اعلان

Collapse
No announcement yet.

وداع قلب

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • وداع قلب

    كان ذلك المشهد هو اروع مشهد فى هذا العالم
    واجمل ماقد تقع عليه عينا بشر ومنذ قديم الازل
    مشهد خلاب يأسر النفس ويبعث فيها راحة عجيبه واستمتاعا لايوصف
    منظر الشمس وهى تطوى رحلتها الاخيرة فى الافق تتجه الى المجهول
    ومياه البحر الزاخرة تستعد لابتلاعها فى دفء وحنان
    وهو جالس على تلك الصخره يرقب الشمس الدافئه
    وهى على وشك الغوص فى مياه البحر المترامية الاطراف
    و يستمع الى اصوات ارتطام الامواج الزرقاء بالشاطىء
    ودوي تحطمها على الصخور المتناثرة فى جمال
    ابدعته يد الخالق عز وجل
    وفى هذه اللحظات الرائعه التى ملئت قلبه بالسكينة والاطمئنان وهو يقف خاليا فى ذلك المكان
    وحيدا وبعيدا عن انظار الرقباء والفضوليين ونسيم الليل
    العليل تعطر انفاسه وتتلاعب بشعره فى حرية مطلقه
    وعيناه تتطلعان الى البعيد وتجوبان السماء البحرية فى استكانة ودعه
    وبين النجوم الساطعة المتلالئة فى لمعان ووميض آخاذ
    رأاها هناك...
    بكل جمالها وفتنتها وسحرها
    كما عهدها دوما متالقه فاتنه
    يزيد بهاءها يوما بعد يوم
    وماتزيدها الايام الا روعة وجمالا ..
    وعند هذة النقطه فقط
    انتفض القلب فى مكمنه
    كما ينتفض العصفور حين يصيبه رذاذ المطر ومع اول قطراته
    لم يعرف لماذا لاح له وجهها البديع فى تلك اللحظات...بالذات
    قد يكون الامر مرتبطا بشاعرية المكان
    او بالنشوة التى كانت تغمر روحه وكيانه
    ولكن كان من المفترض ان تطوف اللحظات الجميلة والسعيده بمخيلته ..برغم قلتها
    ولكن العجيب
    ان تخطرهى...
    قد يكون ذلك راجعا الا ان اللحظات الأليمه هى الاكثر قوة
    واستحواذا على النفس وصعوبة فى النسيان والمدواه
    فجراح البدن تلتئم بمرور الايام.....
    ولكن جراح القلب لاتندمل ابدا
    مهما تعاقبت عليهاالايام والسنون
    حتى وان خيل لنا انها هدأت
    لكنها ماتلبث ان تثور وتنطلق مع ادنى ذكرى
    وعاد بذاكرته الى الوراء
    الى ذلك اليوم
    الذى لن ينمحى من ذاكرته ابدا
    وملئت الغصة حلقه واحس بصدره يضيق ويضيق
    حتى يوشك ان يكتم انفاسه
    لم يكن يدرك صعوبة الفراق والم الوداع حتى جاء ذلك اليوم
    لم يعد يستطيع الكلام
    كان لسانه معقودا
    لايقوى على النطق
    كانت اول مره يشعرفيها بتلك المشاعر
    كانت الحسرة تملا قلبه وهو يودعها
    وهو يعلم جيدا ان هذه قد تكون المرة الاخيرة التى يشاهدها فيها
    وهذا كان سبب عذابه
    فمجرد فكرة انه لن يراها مرة اخرى كانت تبعث فى جسدة الام لاتطاق
    لقد تعود على رؤيتها على عينيها.. على سحرها
    لم يكن يعرف ماينتابه كلما التقى بها ووقعت عيناه فى عينيها
    احاسيس غريبه لم يسبق له ان شعر بها من قبل
    فماان تلتقى عيناهما حتى يختلج قلبه بين صدره وتتسارع نبضاته
    بشكل مذهل ولايستطيع ان يتمالك نفسه
    كان يشعر ان روحه هائمه تحلق فى فضاء الحب الرحب
    يشعر بالسعاده تغمر خلاياه كلها
    تنساب فى نعومة وحنان وتغسل كل همومه واوجاعه
    نظرة من عينيها الساحرتين
    كانت تجعله ماخوذا مسلوب الاراده فاقدا للاحساس بكل مايحيطه ويدور من حوله
    الا...هى
    كان يحس بانهما الوحيدين فى هذا العالم
    كان سماع صوتها وضحكتها ينخلع لها قلبه انخلاعا بين ضلوعه
    تختلج لها كل حناياه من قمة راسه و حتى اخمص قدميه
    فكان
    يقف عاجزا صامتا
    دون ان ينبس ببنت شفه مكتفيا بالتطلع الى قسمات وجههاالفتان
    فى اعجاب
    ورغم السعادة التى كانت تجتاحه بقوة وهو معها الاانه كان خائفا جدا وبصورة لا تصدق
    ولاتستغربوا فهذه هى الحقيقه بعينها
    وليس هناك اى وجود لخطأ مطبعى فيها نهائيا
    كان يشعر بالخوف ليس لانه كان يخشى من ان يشاهده احد اقاربها
    وتتحول الدقائق الشاعريه
    والاحلام الورديه الى حلبة عراك او مصارعه
    لم يكن الامر هكذا ابدا
    ولكنه كان خائفا من السعادة
    السعاده التى يبحث عنها الناس كلهم
    كان هو يخشى منها
    هذا لانه لم يتعود عليها طوال عمره
    لم يحظ بالسعادة ابدا
    حتى وان ناله نذر بسيط منها فقد كان يعلم تماما انها سرعان ماتزول
    لذلك كان خائفا ان تختفى هذه السعادة التى يحس بها من حياته,
    كان يقضى لياليه ساهرا قلقا تنتابه الهواجس والظنون
    ولا يغمض له جفن

    كم هى الحياة قاسية لاترحم
    لاتعرف الرافه الى قلبها طريقا
    ولاتاخذها بالمحبين اية شفقه
    ولقد ادرك هذاالامر ولكنه ادركه متاخرا
    حتى جاء ذلك اليوم الذى طالما خشى منه
    يوم وداعها
    حينئذ ادرك فقط قول الشاعر
    ودعته وبودى لو يودعنى
    صفو الحياة وانى لااودعه
    وللحديث بقيه






  • #2
    الرد: وداع قلب

    بسم الله الرحمن الرحيم
    عاشق اليأس :
    كم تعجبني وتبهرني كلماتك يا زميلي العزيز .. أرجو منك الإستمرار معنا من دون إنقطاع .
    تقييم الموضوع :
    ممتاز
    وخلينا نشوفك ,,,,,,

    تعليق


    • #3
      الرد: وداع قلب

      مشاركة غاية في الجمال والروعة شكرا لابداعاتك .................

      تعليق

      تشغيل...
      X