اعلان

Collapse
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الاستثمار في التعليم الخاص

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
إضافات جديدة

  • الاستثمار في التعليم الخاص

    الاستثمار في مجال التعليم هو أحد الاستثمارات ذات المردود المادي الجيد والذي تسعى إلية الجهات الراغبة في الاستثمار، خاصة وأن كان هناك أبواباً جديدة في هذا المجال من خلال السماح بإنشاء الجامعات الخاصة في الكويت ، لذلك فإن ملف ( الاستثمار في التعليم الخاص ) سيغطي مجالات التعليم : الجامعات الثلاثه والمعاهد والمدارس الخاصة. ويقول خبير مختص ان المدرسة تحتاج تقريبا من 2000م2 إلى 3000م2 من الأرض، وتكلفة الأرض تقريبا هي من 1.000.000د.ك (مليون دينار) إلى 1.500.000د.ك (مليون دينار ونصف) وذلك دون سعر المباني، وبالنسبة لسعر المباني فإن التكلفة تكون تقريبا من 250.000 د.ك إلى 300.000 د.ك وبذلك تكون التكلفة الإجمالية لإنشاء المدرسة من حيث مجموع شراء قيمة الأرض والمباني المنشأة تقريبا من 1.250.000 د.ك إلى 1.300.000 د.ك وذلك دون المصاريف العامة من المدرسين وكلفة رأس المال وبعدد طلاب 1000 طالب (على أقل تقدير) وبكلفة سنوية لكل طالب 500 د.ك ، مع العلم أن هناك مدارس أجنبية تبلغ التكلفة السنوية فيها بالنسبة للطالب أكثر من 1500 د.ك وبذلك يكون العائد على رأس المال بحدود 25 % بواقع 500.00 د.ك سنويا. ويضيف هذا الخبير أن هذا العائد يعتبر فوق الجيد ورغم ذلك فإن هناك مدارس مازال المستوى التعليمي فيها أقل من المتوسط، كما أن المدارس ذات المستوى العالي تعليميا تعتبر محدودة. ومن جانب آخر فقد سمح القانون رقم 34/2000 بإنشاء الجامعات الخاصة ووفق ذلك فقد تم حتى تاريخه إنشاء ثلاث جامعات خاصة في الكويت، وقد كان الإقبال واضحا على تلك الجامعات، لدرجة أن تلك الجامعات مازال لديها الكثير من طلبات الالتحاق لم يتم قبولها بسبب كثرة الطلبات المقدمة، فمخرجات التعليم في الكويت تعتبر كبيرة جدا ولا يوجد سوى جامعة واحدة في الكويت وهي (جامعة الكويت) وهي جامعة حكومية، ولا تستطيع تغطية جميع مخرجات التعليم لذلك فإنه تم زيادة نسب القبول في الجامعة، لذلك فإن الكثير من الطلاب كانوا يضطرون للسفر إلى الخارج لاستكمال الدراسة الجامعية. ولم يغفل موضوع ملفنا الاستثمار في التعليم بشكل عام فبالإضافة إلى التعليم الجامعي هناك المعاهد الخاصة والتي بدأت تنتشر في السوق التعليمي وبدأت تقدم دورات متنوعة ومتعددة في مجالات الكمبيوتر والإدارة واللغة والمجالات الفنية والمهنية، فهذه المعاهد تتيح للطلاب الحصول على شهادات معتمدة كشهادات الدبلوم كما أنها تتيح لأصحاب النسب المتدنية من مخرجات التعليم الالتحاق بها بالإضافة لكون هذه المعاهد تقدم فرصة الالتحاق لمن لم يحالفهم الحظ في إكمال دراستهم الثانوية. المدارس الخاصة ومن خلال مسح ميداني قامت به (المستثمرون) حول المدارس الخاصة في الكويت، حيث يمكننا تقسيم المدارس الموجودة حاليا إلى مدارس تتبع نظام المنهج العربي ويطلق عليها المدارس العربية ومدارس تتبع نظام المدارس الأجنبية ويطلق عليها المدارس الأجنبية، وقد تبين لنا أن الفارق في الأسعار بين المدارس العربية والمدارس الأجنبية كبير جدا حتى أنه يصل في بعض الأحيان إلى خمسة أضعاف السعر، كما أنه هناك فرق في الخدمة التعليمية ومستوى طاقم التدريس، حيث إن تكلفة الطالب في المرحلة الثانوية لأغلب المدارس العربية هي 365د.ك تقريبا لكل مرحلة من مراحل التعليم الثانوي أي من الصف الأول الثانوي إلى الصف الرابع الثانوي، بينما تكلفة الطالب في المرحلة الثانوية للمدارس الأجنبية فإنها تبلغ 1490 د.ك تقريبا للصف الأول الثانوي، 1590د.ك تقريبا للصف الثاني الثانوي، 1690 د.ك تقريبا للصف الثالث الثانوي، 1790 د.ك تقريبا للصف الرابع الثانوي، أما بخصوص تكلفة الطالب السنوية في المرحلة المتوسطة فإنها تبلغ حوالي 265 د.ك في المدارس العربية وذلك لكل سنة من سنوات المرحلة المتوسطة أي من الأول المتوسط إلى الرابع المتوسط، بينما في المدارس الأجنبية تبلغ تكلفة الطالب السنوية للصف الأول المتوسط 1175د.ك تقريبا، 1190 د.ك تقريبا للصف الثاني المتوسط، 1290د.ك للصف الثالث المتوسط، 1390د.ك للصف الرابع المتوسط، أما بالنسبة للمرحلة الابتدائية فإن تكلفة الطالب السنوية في المدارس العربية تبلغ تقريبا 175 د.ك سنويا لكل مرحلة من المراحل الابتدائية أي من الصف الأول الابتدائي إلى الصف الرابع الابتدائي، بينما تبلغ تكلفة الطالب السنوية في المدارس الأجنبية للصف الأول الابتدائي 990 د.ك تقريبا، 1050 د.ك تقريبا للصف الثاني الابتدائي، 1075 د.ك تقريبا للصف الثالث الابتدائي، 1150 د.ك تقريبا للصف الرابع الابتدائي، أما بخصوص مرحلتي رياض الأطفال والحضانة فقد تم ملاحظة أن أسعار رياض الأطفال والحضانة العربية ترتفع قليلا مقارنة مع الأسعار التي سبق ذكرها بالنسبة للمدارس العربية، ويمكن تفسير ذلك بأن هاتين المرحلتين تعتبران تعليم اختياري ويرغب ولي الأمر من خلالهم إعداد ابنه لدخول المرحلة الابتدائية وتقوية مستواه الدراسي منذ بداية العمر وهما من المراحل التأسيسية لذلك فإن أولياء الأمور في هذه المرحلة يبحثون عن الجودة على حساب السعر المنخفض، لذا فإن رياض الأطفال والحضانة ذات المنهج العربي تسعى هنا من أجل تقديم خدمة أفضل، لذا فقد تبين لنا بأن سعر تكلفة الطفل للسنة الأولى في مرحلة رياض الأطفال في المدارس العربية تبلغ حوالي 400 د.ك، والسعر ذاته تقريبا للسنة الثانية وذلك على اعتبار أن مرحلة رياض الأطفال مكونة من سنتين فقط، أما بالنسبة لرياض الأطفال ذات المنهج الأجنبي فإن تكلفة الطفل السنوية فيها 875د.ك تقريبا ولا يوجد فرق في السعر كذلك عن السنة الثانية لرياض الأطفال، أما بالنسبة لمرحلة الحضانة فإنها تبلغ في الحضانات ذات المنهج العربي 450 د.ك تقريبا، والحضانات الأجنبية تبلغ 960 د.ك تقريبا المعاهد الخاصة ومن خلال مسح ميداني للمعاهد الخاصة في الكويت فقد تبين أن هناك معاهد متخصصة بعلوم الحاسب الآلي أو اللغة وهناك معاهد أخرى تعتبر شاملة إلى حد ما، أما بخصوص أسعار الخدمات والدورات التي تقدمها تلك المعاهد فإنها تختلف من معهد إلى آخر وفق الفترة الزمنية للدورة ونوع الدورة ومستوى الخدمة التي يقدمها المعهد، لذلك فإنه لا يوجد حد أدنى أو أعلى للتكلفة المالية لتلك الدورات، أما بخصوص برامج الدبلوم المعتمدة التي تقدمها المعاهد فهي تتراوح ما بين 300د.ك إلى 3000د.ك، ,اغلب الطلاب يتجهون إلى تلك المعاهد إما لتدني معدلاتهم في الدراسة الثانوية وبالتالي لا يجدون فرصة للالتحاق في الجامعات، وإما بسبب ارتفاع أسعار الجامعات الخاصة، والسبب الآخر هو أن تلك المعاهد تتيح الحصول على برنامج الدبلوم لمن لم يحالفهم الحظ في إكمال الدراسة الثانوية. هذا وتتفاوت أسعار الالتحاق بالجامعات الخاصة من جامعة إلى أخرى حيث هناك جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا كل وحدة دراسية تبلغ قيمتها المالية 150د.ك بحيث أن كل مقرر يحتوي على 3 وحدات وبالتالي يكون سعر المقرر الواحد 450د.ك، وإذا سجل الطالب في 4 مقررات أي 12 وحدة دراسية في الفصل الدراسي الواحد فإن تكلفته 1800د.ك، وإذا سجل الطالب في 5 مقررات في الفصل الدراسي الواحد أي 15 وحدة دراسية فإن التكلفة المادية 2250د.ك، هذا وتبلغ التكلفة المادية في العام الدراسي الواحد 4500د.ك، وترتبط جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا مع جامعة ميزوري في سانت لويس وهي من أكبر الجامعات في الولايات المتحدة الأمريكية، ويسمح هذا الارتباط لجماعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا للاستفادة من الامكانات الهائلة لجامعة ميزوري ومن تجربتها الأكاديمية العريقة، وتضم جامعة الخليج عدة تخصصات منها: كلية الآداب والعلوم: لغة إنجليزية، تربية وعلوم كمبيوتر. كلية العلوم الإدارية: إدارة النظم والمعلومات، محاسبة وإدارة أعمال. الجامعة العربية المفتوحة نشأت فكرة الجامعة العربية المفتوحة بمبادرة من صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز، وبدعم من وزارات التعليم العالي في الدول العربية، ويعد مشروع الجامعة العربية واحدا من المشروعات التي يتبناها برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية (أجفند) الذي يرأسه صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز، والجامعة العربية المفتوحة هي جامعة عربية تعتمد نظام التعليم المفتوح والتعلم عن بعد، وهو أسلوب حديث في التعلم تطبق فيه الجامعة أحدث ما توصلت إليه مكتشفات تكنولوجيا التعليم والتعلم، مستفيدة مما أحدثه التقدم الهائل في وسائط الاتصال والتواصل في توفير فرص التعليم، ومواصلة التعلم لكل راغب فيه وقادر عليه. المقصود بالجامعة المفتوحة هو أن أبواب الجامعة مفتوحة لجميع الطلاب والطالبات بغض النظر عن سن المتقدم وجنسه، وبغض النظر عن معدل العلامات "نسبة المتقدم في الحصول عليها. أما بالنسبة للتعلم عن بعد، فهو يعني أن التعليم والتعلم في الجامعة العربية المفتوحة يجري في معظمه عن بعد، وذلك من خلال استخدام أساليب ووسائل وطرق التعليم والتعلم غير المباشر، أي عبر مختلف قنوات الاتصال والتواصل مثل الكتاب المقرر، ودليل الدراسة، وشبكة الاتصال الدولية" الانترنت" ومحطات التلفزيون الفضائية والأرضية والإذاعة والتلفون والفاكس والبريد الالكتروني والعادي إضافة إلى الأساليب والطرق المباشرة مثل التعليم الصفي وجها لوجه، وشبه المباشر مثل مؤتمرات التلفون والتلفزيون، إلى غير ذلك من وسائط تكنولوجيا التعليم والتعلم المتوافرة. اللغة الانجليزية وشروط القبول: القبول في الجامعة العربية المفتوحة لا يبني على امتحان تحديد المستوى اللغوي فهذا الامتحان لاحقا لعملية القبول، فالامتحان يتكون من جزأين: امتحان في اللغة العربية وآخر في اللغة الانجليزية، وعلى جميع الطلبة المقبولين التقدم لهذا الامتحان، حيث أن الهدف من الامتحانين هو قياس قدرات الطالب وكفاءته اللغوية، وبناء على أداء الطالب في كل من الامتحانين، يمكن إعفاؤه من دراسة مادتي المستوى الأول في اللغتين" العربية والانجليزية"، لكن يجب عليه في أي حال دراسة مادة المستوى الثاني، وامتحان المستوى في اللغات ليس شرطا من شروط القبول، بل يأتي في مرحلة لاحقة. البرامج الدراسية تقدم الجامعة العربية خلال عامها الثاني البرامج الدراسية التالية والتي يتكون كل منها من 128 ساعة معتمدة موزعة على مدى مدة الدراسة، من بينها عدد من ساعات المتطلبات العامة. 1- برنامج اللغة الانجليزية وآدابها: يؤدي هذا البرنامج إلى حصول الطالب على درجة البكالوريوس في اللغة الانجليزية وآدابها، وهو برنامج مستمد من مواد الجامعة البريطانية المفتوحة، وقد جرت مراجعته في ضوء فلسفة الجامعة العربية المفتوحة وأهدافها وتشرف على تنفيذه عمادة الدراسات اللغوية. 2- برنامج تقنيات المعلومات والحاسب الآلي: يهدف هذا البرنامج إلى تأهيل الدارس وحصوله على درجة البكالوريوس في تقنيات المعلومات والحاسب الآلي، وإكسابه الكفايات العلمية والعملية الحديثة في مجال تقنيات المعلومات واتصالات الحاسبات الآلية، إضافة إلى مهارات تصميم وإعداد البرمجيات في استخدام الحاسوب. وتدرس مقررات هذا البرنامج باللغة الانجليزية، تشرف عمادة دراسات تقنيات المعلومات والحاسب الآلي على تنظيم وتنفيذ هذا البرنامج. 3- برنامج دراسات إدارة الأعمال: هذا البرنامج يؤهل الطالب لنيل شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال، ومواد هذا البرنامج الأساسية مستمدة من مواد مرخصة من الجامعة البريطانية المفتوحة، وجرت مراجعتها وفق فلسفة الجامعة العربية المفتوحة وأهدافها وللطالب في هذا البرنامج، بعد مرحلة معينة من الدراسة، أن يختار مسارين مسار إدارة الأعمال/ الأنظمة الإدارية أو مسار إدارة الأعمال/ اقتصاد ولغة الدراسة والتدريس في هذا البرنامج في اللغة الانجليزية، وتشرف على البرنامج عمادة دراسات إدارة الأعمال. 4- برنامج الدراسات التربوية: أ-تطرح عمادة الدراسات التربوية في الجامعة برنامج البكالوريوس في التربية(في التعليم الابتدائي) ويؤهل هذا البرنامج الطالب لنيل شهادة البكالوريوس في التربية في التعليم الابتدائي، وقد قامت عمادة الدراسات التربوية بإعداد المواد التعليمية لمقررات هذا البرنامج بوساطة نخبة من الأساتذة العاملين بالجامعات العربية والأجنبية، ولغة الدراسة والتدريس في هذا البرنامج هي اللغة العربية. وكذلك تطرح عمادة الدراسات التربوية في الجامعة برنامجين هما: 1- برنامج البكالوريوس التكميلي في التربية/ تخصص " معلم مجال" و " معلم صف" يعد هذا البرنامج برنامجا تأهيليا استكماليا يهدف إلى الارتقاء بمستوى حاملي الدبلوم المتوسط في التربية نظام ذي السنتين (من دور المعلمين وكليات المجتمع) إلى درجة البكالوريوس في التربية، ويحتسب لحامل الدبلوم المتوسط رصيد دراسته السابقة، عليه أن يكمل بنجاح ما يعادل(72) ساعة معتمدة ليحصل على درجة البكالوريوس. 2- برنامج الدبلوم العالي في التربية: يهدف هذا البرنامج إلى تأهيل حاملي درجة البكالوريوس من تخصصات غير تربوية(في الرياضيات أو العلوم أو اللغات أو غيرها) ممن يمارسون مهنا التعليم في مرحلة الثانوي، أو ممن يعتزمون الدخول إلى مهنة التعليم المدرسي، الدخول إلى مهنة التعليم المدرسي، يتطلب الحصول على هذا الدبلوم العالي دراسة (34) ساعة معتمدة بنجاح، وتحرص الجامعة في تصميم هذا البرنامج أن يكون طريقا موصلا إلى برنامج الماجستير في التربية، عند طرح برنامج الماجستير في وقت لاحق. الجامعة الأمريكية في الكويت وتبلغ سعر الوحدة الدراسية في الجامعة الأمريكية 175د.ك لكل وحدة دراسية معتمدة، وترتبط الجامعة الأمريكية في الكويت باتفاقية تفاهم وتعاون مع كلية دارتموث الأمريكية وهي جامعة تربوية خاصة للتعليم العالي تأسست في العام 1769م، وكلية دارتمورث عضو في منظمة تضم جامعات النخبة في الولايات المتحدة الأمريكية مثل هارفارد وبرنستون وكورنيل)، وينص الاتفاق بين الجامعة الأمريكية وكلية دارتموث على إطلاق سلسلة من مشاريع الاستشارة والتعاون المشترك للسنوات الخمس المقبلة وذلك لمساعدة الجامعة الأمريكية في الكويت في تأمين برامج تعليمية متنوعة ومتخصصة ذات نوعية عالية، وتضم الجامعة الأمريكية عدة تخصصات منها: كلية العلوم والآداب: الإعلام والاتصالات (تخصص في الصحافة: الإعلام الالكتروني، العلاقات العامة والإعلان)، الاقتصاد، الدراسات الدولية والتاريخ، علم اجتماع أنثروبولوجيا، اللغات والآداب(الأدب الإنجليزي، الأدب المقارن والأدب العربي) وعلوم الكمبيوتر ونظم المعلومات. كلية العلوم الإدارية: الإدارة العامة، التمويل، التسويق، المحاسبة. الكليةالاسترالية في الكويت وتبلغ رسوم الدراسة في الكلية الأسترالية في الكويت لبرنامج الدبلوم التأسيسي ودبلوم الشؤون الإدارية 3000د.ك سنويا، و3500د.ك لبرنامج دبلوم العلوم البحرية، وتعتبر الكلية الأسترالية في الكويت كلية تطبيقية وتمنح دبلوم أسترالي معترف به محليا ودوليا وتوفر الكلية عدة تخصصات منها: العلوم البحرية، الهندسة، إدارة الأعمال، الفندقة، النفط والغاز وصيانة الطائرات. وقد أجمع الطلاب في الجامعات الخاصة في الكويت على ارتفاع أسعار تلك الجامعات. ارتفاع سعر الخدمات كما اشتكى الطلاب من ارتفاع أسعار خدمات الجامعات فالدفع يكون بشكل مستمر بدءاً من التسجيل إلى تحديد موعد اختبارات المستوى إلى المقررات والكتب، والأقساط التي تقودها الجامعات التي تتمتع بالمرونة المطلوبة والتي تراعي الطالب، ويضطر بعض الطلاب إلى أخذ دروس تقوية والتي تكلف ما يقارب 450 د.ك للمادة وذلك لتلافي عملية الرسوب، لأن الرسوب سوف يكلفه مبالغ أكبر. استكمال الدراسة خارجيا ومن جهة أخرى أجمع الطلاب أنهم يفضلون استكمال دراستهم الجامعية في الخارج وذلك بسبب ارتفاع الأسعار في الكويت والسفر إلى الخارج أو من مادياً بالنسبة لهم مقارنة مع الأسعار الموجودة حاليا خاصة في ظل أن الجامعات في الخارج تملك إمكانيات أكبر وتقدم تسهيلات مالية بصورة أكبر بالإضافة إلى الاستعادة من الحضارة واللغة. تسهيلات متنوعة للطلاب كما أشار بعض الطلاب إلى أن بعض الجامعات في الخارج تقوم بمساعدة الطالب من خلال تخفيض مدة الدراسة من 8 ساعات إلى 6 ساعات وذلك لكي توفر له الجامعة ساعتين يعمل فيهما داخل الجامعة ولمساعدته على تكاليف الجامعة. عدم جاهزية الجامعات والبعض الآخر من الطلاب أشتكى من عدم جاهزية الجامعات الخاصة من حيث المباني والامكانات حيث أن الامكانات المتوفرة وتصميم المباني لا توافق مع الأسعار الخيالية والتخصصات الموجودة في تلك الجامعات. الأسر متوسطة الدخل ونوه الطلاب بأن الجامعات الخاصة أنشئت من أجل طبقة اجتماعية دون سواها حيث لم يتم مراعاة الأسرة المتوسطة الدخل والأسعار المطروحة حاليا هي أسعار لا تستطيع سدادها إلا الأسر عالية الدخل، فما يعني أن تكلف المصاريف الدراسية ما يقارب أكثر من 500 د.ك وهو ما يقارب راتب موظف حكومي، حيث أن الأسر التي لديها طالبين أو أكثر يرغبون بالالتحاق بالجامعات الخاصة فإن الأمر بالنسبة لهم يعتبر ذا تكلفة مادية عالية جداً لا تناسب مع ظروف الأسر في الكويت. جامعات غير معتمدة خارجيا ونوه الطلاب إلى أن هذه الجامعات غير معتمدة خارج الكويت بشكل كافي مما يجعل الرسوم الدراسية المقدمة نظير جامعات غير معتمدة في الخارج بشكل كافي مبالغ فيه. أسعار منخفضة مناسبة من جانب آخر أشار بعض الطلاب بأسعار بعض الجامعات الخاصة لا تتسم جميعها بارتفاع الأسعار فهناك من هي تقدم أسعار مخفضة تتناسب مع الأسر المتوسطة، فهذه الجامعات وضعت بعض التسهيلات المادية وذلك من أجل التسهيل على الطلاب وذلك وفق استراتيجيتها لاستقطاب أكبر عدد ممكن من الطلاب. وقد التقت (المستثمرون) في البداية مع د. عبد الله الرفاعي رئيس جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا وسألناه عن حجم الإقبال على جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا حيث قال بأن جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا استقبلت أول دفعة في سبتمبر 2002وهي أول جامعة خاصة في الكويت، ولا تزال الجامعة تستقبل دفعات جديدة من الطلبة حيث يبلغ عدد الطلبة الدارسين في الجامعة 1000 طالب وطالبة تقريباً، وسوف يتم قبول حوالي 250 إلى 300 طالب وطالبة جدد ليبدؤوا الدراسة في سبتمبر 2004، وأن تكلفة المصاريف الدراسية في الجامعة 150 دينار كويتي للوحدة الدراسية الواحدة والعبء الدراسي في الفصل يتراوح ما بين 12 إلى 15 وحدة دراسية، وتمنح الجامعة درجة البكالوريوس، وعن التخصصات المستقبلية التي ترغب بإضافتها جامعة الخليج في ظل الطلب المتزايد على الجامعات الخاصة في الكويت قال بأن جامعة الخليج سوف تقوم بإضافة عدة اختصاصات إلى برامج البكالوريوس لديها وذلك لتبية طلبات سوق العمل في العمل حيث سيتم إضافة تصميم الكتروني (Graphic design)الاقتصاد والتمويل الإسلامي، التجارة الالكترونية (E-commerce)، اللغة وآدابها، الترجمة، الهندسة، العلوم الصحية المساندة، بالإضافة إلى أنه سوف يتم طرح برنامج الماجستير في ادارة الأعمال قريبا بالتعاون مع جامعة ميزوري - سالت لويس الأمريكية التي ترتبط مع جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا باتفاقية تعاون مشترك. وحدة الاقتصاد الاسلامي هذا وتعتبر جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا الوحيدة التي تسعى لانشاء وحدة للاقتصاد الاسلامي من بين الجامعات الخاصة الأخرى في الكويت، وعن أسباب انشاء مثل هذا التخصص قال د. الرفاعي إن افتتاح وحدة للاقتصاد الاسلامي سيتم قريباً لتقديم مقررات لطلبة العلوم الإدارية ونأمل أن تتطور بحيث تكون كأحد التخصصات الفرعية، وستطرح الجامعة تخصصات التمويل والاقتصاد الاسلامي، وتعتبر هذه المبادرة الأولى من نوعها في دولة الكويت، وذلك تلبية لاحتياجات السوق المحلية والاقليمية خصوصا بعد اقرار قانون انشاء البنوك الاسلامية في الكويت وتزايد الطلب على خريجين متخصصين في هذا المجال. مخاطر الاستثمار التعليمي أمام عن المخاطر التي يواجهها الاستثمار التعليمي فقال بأنه من الطبيعي أن لا يخلو أي استثمار من المخاطر، وهناك مخاطر يواجهها الاستثمار التعليمي نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر ضعف مخرجات التعليم العام والمتطلبات الأكاديمية وعدم مواءمتها مع المعايير الدولية والذي يؤدي إلى عزوف الطلبة عن الدراسة في الجامعات الخاصة في الكويت، ولكن إيمانا من جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا بأهمية الاستثمار في التنمية البشرية وتوطين التكنولوجيا في المنطقة فقد تم تخصيص موارد هائلة للاستثمار في هذا المجال الجديد وتوفير الفرصة للالتحاق بالجامعة والتي لا توفرها الجامعات الحكومية حيث تم تصميم البرنامج التأسيسي وهو السنة التأهيلية في اللغة الإنجليزية والرياضيات حيث تحرص الجامعة على إعداد الطلبة لدراسة المقررات المطلوبة في صحيفة التخرج وهم على أهبة الاستعداد وذلك لامتلاكهم للمهارات اللغوية الأساسية التي تمكنهم من الاستمرار في الدراسة. قانون الجامعات الخاصة هذا وقد سمح القانون مؤخرا منح التراخيص لفتح الجامعات الخاصة في الكويت، لذا فإن للقرار تأثير بارز على التعليم الجامعي الخاص في الكويت، فعن هذا التأثير يقول الرفاعي بأن منح التراخيص لفتح جامعات خاصة في الكويت يساهم في زيادة رؤوس الأموال المستثمرة في المجال التعليمي مما سيساعد في رفع المستوى الأكاديمي وزيادة الكفاءة من خلال وجود منافسين في السوق، وسيسعى الجميع لبذل أقصى الجهود في سبيل توفير البيئة الأكاديمية المثلى من خلال استقطاب الكفاءات العلمية والتربوية وإعداد المباني المؤهلة ليتم توفير جميع الخدمات التي يحتاجها الطالب بيسر ومرونة، وهذا بالطبع يؤدي بالنهاية إلى توفير العديد من الخيارات لدى الراغبين في استكمال دراستهم الجامعية في مؤسسات تعتمد على ما تقدمه من مستوى أكاديمي متميز. الطاقة الاستيعابية للسوق أما بخصوص الطاقة الاستيعابية للسوق الكويتي من ناحية عدد الجامعات فقد ذكر بأن مشاريع إنشاء الجامعات الخاصة جديدة على السوق الكويتي، فمن الصعب التكهن في الوقت الحالي بالطاقة الاستيعابية لهذا السوق، ولكن أعداد مخرجات التعليم من المراحل الثانوية في دولة الكويت مرتفعة جدا، ويجب توفير عدد كاف من الجامعات لاستيعاب هذه الأعداد، فقد بات من الصعب على الطالب الكويتي الدراسة في الخارج وذلك لارتفاع التكاليف الدراسية والمعيشية، وأصبح من الممكن لجميع الطلبة الراغبين في الدراسة الاستفادة من الجامعات الخاصة الكويتية ومنها جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا التي تسعى دائما إلى توفير العديد من التخصصات التي يحتاجها سوق العمل الكويتي والخليجي والإقليمي. مدير ادارة التعليم الخاص كما التقت (المستثمرون) بمدير ادارة التعليم الخاص محمد الكندري والذي اوضح بان هناك تقييما لأداء المدارس الخاصة عن طريق الإدارات المختلفة في إدارة التعليم الخاص حيث يتم تقييم الجانب التربوي التعليمي عن طريق التوجيه الفني للمواد الدراسية وأيضاً مراقبة تطبيق اللوائح المتعلقة بالامتحانات وشؤون الطلبة وشروط القبول والالتزام بسلم الأعمار ومعادلة الشهادات وأيضاً تقييم الأمور المالية المتعلقة بالمدارس سواء كانت رسوم مدرسية أو رواتب للمدرسين، أما بخصوص ولي الأمر فهذا لا يحدث ولا يحق له الإطلاع على هذه الأمور. وحول الرسوم الدراسية اوضح الكندري ان هناك آلية محددة لضبط الرسوم الدراسية وقد صدر القرار الوزاري رقم 2003/463 بشأن وقف زيادة الرسوم بالمدارس الأجنبية لمدة اعتبارا من بداية العام الدراسي 2005/2004، أما المدارس العربية فإنه يطبق عليها القرار رقم 98/28 الذي يحدد الشروط والمتطلبات عند اختيار إحدى الشرائح الستة كما اشتمل القرار رقم 2002/19724 على المعايير اللازمة والخاصة بشرائح المدارس العربية النموذجية. وقال ان من المؤكد أن هناك شروطا للموافقة على فتح مدارس خاصة سواء كانت عربية أو أجنبية وهناك مواصفات وشروط خاصة للمباني المدرسية ذات المنهج الباكستاني في عمارات فإن هذا الوضع مؤقت ودعت إليه الحاجة في منطقتي السالمية وحولي فقط، وجاري تعديل وتصحيح الوضع الراهن. وحول الاستثمار في المجال التعليمي اوضح انه يحقق مردودا وعائدا ماديا وهو مشروع استثماري شأنه أي مشروع آخر يهدف إلى الربح إلا أن المدرسة الخاصة عليها الالتزام بتطبيق ونظم ولوائح وقرارات الوزارة كما أنه يتم ندب مدراء ومديرات لها للتأكد من تطبيق القرارات الصادرة من الوزارة. وعن تدني رواتب المدرسين في بعض المدارس لفت الكندي الى ان ذلك قد يكون له بعض التأثير السلبي على الأداء التعليمي، مشددا على أن وزارة التربية تقوم بتحديد الحد الأدنى لرواتب العاملين بالمدارس الخاصة وفق المراحل الدراسية والمؤهلات العلمية وفقاً للقرار 98/28 والتفاوت في الراتب حسب نوعية المدارس والشريحة المخصصة لها. وقال ان المدارس ذات المستوى العالي تعليميا محدودة جداً لأن المستوى العالي من التعليم يحتاج إلى تحويل كبير لا يقدر من الأداء لذلك نجد هذا النوع قليل. وفي حالة قيام أي مدرسة مخالفة قرارات وزارة التربية سواء من النواحي الفنية أو الادارية أو المالية فتقوم الوزارة بتطبيق الجزاءات المنصوص عليها في المادة (19) من القرار الوزاري رقم 67/46601 المتضمن نظام التعليم الخاص. واوضح ان وزارة التربية ممثلة في الإدارة العامة للتعليم الخاص تشرف على جميع المؤسسات التعليمية غير الحكومية (مدارس عربية- مدارس أجنبية) من جميع النواحي، الإدارية والمالية والتعليمية. واكد ان بعض الجامعات تطلب من خريجي المدارس ذات المنهج الأجنبي تقديم امتحان في مادتي التربية الاسلامية واللغة العربية لذلك قامت الادارة العامة بعقد هذا الامتحان لهاتين المادتين لهؤلاء الطلبة باشراف التوجيه الفني العام لهاتين المادتين بما يتناسب ومستوى الطلبة في المدارس ذات المنهج الأجنبي حرصا منها على أبنائها الطلبة وهو اختياري لهم. وقال ان هناك تقييما للمدارس حسب المواد الدراسية موجودة حسب التزامها بتطبيق اللوائح والنظم وعدم وجود مخالفات. وشدد على ان التعليم الخاص يعمل في خط مواز للتعليم العام وهو لا يقل أهمية عن التعليم العام حيث يمثل ثلث عدد الطلبة في الكويت به وينافس طلابه في الحصول على الدرجات العليا في أخذ بإدارة القانونية العامة ونأمل بتحقيق المصلحة العامة لأبنائنا في الكويت. الاقبال على المعاهد من جهة أخرى كان لنا لقاء مع مدير معهد الدراسات العالية باسل الأغبر للحديث عن المعاهد الخاصة في الكويت ومدى الإقبال على تلك المعاهد في ظل قرار السماح بإنشاء الجامعات الخاصة ومدى تأثير هذا القرار على المعاهد الخاصة حيث ذكر بأن معظم الملتحقين في الجامعات الخاصة هم من حملة الثانوية العامة علماً بأن الجامعات تركز على الناحية الأكاديمية، أما بالنسبة للمعاهد الخاصة فهي تستقبل الطلبة من حملة الثانوية أو الذين لم يحالفهم الحظ في الثانوية أو لحملة الشهادات التطبيقية علما بأن المعاهد تركز على الناحية التدريبية، وبالنسبة للإقبال على معهد الدراسات العالية فقد تخرج منه أكثر من 85 ألف متدرب ومتدربة حتى الآن ويعلمون في مختلف وزارات الدولة والشركات والمؤسسات الحكومية والأهلية وهو أول وأقدم معهد تأسس في الكويت. التخصصات المطلوبة وعن أكثر التخصصات التي يقبل عليها الطلاب قال بأن لكل طالب تخصص أو هواية أو اتجاه يناسبه أما بالنسبة للطالبات فيرغبن الكمبيوتر والمواد التجارية والسكرتارية والبنوك بالنسبة للطلاب فهم يفضلون بالإضافة للكمبيوتر المواد الفنية مثل الإلكترونيات والتمديدات الكهربائية وميكانيكي السيارات والتبريد والتكييف، ومعظم التخصصات أو الدورات التدريبية التي يقدمها المعهد تؤهل للعمل في وزارات الدولة والشركات والمؤسسات الحكومية والأهلية والمعهد يركز على الناحية التدريبية العلمية، مما يكسب الطالب خبرة عملية تؤهله للتعيين. تفاوت أسعار المعاهد أما بخصوص وجود تفاوت واضح في الأسعار بين المعاهد الخاصة، وهل هناك جهة حكومية تقوم بمراقبة المعاهد الخاصة فقد ذكر الأغبر بأنه ليس هناك ضوابط لتحديد السعر من قبل التطبيقي، ولذا فموضوع السعر مرن، ولكل معهد طريقة باحتساب الجدوى الاقتصادية، والرقابة تكون من اختصاص إدارة المعاهد الأهلية بالهيئة العامة للتعليم الشبابي والتدريب بمراقبة المعاهدة الأهلية مثل التأكد من صلاحية الترخيص والتأكد من أن المرشحين مؤهلين للتدريب وتصديق الشهادات وإلى آخره، وبالنسبة للمعهد فنحن نركز على المستوى التعليمي والواجب التعليمي، واعتقد أن أسباب كثيرة تؤثر على المستوى التعليمي منها المدربين وخبرة المعهد، كما لا يوجد سعر ثابت لأسعار المعاهد في الكويت لأن هذا السعر يختل من معهد إلى آخر ومن دورة إلى أخرى وفق نوعية الدورة ومدتها. هذا ويعتبر معهد الدراسات العالية من أقدم المعاهد في الكويت حيث تأسس عام 1962م وقد تخرج منه حتى الآن 85 ألف متدرب ومتدربة، ويقوم بالتعاون مع كلية بورنموث وبول البريطانية بمنح شهادة دبلوم تدريب المواد المختلفة منها الكمبيوتر الشامل والمواد التجارية والسيارات والإلكترونيات والمساحة العامة، وتعتبر الكلية من أكبر الكليات البريطانية في مجال التعليم والتدريب ويقصدها الطلبة من جميع أنحاء العالم. التعليم في بريطانيا ومن جانب آخر كان لنا لقاء مع ياسر حنتولي المدير الإقليمي لشركة Global Vision For UK Education البريطانية المتخصصة بالخدمات التعليمية حيث سألناه عن مدى الإقبال على الدراسة في بريطانيا من قبل الطلاب الخليجيين وما هي أكثر التخصصات التي يقبل عليها الطلاب حيث قال بأنه هناك إقبال كبير على التعليم في بريطانيا وخصوصا مرحلة الدراسات العليا كالماجستير والدكتوراه، حيث يقبل الخليجيون بشكل كبير على الدراسة لمدة سنة واحدة من أجل الحصول على درجة الماجستير بينما يتطلب الحصول على نفس الدرجة عامين كاملين في دول العالم الأخرى. لمسنا ذلك من خلال المعارض التعليمية التي أقمناها في الشهور الثلاثة الماضية وفي دول مجلس التعاون حيث كان الإقبال كبيرا. أسباب التوجه إلى بريطانيا وعن أسباب التوجه وكثرة الإقبال نحو بريطانيا بالذات قال بأن الأسباب عديدة ولا مجال لحصرها ولكن من أهمها جودة التعليم في بريطانيا والأسباب والنظريات المتبعة في التعلم والتعليم. ولقد ارتبط التعليم في بريطانيا منذ القدم بالعائلات الثرية التي تريد الحفاظ على مستوى مرموق لأفرادها. أحداث سبتمبر وأشار إلى أن أحداث سبتمبر 2001 جعلت طلاب مجلس التعاون وبالأخص السعوديون يتوجهون إلى بريطانيا بعدما كانت الولايات المتحدة وجهتهم الأولى وذلك للتعقيدات الأمنية التي يواجهونها في الولايات المتحدة ناهيك عن عدم تمكنهم من استصدار التأشيرة. إنشاء الجامعات الخاصة وعن مدى تأثير إنشاء الجامعات الخاصة في الكويت على توجه الطلاب للدراسة في بريطانيا ذكر بأنه هناك تأثير ولكن ليس بشكل كبير كما يعتقد البعض بسبب أن الجامعات الخاصة التي ستفتح أو افتتحت في الكويت لن توفر ما توفره الجامعات البريطانية للطالب من ناحية الاحتكاك بالثقافات الأخرى وبالتالي فإن بعض العائلات سوف تستمر بإرسال أبناءها للخارج وذلك بسبب ما يوفره السفر إلى بريطانيا والدراسة هناك من احتكاك مباشر بالثقافة البريطانية والتعرف على عالم أخر بعيد عن جو المدرسة والأسرة التي أعتاد عليها الطالب في الصفوف الأولى. مقارنة الرسوم الدراسية ومن ناحية الرسوم الدراسية في بريطانيا مقارنة مع الرسوم الدراسية في الجامعات الخاصة في الكويت فقد ذكر بأنه مما سمعه من أولياء أمور الطلبة وبعض الدراسات التي أجريت مؤخرا أستطيع أن أؤكد أن الدراسة في بريطانيا أقل كلفة، ولكن الفرق في أن الطالب لا يحتاج لمصاريف إضافية لأنه في بلده وبين أهله بينما في بريطانيا يحتاج إلى مصاريف إضافية لأنه في بلده وبين أهله بينما في بريطانيا يحتاج إلى مصاريف أضافية عالية بسبب غلاء المعيشة حيث تؤكد الدراسات أن الطالب يحتاج مبلغ(300) دينار كويتي شهريا لتغطية مصاريف السكن والمعيشة والأمور الأخرى. فتح أفرع بريطانية أما بخصوص فتح أفرع لجامعات بريطانية في الكويت فقد ذكر حنتولي بأن الجامعات البريطانية من الصعب أن تخرج خارج حدود المملكة المتحدة بسبب الاسباب التي ذكرتها سابقا ولكنها تمد ذراع التعاون الثقافي والعلمي إلى شتى أرجاء المعمورة من خلال الاتفاقيات وبرامج التوأمة التي تسمح للطالب بأن يحصل على شهادة بريطانية دون السفر هناك من خلال البرامج المشتركة، وإن ما تقوم به شركة Global Vision For UK Education الآن من خلال التعاون مع شركة الخليج للتعليم المستمر برئاسة الدكتورة ميمونة الصباح من أجل دراسة السوق الكويتية وتلبية حاجة الطالب الكويتي والتعرف على فرص التعاون التعليمية المتوفرة في المنطقة، وبالنسبة لرسوم الجامعات فإنها تختلف من جامعة لأخرى فمثلاً دراسة ماجستير إدارة الأعمال يكلف الطالب (4000) دينار كويتي بينما في جامعة أخرى قد يتطلب الأمر (7000) دينار كويتي ويعود ذلك الاختلاف لأسباب عديدة، بينما أستطيع القول أن المتوسط هو (3700) دينار كويتي سنوياً رسوم الدراسية فقط، كما أن الاستثمار التعليمي حقل مليء بالفرص ومن المجالات التي لن يتوقف الطلب عليها على المدى المتوسط أو البعيد والصناعة التعليمية أصبحت من الركائز الأساسية في اقتصاد بعض البلدان، فإذا نظرنا إلى الأردن فهي دولة صغيرة وفقيرة لا يوجد بها أية موارد طبيعية ولكن أصبح بها (23) جامعة حكومية وخاصة توفر للخزينة ما يقارب (750) مليون دولار سنويا كما وأن هناك طلب كبير على التعليم لدرجة أن الشركات المتحدة الجنسية بدأت بشراء جامعات ومراكز تدريب لتقوم موظفيها للحفظ على مستوى معين من التعليم لهم. هذا وتعتبر شركة Global Vision UK Educationشركة بريطانية مقرها لندن يديرها السيد/Edward Liggings ويشرف عليها البروفيسور/نضال القطامين، من أهم أعمالها استقطاب الطلاب من دول مجلس التعاون الخليجي واليمن والسودان والأردن وليبيا للدراسة في بريطانيا وتساهم على تعلم اللغة من خلال توفير مراكز اللغة الإنجليزية لهم.ومن أهم النشاطات أيضاً إيجاد فرص تعاون أكاديمي بين الجامعات البريطانية والجامعات في هذه الدول الخليجية وإقامة المعارض التعليمية التي تقرب المسافة بين الجامعات البريطانية والطالب الخليجي .

  • #2
    الرد: الاستثمار في التعليم الخاص

    فعلا والله حبيبي اي شئ فيه تعليم يجيب كاشات على طول والناس كلها بتدفع في اي شئ اسمه تعليم وما بيبخل الاباء على اولادهم ويجوا الاولاد يبخلوا على اباءهم بانهم ما بينجحوا .. ودي طبعا في مصلحة المدرسة شوف كام واحد بيفشل في الدراسة ويعيد السنة ويتدفع له مبالغ مرة اخرى

    يعني مشروع 100% ناجح ان شاء الله

    انا كنت بفكر اعمل مشروع تعليمي في مصر بس اجلته لاجل غير مسمى بس طبعا كان مشروع على قدي وهو اني اجيب مدرسين ونعمل مكان لتدريس الطلبة مثل الدروس الخصوصية وفي اوقات الامتحانات نعمل ملازم ونوزعها وبالذات ليلة الامتحان الطالب بيدفع ولا بيهمه حتى لو الليلة دي تساوي الف بس فعلا ده مشروع حلو

    بصراحة سعر الارض في الكويت حلو بمليون كويتي بس فرصة انت ليه بس ما قولتلي الكلام ده من شويا لسه فاكك المليون معلش بقى مرة ثانية

    بس عن جد بالنسبة لغلاوة الكويت في قلوبنا فان سعر الارض بسيط لان ترابها وارضها غالين علينا

    بس بصراحة موضوع يستاهل اننا نقراءه والاجمل انه منك خوي العزيز لتميزك في كذا موضوع وكلامك القيم

    تسلم حبيبي

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    منور ومعطر حبي

    تعليق


    • #3
      الرد: الاستثمار في التعليم الخاص

      ما شاء الله عليك بشرى خير .
      إنت قرأت الموضوع كله ؟ احييك وارحب بوجودك .

      تعليق


      • #4
        الرد: الاستثمار في التعليم الخاص

        طبعا قرائته وتمعنت فيه لاني من اول خط قلم حسيت بفكر صاحب القلم انه بيفكر في المواضيع العالية مثل مقامه يا الشيخ الغالي

        الى الامام حبيبي

        والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        لا إله غلا الله محمد رسول الله

        تعليق

        تشغيل...
        X