اعلان

Collapse
No announcement yet.

نحمد الله الذي أعادك إلى السجن ... و نشكر نوابنا الكرام على ذلك ..

Collapse
X
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • نحمد الله الذي أعادك إلى السجن ... و نشكر نوابنا الكرام على ذلك ..

    من صميم قلبي ... أدعوا لكل شخص تحرك ليعيد هذا المعتدي إلى السجن مرة آخرى ... "حتى يتوب و يعتذر" عما بدر منه تجاه صحابة الرسول - صلى الله عليه و آله و سلم - و رضوان الله على صحابته أجمعين ...
    خبر اليوم الجمعة و من جريدة الرأي العام الكويتية ... أتى كالبلسم ... بعد أن صدمت أخبار العفو الأميري أمس الخميس عقول و قلوب جميع المسلمين و بالأخص الكويتيين ... خطأ أستغله البعض لإخراج من لا يستحق الخروج ... و لكن هيهات و في الكويت من الرجال من لا يسكت على مثل هذه الإهانة الصارخة في حقوقنا كمسلمين ... و تصدى لها من جعل من "حاول إخراجه" يتعذر بأن خروجه كان خطأ ً و ستتم إعادته إلى السجن ليقضي بقية عقوبته (الغير كافية في نظرنا) ....

    و للنائب جاسم الكندري .. ألف ألف شكر من قلوبنا جميعا ً ... و جعلها الله في ميزان أعمالك ... ولقد كنت في عيوننا كبيرا ً ... و بهذا قد أزددت تقديرا ً أكبر في عيوننا ... فلولا تحركك و زملائك ... لما تراجع البعض و ألصق التهمة في خانة "الخطأ" ... و تعذروا بخطأ لا يخطأ فيه طفل!!! .. فلك الشكر ...

    من جريدة الرأي العام ....

    "«خطأ» أخرج سجينين... وأحرج وزيرين؟

    كتب خالد المطيري وأحمد لازم ومنصور الشمري ومحمد الجلاهمة: حتى الافراج عن بعض السجناء بموجب عفو أميري، والذي كان يفترض أن يكون حدثاً إنسانياً صرفا،ً تحول أمس مادة جديدة لجدل سياسي، بسبب ما وصف رسمياً بأنه «خطأ»، وتمثل في شمول المحكوم في قضية سب الصحابة ياسر الحبيب بالافراج الفوري، في حين أن حكماً بالسجن سنة صدر في حقه وقضيته لا تزال منظورة أمام القضاء ، اضافة الى محكوم آخر في قضية اتجار بالمخدرات هو (ع,ف,ج) لم يمض من عقوبته البالغة 15 عاماً سوى سنة واحدة, لكنه كان أدخل عنبر التائبين المخصص حصراً للمدمنين.

    وفيما ذكر ان المساعي نشطت للبحث عن المفرج عنهما بالخطأ، سعياً لإعادتهما الى السجن، أقرّ وزير العدل أحمد باقر بأن الحبيب أخرج «بالخطأ»، لكنه أشار الى ان السلطات المختصة اتصلت بوالده الذي أكد انه سيعود الى السجن طوعاً.

    واستنكر النائب جاسم الكندري الخطأ الذي ارتكب في الافراج عن اثنين من المساجين بالخطأ وتضمين اسميهما مع المشمولين بالعفو الأميري، مشيراً الى ان «هذا الخطأ يعد سابقة خطيرة يجب ألا تمر مرور الكرام، بل محاسبة المسؤول عن هذا الخطأ الفادح».

    وطالب الكندري بفتح باب «التحقيق الفوري الجاد للوقوف على المتسبب في هذا الخطأ وعدم التساهل في عقوبته», وتساءل «ألهذا الحد وصلت العشوائية والفوضى الادارية في أهم مؤسسات الدولة (,,,)؟ وبكشوف رفعت لأعلى سلطة سياسية للبلد؟», ولاحظ أن «هذه السابقة لها دلالات عديدة ينبغي دراستها والوقوف على أسبابها وآثارها النفسية والاجتماعية الأمنية على المساجين والمجتمع الكويتي عموماً», وأضاف «هل يا ترى هذه المرة هي الأولى التي يحصل فيها خطأ في الافراج عن المسجونين بالخطأ، أم هناك سابقة قبل ذلك لم يكشف عنها؟».

    وأعلن الكندري انه سيوجه «أسئلة الى الحكومة لمعرفة حيثيات هذا الخطأ والمتسبب فيه، وهل كان عن عمد أم انه فعلاً كان خطأ، وعن الاجراءات التي ستتخذها الجهة المسؤولة مع المذنب ومع المساجين الذين تم الافراج عنهم»، مؤكداً أن «هذا الأمر لا يمكن أبدا السكوت عنه وغض الطرف، لأنه ان حصل ذلك فسيتكرر مرات عديدة مستقبلاً لا قدر الله».

    وأشار الكندري الى ان الاسئلة التي سيوجهها ستتناول آليات اختيار أسماء المشمولين بالعفو الأميري، وفي أي مرحلة حصل هذا الخطأ في اطلاق سراح شخصين لا تنطبق عليهما شروط العفو الأميري وهل شكلت الوزارة لجنة تحقيق في الموضوع، وهل تضمن الكشف المرفوع الى سمو الأمير بالأسماء المشمولة بالعفو اسمي المفرج عنهما خطأ؟ وعلى أي أساس تصنف العنابر في السجن المركزي؟ وما ضوابط توزيع المساجين في العنابر؟ وهل يتم فرز المذنب بسب الصحابة مع المذنب بالمخدرات إدماناً أو تجارة؟ وهل ثمة ملفات ولجان مختصة لمتابعة المساجين ورفع أسماء من تنطبق عليهم شروط العفو الأميري تمهيداً لرفعها لسمو الأمير؟ ومن المسؤول عن هذا الخطأ؟ وما الاجراء الذي اتخذ في حقه؟ وهل هذه المرة هي الأولى التي يحصل فيها خطأ في الافراج عن المسجونين بالخطأ؟ أم أنها ليست الأولى؟»." "

    -----------------

    ..

    ..

    ودمتم......

    .



    منقول من - النابغة


    كان هذا هو الخبر السابق

    يقول الخبر من جريدة القبس ....
    "العفو الأميري:
    إطلاق 579 بينهم الـحبيب

    كتب محمد الشرهان وحسين العبدالله:

    مع شروق شمس يوم العيد الوطني الـ 43 اشرقت شمس الحرية لـ 579 سجينا صباح امس، مستفيدين من المكرمة الاميرية التي شملت ايضا تخفيض العقوبة عن 595 سجينا ليصبح اجمالي عدد المشمولين بالعفو الاميري 1174 سجينا، الا ان السجين الابرز الذي شمله العفو كان ياسر الحبيب الذي حكم عليه بالسجن لمدة عام في قضية الاساءة إلى الصحابة.

    وتقدم الحبيب «بعظيم الشكر والامتنان لسمو الأمير على مكرمته»، واضاف في تصريح لـ «القبس»: «ما هذا بغريب على سموه، وهو ابو الجميع»، واكد على الوحدة الوطنية وقيمة التسامح بين طوائف المجتمع، «كما اؤكد انه لم يكن قصدي الاساءة الى اي طرف، وحفظ الله بلادنا من كل مكروه تحت ظل القيادة الحكيمة لسمو امير البلاد حفظه الله»."

    ..

    ونقول أن عفوا ً يخرجك يا ياسر لهو إهانة ٌ لكل مسلم في هذه البلاد .... و أن كنا نرى أن سنةٌ واحدةٌ لم تكن بكافية لتقبع في سجنك جزاء ما أقترفت في حق أشرف هذه الأمة بعد رسول الله - صلى الله عليه و سلم - فكيف الآن و أنت لم تكمل حتى السنة لتحصل على عفو ٌ أميري يخرجك من السجن!!!

    جميعنا نعلم أن الأمير ذو قلب ٍ كبير ... و في قلبه سعه لكل أبناء الكويت ... و لكن خطأك و خطيئتك يا ياسر لم تكن و لن تكون من حقوق الأمير ولا غيره لكي يعفوا عنك أو عن غيرك فيها .... فأنت حاولت أن ترفع من منزلتك لتناطح من بنى هذا الإسلام و ساعد رسوله في نشر رسالته ... و بفعلتك هذه فقد أخطئت في حق جميع المسلمين سواء في الكويت أو غيرها .... و لا يملك أي شخص - كائن ٍ من كان - أن يعفو عنك من دون أن تعتذر و تتوب عن فعلتك ... و من يفعل ذلك فقد أخطأ في حقنا جميعا ً .....

    و أنا لا أتكلم عن الأمير - حفظه الله - لأننا نعلم أن الكشوف تأتيه كاملة ً بالأسماء لكي يوقع عليها .... و لا يتدخل في تفاصيلها الدقيقة ... و نعلم أن من يحضر له هذه الكشوف هو من وضع أسمك بكل خطاياه فيها ... و نكاد نجزم أن ذلك كان نتيجة ضغط بعض أعضاء مجلس الأمة ممن يشاركونك المذهب نفسه على لجنة العفو الأميري!! ....

    ولكننا نعلم أن خروجك من دون توبه و إعتذار .. هو خطأ ... و نحن عاهدنا أنفسنا على الصدح بالحق أينما كان و كيفما كان .... لذلك نقول "لا بارك الله في خروجك ... و لا أدام الله ظلك ... و جعلك الله عبرة ً لمن يعتبر جزاء ما أقترفت ... أنه على كل شيئ ٍ قدير"!!!

    .



    منقول من النابغة

    وقال الخميني: تحت قوله تعالى
    ( يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون )
    قال : ( أي ربكم الذي هو الامام )

  • #2
    الرد: نحمد الله الذي أعادك إلى السجن ... و نشكر نوابنا الكرام على ذلك ..

    لجميع الأخوة المشاركين ... شكرا ً على مشاركاتكم ... و أود أن أبشركم بأن ورود أسمه في كشوف العفو كان خطأ ً (كما يدعون) ... و يبدوا أن من أدخل أسمه في الكشوف قد أستشعر الغضبة الشعبية في الكويت و لاذ بأعذار لا تمر على أي شخص! ... و جاري إعادته إلى سجنه إن شاء الله ...

    لا أخرجه الله منه ما دام في قلبه ذرة بغض لصحابة رسول الله - صلى الله عليه و سلم - و رضى الله عن صحابته الكرام!

    التفاصيل في الموضوع التالي ...

    http://alsaha.fares.net/sahat?128@2....q.19@.1dd53f97

    ودمتم.........

    النابغة.

    وقال الخميني: تحت قوله تعالى
    ( يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون )
    قال : ( أي ربكم الذي هو الامام )

    تعليق


    • #3
      الرد: نحمد الله الذي أعادك إلى السجن ... و نشكر نوابنا الكرام على ذلك ..

      النار المقدسة المشتعلة منذ 900 سنة لم تنطفىء في مدينة يزد ايران


      معبد الزرداشتيين المجوس في مدينة يزد


      حسب الديانة المجوسية لا يتم دفن الموتى بل يتم وضع الموتى في ابراج الصمت حتى تاكلهم الطيور
      في مدينة يزد ايران

      الاحتفال بعيد النار في ايران

      ترجم آليا من موقع عجيب

      هناك قد كان مزعج و في احتفالات شارع المراكز الهمجيّة في إيران لموافقة المهرجان السّنويّ للنار, طقوس سنويّة ترجع إلى العصور ما قبل الإسلام .
      قال الإعلام المدار من قبل الحكومة أنّ على الأقلّ 15 شخص قد جُرِحَ في طهران وحيدًا بينما (كما) قفزت النّاس على النّيران و أطلقت الألعاب النّاريّة للاحتفال بتشاهار شانب سري, مهرجان يوافق نهاية السّنة الفارسيّة .

      لدى المهرجان المعروف كمهرجان النار, أصوله في الديانة الزرادشتيّ القديمة, و رجال الدّين المسلمون قد حاولوا إحباطه .


      منقول

      هذا ياسر الحبيب شيخكم الذي يدعو الى زياره ابولؤلؤه المجوسي والتبرك بقبره وطلب الحات

      هذا دينه

      !!!!!!!

      وقال الخميني: تحت قوله تعالى
      ( يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون )
      قال : ( أي ربكم الذي هو الامام )

      تعليق

      تشغيل...
      X