اعلان

Collapse
No announcement yet.

Unconfigured Ad Widget

Collapse

من وراء الإرهاب؟؟

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • من وراء الإرهاب؟؟

    من وراء الإرهاب؟؟




    بسم الله الرحمن الرحيم

    لفضيلة الشيخ الدكتور / محمد بن سعد الشويعر مستشار سماحة مفتي عام المملكة العربية السعودية، ورئيس تحرير مجلة البحوث الإسلامية والتي تصدرها رئاسة البحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية



    ظاهرة لم تعرف عندنا، وأعمال لم يكن سابق في معهود هذه البلاد، مما يضع علامات استفهام كثيرة، ويطرح أسئلة تقلّب يميناً وشمالاً، حول هذا الإرهاب الذي أصبح خنجراً مسموماً، وشبحاً مخيفاً في العالم عامة، وفي هذه البلاد خاصة، بلاد الأمن والإيمان، بلاد الحرمين الشريفين مرنا أفئدة المسلمين في أنحاء المعمورة، ومحطّ أفئدة من يريد النّهل من المورد الصافي من منبعه.
    لقد كنا نسمع إشاعات، ونقرأ توجّسات الكتّاب، محلياً ومن بلاد الغرب: أن وراء ذلك أياد آثمة، ومخططات نحو الإسلام ومعقله والمدافعين عنه، تدار من وراء الحدود، وبالذات ضد ولاة أمور هذه البلاد وعلمائها، وتكفيرهم.
    والعقل السليم يدرك أن هذا العمل لا يصدر عمّن يدعي الإسلام، لأن الحريص عليه: تطبيقاً وعملاً، يدرك الضوابط والحواجز، الضوابط في حفظ اللسان والوفاء بالعهد والأمانة، والحواجز عن التطاول على الآخرين: اعتداء على الأنفس، وتدميراً للممتلكات، وتغريراً بالشباب لتسخيرهم في هذا العمل المشين، بعد أن سمحت أفكارهم، وقلبت الحقائق في أذهانهم.
    إن المتبصّر إذا أعمل فكره، وجلس يقلّب الأمور بينه وبين نفسه، في هذه الأفعال الإرهابية، وما حصل في الرياض وغيره، من أمور يأباها العقل السليم، وتنفر منها حتى طبائع البهائم، فإن عقل الحليم يحتار، ونفوس المؤمنة قلوبهم تشمئز من هذا العمل.
    وإذا تأملنا في أمرهم نجد:
    - أن الذين وراء هذا العمل لا يُعرف هدفهم ولم تَبِنْ مطالبهم، فكأنهم يساقون لعمل لا يدركون له غاية إلا التخويف والتدمير.
    - أنهم يسمون عملهم هذا جهاداً، فأين هو من حقيقة الجهاد وضوابطه التي جاءت في كتاب الله وسنة رسول الله، وما فهمه الصحابة الكرام.
    - وأين من يعمل هذه التصرفات، وقتل الأبرياء، من دلالة ما جاء في كتاب الله وسنة رسوله الكريم من تحريم سفك الدماء، بغير حق، وما ورد في ذلك من عقاب أليم.
    - مخالفة هؤلاء عمداً لأمر الرسول الكريم، مما يخرجهم من الدين - إن لم يتوبوا - في قولهإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا) فقد سفكوا دماً بغير حق، ونهبوا أموالاً محصّنة، وهتكوا أعراضاً محرمة.
    - ثم هل من الدين رفع السلاح في وجه المسلم وإخافة المواطنين والمستأمنين على اختلاف أوضاعهم: نساء وشيوخاً وأطفالاً، ومرضى وعجزة وغيرهم.
    - وهل من الدين إطلاق التكفير على من يقيم شعائر الله ويطبق الحدود، ويحمي حمى الدين، ورسول الله- صلى الله عليه وسلم- يقول: مكرراً لحبّه أسامة بن زيد عندما قتل رجلاً بعد أن قال: لا إله إلا الله، فلما أخبر غضب غضبا شديدا وقال له أقتلته بعد أن قال لا إله إلا الله كيف بك إذا جاءتك لا إله إلا الله تحاجّك عند الله، ولم ينفع أسامة عذره عندما قال لرسول الله: إنما قالها خوفاً من القتل، فردّ الهادي البشير عليه قائلاً: أشققت قلبه، أتعلم ما في نفسه، كيف بك إذا جاءتك لا إله إلا الله تحاجّك أمام الله.. فخاف أسامة- رضي الله عنه- من هذا العقاب الشديد، وقال: وددت أنني لم أسلم بعد.
    - ونحن ندعو هؤلاء لأخذ العبرة من قصة أسامة، حتى يراجعوا أنفسهم ويتوبوا من أعمالهم، ويستأمنوا من الدولة التي فتحت صدرها لهم.
    لأن مقولة أسامة يقصد بقوله: وددت أني لم أسلم بعد، حتى يدخل الإسلام مجرداً، تائبا،ً والإسلام يجبّ ما قبله.
    - وهل من الدين تخويف المسلمين وإرهابهم، علاوة على قتل الأبرياء والمستأمنين، والرسول نهى عن رفع السلاح في وجه المسلم، ويأمر بتنكيس الحراب والسهام عند المرور بمجامع الناس حتى لا يخيفهم، أولا ينطلق سهم خطأ فيصيب مسلماً.
    - إنها أمور كثيرة يعملها هؤلاء المغرّر بهم حيث يدفعهم من ورائهم إلى أن يقتلوا أنفسهم أولاً في التفجيرات، ولو كان في قلوبهم ذرة من إيمان وخوف من الله، وتصديقاً برسوله، لما أقدموا على هذا العمل مع إخباره- صلى الله عليه وسلم-، بأن قاتل نفسه في النار، يجأ نفسه في نار جهنم.
    - ولاشك: وفق النصوص الشرعية: أن الإثم يقع على الفاعل وعلى الآمر، بأي سبب (فعليه إثمها وإثم من عمل بها إلى يوم القيامة) وهو عقاب شديد على لسان رسول الله الذي لا ينطق عن الهوى، وكما في قصة الرجل الذي وجب عليه الغسل في ليلة باردة، ولا ماء عندهم إلا الثلج، فأفتوه بأن يغتسل بالثلج، فمات من ذلك فبلغ الخبر رسول الله فقال: قتلوه هلاّ سألوا إذا لم يعلموا إنما آفة العي السؤال.
    لذا فإن العاقل يختار والحليم يتبلبل فكره في هذه الأحداث: ما الهدف، ولمن يعملون، وعلام يستندون، وممن يستمدون المدد من سلاح ومواد وأموال.. وغير ذلك؟!
    فقد جلّى سمو ولي العهد الأمير عبدالله الأمر، وأكد ذلك سمو وزير الخارجية، عندما أبانا: أن اليهود والموساد الإسرائيلي وراء ذلك مثبتاً سمو ولي العهد الأمر بمعادلة لا تقبل الجدل، عندما قال: لا أقول 100% ولكن أقول 95%.
    ثم ليس غريباً أن يتبنّى منظرّوا هذا الإرهاب: التكفير ضد المملكة خاصة, وغيرها من العلماء والمسلمين لأن اليهود في إعلامهم اليوم أكثر من ذي قبل، وحسب الأوضاع الراهنة، ومن يسير في ركابهم: همهم الفساد والإفساد، فضلاً عن العداء السافر لدين الاسلام، فقد كشفوا القناع في العداء، وفي دعوتهم إلى تعطيل شرع الله: كالجهاد والزكاة وغيرهما، ولم يكفهم ذلك بل دخلوا في بيئة المسلمين، ليلزموهم بالديمقراطية والعلمانية وحقوق الإنسان، وحرية المرأة وحقوقها، حسب مفاهيمهم هم.. ليبعدوهم عن تعاليم الإسلام.
    ناسين أو متجاهلين أن اليهود ومن يشايعهم هم أول من تجاوز الحدود في هذه الأمور قتلاً وتدميراً للممتلكات: في العراق وفلسطين، والمؤسف أن العالم ساكت عن تلك المآسي والتجاوزات، ومغمض عينيه عن تلك الانتهاكات، ليتركهم يزدادون في الفساد والإفساد، حسبما وصفهم الله به، ولسان حال القوى العالمية يقول مع هبنقة وغنمه: الضعيف الله يضعفه، والقوي الله يقويه، في معادلة معكوسة.
    وأكاد أجزم أن فتنة التكفير، وفتنة الإرهاب ما هما إلا صنيعة أيدٍ خفية تخطط وتدعم، حيث وجدت قلوباً جوفاء، خالية من الرحمة، ومنتزع منها الإيمان، كما أخبر عليه السلام ضمن حديث طويل: بأنها لا يتجرأ على مثل هذه الكبائر إلاّ من انتزع الإيمان من قلبه.
    فالمعادلة المقلوبة نراها اليوم تنطبق وفق الهيمنة الصهيونية، على بعض الآراء الأمريكية، في قلب الحق باطلاً، والباطل حقاً.. ففي العراق دخله التحالف على مبررات كاذبة، ثم لمّا تطلع الشعب إلى النتائج وعودة الغازي، إذا بالشعب يمتهن ويسلب حقوقه المشروعة، وهو يدافع عن نفسه، فزّج بهم في السجون، وما فضيحة (أبوغريب)، وما فيه من انتهاكات للنفس وإهانة وهتك أعراض، وهذا جزء من المشاهد، إلا نموذج لما يضمره الغازي ليثّبت أقدامه في المنطقة.
    بعدها تقول قيادة التحالف جئنا لنرفع الظلم عن العراقيين ونمنحهم الحرية، فهل ما حصل علاوة على القتل الجماعي من الحرية الممنوحة، وفي فلسطين تستعمل الطائرات والمعدات الحديثة للقتل والتدمير، وهدم البيوت على أهلها، والمساجد في صلاة الفجر على الركع والسجود، في استعراض لأعتى الأسلحة، أمام أطفال لا يملكون ما يدافعون به إلا الحجارة، ثم نرى من يؤيد اليهود على هذا الطغيان بحجة أن من حقهم الدفاع عن النفس.. فرحم الله شوقي في قوله عن هذه المعادلة:



    قتل امرئ في غابة جريمة لا تغتفر *** وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر

    doPoetry()
    1
    قتل امرئ في غابة جريمة لا تغتفر *** وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر



    المصدر
    جريدة الجزيرة
    11565العدد الجمعة 9 ,ربيع الثاني 1425

تشغيل...
X