اعلان

Collapse
No announcement yet.

Unconfigured Ad Widget

Collapse

بين القصص الرومانسية الغرامية وبين دعاة الصحوة المزعومة !!

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • بين القصص الرومانسية الغرامية وبين دعاة الصحوة المزعومة !!

    بين القصص الرومانسية الغرامية وبين دعاة الصحوة المزعومة !!
    تحت هذا العنوان أقول :

    أكتفي بهذا النص من عائض القرني

    عالم القصص الرومانسية

    ومحدث الأساطير الخيالية

    فتى الأحلام

    وإمام الأقزام

    وصاحب كان يا ما كان

    في قديم الزمان

    فمنه نضح الضلال

    وبغيره أحدث إضلال

    فاحذروا وحذروا

    فهذا نص كلامه فتدبروا واعتبروا :

    "إن سبيل سعادتك

    يكمن :

    في صفاء معرفتك

    ونقاء ثقافتك

    وهذا لا يحصل بالقصص الرومانسية الخيالية

    التي تجر القارئ إلى :

    الخروج من واقعه

    والذهاب بعيدا عن عالمه

    وقد تجدين فيها :

    أحلاما وردية

    وخمرة أوهام مسكرة[1]

    ولكن ثمارها إحباط وانفصام في الشخصية

    وكآبة قاتلة

    بل ما هو اخطر من ذلك !

    كقصص (أجاثا كريستي)

    التي تعلِّم الخداع

    والجريمة

    والنهب

    والسلب

    وقد طالعت سلسة (روائع القصص العالمي)

    وهي مترجمات منتقاة من القصص الخلابة الجذابة !!

    والحائزة على جائزة نوبل !!!!!!!!!!

    فألفيتها مشوبة بكثير من الأغلاط الكبرى

    والحماقات

    ولا شك أن في بعض روائع القصص العالمي روايات جيدة[2] !!!

    من حيث رقي الفن القصصي

    والعمل الروائي

    كرواية (الشيخ والبحر) لآرنست همنغواي !!

    وأشباهها من القصص

    التي جانبت الفحش والرذيلة !

    وسَلِمت من غوائل الانحطاط الأخلاقي

    والإسفاف[3] الأدبي ![4]

    فحُق على كل راشدة

    أن تطالع التراث القصصي الراشد !!!!!!!!!

    مثل :

    كتب الطنطاوي

    والكيلاني

    والمنفلوطي

    والرافعي وأمثالهم

    ممن لديه طهرٌ !!

    وعنده ضمير حي !!

    ويحمل رسالة واعية !!

    وإنما ذكرت هذا لأنني :

    حرصت على نقاء كتابي !!!!

    من لوثة الأجنبي !

    وسمِّ المنحرفِ !

    وغثاء التافهين !

    فكم من ضحية لمقالة !!

    وكم من قتيل لرواية !!!!!!!!!!!!

    والله الحافظ ..[5]" انتهى كلامه من :

    كتاب (اسعد امرأة في العالم)

    الصحيفة رقم 8

    ولسلمان بن فهد العودة فتوى مشابهة تماما لهذا الموضوع !!!

    فتفضلوا -للتوثيق والفائدة (!!)- نص السؤال أولا :

    "ما حكم قراءة الرواياتالقصصية

    التي يدور معظمها حول :

    الحب

    والعاطفة

    والغرام

    كالروايات المسماة :

    روايات عبير

    أو روايات أحلام

    مع العلم أن معظم هذه الروايات عبارة عن :

    ترجمة لروايات أجنبية

    تصور الحب

    والغرام

    وتشجع الرجل والمرأة على اتخاذ الأخلاء

    وما إلى ذلك

    إضافة إلى ذلك أنه يتخلل هذه الروايات عقائد شركية[6] والعياذ بالله

    أرجو منكم :

    توضيح الحكم في ذلك

    كما أرجو توجيه نصيحة لمن يفعل ذلك

    بالاستغناء عن ذلك لما هو خير لهم

    كقراءة قصص الأنبياء

    وسر الصحابة

    والتابعين وغيرهم مما هو خير لهم

    وأرجو توجيه نصيحة لاستغلال الوقت

    فيما هو خير ؟"

    وتفضلوا نص جواب العودة ثانيا :

    "هذه القصص الرومانسية

    والخيالية

    قد تأخذ القارئ عن عالمه اليومي

    إلى عالم من الأحلام الوردية

    وتسكره بخمرة الأوهام المزيفة

    ولكن هذا يحدث انفصام في شخصيته

    والعزلة عن الواقع

    وعدم القدرة على التعامل معه بطريقة صحيحة

    كما أن الإدمان عليها يقعد الهمة عن قراءة

    الكتب النافعة

    والقصص المفيدة

    سواء كانت تاريخية

    أو خيالية افتراضية

    فلا يجمل بالشاب التعلق بها

    والشغف بمتابعتها

    علما أن :

    ما يسمى بالقصص البوليسية أجمل منها !!!!!!!!!!!!!

    لما تحتويه من التدريب على ضروب الحيلة

    وأنماط التفكير في المشكلات !!!!

    وأن كانت هي الأخرى لا تخلو من تلك المعايب

    فأقل شيء منها :

    إلا ويتعرض للسكر

    والعربدة

    أو المخادنة

    والعشق

    والعشرة الحرام

    أو لتفتيح بصائر المرضى على طرق الغواية

    والجريمة

    كما في قصص (أجاثا كريستي) وغيرها

    وقد أتيح لي أن أقرأ سلسة (روائع القصص العالمي)

    وهي مترجمات منتقاة من القصص الراقية !!

    والحائزة على جائزة نوبل للآداب وغيرها !!!!!!!!!!

    فوجدت جلها مشوبا بما ذكرت

    وإن كان فيها ما يخلو من ذلك

    كرواية (الشيخ والبحر) لآرنست همنغواي !!

    حيث تخلو هذه القصة من العنصر النسائي تماما

    وهذا عجيب !!!!!!!!!

    كما تخلو من :

    مشاهد الغرام

    والعشق

    فلا انصح بقراءة كتب الحب

    ورواياته

    إلا للمتمكنين الذين يرومون مصلحة ما في هذه القراءة

    كأن تكون قراءة نقدية هادفة[7]!!!!!!!!!!!

    وليشغل الناشئة وقتهم بالمفيد النافع

    من الكتب العلمية

    والأدبية

    والتاريخية

    والثقافية

    وفي كتب :

    مصطفى المنفلوطي

    ونجيب الكيلاني

    وعلي الطنطاوي وأضرابهم وهم كثير

    ما يُشبع تطلعهم

    ويروي ظمأهم

    ونهمهم

    ويبني شخصيتهم

    ويزيد في علومهم

    ويؤهلهم لمرحلة أعلى وأسمى

    يستطيعون خلالها خوض الغمار

    وهم مسلحون بوسائل النجاة !!!!"

    إلى أن قال :

    "أما الكتب المحشوة بالروايات الإسرائيلية

    فيجب التحذير منها

    لما فيها من التشويه

    والطعن

    والتنقص بالأنبياء[8] عليهم الصلاة والسلام

    والله أعلم" انتهى كلامه من :

    مجلة الدعوة

    العدد 1903

    بتأريخ 2-6-1424هـ

    الصحيفة 67

    وإلى هنا ننهي هذه الحروف ..

    فالحمد لله الذي عافانا مما أبتلى غيرنا

    فاللهم ادم علينا نعمة التوحيد والسنة وسلامة المنهج

    والثبات عليه إلى أن نلقاك ..

    والسلام ................

    كتبه /

    ماهر المبارك ............








    [1] بل إن "الاهتمام بها

    والمداومة على متابعتها"

    من "أسباب ضعف الإيمان (!!)"

    هذه وجهة نظر الداعية الحركي (!!) محمد المنجد

    كما سطّره في كُتيبه (ظاهرة ضعف الإيمان (!!))

    حيث رسم بقلمه المكسور (!!) تحت عنوان (أسباب ضعف الإيمان)

    بما نصه حرفياً :

    "والانقطاع عن مثل هذه الكتب –أي كتب السلف-

    مع الإغراق في قراءة الكتب الفكرية فقط (!!)

    أو كتب الأحكام المجردة عن الأدلة (!!)

    أو كتب اللغة والأصول مثلا

    من الأشياء التي تورث أحيانا قسوة القلب" .. الخ ص 25

    ثم قال في ص 26 :

    "وهذا السبب

    وهو الابتعاد عن الكتب الإيمانية

    آثاره بادية على أولئك الذين يدرسون دراسات لا علاقات لها بالإسلام

    كالفلسفة

    وعلم النفس

    والاجتماع وغيرها من الموضوعات

    التي صيغت بمعزل عن الإسلام

    وكذا عشق قراءة القصص الخيالية

    وقصص الحب

    والغرام

    وهواة تتبع الأخبار غير النافعة

    من الصحف

    والمجلات

    والمذكرات وغيرها

    والاهتمام بها

    والمداومة على متابعتها" انتهى ..

    وقال -أيضا- سلمان العودة

    في العدد 1903

    من مجلة الدعوة

    بتأريخ 2-6-1424هـ

    الصحيفة 67

    بما نصه :

    "أن الإدمان عليها يقعد الهمة عن قراءة

    الكتب النافعة

    والقصص المفيدة"

    المقصود :

    أن التقليل مما سبق ذكره آنفاً

    لا يضعف الإيمان !!

    بل ربما زاده !!!!!!!!

    كما هو لسان حال الحركي محمد المنجد

    حيث قال :

    "الاهتمام بها

    والمداومة على متابعتها"

    من "أسباب ضعف الإيمان (!!)"

    فليتدبر .. !!


    [2]انظر الدرر 14/513

    وانظر الدرر 15/56

    وانظر أيضا 15/245

    وانظر أيضا 15/434


    [3] قال صاحب المختار عند مادة (سفف) بما نصه :

    "والإسفاف :

    شدة النظر

    وحِدته

    وفي الحديث :

    (أن الشعبي كره :

    أن يُسِف الرجلُ النظر

    إلى أمه

    أبنته

    أخته)

    والسَّفاف :

    الرَّدىء من كل شيء

    والأمر الحقير

    وفي الحديث :

    (أن الله يحب :

    معالي الأمور

    ويَكره :

    سفسافها)" انتهى ..


    [4] ومن نماذج سفساف مفكري العصر –كما يقال- (!!)

    عند [ما] وصف سورة النازعات

    بنوعين من الموسيقى :

    "السريعة الحركة

    قصيرة الموجة

    قوية المبنى

    تنسجم مع جو مكهرب

    سريع النبض

    شديد الارتجاف"

    و

    "الوانية الحركة

    الرّخية الموجه

    المتوسط الطول

    تنسجم مع الجو القصصي" انتهى ..

    راجع كتاب فكر سيد قطب بين رأيين للعلامة سعد الحصين (69)


    [5]

    وقارن هذا الغثاء بما قاله القرني في الصحيفة 28 و 38

    من كتاب أتعس امرأة في العالم !!

    عفوا !

    أسعد امرأة في العالم !!!!!!!!!!

    وقارنوه أيضا بما قاله العلامة السعدي رحمه الله في كتاب (انتصار الحق) الصحيفة 44

    وانظر كتاب (تربية الأبناء) للمسمى والمدعو عبد الله الفالح (!!) 97 و 120

    ولينظر كتاب (الشيخ حسن البنا ومدرسته) للشلبي (!!) الصحيفة 54


    [6] انظر الدرر 16/95


    [7] مع تحفظنا بما تقيئه العودة والقرني والمنجد

    فأننا نستخرج من كلام العودة هذا :

    أنه يجيز الانتقاد !!

    فعلى ماذا أذاً :

    يحذر الحزبيون من توجيه الانتقاد للمخالف ؟!!

    سبحان الله ما هذا التناقض !!!


    [8] وهذا نموذج من نماذج الطاعنين في الأنبياء عليهم الصلاة والسلام

    يقول سيد قطب عن موسى عليه الصلاة والسلام :

    "لنأخذ موسى

    إنه نموذج للزعيم

    المندفع

    العصبي

    المزاج" التصوير الفني ، ص152

    وقال :

    "وهنا يبدوا الانفعال العصبي واضحا" التصوير الفني ، ص152

    إلى آخر هذا الطعن في نبي الله عليه الصلاة والسلام ..

    فراجع كتاب :

    (فكر سيد قطب بين رأيين ، ص21)

    للعلامة سعد الحصين وفقه الله تعالى ..

    وليراجع كتب العلامة ربيع المدخلي

    وغيره من أهل العلم الأجلاء ..

    وفق الله الجميع

    وغفر لهم ..
    الملفات المرفقة

تشغيل...
X