اعلان

Collapse
No announcement yet.

السكّري: المرض القاتل

Collapse
X
 
  • تصنيف
  • الوقت
  • عرض
Clear All
new posts

  • السكّري: المرض القاتل


    تزداد معدلات الإصابة بمرض السكري في العالم، في الوقت الذي يصبح الشباب هدفا لهذا المرض القاتل. فما هي سبل الوقاية من هذا المرض؟




    فيما يزداد عدد السنوات التي يعيشها الناس في كافة أرجاء العالم، يطلّ علينا خطر جديد يهدّد صحة الكبار والشباب. ففي الولايات المتحدة، يشير الخبراء إلى أن واحداً من كل 7 أشخاص من الناس في أميركا مصاب أو مهدد بخطر الإصابة بمرض السكري القاتل الذي يعدّ سببا رئيسيا للإصابة بأمراض القلب والسكتة القلبية والعمى والفشل الكلوي. وهذا المعدل يزيد عن ضعفي المعدّل السابق.

    والأمر الأكثر خطورة في هذا الصدد هو أن الزيادة في معدلات الإصابة بمرض السكري تنتشر بين الشباب. والعامل المسؤول عن ذلك في أميركا هو ظاهرة البدانة المتفشية. فالأميركيون يستهلكون الدهنيات والسكريات بمعدلات أعلى من السابق.

    وقد بيّنت دراسة نُشرت حديثا أن الأميركي العادي يستهلك في المتوسط ما يعادل 56 غالونا من المشروبات الغازية سنوياً، مقارنة بأكثر من 20 غالونا فقط في عام 1970. وفي الوقت ذاته، تشير أبحاث أخرى إلى أن الأميركيين يستهلكون كميات أقل من الحبوب والفواكه والخضار.

    أسباب الإصابة
    يقول الدكتور فيليب ليفين مدير مركز أمراض السكري في مركز "ميرسي" الطبي في مدينة بالتيمور في ميريلاند: "هناك أسباب عديدة تسهم في ازدياد معدلات الإصابة على صعيد عالمي، ومن الواضح أن الزيادة في الوزن هي أحد الأسباب، كما أن الزيادة في السن تقلل من مستوى حساسية الجسم للأنسولين. وفيما يشيخ المجتمع، سيزيد عدد الناس الذين يعيشون مرحلة ما قبل الإصابة بالسكري".

    وتشير الأبحاث إلى أنه من المرجح أن يصاب معظم من هم "في مرحلة ما قبل الإصابة بالسكري" إصابة كاملة بالمرض ما لم يُقدِموا على إحداث تغييرات كبيرة في عاداتهم الغذائية والرياضية.

    ويعاني حالياً 18.2 مليون أميركي من الإصابة الكاملة بمرض السكري،
    وهو المرض الذي أودى بحياة 213 ألف أميركي في 2000.
    ويستقبل ليفين أطفالا لا تتجاوز أعمارهم الـ16 الذين أصيبوا بالمرض فعلا. ويقول: "بات أمر إصابة الأطفال البدينين بالسكري أمرا شائعا نسبيا، وفي الواقع، فإن مخزونهم من الأنسولين جيد حقا، والمشكلة، في جزء كبير منها، هي زيادة مقاومة الأنسجة والخلايا للأنسولين في مرحلة مبكرة من العمر".

    ولحسن الحظ، كما يقول الدكتور ليفين، فإن معظم الأطفال يستطيعون عكس مسار المرض وأن يعيشوا أحراراً من مرض السكري بمزاولتهم للرياضة واتباعهم نظاما غذائيا صحيا.

    خطر عالمي
    رغم أن معدلات الإصابة بالمرض ترتفع في الولايات المتحدة، إلا أن المرض لا يقتصر عليها وحدها. فهناك أكثر من 190 مليون شخص مصابين بمرض السكري في أرجاء العالم.

    ويعتبر السكري هو السبب الرئيسي للإصابة بالعمى في البلدان النامية، كما أنه المرض الرابع على قائمة الأمراض الرئيسية المؤدية إلى الوفاة.
    ومرض السكري قاتل لا يميّز بين ضحاياه، فهو يؤثر على المجتمعات في البلدان الغنية والفقيرة على حد سواء.

    وبالفعل، فإن أربعة من أكثر خمسة بلدان ينتشر فيها المرض هي بلدان غنية بالنفط في الشرق الأوسط. فمعدلات الإصابة بمرض السكري في الإمارات العربية وقطر والبحرين والكويت تتراوح ما بين 12.8% و20.1% من إجمالي السكان فيها. ومن المتوقع أن يزداد عدد المصابين بالسكري في العالم العربي إلى أكثر من الضعف بحلول عام 2025 وفقا للاتحاد الدولي لأمراض السكري.

    وتطرأ الإصابة بالسكري حينما يعجز الجسم عن إنتاج الأنسولين، أو عن خلل في التمثيل الغذائي للأنسولين وهو هرمون ينتجه البنكرياس يسمح لخلايا الجسم باستقبال الغلوكوز المصدر الرئيسي للطاقة في الجسم. وفي هذه الحالة، يصبح معظم المصابين بالسكري غير قادرين على إنتاج ما يكفي من الأنسولين، أو يعانون من خلل في العمليات الكيمائية للجسم، الذي عادة ما يكون ناجما عن النظام الغذائي، بحيث لا يعود الأنسولين قادرا على العمل بكفاءة.

    أنواع السكري
    هناك نوعان من مرض السكري، النوع الأول: وهو ما كان يُعرف سابقا بسكري الأطفال. وهو شائع بين الأطفال والمراهقين، ويؤثر في 5-10% من مرضى السكري. وغالبا ما تكون لهؤلاء المرضى قابلية وراثية للإصابة بالمرض. ويحدث ذلك عندما لا يقوم الجسم بإنتاج ما يكفي من الأنسولين بصورة طبيعية.

    أما النوع الثاني: وهو الأكثر انتشار إذ يؤثر في 90-95% من المصابين. ورغم أن الباحثين لا يعرفون سبب الإصابة به على وجه التحديد، إلا أنهم يعرفون أن النظام الغذائي وقلة التمرينات الرياضية تلعب دورا أساسيا في ذلك، إذ إن غالبية من يصاب بالنوع الثاني هم من البدينين الذين لا يقومون إلا بمجهود عضلي محدود. فإنتاج الأنسولين عادي عند مثل هؤلاء الناس، غير أن الجسم لا يستطيع دمج الهرمون في الخلايا بفعالية.
    وهناك أيضا مرحلة ما قبل الإصابة بالمرض، وهي حالة تشير إلى أن مستويات غلوكوز الدم أعلى من المعدل الطبيعي، رغم أنها غير مرتفعة إلى الحد الذي يستدعي توصيف الحالة بأنها إصابة كاملة بالمرض. وقد أظهرت الأبحاث أن معظم من يمرون بمرحلة ما قبل الإصابة، يصابون بالنوع الثاني في خلال 10 سنوات.

    ولحسن الحظ، وحتى لو كان المرء يعيش مرحلة ما قبل الإصابة، فإن هناك وسائل للحيلولة دون الإصابة بالمرض كاملا. فقد خلصت دراسة أجريت على أكثر من 3 آلاف شخص إلى أن نظاما غذائيا صحيا وبرنامجا لمزاولة الرياضة يؤديان إلى خسارة ما بين 5% و7% من الوزن، أديا إلى خفض مخاطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري بنسبة 58%. وقد خفّض المشاركون في الدراسة وزنهم بالتقليل من تناول الدهنيات وخفض السعرات الحرارية في نظامهم الغذائي، وبممارسة الرياضة لـ30 دقيقة يوميا على الأقل 5 مرات في الأسبوع.

    الحمية والرياضة
    ويمكن تجنّب الإصابة بمرض السكري من الفئة الثانية عن طريق اتباع حمية غذائية صحية وممارسة الرياضة. يقول الدكتور ألبرتوبارسيلو من منظمة الصحة الأميركية وهي وكالة دولية للرعاية الصحية: "إن الأشخاص الأكثر بدانة هم عرضة للإصابة بالسكري أكثر من غيرهم، لذلك فالوسيلة الأنجع لتفادي الإصابة بالمرض تكمن، في المرتبة الأولى، في تخفيف الوزن". ويوافق مرضى السكري على هذه النظرية.

    وتعتقد دورين سيها البالغة من العمر 24 عاما، والتي تعاني من الإصابة بالسكري من النوع الأول أن: "معظم المرضى بالسكري من النوع الثاني هم من الذين لا يمارسون الرياضة ويتناولون كميات زائدة من مادة السكر".

    ظهرت الإصابة عند سيها وهي ما زالت طالبة في المرحلة المتوسطة، فكان عليها أن تعدّل من أسلوب حياتها في وقت مبكر من عمرها، حيث تم وصل مضخة لمادة الأنسولين إلى معدتها التي تقوم بضخ المادة إلى الدم كل ثلاث دقائق.

    تقول سيها: "لقد احتاج الأمر إلى الكثير من التجريب وأدى بالتالي إلى الوقوع في الخطأ. فكنتُ لا أستطيع على سبيل المثال أن أشارك في سباق للجري أو أن أقوم بنشاطات معينة بدون مرافقة أو استشارة طبيبي في أسوأ الأحوال. كما لم أكن أستطيع تناول أية وجبة بدون أن أحضّر لها مسبقا عن طريق جرعة من الأنسولين".

    أما آشلي بريدجووتر، 18 عاما، والتي تعاني من الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ كانت في الثالثة من عمرها فتقول: "أقوم بفحص نسبة السكر في الدم 4 مرات في اليوم. وعليّ أن أراقب نفسي باستمرار".
    ولأن بريدجووتر تمارس الرياضة فعليها أن تراقب نسبة السكر في دمها باستمرار، تقول: "حين تنخفض نسبة السكر في دمي أشعر بالدوار والضعف، ومع ارتفاعها ينتابني صداع شديد".

    تقول الدكتورة سوزان تشيثام من مستشفى سيبلي في واشنطن العاصمة: "أنصح باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، وأعني بذلك أن يتناول المرء 3 وجبات في اليوم تتضمن الكربوهيدرات بالتوازن مع المواد الدهنية والبروتينات".

    ويجب تحديد كمية الطعام في كل وجبة بشكل معتدل، فمعظم الناس يبالغون في حجم وجباتهم وهذا سلوك خاطئ. كما أن معظم الناس يحصلون على عدد عال من السعرات من خلال المشروبات التي يتناولونها والتي يدخل في تركيبها مادة الصودا وكذلك العصائر، والتي حبذا لو استعاضوا عن بعضها بشرب الماء بكثرة.

    ويجب الانتباه إلى نسبة الكربوهيدرات في الطعام وليس السكر فحسب.
    كما يعتبر المشي رياضة يومية غاية في الأهمية، والالتحاق بالنوادي الرياضية مجدٍ أيضا ليس بهدف الجمال الجسدي بقدر ما هو بهدف اللياقة والصحة.

    ومن المهم مراقبة الضغط والكولسترول في الدم أيضا اللذين &;#1610;شكلان إلى جانب مرض السكري سببا مباشرة في الإصابة بالذبحة الصدرية والجلطات الدماغية.

    راقصة الباليه
    الإصابة بمرض السكري لا تعني حكماً بالإعدام. وما عليك إلا أن تسأل زيبورا كارز، التي بدأت تصاب بنوبات دوار، وبدأت تشعر بجوع وعطش دائمين حينما كانت راقصة في الـ21 من عمرها بفرقة مدينة نيويورك للباليه. وشخّص أطباؤها الأعراض على أنها إصابة بالسكري.

    وما أن تجاوزت شعورها الأولي بالصدمة، حتى اتبعت نظاما غذائيا صارما أُعدّ خصيصا ليتلاءم مع طبيعة عملها والاحتياجات الكيميائية لجسمها. ورغم أنها أُجبرت على حقن جسمها بالأنسولين، فإن حالتها تحسنت واستمرت في الرقص مع الفرقة لأكثر من 13 سنة.

    تقول كارز التي تطوف البلاد الآن كمتحدثة رسمية باسم مؤسسة أبحاث مرض سكري الأطفال ومتحدثة باسم الجمعية الأميركية لمرض السكري وغيرها من المؤسسات: "إنه قاتل صامت إذا لم تتعامل معه بشكل صحيح". لكنها تضيف أنه "بوسعك أن تتعايش معه باتّباع النظام الغذائي الصحيح ومزاولة الرياضة واستشارة الأطباء

    منقول
    شاركونا بالتصويت





  • #2
    الرد: السكّري: المرض القاتل

    مشكور اخي ابو عبد الله
    تحياتي
    ..................................

    تعليق


    • #3
      الرد: السكّري: المرض القاتل



      كل الشكر اخى الفاضل على الموضوع الهام جدا

      وفعلا انتشر مرض السكرى بشكل كبير جدا

      والسبب عاداتنا الخاطئة فى التغذية وعدم ممارسة الرياضة

      او حتى الحركة عموما

      موضوع رائع فعلا اعتقد مكانه الركن الصحى



      ماذا أقول له لو جاء يسألني..

      إن كنت أكرهه أو كنت أهواه؟


      تعليق


      • #4
        الرد: السكّري: المرض القاتل

        اشكرك اخي العزيز علي هذا الموضوع والي الامام والتقدم

        تعليق


        • #5
          الرد: السكّري: المرض القاتل

          مشكور أخي على المعلومات المهمة
          .....................................
          وقى الله الشباب من هذا المرض
          وساعد من أصيب منهم
          والحمد لله على كل حال
          ...............................

          تعليق

          تشغيل...
          X