اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تقنية جديدة للانترنت ....

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • تقنية جديدة للانترنت ....

    اخواني اليكم هذا الخبر نقلا عن موقع BBC:
    http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news...000/974796.stm

    هل ستصبح خدمة الإنترنت عبر التلفزيون مجانية فعلا؟

    التنافس حول اجتذاب مستخدمي الإنترنت بلغ أشده بين الشركات المجهِّزة لخدمة الإنترنت وتحاول بعض الشركات اجتذاب الزبائن من خلال تقديم جهاز يسمح لهم باستخدام الإنترنت عبر التلفزيون مقابل أجر زهيد.

    وقد قالت إحدى الشركات المتنافسة إن الجهاز الذي تقدمه لزبائنها سوف يسمح لهم بمشاهدة الأفلام السينمائية بالإضافة إلى الحصول على خدمة الإنترنت السريعة عن طريق جهاز التلفزيون عندما تتوفر مثل هذه الخدمة في المستقبل

    وقد بدأت شركتان هذا الشهر، هما بوارتشانال وفريبوكس، بقبول طلبات الزبائن للحصول على جهاز مجاني يسمح لهم باستخدام خدمة الإنترنت عن طريق التلفزيون.
    ولم تتوفر حتى الآن إلا معلومات قليلة عن الخدمتين اللتين تقدمهما الشركتان، لكن من المتوقع أن تقدم الخدمة قبيل أعياد الميلاد بهدف استغلال موسم التسوق في تلك الفترة.
    لكن الشركتين سوف تواجهان منافسة شديدة من الشركات المؤسَسَة مثل أون ديجيتال و أون نت اللتين تقدما لزبائنهما خدمة الإنترنت عن طريق التلفزيون مقابل أجر قدره خمسة جنيهات إضافة إلى الخدمات التلفزيونية الأخرى.
    وهناك أيضا شركة كينجستون إنترأكتيف تي في التي تقدم خدمة الإنترنت السريعة عبر التلفزيون لقاء أجر قدره خمسة عشر جنيها وشركة أن تي أل التي تقدم خدمة الإنترنت عبر التلفزيون لقاء أجر قدره عشرون جنيها، عشرة جنيهات لتأجير الجهاز المرافق للتلفزيون، وعشرة جنيهات مقابل استخدام خطوط الهاتف.
    وتخطط شركة بوار تشانال، بالاشتراك مع تلفزيون جرانادا، البدء بتقديم الخدمة في وقت لاحق هذا العام مقابل عربون قدره ثلاثون جنيها للاشتراك في الخدمة.
    وستطلب الشركة من زبائنها ملء استبيان شهري ستستخدمه الشركة لاستهداف الإعلانات ولبيعها أيضا لشركات التسويق.
    وقال مدير التسويق في الشركة إنها تخطط لجذب الزبائن من خلال تقديم النفاذ المتميز للإنترنت بالإضافة إلى التنزيلات والخدمات والسلع المخفضة لهم.
    أما شركة فريبوكس فقالت إنها لن تطالب زبائنها إلا بدفع عربون قدره عشرة جنيهات مقابل ضمان الحصول على أحد أجهزتها، بالإضافة إلى أن الجنيهات العشرة سوف تعاد إلى الزبائن من خلال تقديم السلع والخدمات المخفضة.

    تسجيل

    ويرافق الجهاز المجاني المقدم للزبائن جهاز محول يرتبط بالإنترنت عن طريق خطوط الهاتف، تماما كما يحصل الآن في جهاز الكمبيوتر، وبالإضافة إلى ذلك، يُقدَم للزبائن قرص رقمي يستخدم للحصول على خدمة الفيديو أيضا، والتي ستعزز من خلال إرسال أفلام الفيديو مباشرة إلى الزبائن عن طريق الجهاز.
    وسوف تساعد خدمة الفيديو في تمويل مشروع الإنترنت عبر التلفزيون الفتي، لكن كلا الشركتين أعلنتا أنهما لن تتحملا أجور استخدام الهاتف.
    ولم تفصح الشركة عن شركائها لأنها لا تزال تجري مفاوضات نهائية معهم غير أن بعض الزبائن المحتملين قلقون من أن لا ترتقي الخدمة الموعودة إلى الوعود التي أطلقتها الشركتان، لكن زبائن آخرين مستعدون للخوض في المغامرة خصوصا وأنها لن تكلف أكثر من العربون البالغ عشرة جنيهات.
    هناك من يقارن هذه الخدمة مع الخدمات التي قدمتها شركات الإنترنت في بداية ظهورها، إذ أقدمت بعض الشركات على تقديم أجهزة كمبيوتر مجانية للزبائن الجدد بهدف بناء قاعدة تجارية لها، لكنها في النتيجة لم تكن شركات ناجحة.
    لذلك يحذر هؤلاء وغيرهم المستهلكين من الإسراع إلى الاشتراك في هذه الشركات قبل التأكد من أنها ستكون فعلا قادرة على تلبية الطلب وقبل أن تستقر التقنية الجديدة التي تستخدمها.
    ويقول ألان ستيفنز من جمعية المستهلكين إن المنافسة سوف تشبه إلى حد كبير تلك التي جرت بين في أتش أس وبيتماكس في حقل الفيديو، إذ ستكون هناك الكثير من التقنيات المتنافسة مع بعضها، وقد يكون المرء من بين الذين يدعمون التقنية الفاشلة.

  • #2
    الله لنا .
    وينكم يا عرب من هذا الي يصير في العالم وينكم يا مقدمي الخدمة؟ والا فالحين في رفع الاسعار.

    سلام

    تعليق

    تشغيل...
    X