الجمعة, تموز/يوليو 19, 2024

All the News That's Fit to Print

قال منسق الاتصالات الاستراتيجية بالبيت الأبيض جون كيربي الثلاثاء إن العقوبات الأمريكية الجديدة ضد موسكو تهدف إلى زيادة الضغط على قطاع الصناعة العسكرية الروسي.

وأضاف كيربي في إفادة صحفية ردا على طلب أحد الصحفيين الكشف عن تفاصيل العقوبات والقيود المقبلة بحق روسيا، قائلا: "هذه العقوبات على وجه التحديد تهدف إلى الضغط على مجمع الصناعة العسكرية الروسي".

ورفض كيربي تقديم مزيد من التفاصيل أو جدول زمني محدد لفرض هذه العقوبات.

هذا وقال رئيس السلفادور نجيب بوكيلة في وقت سابق إن من المستحيل تدمير روسيا من خلال فرض عقوبات عليها.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد قال في وقت سابق خلال محادثة مع رؤساء وكالات الأنباء العالمية، إن روسيا ستنتج بنفسها كل ما قد ينقصها بسبب العقوبات الغربية، وتابع أن هدفه المتمثل في انضمام روسيا إلى الاقتصادات الأربعة الأهم في العالم قد تحقق.

وبعد بدء العملية الروسية الخاصة في أوكرانيا، صعد الغرب من ضغط العقوبات على موسكو، حيث أعلنت بعض الدول الغربية تجميد الأصول الروسية فيما غادر العديد من العلامات التجارية السوق الروسية.

ووصف بوتين سياسة احتواء وإضعاف روسيا بأنها استراتيجية طويلة المدى للغرب، مشيرا إلى أن العقوبات وجهت ضربة خطيرة للاقتصاد العالمي برمته.

وتبنت السلطات الروسية إجراءات مالية واقتصادية تجاه الشركات الأجنبية المنسحبة من روسيا، تكفل حقوق الجانب الروسي، والعاملين في هذه الشركات.