلال لزدتكم كالمنكل لهم حين أبوا أن ينتهوا )) متفق عليه


          ما يؤخذ من الحديث

          1- الشريعة الإسلامية سمحة ميسرة لا عنت فيها ولا مشقة ومشرعها الحكيم الرحيم يكره الغلو في الزيادة على المشروع ولما فيه من تعذيب النفس فلا يكلف الله نفساً إلا وسعها
          2- يدل الحديث على تحريم الوصال بالصيام اليوم واليومين
          3- جوازه للقادر عليه إلى السحر وتركه أولى
          3- النهي عن الغلو في الدين
          4- أن الوصال من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم وحده لأنه الذي يقدر عليه بلا كلفة ولا مشقة ولا يلحقه في هذا المقام أحد
          5- أن غروب الشمس وقت للإفطار ولا يحصل به الإفطار وإلا لما كان للوصال معنى إذا أفطر بغروب الشمس
          6- يدل الحديث على أن ما ثبت في حق النبي صلى الله عليه وسلم فهو ثابت في حق أمته إلا ما خصه الدليل ووجه من الحديث قول الصحابة (( فإنك تواصل )) لما نهاهم عن الوصال



          خلاف العلماء

          أختلف العلماء في الطعام والشراب المذكورين في الحديث على قولين :
          أحدهما : أنه طعام وشراب حسي تمسكاً بلفظ الحديث
          الثاني : أنه ما يفيض على قلبه صلى الله عليه وسلم من لذيذ المناجاة والمعارف فإن توارد هذه المعاني الجليله على القلب تشغله عن الطعام والشراب

          ولو كان طعاماً حسياً لم يكن مواصلاً ولم يقل النبي صلى الله عليه وسلم (( لست كهيئتكم )) وهو الصحيح والأرجح

          ثم أختلفوا

          في حكم الوصال على ثلاثة أقوال
          محرم
          مكروه
          جائز مع القدرة

          فذهب إلى جوازه عبد الله ابن الزبير وبعض السلف ومنهم عبد الرحمن بن أبي ليلى وإبراهيم النخعي وأبو الجوزاء

          وذهب إلى تحريمه الأئمة الثلاثة مالك والشافعي وأبي حنيفة

          وذهب الإمام أحمد إلى التفصيل في ذلك : فهو جائز إلى السحر مع أن الأولى تركه ومكروه أكثر من يوم وليله

          الترجيح

          ما ذهب إليه الإمام المبجل العالم الحبر المفضل أبي عبد الله أحمد بن حنبل
          حتى أتاح لي الإلهُ بفضلهِ @@ من ليس تُجزيهِ يدي ولساني
          حبرً أتى من أرض حران فيا @@ أهلاً بمن قد جاء من حرانِ
          أعني أبا العباسِ أحمد ذلك @@ البحر المُحيط بسائر الخِلجانِ

          تعليق


          • #6
            الرد: الرأي الراجح والمشهور 2 رمضان

            **^** ( بسم العظيم الحليم ) **^**

            السلام عليكم ورحمة الله وبركااته ومغفرته

            اهلا و سهلا بعودتك أخي الكريم

            و شكرا لك و سلمت يمنااك

            و جزااك الله خيرااا

            القائد

            :
            .

            تعليق

            تشغيل...
            X