اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ألـهـائـيـة في بيان عقيدة سيد قطب البدعية !!

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • ألـهـائـيـة في بيان عقيدة سيد قطب البدعية !!

    ألـهـائـيـة فـي بـيان عـقـيـدة سـيـد قـطـب الـبـدعـيـة



    بسم الله الرحمن الرحيم

    يــا مـدخـلا سـفها قـطبا iiوزمـرته
    فـي أهـل حـق وقـد تـعلم iiعـقيدته
    صـفـات خـالـقنا الـرحـمن أولـها
    كـالاسـتواء(1) وسـمع الله iiعـطله(2)
    قـرآنـنا قـال عـنه الـقطب iiمـخلوق
    فـي الـعنكبوت(3) وصاد(4) نحن iiنثبته
    وأنـكر الـجاهل الـمغرور فـي الـفلق
    قـول الـرسول ولـم تـغضب iiجماعته
    قــال الـحديث وإن كـان iiمـصححه
    مـن كـان يـردد فـلم يـثبت iiتـواتره
    أنـجـعل الـخـبر الآحــاد مـعـتقدا
    كــلا وهـيـهات ذاك مـا iiأقـاربه(5)
    وفــي الـمـعالم تـكـفير iiلأمـتنا(6)
    بـغـير ذنـب فـهل نـبقي مـعالمه ؟
    وإن قــرأت كـتـابا فــي iiعـدالته
    ألـفيت عـثمان مـسبوبا iiوعـترته(7)
    يــقـول إنـــي أرى أن iiخـلافـته
    قــد خـالفت سـبل الـمختار iiأجـمعه
    وقــال فــي خـالنا الـمقدام سـيدنا
    قــولا شـنيعا فـلا تـبقى عـدالته(8)
    وقـال فـيه وفـي عمرو ومن iiمعهم(9)
    قـولا رديـئا فـهل أصـبحت تعرفه ii؟
    وأنكر العرش(10) والميزان(11) في سفه
    وقـال فـي الدين ممزوجا iiعناصره(12)
    بـالاشـتـراكية الـحـمـرا مـكـملة
    مـزجـا صـلـيبية فـالـدين iiجـمعه
    قــاد جـمـاعة تـكـفير iiلأمـتنا(13)
    فـأخـرجتنا مــن الإســلام iiأكـمله
    بـالانـفعالية الـعـمياء قــد iiوصـف
    مـوسى الكليم فهل ترضى قباحه ii؟(14)
    هــذا قـلـيل وفـيه الـنفع iiمـوجود
    لـطـالب الـحـق إن الـحق iiمـطلبه
    يـاشـيخنا يـاربـيع الـخـير إن iiلـك
    فـضـلا عـلـينا وإنــا لـن iiنـوفيه
    بـصـرتنا فـي أمـور نـحن iiنـجهلها
    حـذرتـنا مـن طـريق عـنده iiالـعمه
    جــزاك ربـي جـنان الـخلد iiمـكرمة
    فـهـو مـجيب الـدعاء وهـو iiيـسمعه
    ثــم الـصلاة عـلى الـمختار دائـمة
    مـا رفـرفت سـحب الأمـطار iiتمطره

    نظمها وعلق عليها / أبو عبدالرحمن الراجحي
    8 / 2 / 1416 هجري


  • #2
    الرد: ألـهـائـيـة في بيان عقيدة سيد قطب البدعية !!

    الاخ ماهر
    تحياتي
    سلمت يداك
    واتمنى لك التوفيق

    عصام زايد
    مع تحياتي

    عصام زايد

    ( ثلاثة هي فرحة الدنيا وبهجتها )

    ( شمس الضحى وشيماء والقمر )

    للاطلاع على كل ما هو جديد
    زوروا مكتبة ساندروز الثقافية

    تعليق


    • #3
      الرد: ألـهـائـيـة في بيان عقيدة سيد قطب البدعية !!

      بسم الله الرحمن الرحيم

      بعث الاخ ربيع المدخلي هداه الله الى الشيخ بكر ابو زيد كتاباً بعنوان"أضواء إسلامية على عقيدة سيد

      قطب وفكره" يسئله عن رايه فيه وهذا ما رد به الشيخ العلامه بكر ابو زيد على ربيع بن هادي

      المدخلي !!

      الكاتب:بكر أبو زيد

      فأشير إلى رغبتكم قراءة الكتاب المرفق "أضواء إسلامية على عقيدة سيد قطب وفكره".. هل من

      ملاحظات عليه ثم هذه الملاحظات هل تقضي على هذا المشروع فيطوى ولا يروى، أم هي مما يمكن

      تعديلها فيترشح الكتاب بعد الطبع والنشر ويكون ذخيرة لكم في الأخرى، بصيرة لمن شاء الله من عباده

      في الدنيا، لهذا أبدي ما يلي..

      1 - نظرت في أول صفحة من فهرس الموضوعات فوجدتها عناوين قد جمعت في سيد قطب رحمه

      الله، أصول الكفر والإلحاد والزندقة، القول بوحدة الوجود، القول بخلق القرآن، يجوز لغير الله أن

      يشرع، غلوه في تعظيم صفات الله تعالى، لا يقبل الأحاديث المتواترة، يشكك في أمور العقيدة التي يجب

      الجزم بها، يكفر المجتمعات ..إلى أخر تلك العناوين التي تقشعر منها جلود المؤمنين.. وأسفت على

      أحوال علماء المسلمين في الأقطار الذين لم ينبهوا على هذه الموبقات.. وكيف الجمع بين هذا وبين

      انتشار كتبه في الآفاق انتشار الشمس، وعامتهم يستفيدون منها، حتى أنت في بعض ما كتبت، عند

      هذا أخذت بالمطابقة بين العنوان والموضوع، فوجدت الخبر يكذبه الخبر، ونهايتها بالجملة عناوين

      استفزازية تجذب القارئ العادي، إلى الوقيعة في سيد رحمه الله، وإني أكره لي ولكم ولكل مسلم مواطن

      الإثم والجناح، وإن من الغبن الفاحش إهداء الإنسان حسناته إلى من يعتقد بغضه وعداوته.


      2 - نظرت فوجدت هذا الكتاب يـفـتـقـد:

      أصـول البحث العلمي، الحيـدة العلمية، منهـج النقد، أمانـة النقل والعلم، عـدم هضم الحق

      . أولاً:

      رأيت الاعتماد في النقل من كتب سيد رحمه الله تعالى من طبعات سابقة مثل الظلال والعدالة الاجتماعية

      مع علمكم كما في حاشية ص 29 وغيرها، أن لها طبعات معدلة لاحقة، والواجب حسب أصول النقد

      والأمانة العلمية، تسليط النقد إن كان على النص من الطبعة الأخيرة لكل كتاب، لأن ما فيها من تعديل

      ينسخ ما في سابقتها وهذا غير خاف إن شاء الله تعالى على معلوماتكم الأولية، لكن لعلها غلطة طالب

      حضر لكم المعلومات ولما يعرف هذا ؟؟، وغير خاف لما لهذا من نظائر لدى أهل اعلم، فمثلاً كتاب

      الروح لابن القيم لما رأى بعضهم فيما رأى قال: لعله في أول حياته وهكذا في مواطن لغيره، وكتاب

      العدالة الاجتماعية هو أول ما ألفه في الإسلاميات والله المستعان.

      ثانيًا:

      لقد اقشعر جلدي حينما قرأت في فهرس هذا الكتاب قولكم (سيد قطب يجوز لغير الله أن يشرع)،

      فهرعت إليها قبل كل شيء فرأيت الكلام بمجموعه نقلاً واحدًا لسطور عديدة من كتابه العدالة

      الاجتماعية) وكلامه لا يفيد هذا العنوان الاستفزازي، ولنفرض أن فيه عبارة موهمة أو مطلقة، فكيف

      نحولها إلى مؤاخذة مكفرة، تنسف ما بنى عليه سيد رحمه الله حياته ووظف له قلمه من الدعوة إلى

      توحيد الله تعالى (في الحكم والتشريع) ورفض سن القوانين الوضعية والوقوف في وجوه الفعلة لذلك، إن

      الله يحب العدل والإنصاف في كل شيء ولا أراك إن شاء الله تعالى إلا في أوبة إلى العدل

      والإنصاف.


      ثالثًا:

      ومن العناوين الاستـفـزازيـــة قولكم (قول سيد قطب بوحدة الوجود). إن سيدًا رحمه الله قال

      كلامًا متشابهًا حلق فيه بالأسلوب في تفسير سورتي الحديد والإخلاص وقد اعتمد عليه بنسبة القول

      بوحدة الوجود إليه، وأحسنتم حينما نقلتم قوله في تفسير سورة البقرة من رده الواضح الصريح لفكرة

      وحدة الوجود، ومنه قوله: (( ومن هنا تنتفي من التفكير الإسلامي الصحيح فكرة وحدة الوجود))

      وأزيدكم أن في كتابه (مقومات التصور الإسلامي) ردًا شافيًا على القائلين بوحدة الوجود، لهذا فنحن

      نقول غفر الله لسيد كلامه المتشابه الذي جنح فيه بأسلوب وسع فيه العبارة.. والمتشابه لا يقاوم النص

      الصريح القاطع من كلامه، لهذا أرجو المبادرة إلى شطب هذا التكفير الضمني لسيد رحمه الله تعالى

      وإني مشفق عليكم.

      رابعًا:

      وهنا أقول لجنابكم الكريم بكل وضوح إنك تحت هذه العناوين (مخالفته في تفسير لا إله إلا الله

      للعلماء وأهل اللغة وعدم وضوح الربوبية والألوهية عند سيد) .

      أقول أيها المحب الحبيب، لقد نسفت بلا تثبت جميع ما قرره سيد رحمه الله تعالى من معالم التوحيد

      ومقتضياته، ولوازمه التي تحتل السمة البارزة في حياته الطويلة فجميع ما ذكرته يلغيه كلمة واحدة،

      وهي أن توحيد الله في الحكم والتشريع من مقتضيات كلمة التوحيد، وسيد رحمه الله تعالى ركز على هذا

      كثيرًا لما رأى من هذه الجرأة الفاجرة على إلغاء تحكيم شرع الله من القضاء وغيره واحلال القوانين

      الوضعية بدلاً عنها ولا شك أن هذه جرأة عظيمة ما عاهدتها الأمة الإسلامية في مشوارها الطويل قبل

      عام (1342هـ ).

      خامسًا:

      ومن عناوين الفهرس (قول سيد بخلق القرآن وأن كلام الله عبارة عن الإرادة).. لما رجعت إلى

      الصفحات المذكورة لم أجد حرفًا واحدًا يصرح فيه سيد رحمه الله تعالى بهذا اللفظ (القرآن مخلوق)

      كيف يكون هذا الاستسهال للرمي بهذه المكفرات،
      إن نهاية ما رأيت له تمدد في الأسلوب كقوله

      (ولكنهم لا يملكون أن يؤلفوا منها ـ أي الحروف المقطعة ـ مثل هذا الكتاب لأنه من صنع الله لا من

      صنع الناس) ..وهي عبارة لا شك في خطأها ولكن هل نحكم من خلالها أن سيدًا يقول بهذه المقولة

      الكفرية(خلق القرآن) اللهم إني لا أستطيع تحمل عهدة ذلك.. لقد ذكرني هذا بقول نحوه للشيخ محمد عبد

      الخالق عظيمة رحمه الله في مقدمة كتابه دراسات في أسلوب القرآن الكريم والذي طبعته مشكورة جامعة

      الإمام محمد بن سعود الإسلامية، فهل نرمي الجميع بالقول بخلق القرآن اللهم لا، واكتفي بهذا من

      الناحية الموضوعية وهي المهمة.

      ومن جهات أخرى أبدي ما يلي:

      1- مسودة هذا الكتاب تقع في 161 صفحة بقلم اليد، وهي خطوط مختلفة، ولا أعرف منه صفحة

      واحدة بقلمكم حسب المعتاد، إلا أن يكون اختلف خطكم، أو اختلط علي، أم أنه عُهد بكتب سيد قطب

      رحمه الله لعدد من الطلاب فاستخرج كل طالب ما بدا له تحت إشرافكم، أو بإملائكم. لهذا فلا أتحقق

      من نسبته إليكم إلا ما كتبته على طرته أنه من تأليفكم، وهذا عندي كاف في التوثيق بالنسبة لشخصكم

      الكريم.

      2 - مع اختلاف الخطوط إلا أن الكتاب من أوله إلى أخره يجري على وتيرة واحدة وهي: أنه بنفس

      متوترة وتهيج مستمر، ووثبة تضغط على النص حتى يتولد منه الأخطاء الكبار، وتجعل محل

      الاحتمال ومشتبه الكلام محل قطع لا يقبل الجدال…وهذا نكث لمنهج النقد: الحيدة العلمية .


      3 - من حيث الصيغة إذا كان قارنًا بينه وبين أسلوب سيد رحمه الله، فهو في نزول، سيد قد سَمَا، وإن

      اعتبرناه من جانبكم الكريم فهو أسلوب "إعدادي" لا يناسب إبرازه من طالب علم حاز على العالمية

      العالية، لا بد من تكافؤ القدرات في الذوق الأدبي، والقدرة على البلاغة والبيان، وحسن العرض، وإلا

      فليكسر القلم.

      4 - لقد طغى أسلوب التهيج والفزع على المنهج العلمي النقدي…. ولهذا افتقد الرد أدب الحوار.

      5 - في الكتاب من أوله إلى آخره تهجم وضيق عطن وتشنج في العبارات فلماذا هذا…؟

      6 - هذا الكتاب ينشط الحزبية الجديدة التي أنشئت في نفوس الشبيبة جنوح الفكر بالتحريم تارة،

      والنقض تارة وأن هذا بدعة وذاك مبتدع، وهذا ضلال وذاك ضال..
      ولا بينة كافية للإثبات،

      وولدت غرور التدين والاستعلاء حتى كأنما الواحد عند فعلته هذه يلقي حملاً عن ظهره قد استراح من

      عناء حمله، وأنه يأخذ بحجز الأمة عن الهاوية، وأنه في اعتبار الآخرين قد حلق في الورع والغيرة

      على حرمات الشرع المطهر، وهذا من غير تحقيق هو في الحقيقة هدم، وإن اعتبر بناء عالي الشرفات،

      فهوإلى التساقط، ثم التبرد في أدراج الرياح العاتية .

      هذه سمات ست تمتع بها هذا الكتاب فآل غـيـر مـمـتـع، هذا ما بدا إلي حسب رغبتكم، وأعتذر

      عن تأخر الجواب، لأنني من قبل ليس لي عناية بقراءة كتب هذا الرجل وإن تداولها الناس، لكن هول ما

      ذكرتم دفعني إلى قراءات متعددة في عامة كتبه، فوجدت في كتبه خيرًا كثيرًا وإيمانًا مشرفًا وحقًا أبلج،

      وتشريحًا فاضحًا لمخططات العداء للإسلام، على عثرات في سياقاته واسترسال بعبرات ليته لم يفه

      بها، وكثير منها ينقضها قوله الحق في مكان أخر والكمال عزيز، والرجل كان أديبًا نقادة، ثم اتجه إلى

      خدمة الإسلام من خلال القرآن العظيم والسنة المشرفة، والسيرة النبوية العطرة، فكان ما كان من

      مواقف في قضايا عصره، وأصر على موقفه في سبيل الله تعالى، وكشف عن سالفته، وطلب منه أن

      يسطر بقلمه كلمات اعتذار وقال كلمته الإيمانية المشهورة، إن أصبعًا أرفعه للشهادة لن أكتب به كلمة

      تضارها... أو كلمة نحو ذلك، فالواجب على الجميع … الدعاء له بالمغفرة … والاستفادة من علمه،

      وبيان ما تحققنا خطأه فيه، وأن خطأه لا يوجب حرماننا من علمه ولا هجر كتبه..
      اعتبر رعاك

      الله حاله بحال أسلاف مضوا أمثال أبي إسماعيل الهروي والجيلاني كيف دافع عنهما شيخ الإسلام ابن

      تيمية مع ما لديهما من الطوا م لأن الأصل في مسلكهما نصرة الإسلام والسنة، وانظر منازل السائرين

      للهروي رحمه الله تعالى، ترى عجائب لا يمكن قبولها ومع ذلك فابن القيم رحمه الله يعتذر عنه أشد

      الاعتذار ولا يجرمه فيها، وذلك في شرحه مدارج السالكين، وقد بسطت في كتاب "تصنيف الناس بين

      الظن واليقين" ما تيسر لي من قواعد ضابطة في ذلك .

      وفي الختام فأني أنصح فضيلة الأخ في الله بالعدول عن طبع هذا الكتاب "أضواء إسلامية" وأنه( لا

      يجوز نشره ولا طبعه لما فيه من التحامل الشديد والتدريب القوي لشباب الأمة على الوقيعة في العلماء،

      وتشذيبهم، والحط من أقدارهم والانصراف عن فضائلهم)..
      واسمح لي بارك الله فيك إن كنت

      قسوت في العبارة، فإنه بسبب ما رأيته من تحاملكم الشديد وشفقتي عليكم ورغبتكم الملحة بمعرفة ما

      لدي نحوه… جرى القلم بما تقدم سدد الله خطى الجميع..

      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. [أخوكم بكر أبو زيد] عضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية
      للمجاهد في سبيل الله

      يافـدى عـينـيك جـيل من رفات***ذاب بـالـعـود وبالـمزمارهـامـا
      يافدى عينيك جيش من ركاماُ***نُـكّست راياتة البيض انهزامـا
      يافدى جـثمانك الطاهـرشعـب***اسلم الباغي كما يهوى الزماما


      تعليق


      • #4
        الرد: ألـهـائـيـة في بيان عقيدة سيد قطب البدعية !!

        اضيف في الأساس بواسطة ماهر1398
        ألـهـائـيـة فـي بـيان عـقـيـدة سـيـد قـطـب الـبـدعـيـة



        بسم الله الرحمن الرحيم

        يــا مـدخـلا سـفها قـطبا iiوزمـرته
        فـي أهـل حـق وقـد تـعلم iiعـقيدته
        صـفـات خـالـقنا الـرحـمن أولـها
        كـالاسـتواء(1) وسـمع الله iiعـطله(2)
        قـرآنـنا قـال عـنه الـقطب iiمـخلوق
        فـي الـعنكبوت(3) وصاد(4) نحن iiنثبته
        وأنـكر الـجاهل الـمغرور فـي الـفلق
        قـول الـرسول ولـم تـغضب iiجماعته
        قــال الـحديث وإن كـان iiمـصححه
        مـن كـان يـردد فـلم يـثبت iiتـواتره
        أنـجـعل الـخـبر الآحــاد مـعـتقدا
        كــلا وهـيـهات ذاك مـا iiأقـاربه(5)
        وفــي الـمـعالم تـكـفير iiلأمـتنا(6)
        بـغـير ذنـب فـهل نـبقي مـعالمه ؟
        وإن قــرأت كـتـابا فــي iiعـدالته
        ألـفيت عـثمان مـسبوبا iiوعـترته(7)
        يــقـول إنـــي أرى أن iiخـلافـته
        قــد خـالفت سـبل الـمختار iiأجـمعه
        وقــال فــي خـالنا الـمقدام سـيدنا
        قــولا شـنيعا فـلا تـبقى عـدالته(8)
        وقـال فـيه وفـي عمرو ومن iiمعهم(9)
        قـولا رديـئا فـهل أصـبحت تعرفه ii؟
        وأنكر العرش(10) والميزان(11) في سفه
        وقـال فـي الدين ممزوجا iiعناصره(12)
        بـالاشـتـراكية الـحـمـرا مـكـملة
        مـزجـا صـلـيبية فـالـدين iiجـمعه
        قــاد جـمـاعة تـكـفير iiلأمـتنا(13)
        فـأخـرجتنا مــن الإســلام iiأكـمله
        بـالانـفعالية الـعـمياء قــد iiوصـف
        مـوسى الكليم فهل ترضى قباحه ii؟(14)
        هــذا قـلـيل وفـيه الـنفع iiمـوجود
        لـطـالب الـحـق إن الـحق iiمـطلبه
        يـاشـيخنا يـاربـيع الـخـير إن iiلـك
        فـضـلا عـلـينا وإنــا لـن iiنـوفيه
        بـصـرتنا فـي أمـور نـحن iiنـجهلها
        حـذرتـنا مـن طـريق عـنده iiالـعمه
        جــزاك ربـي جـنان الـخلد iiمـكرمة
        فـهـو مـجيب الـدعاء وهـو iiيـسمعه
        ثــم الـصلاة عـلى الـمختار دائـمة
        مـا رفـرفت سـحب الأمـطار iiتمطره

        نظمها وعلق عليها / أبو عبدالرحمن الراجحي
        8 / 2 / 1416 هجري
        حفاظا على الحرية الفكرية في المنتدى

        سوف نبقي على هذة القصيدة

        رغم تعرضها لعالم من علماء الأمة الأسلامية

        تعليق


        • #5
          الرد: ألـهـائـيـة في بيان عقيدة سيد قطب البدعية !!

          اضيف في الأساس بواسطة عبيرالشوق
          بسم الله الرحمن الرحيم

          بعث الاخ ربيع المدخلي هداه الله الى الشيخ بكر ابو زيد كتاباً بعنوان"أضواء إسلامية على عقيدة سيد

          قطب وفكره" يسئله عن رايه فيه وهذا ما رد به الشيخ العلامه بكر ابو زيد على ربيع بن هادي

          المدخلي !!

          الكاتب:بكر أبو زيد

          فأشير إلى رغبتكم قراءة الكتاب المرفق "أضواء إسلامية على عقيدة سيد قطب وفكره".. هل من

          ملاحظات عليه ثم هذه الملاحظات هل تقضي على هذا المشروع فيطوى ولا يروى، أم هي مما يمكن

          تعديلها فيترشح الكتاب بعد الطبع والنشر ويكون ذخيرة لكم في الأخرى، بصيرة لمن شاء الله من عباده

          في الدنيا، لهذا أبدي ما يلي..

          1 - نظرت في أول صفحة من فهرس الموضوعات فوجدتها عناوين قد جمعت في سيد قطب رحمه

          الله، أصول الكفر والإلحاد والزندقة، القول بوحدة الوجود، القول بخلق القرآن، يجوز لغير الله أن

          يشرع، غلوه في تعظيم صفات الله تعالى، لا يقبل الأحاديث المتواترة، يشكك في أمور العقيدة التي يجب

          الجزم بها، يكفر المجتمعات ..إلى أخر تلك العناوين التي تقشعر منها جلود المؤمنين.. وأسفت على

          أحوال علماء المسلمين في الأقطار الذين لم ينبهوا على هذه الموبقات.. وكيف الجمع بين هذا وبين

          انتشار كتبه في الآفاق انتشار الشمس، وعامتهم يستفيدون منها، حتى أنت في بعض ما كتبت، عند

          هذا أخذت بالمطابقة بين العنوان والموضوع، فوجدت الخبر يكذبه الخبر، ونهايتها بالجملة عناوين

          استفزازية تجذب القارئ العادي، إلى الوقيعة في سيد رحمه الله، وإني أكره لي ولكم ولكل مسلم مواطن

          الإثم والجناح، وإن من الغبن الفاحش إهداء الإنسان حسناته إلى من يعتقد بغضه وعداوته.


          2 - نظرت فوجدت هذا الكتاب يـفـتـقـد:

          أصـول البحث العلمي، الحيـدة العلمية، منهـج النقد، أمانـة النقل والعلم، عـدم هضم الحق

          . أولاً:

          رأيت الاعتماد في النقل من كتب سيد رحمه الله تعالى من طبعات سابقة مثل الظلال والعدالة الاجتماعية

          مع علمكم كما في حاشية ص 29 وغيرها، أن لها طبعات معدلة لاحقة، والواجب حسب أصول النقد

          والأمانة العلمية، تسليط النقد إن كان على النص من الطبعة الأخيرة لكل كتاب، لأن ما فيها من تعديل

          ينسخ ما في سابقتها وهذا غير خاف إن شاء الله تعالى على معلوماتكم الأولية، لكن لعلها غلطة طالب

          حضر لكم المعلومات ولما يعرف هذا ؟؟، وغير خاف لما لهذا من نظائر لدى أهل اعلم، فمثلاً كتاب

          الروح لابن القيم لما رأى بعضهم فيما رأى قال: لعله في أول حياته وهكذا في مواطن لغيره، وكتاب

          العدالة الاجتماعية هو أول ما ألفه في الإسلاميات والله المستعان.

          ثانيًا:

          لقد اقشعر جلدي حينما قرأت في فهرس هذا الكتاب قولكم (سيد قطب يجوز لغير الله أن يشرع)،

          فهرعت إليها قبل كل شيء فرأيت الكلام بمجموعه نقلاً واحدًا لسطور عديدة من كتابه العدالة

          الاجتماعية) وكلامه لا يفيد هذا العنوان الاستفزازي، ولنفرض أن فيه عبارة موهمة أو مطلقة، فكيف

          نحولها إلى مؤاخذة مكفرة، تنسف ما بنى عليه سيد رحمه الله حياته ووظف له قلمه من الدعوة إلى

          توحيد الله تعالى (في الحكم والتشريع) ورفض سن القوانين الوضعية والوقوف في وجوه الفعلة لذلك، إن

          الله يحب العدل والإنصاف في كل شيء ولا أراك إن شاء الله تعالى إلا في أوبة إلى العدل

          والإنصاف.


          ثالثًا:

          ومن العناوين الاستـفـزازيـــة قولكم (قول سيد قطب بوحدة الوجود). إن سيدًا رحمه الله قال

          كلامًا متشابهًا حلق فيه بالأسلوب في تفسير سورتي الحديد والإخلاص وقد اعتمد عليه بنسبة القول

          بوحدة الوجود إليه، وأحسنتم حينما نقلتم قوله في تفسير سورة البقرة من رده الواضح الصريح لفكرة

          وحدة الوجود، ومنه قوله: (( ومن هنا تنتفي من التفكير الإسلامي الصحيح فكرة وحدة الوجود))

          وأزيدكم أن في كتابه (مقومات التصور الإسلامي) ردًا شافيًا على القائلين بوحدة الوجود، لهذا فنحن

          نقول غفر الله لسيد كلامه المتشابه الذي جنح فيه بأسلوب وسع فيه العبارة.. والمتشابه لا يقاوم النص

          الصريح القاطع من كلامه، لهذا أرجو المبادرة إلى شطب هذا التكفير الضمني لسيد رحمه الله تعالى

          وإني مشفق عليكم.

          رابعًا:

          وهنا أقول لجنابكم الكريم بكل وضوح إنك تحت هذه العناوين (مخالفته في تفسير لا إله إلا الله

          للعلماء وأهل اللغة وعدم وضوح الربوبية والألوهية عند سيد) .

          أقول أيها المحب الحبيب، لقد نسفت بلا تثبت جميع ما قرره سيد رحمه الله تعالى من معالم التوحيد

          ومقتضياته، ولوازمه التي تحتل السمة البارزة في حياته الطويلة فجميع ما ذكرته يلغيه كلمة واحدة،

          وهي أن توحيد الله في الحكم والتشريع من مقتضيات كلمة التوحيد، وسيد رحمه الله تعالى ركز على هذا

          كثيرًا لما رأى من هذه الجرأة الفاجرة على إلغاء تحكيم شرع الله من القضاء وغيره واحلال القوانين

          الوضعية بدلاً عنها ولا شك أن هذه جرأة عظيمة ما عاهدتها الأمة الإسلامية في مشوارها الطويل قبل

          عام (1342هـ ).

          خامسًا:

          ومن عناوين الفهرس (قول سيد بخلق القرآن وأن كلام الله عبارة عن الإرادة).. لما رجعت إلى

          الصفحات المذكورة لم أجد حرفًا واحدًا يصرح فيه سيد رحمه الله تعالى بهذا اللفظ (القرآن مخلوق)

          كيف يكون هذا الاستسهال للرمي بهذه المكفرات،
          إن نهاية ما رأيت له تمدد في الأسلوب كقوله

          (ولكنهم لا يملكون أن يؤلفوا منها ـ أي الحروف المقطعة ـ مثل هذا الكتاب لأنه من صنع الله لا من

          صنع الناس) ..وهي عبارة لا شك في خطأها ولكن هل نحكم من خلالها أن سيدًا يقول بهذه المقولة

          الكفرية(خلق القرآن) اللهم إني لا أستطيع تحمل عهدة ذلك.. لقد ذكرني هذا بقول نحوه للشيخ محمد عبد

          الخالق عظيمة رحمه الله في مقدمة كتابه دراسات في أسلوب القرآن الكريم والذي طبعته مشكورة جامعة

          الإمام محمد بن سعود الإسلامية، فهل نرمي الجميع بالقول بخلق القرآن اللهم لا، واكتفي بهذا من

          الناحية الموضوعية وهي المهمة.

          ومن جهات أخرى أبدي ما يلي:

          1- مسودة هذا الكتاب تقع في 161 صفحة بقلم اليد، وهي خطوط مختلفة، ولا أعرف منه صفحة

          واحدة بقلمكم حسب المعتاد، إلا أن يكون اختلف خطكم، أو اختلط علي، أم أنه عُهد بكتب سيد قطب

          رحمه الله لعدد من الطلاب فاستخرج كل طالب ما بدا له تحت إشرافكم، أو بإملائكم. لهذا فلا أتحقق

          من نسبته إليكم إلا ما كتبته على طرته أنه من تأليفكم، وهذا عندي كاف في التوثيق بالنسبة لشخصكم

          الكريم.

          2 - مع اختلاف الخطوط إلا أن الكتاب من أوله إلى أخره يجري على وتيرة واحدة وهي: أنه بنفس

          متوترة وتهيج مستمر، ووثبة تضغط على النص حتى يتولد منه الأخطاء الكبار، وتجعل محل

          الاحتمال ومشتبه الكلام محل قطع لا يقبل الجدال…وهذا نكث لمنهج النقد: الحيدة العلمية .


          3 - من حيث الصيغة إذا كان قارنًا بينه وبين أسلوب سيد رحمه الله، فهو في نزول، سيد قد سَمَا، وإن

          اعتبرناه من جانبكم الكريم فهو أسلوب "إعدادي" لا يناسب إبرازه من طالب علم حاز على العالمية

          العالية، لا بد من تكافؤ القدرات في الذوق الأدبي، والقدرة على البلاغة والبيان، وحسن العرض، وإلا

          فليكسر القلم.

          4 - لقد طغى أسلوب التهيج والفزع على المنهج العلمي النقدي…. ولهذا افتقد الرد أدب الحوار.

          5 - في الكتاب من أوله إلى آخره تهجم وضيق عطن وتشنج في العبارات فلماذا هذا…؟

          6 - هذا الكتاب ينشط الحزبية الجديدة التي أنشئت في نفوس الشبيبة جنوح الفكر بالتحريم تارة،

          والنقض تارة وأن هذا بدعة وذاك مبتدع، وهذا ضلال وذاك ضال..
          ولا بينة كافية للإثبات،

          وولدت غرور التدين والاستعلاء حتى كأنما الواحد عند فعلته هذه يلقي حملاً عن ظهره قد استراح من

          عناء حمله، وأنه يأخذ بحجز الأمة عن الهاوية، وأنه في اعتبار الآخرين قد حلق في الورع والغيرة

          على حرمات الشرع المطهر، وهذا من غير تحقيق هو في الحقيقة هدم، وإن اعتبر بناء عالي الشرفات،

          فهوإلى التساقط، ثم التبرد في أدراج الرياح العاتية .

          هذه سمات ست تمتع بها هذا الكتاب فآل غـيـر مـمـتـع، هذا ما بدا إلي حسب رغبتكم، وأعتذر

          عن تأخر الجواب، لأنني من قبل ليس لي عناية بقراءة كتب هذا الرجل وإن تداولها الناس، لكن هول ما

          ذكرتم دفعني إلى قراءات متعددة في عامة كتبه، فوجدت في كتبه خيرًا كثيرًا وإيمانًا مشرفًا وحقًا أبلج،

          وتشريحًا فاضحًا لمخططات العداء للإسلام، على عثرات في سياقاته واسترسال بعبرات ليته لم يفه

          بها، وكثير منها ينقضها قوله الحق في مكان أخر والكمال عزيز، والرجل كان أديبًا نقادة، ثم اتجه إلى

          خدمة الإسلام من خلال القرآن العظيم والسنة المشرفة، والسيرة النبوية العطرة، فكان ما كان من

          مواقف في قضايا عصره، وأصر على موقفه في سبيل الله تعالى، وكشف عن سالفته، وطلب منه أن

          يسطر بقلمه كلمات اعتذار وقال كلمته الإيمانية المشهورة، إن أصبعًا أرفعه للشهادة لن أكتب به كلمة

          تضارها... أو كلمة نحو ذلك، فالواجب على الجميع … الدعاء له بالمغفرة … والاستفادة من علمه،

          وبيان ما تحققنا خطأه فيه، وأن خطأه لا يوجب حرماننا من علمه ولا هجر كتبه..
          اعتبر رعاك

          الله حاله بحال أسلاف مضوا أمثال أبي إسماعيل الهروي والجيلاني كيف دافع عنهما شيخ الإسلام ابن

          تيمية مع ما لديهما من الطوا م لأن الأصل في مسلكهما نصرة الإسلام والسنة، وانظر منازل السائرين

          للهروي رحمه الله تعالى، ترى عجائب لا يمكن قبولها ومع ذلك فابن القيم رحمه الله يعتذر عنه أشد

          الاعتذار ولا يجرمه فيها، وذلك في شرحه مدارج السالكين، وقد بسطت في كتاب "تصنيف الناس بين

          الظن واليقين" ما تيسر لي من قواعد ضابطة في ذلك .

          وفي الختام فأني أنصح فضيلة الأخ في الله بالعدول عن طبع هذا الكتاب "أضواء إسلامية" وأنه( لا

          يجوز نشره ولا طبعه لما فيه من التحامل الشديد والتدريب القوي لشباب الأمة على الوقيعة في العلماء،

          وتشذيبهم، والحط من أقدارهم والانصراف عن فضائلهم)..
          واسمح لي بارك الله فيك إن كنت

          قسوت في العبارة، فإنه بسبب ما رأيته من تحاملكم الشديد وشفقتي عليكم ورغبتكم الملحة بمعرفة ما

          لدي نحوه… جرى القلم بما تقدم سدد الله خطى الجميع..

          والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. [أخوكم بكر أبو زيد] عضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية
          الشكر لك عبير الشوق

          على هذة المداخلة الجيدة

          ولا بأس من مناقشة موضوع القصائد

          في المنتدى الأدبي حيث سيظل الأدب منارة للحرية الفكرية

          تعليق


          • #6
            الرد: ألـهـائـيـة في بيان عقيدة سيد قطب البدعية !!

            عبير الشوق والفهم السقيم !!

            انت لا تعرف الا النسخ واللصق من غير فهم ولا تحقيق !!
            افلا راجعت الصفحات يا ايها الناقل !!!!!!!!!!!

            تعليق


            • #7
              الرد: ألـهـائـيـة في بيان عقيدة سيد قطب البدعية !!

              السلام عليكم اخي ماهر

              تقول(عبير الشوق والفهم السقيم !!انت لا تعرف الا النسخ واللصق من غير فهم ولا تحقيق !!افلا

              راجعت الصفحات يا ايها الناقل !!!!!!!!!!!)

              في البداية اخي الحبيب اختلاف الراى لايستدعي هذا التشنج رعاك الله وبالنسبة لفهمي فيكفيني ان افهم

              ماقالة العلامة (السلفي حقيقةً )الشيخ بكر ابو زيد عضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية.

              والسلام عليكم
              للمجاهد في سبيل الله

              يافـدى عـينـيك جـيل من رفات***ذاب بـالـعـود وبالـمزمارهـامـا
              يافدى عينيك جيش من ركاماُ***نُـكّست راياتة البيض انهزامـا
              يافدى جـثمانك الطاهـرشعـب***اسلم الباغي كما يهوى الزماما


              تعليق

              تشغيل...
              X